ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #121  
قديم 07-09-11, 06:13 AM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي حديث 152

حديث 152
قال أبو داود في السنن:
1495 - حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ حَدَّثَنَا يَحْيَى عَنْ مَالِكِ بْنِ مِغْوَلٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم سَمِعَ رَجُلاً يَقُولُ: اللَّهُمَّ إِنِّى أَسْأَلُكَ أَنِّى أَشْهَدُ أَنَّكَ أَنْتَ اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ الأَحَدُ الصَّمَدُ الَّذِى لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ، فَقَالَ: لَقَدْ سَأَلْتَ اللَّهَ بِالاِسْمِ الَّذِى إِذَا سُئِلَ بِهِ أَعْطَى وَإِذَا دُعِىَ بِهِ أَجَابَ.
1496- حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ خَالِدٍ الرَّقِّىُّ حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ حُبَابٍ حَدَّثَنَا مَالِكُ بْنُ مِغْوَلٍ بِهَذَا الْحَدِيثِ قَالَ فِيهِ: لَقَدْ سَأَلْتَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ بِاسْمِهِ الأَعْظَمِ.

فقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين (152): هذا حديثٌ صحيحٌ.
قلت: أو غير ذلك، فلعلَّ مالكَ بنَ مغولٍ سلك فيه الجادَّة، وهو مقتضى كلام أبي حاتم الرازي، فجعله عن عبد الله بن بريدة عن أبيه،

قال أبو محمد عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي في العلل(2082): وَسألت أبي عَنْ حديث رَوَاهُ مَالِكُ بْنُ مِغْوَلٍ ، عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم دَخَلَ الْمَسْجِدَ، فَإِذَا رَجُلٌ يَقُولُ : يَا اللَّهُ الْوَاحِدُ الصِّمَدُ .... فَذَكَرَ الْحَدِيثَ قَالَ أَبِي : رَوَاهُ عَبْدُ الْوَارِثِ ، عَنْ حُسَيْنٍ الْمُعَلِّمِ ، عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ ، عَنْ حَنْظَلَةَ بْنِ عَلِيٍّ ، عَنْ مِحْجَنِ بْنِ الأَدْرَعِ ، عَنِ النَّبِيِّ، وَحَدِيثُ عَبْدِ الْوَارِثِ أَشْبَهُ

قَالَ أَبِي : رَوَى أَبُو إِسْحَاقَ الْهَمْدَانِيُّ، عَنْ مَالِكِ بْنِ مِغْوَلٍ : هَذَا الْحَدِيثَ، قَالَ أَبُو مُحَمَّدٍ : وَرَوَى الثَّوْرِيُّ، عَنْ مَالِكِ بْنِ مِغْوَلٍ : هَذَا الْحَدِيثَ. أ.هـ.

فأما حديثُ مالك بن مغول، فالظاهر أنه لم يروه عن عبد الله بن بريدة غيره، كما ذكر البزار في مسنده (4451)، وقال الترمذي(3812): هذا حديثٌ حسنٌ غريب.
والحديثُ يرويه عن مالك بن مغول جماعة، منهم على سبيل الاختصار لا الحصر(تحفة الأشراف 1998، معتلي 1246):
1- زيد بن حباب (السنن لأبي داود 1496، جامع الترمذي 3812، صحيح ابن حبان 892، الدعوات الكبير للبيهقي 226)
2- سفيان بن سعيد الثوري(مسند البزار 4451، و جامع الترمذي 3812)
3- سفيان بن عيينة (وعنه عبد الرزاق في المصنف 4177)
4- عثمان بن عمر العبدي(مسند أحمد 23418)
5- عمرو بن عبد الله أبو إسحاق السبيعي(جامع الترمذي 3812)
6- وكيع بن الجراح (مسند أحمد 23508، والمصنف لأبي بكر بن أبي شيبة29851، و 36618، والسنن لابن ماجه 3990)
7- يحيى بن سعيد القطان (مسند أحمد 23431، السنن لأبي داود 1495، السنن الكبرى للنسائي 7619، صحيح ابن حبان 891)

قال الإمام الترمذي 3812: حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عِمْرَانَ الثَّعْلَبِىُّ الْكُوفِىُّ حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ حُبَابٍ عَنْ مَالِكِ بْنِ مِغْوَلٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ الأَسْلَمِىِّ عَنْ أَبِيهِ قَالَ سَمِعَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم رَجُلاً يَدْعُو وَهُوَ يَقُولُ اللَّهُمَّ إِنِّى أَسْأَلُكَ بِأَنِّى أَشْهَدُ أَنَّكَ أَنْتَ اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ الأَحَدُ الصَّمَدُ الَّذِى لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ قَالَ فَقَالَ وَالَّذِى نَفْسِى بِيَدِهِ لَقَدْ سَأَلَ اللَّهَ بِاسْمِهِ الأَعْظَمِ الَّذِى إِذَا دُعِىَ بِهِ أَجَابَ وَإِذَا سُئِلَ بِهِ أَعْطَى.
قَالَ زَيْدٌ فَذَكَرْتُهُ لِزُهَيْرِ بْنِ مُعَاوِيَةَ بَعْدَ ذَلِكَ بِسِنِينَ فَقَالَ حَدَّثَنِى أَبُو إِسْحَاقَ عَنْ مَالِكِ بْنِ مِغْوَلٍ. قَالَ زَيْدٌ ثُمَّ ذَكَرْتُهُ لِسُفْيَانَ الثَّوْرِىِّ فَحَدَّثَنِى عَنْ مَالِكٍ.
قَالَ أَبُو عِيسَى: هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ، وَرَوَى شَرِيكٌ هَذَا الْحَدِيثَ عَنْ أَبِى إِسْحَاقَ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ وَإِنَّمَا أَخَذَهُ أَبُو إِسْحَاقَ الْهَمْدَانِىُّ عَنْ مَالِكِ بْنِ مِغْوَلٍ وَإِنَّمَا دَلَّسَهُ وَرَوَى شَرِيكٌ هَذَا الْحَدِيثَ عَنْ أَبِى إِسْحَاقَ.

