ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 23-05-07, 07:48 PM
أبو عبد الله الزاوي أبو عبد الله الزاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-04-07
المشاركات: 770
افتراضي هل الأصل في الأحكام التعبد أم معقولية المعنى والالتقات إلى المعاني

هل الأصل في الأحكام الشرعية التعبد أم الالتفات إلى المعاني والمعقولية
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-06-07, 09:41 PM
علي ياسين جاسم المحيمد علي ياسين جاسم المحيمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-02-07
المشاركات: 658
افتراضي

أخي الكريم الأصل هو التعبد بل كل وجودنا بهذه الدنيا للعبادة كما تعلم
والعبادات كما تعلم منها معقول المعنى ومنها غير معقوله ومعقولة المعنى وإن كان ظاهرها معقولا إلا أن ثمة خفايا قد لا يدركها البشر فعندما نقول الزكاة عبادة معقولة للتكافل الجتماعي وإنقاذ الفقراء من فقرهم ووو هذا أمر معقول لكن ثمة أمور غير معقولة في الزكاة لا ندركها يعلمها الذي شرعها سبحانه وتعالى فنحن نتعبد بالأحكام ظهرت الحكمة أو لم تظهر هذا هو الأصل وأغلب العبادات لا تكون معقولة فلذلك فالأصل هو عدم معقوليتها وأضرب على ذلك مثلا
يقال إنه اكتشف حديثا أن السجود ينزل كمية لازمة من الدم إلى الرأس تتسبب في زيادة المناعة لدى المصلي فهذه العلة إن صحت فلم تعقل من قبل ولو أن إنسانا ما عرف ذلك وبدأ يصلي استشفاء فصلاته لا تصح قطعا لأن الإخلاص في العبادة واجب لحديث إنما الأعمال بالنيات إذا فالأصل العبادة والله أعلم بالصواب
__________________
صفحتي الشخصية على الفيس بوك:
https://www.facebook.com/profile.php?id=1080715336
صفحتي للمجتمع:
https://www.facebook.com/lyAlmhymdAlhsyny/
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-06-07, 02:38 PM
أبو يوسف التواب أبو يوسف التواب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-02-07
المشاركات: 3,835
افتراضي

الغالب في الشريعة أن تكون الأحكام معللةً معقولة المعنى.والله أعلم.
__________________
ملتقى المذاهب الفقهية والدراسات العلمية:
www.mmf-4.com/
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15-06-07, 11:31 PM
محمد العزام محمد العزام غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-04-07
الدولة: ماليزيا
المشاركات: 248
افتراضي

السلام عليكم
هذه المسألة مهمة جداً ويتفرع عنها فروع مهمة وينبني عليها مسائل كثيرة وأحكام خطيرة يتعلق بها واقع الأمة وماضيها، وبها يفسر كثير من الفتاوى التي قال بها أئمة السلف والتي قد تخالف في ظاهرها فتاوى إمام المفتين رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم.
وللحديث بقية
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 16-06-07, 12:27 AM
محمد العزام محمد العزام غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-04-07
الدولة: ماليزيا
المشاركات: 248
افتراضي

ولكي نعرف أهمية الموضوع، نستذكر بعض فتاوى النبي محمد صلى الله عليه وسلم، فقد أعطى المؤلفة قلوبهم نصيبا من الأموال التي بين يديه صلى الله عليه وسلم، ثم لما كانت خلافة عمر رضي الله عنه رأى أن لا يعطي بعضا ممن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعطيه تأليفا لقلبه.
ولقد حكم الله تعالى على السارق بالقطع فلما كان عام المجاعة أوقف عمر رضي الله عنه حكم القطع لما رأى من حال الناس وما يلحق الناس من الحرج بسبب الحاجة العظيمة والضائقة التي مرت بهم.
والهجر حكم ثابت لمن عصى الله تعالى ولقد هجر النبي صلى الله عليه وسلم الثلاثة الذين خلفوا، واليوم لو هجرنا كل صاحب معصية كبيرة أو صغيرة لما حققنا الحكمة من الهجر التي شرعها لنا محمد صلى الله عليه وسلم.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16-06-07, 12:36 AM
محمد العزام محمد العزام غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-04-07
الدولة: ماليزيا
المشاركات: 248
افتراضي