وقال أبو بكر البزار(4451): حَدَّثَنَا زُهَيْرُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، قَالَ : أنا عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، قَالَ : أنا سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ ، عَنْ مَالِكِ بْنِ مِغْوَلٍ ، عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّ النَّبِيَّ، صلى الله عليه وسلم سَمِعَ رَجُلا يَقُولُ : اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِأَنَّكَ أَنْتَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ، الأَحَدُ الصَّمَدُ، الَّذِي لَمْ تَلِدْ وَلَمْ تُولَدْ، وَلَمْ يَكُنْ لَكَ كُفُوًا أَحَدٌ، فَقَالَ : لَقَدْ سَأَلَ اللَّهَ بِاسْمِهِ الَّذِي إِذَا دُعِيَ بِهِ أَجَابَ، وَإِذَا سُئِلَ بِهِ أَعْطَى.
وَهَذَا الْحَدِيثُ لا نَعْلَمُهُ رَوَاهُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ إِلا مَالِكُ بْنُ مِغْوَلٍ. أ.هـ.
ا

فأما حديثُ عبد الوارث، فقد رواه عنه جماعة، على سبيل الاختصار أيضا(معتلي 7044، التحفة 11218)، منهم:
1- عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو أَبُو مَعْمَرٍ (السنن لأبي داود 987، ومن طريقه البيهقي)
2- عبد الصمد بن عبد الوارث(مسند أحمد 19278، المجتبى للنسائي 1309، والكبرى له 1225، و7618، الآحاد والمثاني لأبي بكر بن أبي عاصم 2385)
قال الإمام أحمد في المسند(19278):حَدَّثَنَا عَبْدُ الصَّمَدِ حَدَّثَنِى أَبِى حَدَّثَنَا حُسَيْنٌ يَعْنِى الْمُعَلِّمَ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ حَدَّثَنِى حَنْظَلَةُ بْنُ عَلِىٍّ أَنَّ مِحْجَنَ بْنَ الأَدْرَعِ حَدَّثَهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم دَخَلَ الْمَسْجِدَ فَإِذَا هُوَ بِرَجُلٍ قَدْ قَضَى صَلاَتَهُ وَهُوَ يَتَشَهَّدُ وَهُوَ يَقُولُ اللَّهُمَّ إِنِّى أَسْأَلُكَ بِاللَّهِ الْوَاحِدِ الأَحَدِ الصَّمَدِ الَّذِى لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ أَنْ تَغْفِرَ لِى ذُنُوبِى إِنَّكَ أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ قَالَ فَقَالَ نَبِىُّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: قَدْ غُفِرَ لَهُ قَدْ غُفِرَ لَهُ قَدْ غُفِرَ لَهُ ثَلاَثَ مِرَارٍ.
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #122  
قديم 07-09-11, 06:23 PM
أبو محمد الألفى أبو محمد الألفى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-04
الدولة: الإسكندرية
المشاركات: 2,077
Lightbulb أَحْسَنْتَ وَأَجَدْتَ وَأَفَدْتَ . أَدَامَ اللهُ تَوْفِيقَكَ .

أَحْسَنْتَ وَأَجَدْتَ وَأَفَدْتَ . أَدَامَ اللهُ تَوْفِيقَكَ .
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مريم طويلب العلم مشاهدة المشاركة
حديث 152
قال أبو داود السنن (1495) : حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ حَدَّثَنَا يَحْيَى عَنْ مَالِكِ بْنِ مِغْوَلٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَمِعَ رَجُلاً يَقُولُ : اللَّهُمَّ إِنِّى أَسْأَلُكَ أَنِّى أَشْهَدُ أَنَّكَ أَنْتَ اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ الأَحَدُ الصَّمَدُ الَّذِى لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ، فَقَالَ : « لَقَدْ سَأَلْتَ اللَّهَ بِالاِسْمِ الَّذِى إِذَا سُئِلَ بِهِ أَعْطَى ، وَإِذَا دُعِىَ بِهِ أَجَابَ » .
1496) : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ خَالِدٍ الرَّقِّىُّ حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ حُبَابٍ حَدَّثَنَا مَالِكُ بْنُ مِغْوَلٍ بِهَذَا الْحَدِيثِ قَالَ فِيهِ : « لَقَدْ سَأَلْتَ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ بِاسْمِهِ الأَعْظَمِ » .
فقال أبو عبد الرحمن الوادعي : هذا حديثٌ صحيحٌ .
قلت : أو غير ذلك ، فلعلَّ مالكَ بنَ مغولٍ سلك فيه الجادَّة ، وهو مقتضى كلام أبي حاتم الرازي ، فجعله عن عبد الله بن بريدة عن أبيه .
وَالْحَدِيثُ يَرْوِيهِ عَنْ مَالِكِ بْنِ مِغْوَلٍ جَمَاعَةٌ ، مِنْهُمْ عَلَى سَبِيلِ الاخْتِصَارِ لا الْحَصْرِ ( تحفة الأشراف 1998، معتلي 1246) :
1- زيد بن حباب : السنن لأبي داود 1496، جامع الترمذي 3812، صحيح ابن حبان 892، الدعوات الكبير للبيهقي 226 وَ« شُعَبُ الإِيْمَانِ »(2366) ، وَابْنُ عَاصِمٍ الأَصْبَهَانِيُّ « جُزْءُ حَدِيثِهِ »(33) ، وَالإِسْمَاعِيلِيُّ « مُعْجَمُ شُيُوخِهِ »(217) ، وَابْنُ مَنْدَهْ « التَّوْحِيدُ »(3) ، وَالْخَطِيبُ « تَارِيْخُ بَغْدَادَ »(8/444) ، وَأَبُو عَلِيٍّ « الْوَخْشِيُّ الثَّانِي مِنَ الْوَخْشِيَّاتِ »(6) ، وَالأَصْبَهَانِيُّ « التَّرْغِيبُ وَالتَّرْهِيبُ »(85) ، وَابْنُ عَسَاكِرَ « تَارِيْخُ دِمَشْقَ »(32/42، 47) و« مُعْجَمُ شُيُوخِهِ »(691) ، وَأَبُو مُوسَى الْمَدِينِيِّ « اللَّطَائِفُ مِنْ دَقَائِقِ الْمَعَارِفِ فِي عُلُومِ الْحُفَّاظِ الأَعَارِفِ »(660) ، وَابْنُ بَشْكَوَالٍ « غَوَامِضُ الأَسْمَاءِ الْمُبْهَمَةِ »(1/313) ، وَالذَّهَبِيُّ « سِيَرُ الأَعْلامِ »(2/386) .
2- سُفْيَانُ بْنُ سَعِيدٍ الثَّوْرِيُّ : مسند البزار 4451، وجامع الترمذي 3812 ، وَابْنُ عَاصِمٍ الأَصْبَهَانِيُّ « جُزْءُ حَدِيثِهِ »(33) ، وَابْنُ مَنْدَهْ « التَّوْحِيدُ »(3) ، وَأَبُو نُعَيْمٍ « أَخْبَارُ أَصْبَهَانَ » ، وَالْبَيْهَقِيُّ « الدَّعَوَاتُ الْكَبِيْرُ »(226) وَ« شُعَبُ الإِيْمَانِ »(2366) ، وَالْخَطِيبُ « تَارِيْخُ بَغْدَادَ »(8/444) ، وَزَاهِرُ بْنُ طَاهِرٍ « حَدِيثُ السَّرَّاجِ »(1888) ، وَابْنُ عَسَاكِرَ « تَارِيْخُ دِمَشْقَ »(32/42، 47) و« مُعْجَمُ شُيُوخِهِ »(691) ، وَأَبُو مُوسَى الْمَدِينِيِّ « اللَّطَائِفُ مِنْ دَقَائِقِ الْمَعَارِفِ »(660) .
[ إِيْقَاظٌ ] الْحَدِيثُ مِنْ رِوَايَةِ زَيْدِ بْنِ الْحُبَابِ مِنَ الْمَزِيدِ فِي مُتَّصِلِ الأَسَانِيدِ ، إِذْ رَوَاهُ عَالِيًا عَنْ مَالِكِ بْنِ مِغْوَلٍ ، وَنَازِلاً عَنِ الثَّوْرِيِّ عَنِ ابْنِ مِغْوَلٍ . قَالَ زَيْدُ : إِنَّ سُفْيَانَ حَدَّثَنَا بِهَذَا الْحَدِيثِ عَنْ مَالِكِ بْنِ مِغْوَلٍ ، فَلَقِيتُ مَالِكًا ، فَكَتَبْتُهُ عَنْهُ .
3- سفيان بن عيينة : عنه عبد الرزاق المصنف 4177.
4- عثمان بن عمر العبدي : مسند أحمد 23418 ، وَالرُّويَانِيُّ « الْمُسْنَدُ »(24) ، وَابْنُ عَسَاكِرَ « تَارِيْخُ دِمَشْقَ »(32/41، 42) .
5- عمرو بن عبد الله أبو إسحاق السبيعي : جامع الترمذي 3812، وَالطَّحَاوِيُّ « شَرْحُ مُشْكَلِ الآثَارِ »(173) ، وَابْنُ مَنْدَهْ « التَّوْحِيدُ »(199) ، وَالأَصْبَهَانِيُّ « التَّرْغِيبُ وَالتَّرْهِيبُ »(1314/2) .
6- وكيع بن الجراح : مسند أحمد 23508، والمصنف لأبي بكر بن أبي شيبة29851، و 36618، والسنن لابن ماجه 3990، وَالْحَاكِمُ « الْمُسْتَدْرَكُ »(1/504) .
7- يحيى بن سعيد القطان : مسند أحمد 23431، السنن لأبي داود 1495، السنن الكبرى للنسائي 7619، صحيح ابن حبان 891، وَأَبُو سَعْدٍ النَّصْرَوِيِيُّ « جُزْءٌ مِنْ أَمَالِيهِ »(32) ، وَعَبْدُ الْغَنِيِّ الْمَقْدِسِيُّ « التَّرْغِيبُ فِي الدُّعَاءِ »(54) .
8- عَبْدُ اللهِ بْنُ إِدْرِيسَ : إِسْحَاقُ بْنُ رَاهَوَيْهِ « الْمُسْنَدُ »(2311) .
9- عُبَيْدُ اللهِ بْنُ مُوسَى : الْمُسْتَغْفِرِيُّ « فَضَائِلُ الْقُرْآنِ »(1044) ، وَابْنُ عَسَاكِرَ « تَارِيْخُ دِمَشْقَ »(32/42 .
10- عَمْرُو بْنُ مَرْزُوقٍ : ابْنُ الضَّرَيْسِ « فَضَائِلُ الْقُرْآنِ »(279) ، وَالطَّبَرَانِيُّ « الدُّعَاءُ »(114) ، وَالْبَغَوِيُّ « شَرْحُ السُّنَّةِ »(1259) ، وَعَبْدُ الْغَنِيِّ الْمَقْدِسِيُّ « أَخْبَارُ الصَّلاةِ »(135) .
11- مُحَمَّدُ بْنُ سَابِقٍ : الْحَاكِمُ « الْمُسْتَدْرَكُ »(1/504) .
12- النُّعْمَانُ بْنُ عَبْدِ السَّلامِ : الأَصْبَهَانِيُّ « التَّرْغِيبُ وَالتَّرْهِيبُ »(1314/2) .
13- يَعْقُوبُ الْحَضْرَمِيُّ : ابْنُ مَنْدَهْ « التَّوْحِيدُ »(289) .
__________________
http://alalfi1.blogspot.com/
الْمَجَالِسُ الأَلْفِيَّةُ فِي قِرَاءَةِ وَسَمَاعِ كُتُبِ السُّنَّةِ النَّبَوِيَّةِ
رد مع اقتباس
  #123  
قديم 08-09-11, 03:27 AM
أبو محمد الألفى أبو محمد الألفى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-04
الدولة: الإسكندرية
المشاركات: 2,077
Lightbulb مَعَ التَّسْلِيمِ بِأَنَّ لِلْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ مَنَاكِيْرُ ، فَلَيْسَ ذَلِكَ بِمُقْتَضٍ رَدَّ كُلِّ مَا لَهُ بِهَذَا الإِسْنَادِ


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مريم طويلب العلم مشاهدة المشاركة
حديث 173
قَالَ الإِمَامُ النَّسَائِيُّ فِي ( الْمُجْتَبَى / كِتَابُ النِّكَاحِ / بَابُ الْحَسَبِ ) :
3238- أَخْبَرَنَا يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو تُمَيْلَةَ عَنْ حُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّ أَحْسَابَ أَهْلِ الدُّنْيَا الَّذِى يَذْهَبُونَ إِلَيْهِ الْمَالُ .
فقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين(173): هذا حديثٌ صحيحٌ رجاله رجال الصحيح.
قلت: كلَّا ! وقد ذكر الدارقطني هذا الحديث (راجع أطراف (الغرائب والأفراد للدارقطني) للمقدسي 1504)، فقال: تفرد به الحسين بن واقد عن عبد الله بن بريدة.