والجهاد حكمه ثابت معروف مقطوع به في شريعة الله، والله تعالى ذم المستعجلين به في سورة النساء لما كان الجهاد يحتاج إلى صبر وتأخير، واختلف أبو بكر وعمر رضي الله عنهما في جهاد المرتدين أول الأمر مع ثبوت أصل الحكم، وما ذلك إلا لأنهم عقلوا الأحكام وعلموا أنها أحكام معقولة معللة مرتبطة بالواقع ومتفاعلة مع الحياة وترتبط بها ارتباطا وثيقا.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 16-06-07, 12:55 PM
محمد العزام محمد العزام غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-04-07
الدولة: ماليزيا
المشاركات: 248
افتراضي

إخواني الكرام
السلام عليكم
هنالك أمر آخر وهو أنه لا تعارض بين التعبد وبين التعليل والعقل (عقل الشيء وفهمه)، فإننا جميعا نصلي ونتعبد بالصلاة لأن الله تعالى أمرنا بها، ونعقل ونعلم يقيناً أن الصلاة فيها منافع عظيمة منافع في الدين والدنيا، فهي قرب من الله ودعاء وتضرع، وخوف وحب ورجاء، وراحة نفسية وقرار القلب والنفس، وعبادة بدنية وإنفاق الوقت وترك لمصالح الدنيا من أجل هذه الصلاة، ونعلم يقيناً أن صلاة الجماعة تجمع المسلمين وتقربهم وتوحدهم، وتؤلف بين قلوبهم، ومن قام بها على هذا الوجه كان قصده صحيحاً، وكما قدمت لا تعارض بين العقل والتعبد، ومعلوم أن البلوغ شرط التكليف، وما ذاك إلا للعقل والفهم كمال الإدراك، فلا تكليف مع الجنون والسكر والغضب على التفصيل المعروف.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 16-06-07, 01:05 PM
محمد العزام محمد العزام غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-04-07
الدولة: ماليزيا
المشاركات: 248
افتراضي

مسألة أخرى وهي أننا من الجهة العملية لم نر إنساناً يقوم بعبادة محضة مثل الصلاة لأجل مثلا تصريف الأكل بعد العشاء، أو قام بالحج لأجل تخفيف الوزن أو الرياضة والجسم السليم، ولكن الناس تسأل فقط على سبيل التعلم إن كان العمل على هذا الوجه مقبول أم لا.
وهذا يحدث كذلك من بعض الناس إذا قرأ حديث النبي صلى الله عليه وسلم الأعمال بالنيات، وقرأ التفصيل في النيات برز له مثل هذا السؤال.
والله تعالى أعلم
أرجو من إخواني المشاركة لنستفيد
وفقكم الله لكل خير
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 22-06-07, 03:33 PM
محمد العزام محمد العزام غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-04-07
الدولة: ماليزيا
المشاركات: 248
افتراضي

من الكتب المعاصرة الرائعة النافعة كتاب القواعد والأصول الجامعة للشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي.

يحتوي الكتاب على قواعد عظيمة في فقه الدين وطرق واضحة لاستنباط المعاني الشرعية

القاعدة الأولى: الشارع لايأمر إلا بما مصلحته راجحة أو خالصة، ولا ينهى إلا عما مفسدته خالصة أو راجحة

ومن القواعد: الوسائل لها أحكام المقاصد

ومنها: العرف والعادة يرجع إليه في كل حكم حكم به الشارع ولم يحده بحد


وهذه كلها قواعد توجب أن يعقل الإنسان الحكمة من الحكم الشرعي ثم يطبق الحكم. وقد يطبقه اليوم في موقف ولا يطبقه غداً لنفس الفرد لتغير السبب وانتفاء الحكمة التي كانت قائمة

والله أعلم
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 22-06-07, 04:56 PM
أبو عبد الله الزاوي أبو عبد الله الزاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-04-07
المشاركات: 770
افتراضي

قال الإمام ابن دقيق في إحكامه في معرِضِ الترجيح في مسألة ما مفاده أنّه إذا دار الحكم بين أن يكون تعبّدياً أو معقول المعنى كان حمله على معقولية المعنى أولى لندرة التعبّد بالنسبة للأحكام المعقوليّة المعنى.

وقال في موضع آخر أنّ الغالب على العبادات التعبّد.اهـ.

وهل يُفرَّق بين العبادات والمعاملات بأن يُقال: الأصل في العبادات التعبّد والأصل في المعاملات الالتفات للمعاني ؟
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:06 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.