وقد روى الحديث عن الحسين بن واقد جماعةٌ، منهم:
1- زيد بن الحباب : مسند أحمد 23456، مسند البزار 4408، صحيح ابن حبان 700، المستدرك للحاكم 2/163، فوائد تمام الرازي 7 – عن جوامع الكلم، الزهد لابن أبي عاصم 228 – عن جوامع الكلم ، وَخَيْثَمَةُ الأَطْرَابُلُسِيِّ « جُزْءُ حَدِيثِهِ »(15) ، وَأَبُو الطَّاهِرِ الذُّهْلِيُّ « جُزْءُ حَدِيثِهِ »(159) ، وَالْقُضَاعِيُّ « مُسْنَدُ الشِّهَابِ »(982) ، وَالْبَيْهَقِيُّ « شُعَبُ الإِيْمَانِ »(9828) ، وَالْخَطِيبُ « تَارِيْخُ بَغْدَادَ »(1/318) ، وَابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ « التَّمْهِيدُ »(19/166) .
2- علي بن الحسن بن شقيق : مسند أحمد 23526، سنن الدارقطني3763 ط/الفكر ، وَالْحَاكِمُ « الْمُسْتَدْرَكُ » (2/163) ، وَالْبَيْهَقِيُّ « شُعَبُ الإِيْمَانِ »(9828) .
ورواه الْحُسَيْنُ بْنُ عِيسَى الْبِسْطَامِيُّ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ شَقِيقٍ ثَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ وَاقِدٍ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ مَرْفُوعًا بِلَفْظِ : « الْحَسَبُ الْمَالُ ، وَالْكَرَمُ التَّقْوَى » ؛ أَخْرَجَهُ الْقُضَاعِيِّ « مُسْنَدُ الشِّهَابِ »(20) .
وَهَذَا اللَّفْظُ لَيْسَ مَحْفُوظًا عَنْ بُرَيْدَةَ ، وَإِنَّمَا هُوَ لَفْظُ حَدِيثِ قَتَادَةَ عَنِ الْحَسَنِ عَنْ سَمُرَةَ بْنِ جُنْدُبٍ .

3- علي بن الحسين بن واقد : صحيح ابن حبان 699، فوائد تمام 6 – عن جوامع الكلم ، وَالْخَطَّابِيُّ « غَرِيبُ الْحَدِيثِ »(1/99) ، وَالْبَيْهَقِيُّ « الْكُبْرَى »(7/125) ، وَزَاهِرُ بْنُ طَاهِرٍ « أَحَادِيثُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ بِشْرِ بْنِ الْحَكَمِ الْعَبْدِىِّ »(88) .
4- يحيى بن واضح : المجتبى للنسائي 3238، والسنن الكبرى له 5316 ، وَأَبُو الطَّاهِرِ الذُّهْلِيُّ « جُزْءُ حَدِيثِهِ »(159) .
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مريم طويلب العلم مشاهدة المشاركة
وقال الإمام أحمد (سؤالات الميموني 444) : حسين بن واقد له أشياء مناكير .
قلت : فالحديث ضعيفٌ منكر، إن شاء الله تعالى، وللننفض أيدينا منه كما فعل الإمام أحمد رحمه الله .
قَدْ يُقَالُ : مَعَ التَّسْلِيمِ بِأَنَّ لِلْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ مَنَاكِيْرُ ، فَلَيْسَ ذَلِكَ بِمُقْتَضٍ رَدَّ كُلِّ مَا لَهُ بِهَذَا الإِسْنَادِ عَمْلاً بِدِلالَةِ مَفْهُومِ هَذَا الاصْطِلاحِ : لَهُ مَنَاكِيْرُ ، لا سِيَّمَا الأَحَادِيثُ الَّتِي لا يَتَّجِهُ الْقَوْلُ بِنَكَارَتِهَا ، وَهَذَا الْحَدِيثُ مِنْهَا ! .
وَمَا يُقَالَ هَاهُنَا يُقَالُ مِثْلُهُ فِي نَظَائِرِهِ وَأَشْبَاهِهِ ، مِمَّا لا يَتَّجِهُ الْقَوْلُ بِنَكَارَتِهَا ، كَحَدِيثِهِ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ مَرْفُوعًا : « خَمْسٌ لاَ يَعْلَمُهُنَّ إِلاَّ اللَّهُ تَعَالَى .... » .
وَلِهَذَا رَدَّ الشَّيْخُ يَحْيَى الْحَجُّورِيَّ على صَاحِبِ « أَضْوَاءِ عَلَى أَخْطَاءِ كِتَابِ الصَّحِيحِ الْمُسْنَدِ مِمَّا لَيْسَ فِي الصَّحِيحَيْنِ » تَخْطِئَتَهُ لِلشَّيْخِ مُقْبِلِ الْوَادِعِيِّ إِخْرَاجَ الْحَدِيثَيْنِ فِي كِتَابِهِ ، فَلْيُرَاجِعْ
.
__________________
http://alalfi1.blogspot.com/
الْمَجَالِسُ الأَلْفِيَّةُ فِي قِرَاءَةِ وَسَمَاعِ كُتُبِ السُّنَّةِ النَّبَوِيَّةِ
رد مع اقتباس
  #124  
قديم 08-09-11, 11:41 AM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي رد: مَعَ التَّسْلِيمِ بِأَنَّ لِلْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ مَنَاكِيْرُ ، فَلَيْسَ ذَلِكَ بِمُقْتَضٍ رَدَّ كُلِّ مَا لَهُ بِهَذَا الإِسْنَادِ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد الألفى مشاهدة المشاركة


قَدْ يُقَالُ : مَعَ التَّسْلِيمِ بِأَنَّ لِلْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ مَنَاكِيْرُ ، فَلَيْسَ ذَلِكَ بِمُقْتَضٍ رَدَّ كُلِّ مَا لَهُ بِهَذَا الإِسْنَادِ عَمْلاً بِدِلالَةِ مَفْهُومِ هَذَا الاصْطِلاحِ : لَهُ مَنَاكِيْرُ ، لا سِيَّمَا الأَحَادِيثُ الَّتِي لا يَتَّجِهُ الْقَوْلُ بِنَكَارَتِهَا ، وَهَذَا الْحَدِيثُ مِنْهَا ! .
وَمَا يُقَالَ هَاهُنَا يُقَالُ مِثْلُهُ فِي نَظَائِرِهِ وَأَشْبَاهِهِ ، مِمَّا لا يَتَّجِهُ الْقَوْلُ بِنَكَارَتِهَا ، كَحَدِيثِهِ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ مَرْفُوعًا : « خَمْسٌ لاَ يَعْلَمُهُنَّ إِلاَّ اللَّهُ تَعَالَى .... » .
وَلِهَذَا رَدَّ الشَّيْخُ يَحْيَى الْحَجُّورِيَّ على صَاحِبِ « أَضْوَاءِ عَلَى أَخْطَاءِ كِتَابِ الصَّحِيحِ الْمُسْنَدِ مِمَّا لَيْسَ فِي الصَّحِيحَيْنِ » تَخْطِئَتَهُ لِلشَّيْخِ مُقْبِلِ الْوَادِعِيِّ إِخْرَاجَ الْحَدِيثَيْنِ فِي كِتَابِهِ ، فَلْيُرَاجِعْ .
لكن قد صرح الدارقطني كما سبق أن الحسين بن واقد قد تفرد بهذا الحديث عن عبد الله بن بريدة، وكثرة خطئه وما له من المناكير عن عبد الله بن بريدة قادحٌ في ضبطه عنه، بحيث إذا تفرد عنه بشيء لم يسعنا قبوله منه،

وكلام الإمام أحمد واضح في هذا:

قال الإمام أحمد(العلل برواية عبد الله 497): ما أنكر حديث حسين بن واقد، وأبي المنيب عن ابن بريدة
وقال أيضا(العلل 1420): عبد الله بن بريدة، الذي روى عنه حسين بن واقد، ما أنكرها، وأبو المنيب أيضا، كأنها من قبل هؤلاء،

فحكم بأن رواياته عن عبد الله بن بريدة منكرة: ولم يقل: له عنه مناكير.
الفرق كبير جدا بين العبارتين

وقال الإمام أحمد (سؤالات الميموني 444): حسين بن واقد له أشياء مناكير.
فهذا يدل على أن للحسين بن واقد مناكير عن ابن بريدة وعن غيره، وقد وقفت على بعض ذلك من روايته عن ثابت بن أسلم البناني مما لم يروه لا حماد بن سلمة ولا حماد بن زيد ولا سليمان بن المغيرة، ولا أحد مما أكثر ملازمته،

والله تعالى أجل وأعلم
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #125  
قديم 08-09-11, 11:49 AM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي رد: أَحْسَنْتَ وَأَجَدْتَ وَأَفَدْتَ . أَدَامَ اللهُ تَوْفِيقَكَ .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد الألفى مشاهدة المشاركة
[ إِيْقَاظٌ ] الْحَدِيثُ مِنْ رِوَايَةِ زَيْدِ بْنِ الْحُبَابِ مِنَ الْمَزِيدِ فِي مُتَّصِلِ الأَسَانِيدِ ، إِذْ رَوَاهُ عَالِيًا عَنْ مَالِكِ بْنِ مِغْوَلٍ ، وَنَازِلاً عَنِ الثَّوْرِيِّ عَنِ ابْنِ مِغْوَلٍ . قَالَ زَيْدُ : إِنَّ سُفْيَانَ حَدَّثَنَا بِهَذَا الْحَدِيثِ عَنْ مَالِكِ بْنِ مِغْوَلٍ ، فَلَقِيتُ مَالِكًا ، فَكَتَبْتُهُ عَنْهُ .
بالنظر في كتاب معرفة علوم الحديث لابن الصلاح، ط/ نور الدين عتر، ص286، باب معرفة المزيد من متصل الأسانيد، نجد، من خلال المثال الذي ذكره الحافظ ابن الصلاح أنه يقصد من ذلك ما كان مزيدا على سبيل الخطأ، وليس الحال كذلك هنا،

والعبارة على الصواب قد أوردتها ضمن كلام الإمام الترمذي رحمه الله، وأعيده هنا للوضوح:

قال الإمام الترمذي 3812: حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عِمْرَانَ الثَّعْلَبِىُّ الْكُوفِىُّ حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ حُبَابٍ عَنْ مَالِكِ بْنِ مِغْوَلٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ الأَسْلَمِىِّ عَنْ أَبِيهِ قَالَ سَمِعَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم رَجُلاً يَدْعُو وَهُوَ يَقُولُ اللَّهُمَّ إِنِّى أَسْأَلُكَ بِأَنِّى أَشْهَدُ أَنَّكَ أَنْتَ اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ الأَحَدُ الصَّمَدُ الَّذِى لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ قَالَ فَقَالَ وَالَّذِى نَفْسِى بِيَدِهِ لَقَدْ سَأَلَ اللَّهَ بِاسْمِهِ الأَعْظَمِ الَّذِى إِذَا دُعِىَ بِهِ أَجَابَ وَإِذَا سُئِلَ بِهِ أَعْطَى.
قَالَ زَيْدٌ فَذَكَرْتُهُ لِزُهَيْرِ بْنِ مُعَاوِيَةَ بَعْدَ ذَلِكَ بِسِنِينَ فَقَالَ حَدَّثَنِى أَبُو إِسْحَاقَ عَنْ مَالِكِ بْنِ مِغْوَلٍ. قَالَ زَيْدٌ: ثُمَّ ذَكَرْتُهُ لِسُفْيَانَ الثَّوْرِىِّ فَحَدَّثَنِى عَنْ مَالِكٍ.

فرواية زيد بن الحباب عن سفيان رواية صحيحة، فلا تدخل في باب المزيد في متصل الأسانيد، لأنه ليس على سبيل الخطأ،

ثانيا: وهو الأهم، ان زيد بن الحباب لا أراه ذكر ذلك، إلا ليعلم السامع أنه لم يتفرد به،

والله تعالى أجل وأعلم
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #126  
قديم 08-09-11, 11:41 PM
محمد فتحي القصراوي محمد فتحي القصراوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-09-11
المشاركات: 35
افتراضي رد: استدراكات على الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين، لمقبل الوادعي

ما شاء الله لا قوة إلا بالله
رد مع اقتباس
  #127  
قديم 10-09-11, 11:11 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي الحديث 155

حديث 155
قال الإمام أبو بكر بن أبي شيبة في المصنف:
25607- حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ أَبُو الْمُنِيبِ الْعَتَكِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بُرَيْدَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ نَهَى عَنْ لُبْسَتَيْنِ وَعَنْ مَجْلِسَيْنِ، أَمَّا اللِّبْسَتَانِ : فَتُصَلِّي فِي السَّرَاوِيلِ لَيْسَ عَلَيْكَ شَيْءٌ غَيْرُهُ، وَالرَّجُلُ يُصَلِّي فِي الثَّوْبِ الْوَاحِدِ لا يَتَوَشَّحُ بِهِ، وَالْمَجْلِسَانِ : أَنْ يَحْتَبِيَ بِالثَّوْبِ الْوَاحِدِ فَيُبْصَرَ عَوْرَتُهُ، وَيَجْلِسَ بَيْنَ الظِّلِّ وَالشَّمْسِ.

فقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين(155): هذا حديثٌ حسنٌ،

قلت: في هذا نظر من وجوه:
أولها أنه اكتفى بذكر الحديث من المصنف، فتوهمت أنه ليس في شيء من الكتب الستة، إلا أنه تبين لي أنه قد رواه أبو داود، وإن مختصرا،

والحديث يرويه عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ أَبُو الْمُنِيبِ الْعَتَكِيُّ، وعنه:
1- زيد بن حباب (المصنف لأبي بكر بن أبي شيبة 25607، ضعفاء العقيلي الترجمة 1108، الأوسط للطبراني 1939 - عن جوامع الكلم، شرح معاني الآثار للطحاوي 1450 – عن جوامع الكلم)
2- أَبُو تُمَيْلَةَ يَحْيَى بْنُ وَاضِحٍ (السنن لأبي داود 636، المستدرك للحاكم 1/250، السنن الكبرى للبيهقي 2/236 – عن جوامع الكلم، و 3402 في نسخة المكنز، مسند الروياني 26 – عن جوامع الكلم، الكامل لابن عدي 1161، )
وراجع تحفة الأشراف 1987.

وهو من الأحاديث التي عدَّها ابن عدي في الكامل (1161) لأبي المنيب، وقال العقيلي(1108 ج4/ص75 ): عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ أَبُو الْمُنِيبِ الْعَتَكِيُّ، مروزيٌّ، لا يتابعُ على حديثه ولا يعرف إلا به، حَدَّثَنِي آدَمُ بْنُ مُوسَى، قَالَ : سَمِعْتُ الْبُخَارِيَّ، قَالَ : عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ أَبُو الْمُنِيبِ الْعَتَكِيُّ مَرْوَزِيٌّ، قَالَ الْبُخَارِيُّ : عِنْدَهُ مَنَاكِيرُ، رَوَى عَنْهُ زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ. أ.هـ.

ثم ساق له هذا الحديث،
وقال الطبراني في الأوسط:
1939-حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ نَافِعٍ ، قَالَ : نا عِيسَى بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مَثْرُودٍ الْغَافِقِيُّ ، قَالَ : نا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ وَهْبٍ ، عَنْ زَيْدِ بْنِ الْحُبَابِ ، عَنْ أَبِي الْمُنِيبِ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : نَهَى أَنْ يُصَلِّيَ الرَّجُلُ فِي السَّرَاوِيلِ، لَيْسَ عَلَيْهِ غَيْرُهُ ،
لا يُرْوَى هَذَا الْحَدِيثُ عَنْ بُرَيْدَةَ إِلا بِهَذَا الإِسْنَادِ، تَفَرَّدَ بِهِ : ابْنُ وَهْبٍ.أ.هـ.

قلت: لم يتفرد به عبد الله بن وهب كما سبق، فقد تابعه أبو بكر بن أبي شيبة، وغيره، ولا تفرد به زيد بن حباب، فإن كان أحدٌ تفرد به فأبو المنيب،

وقد تقدم كلام الإمام أحمد – رحمه الله – في رواية أبي المنيب عبيد الله بن عبد الله العتكي عن عبد الله بن بريدة،
قال الإمام أحمد رحمه الله(العلل برواية عبد الله 497): ما أنكر حديث حسين بن واقد، وأبي المنيب عن ابن بريدة.
وقال أيضا(العلل 1420): عبد الله بن بريدة، الذي روى عنه حسين بن واقد، ما أنكرها، وأبو المنيب أيضا، كأنها من قِبَل هؤلاء،

وقال البخاري في التاريخ(5/1245): عبيد الله بن عبد الله أبو المنيب العتكي عن ابن بريدة، سمع منه زيد بن حباب وعلي بن حسن، عنده مناكير.(وراجع الضعفاء للبخاري 220 أيضا، ط/مكتبة ابن عباس، وط/ مكتبة الفاروق، والكامل لابن عدي 1161، والضعفاء للعقيلي 1108 )

وقال أبو حاتم ابن حبان في المجروحين(605):عبيد الله بن عبد الله العتكي، أبو المنيب، من أهل مرو، روى عنه أهل بلده، ينفرد عن الثقات بالأشياء المقلوبات، يجب مجانبة ما ينفرد، والاعتبارُ بما وافق الثقاتِ دون الاحتجاج به.....

فالحديثُ ضعيفٌ منكرٌ،

والله تعالى أجل وأعلم
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #128  
قديم 10-09-11, 11:46 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي رد: مَعَ التَّسْلِيمِ بِأَنَّ لِلْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ مَنَاكِيْرُ ، فَلَيْسَ ذَلِكَ بِمُقْتَضٍ رَدَّ كُلِّ مَا لَهُ بِهَذَا الإِسْنَادِ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد الألفى مشاهدة المشاركة
قَدْ يُقَالُ : مَعَ التَّسْلِيمِ بِأَنَّ لِلْحُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ مَنَاكِيْرُ ، فَلَيْسَ ذَلِكَ بِمُقْتَضٍ رَدَّ كُلِّ مَا لَهُ بِهَذَا الإِسْنَادِ عَمْلاً بِدِلالَةِ مَفْهُومِ هَذَا الاصْطِلاحِ : لَهُ مَنَاكِيْرُ ، لا سِيَّمَا الأَحَادِيثُ الَّتِي لا يَتَّجِهُ الْقَوْلُ بِنَكَارَتِهَا ، وَهَذَا الْحَدِيثُ مِنْهَا ! .

وَمَا يُقَالَ هَاهُنَا يُقَالُ مِثْلُهُ فِي نَظَائِرِهِ وَأَشْبَاهِهِ ، مِمَّا لا يَتَّجِهُ الْقَوْلُ بِنَكَارَتِهَا ، كَحَدِيثِهِ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ مَرْفُوعًا : « خَمْسٌ لاَ يَعْلَمُهُنَّ إِلاَّ اللَّهُ تَعَالَى .... » .

مرة أخرى:
فإن كثرة خطأ الحسين بن واقد وما له من المناكير عن عبد الله بن بريدة قادحٌ في ضبطه عنه، بحيث إذا تفرد عنه بشيء لم يسعنا قبوله منه،

وكلام الإمام أحمد واضح في هذا:

قال الإمام أحمد(العلل برواية عبد الله 497): ما أنكر حديث حسين بن واقد، وأبي المنيب عن ابن بريدة
وقال أيضا(العلل 1420): عبد الله بن بريدة، الذي روى عنه حسين بن واقد، ما أنكرها، وأبو المنيب أيضا، كأنها من قبل هؤلاء،

فحكم بأن رواياته عن عبد الله بن بريدة منكرة: ولم يقل: له عنه مناكير.
الفرق كبير جدا بين العبارتين

فاما الحديث المشار إليه فقد تكلمت عنه هاهنا وبينت أن متنه ليس بمنكر،
لكنه منكرٌ من رواية الحسين عن ابن بريدة، وإن كان محفوظا من وجه آخر كما بينته هناك،


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد الألفى مشاهدة المشاركة
وَلِهَذَا رَدَّ الشَّيْخُ يَحْيَى الْحَجُّورِيَّ على صَاحِبِ « أَضْوَاءِ عَلَى أَخْطَاءِ كِتَابِ الصَّحِيحِ الْمُسْنَدِ مِمَّا لَيْسَ فِي الصَّحِيحَيْنِ » تَخْطِئَتَهُ لِلشَّيْخِ مُقْبِلِ الْوَادِعِيِّ إِخْرَاجَ الْحَدِيثَيْنِ فِي كِتَابِهِ ، فَلْيُرَاجِعْ .
اسمح لي يا أبا محمد أن أختلف معك:
لو تفضلت مشكورا بمراجعة كتاب التبيين ليحيى بن علي الحجوري(ص226-الرد على دعواه الخطأ الثامن والستون):

فإننا نجد أن أحمد بن نصر الله (الذي نفد عنه)* صبري لم ينقم على أبي عبد الرحمن الوادعي إخراجه لهذا الحديث في الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين لنكارة فيه، ولكن لأن أصله في الصحيحين (وإن من وجه آخر، ذكره في كتابه الموسوم زورا وبهتانا (أضواء....) ص173، وهو من حديث أبي هريرة، لكنه يتعمد إغفال ذلك)

وغاية ما في الأمر أنه يعتمد على التخريج السطحي للمتن دون نظر إلى اختلاف الصحابي راوي الحديث، ولا يكاد ينظر في العلل البتة، فمرة تنقلب عليه خاء التخريج هاء، وأخرى تنقلب عليه الجيم فاءً، والله لا يهدي القوم الظالمين.


وأما حديث حُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ :قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِنَّ أَحْسَابَ أَهْلِ الدُّنْيَا الَّذِى يَذْهَبُونَ إِلَيْهِ الْمَالُ.
فقد قال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين(173): هذا حديثٌ صحيحٌ رجاله رجال الصحيح.

فإنما نقم أحمد بن نصر الله على الوادعي قوله (هذا حديثٌ صحيحٌ رجاله رجال الصحيح) كما في كتابه ص174، على أساس أن الحسين بن واقد لم يخرج له البخاري إلا تعليقا، ولأن الحسين مختلف فيه، فلا ينبغي تصحيح حديثه،

والحقيقة أن البخاري لم يخرج له إلا متابعة معلقة، في كتاب فضائل القرآن، باب 8 القراء من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم،
5003 - حَدَّثَنَا حَفْصُ بْنُ عُمَرَ حَدَّثَنَا هَمَّامٌ حَدَّثَنَا قَتَادَةُ قَالَ سَأَلْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ - رضى الله عنه - مَنْ جَمَعَ الْقُرْآنَ عَلَى عَهْدِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ أَرْبَعَةٌ كُلُّهُمْ مِنَ الأَنْصَارِ أُبَىُّ بْنُ كَعْبٍ وَمُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ ، وَزَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ ، وَأَبُو زَيْدٍ . تَابَعَهُ الْفَضْلُ عَنْ حُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ عَنْ ثُمَامَةَ عَنْ أَنَسٍ . أطرافه 3810 ، 3996 ، 5004 تحفة 1401 ، 508

فاما يحيى بن علي الحجوري فلم يزد في رده عليه على قوله(التبيين ص227):
قلت: عزاه الحافظ ابن حجر في إتحاف المهرة (2/591) إلى أحمد وابن حبان والحاكم والدارقطني أ.هـ

فدل على أنه لم يكلف نفسه بقراءة ما كتبه أحمد بن نصر الله حتى يرد عليه ردا علميا، وظهر كأنه في وادٍ آخر، وأن كل همه إثبات أن الحديث هو فعلا من الزوائد على الصحيحين،

وكلاهما لم يذكر كلام الإمام أحمد الذي سبق إيراده هاهنا في رواية الحسين بن واقد عن عبد الله بن بريدة،


هذا، وكم من حديث يحسب المعاصر أنه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد الألفى مشاهدة المشاركة
لا يَتَّجِهُ الْقَوْلُ بِنَكَارَتِهَا ! .


وقد قال فيه أبو حاتم في العلل : هذا حديثٌ منكر بهذا الإسناد،

والله تعالى أجل وأعلم

الهوامش:
* ساقط من الأصل وواقع الحال يقتضيه
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #129  
قديم 13-09-11, 12:40 AM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي الحديث 153

حديث 153
قال الإمام أبو عبد الله ابن ماجه في كتاب النكاح، باب من زوج ابنته وهي كار هة، من السنن:
1947- حَدَّثَنَا هَنَّادُ بْنُ السَّرِىِّ حَدَّثَنَا وَكِيعٌ عَنْ كَهْمَسِ بْنِ الْحَسَنِ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: جَاءَتْ فَتَاةٌ إِلَى النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَتْ: إِنَّ أَبِى زَوَّجَنِى ابْنَ أَخِيهِ لِيَرْفَعَ بِى خَسِيسَتَهُ، قَالَ: فَجَعَلَ الأَمْرَ إِلَيْهَا، فَقَالَتْ: قَدْ أَجَزْتُ مَا صَنَعَ أَبِى وَلَكِنْ أَرَدْتُ أَنْ تَعْلَمَ النِّسَاءُ أَنْ لَيْسَ إِلَى الآبَاءِ مِنَ الأَمْرِ شَىْءٌ.

فقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند(153): هذا حديثٌ صحيحٌ على شرط مسلم:
قلت: أو غير ذلك، فإني أخشى أن يكون هنَّادُ بن السري قد أخطأ فيه على وكيع ! فسلك الجادة، فجعله من حديث بريدة عن أبيه، (أو أخطأ من دون هنادٍ عليه فرواه كذلك، )
وهناد بن السري قد قال أبو حاتم فيه(الجرح والتعديل 9/501):صدوق.

وقد خالفه الإمام أحمد بن حنبل(مسنده 25683- معتلي 11572)، والإمام إسحاق بن إبراهيم ابن راهويه(في مسنده 1359 - عن جوامع الكلم)، ومحمد بن الحجاج الضبي(سنن الدارقطني ط/دار الفكر3516/ المكنز3600)، فرووه عن وكيع بن الجراح عن كهمس بن الحسن عن عبد الله بن بريدة عن عائشة، فهذا هو المحفوظ عن وكيع،

فالحديثُ يرويه كهمس بن الحسن عن عبد الله بن بريدة عن عائشة (أن فتاة دخلت عليها)، ويرويه عن كهمس، جماعةٌ منهم:
1- جعفر بن سليمان الضبعي: وهو معتبرٌ بمتابعته، وليس بالعمدة(المصنف لعبد الرزاق 10302-وليس فيه ذكر عائشة- والسنن للدارقطني ط/دار الفكر 3517/ ونسخة المكنز 3603، والمعجم الأوسط للطبراني 6842، ومعرفة الاثار والسنن للبيهقي 4090- عن جوامع الكلم)
2- خالد بن إدريس(؟؟) (المصنف لأبي بكر بن أبي شيبة، 16214، والظاهر أنه خطأ، صوابه خالد (وهو ابن الحارث الهجيمي) وابن إدريس(وهو عبد الله) كما قال محققا ط/الرشد)
3- خالد بن الحارث الهجيمي (المصنف لأبي بكر بن أبي شيبة، 16214، انظر ما سبقه)
4- عبد الله بن إدريس(المصنف لأبي بكر بن أبي شيبة، 16214، انظر ما سبقه)
5- عبد الوهاب بن عطاء (السنن الصغير للبيهقي 2507 - وقال: هذا مرسل- والسنن الكبرى له 14044: وقال: وَهَذَا مُرْسَلٌ ابْنُ بُرَيْدَةَ لَمْ يَسْمَعْ مِنْ عَائِشَةَ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهَا)
6- علي بن غراب(المجتبى 3282، والسنن الكبرى له 5369)
7- عون بن كهمس بن الحسن (السنن للدارقطني ط/دار الفكر 3516/ ونسخة المكنز 3602)
8- النضر بن شميل (وعنه الإمام إسحاق بن راهويه في مسنده 1359- عن جوامع الكلم)
9- وكيع بن الجراح (وعنه الإمام أحمد بن حنبل(مسنده 25683- معتلي 11572)، والإمام إسحاق بن إبراهيم ابن راهويه(في مسنده 1359 - عن جوامع الكلم)، ومحمد بن الحجاج الضبي(سنن الدارقطني ط/دار الفكر3516/ المكنز3600)، وقد بينت مخالفة هناد لهم – إن كان محفوظا عن هناد)

قال أبو عبد الرحمن النسائي في السنن الكبرى(5369): هذا الحديث يرسلونه.

وقال الإمام الدارقطني(السنن للدارقطني ط/دار الفكر 3517/ ونسخة المكنز 3603):
هَذِهِ كُلُّهَا مَرَاسِيلُ . ابْنُ بُرَيْدَةَ لَمْ يَسْمَعْ مِنْ عَائِشَةَ.أ.هـ انظر تحفة الأشراف 16186 .

وقال الطبراني في الأوسط: (6842) لَمْ يُجَوِّدْ هَذَا الْحَدِيثَ عَنْ كَهْمَسٍ إِلا جَعْفَرُ بْنُ سُلَيْمَانَ، وَوَكِيعُ بْنُ الْجَرَّاحِ.

ووهم بعضهم (وهو محمد بن أبي قماش الواسطي) فأدخل يحيى بن يعمر بين عبد الله بن بريدة وعائشة، قال الإمام البيهقي في المعرفة:
[4090] وَقَدْ أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ عَبْدَانَ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ عُبَيْدٍ الصَّفَّارُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي قُمَاشٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو ظُفُرٍ عَبْدُ السَّلامِ بْنُ مُطَهَّرٍ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ سُلَيْمَانَ ، عَنْ كَهْمَسِ بْنِ الْحَسَنِ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ يَعْمَرَ ، عَنْ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم : أَنَّ امْرَأَةً جَاءَتْ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَتْ : إِنَّ أَبِي زَوَّجَنِي مِنَ ابْنِ أَخِيهِ يُرِيدُ أَنْ يَرْفَعَ خَسِيسَتَهُ، فَهَلْ لِي فِي نَفْسِي تعْنِي أَمْرًا ؟، قَالَ : نَعَمْ، قَالَتْ : إِذًا لا أَرُدُّ عَلَى أَبِي شَيْئًا فَعَلَهُ، وَلَكِنْ أَحْبَبْتُ أَنْ يَعْلَمَ النِّسَاءُ أَنَّ لَهُنَّ فِي أَنْفُسِهِنَّ أَمْرًا،
هَكَذَا وَجَدْتُ هَذَا الْحَدِيثَ فِي مُسْنَدِ أَحْمَدَ بْنِ عُبَيْدٍ مَوْصُولا بِذِكْرِ يَحْيَى بْنِ يَعْمَرَ فِي إِسْنَادِهِ، وَقَدْ رَوَاهُ ابْنُ عُبَيْدٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ غَالِبٍ تَمْتَامٍ، عَنْ عَبْدِ السَّلامِ، دُونَ ذِكْرِ يَحْيَى بْنِ يَعْمَرَ فِيهِ، وَكَذَلِكَ رَوَاهُ أَحْمَدُ بْنُ مَنْصُورٍ الرَّمَادِيُّ، عَنْ عَبْدِ السَّلامِ، وَكَذَلِكَ رَوَاهُ وَكِيعٌ، وَعَلِيُّ بْنُ غُرَابٍ، عَنْ كَهْمَسِ بْنِ الْحَسَنِ، وَرَوَاهُ عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ عَطَاءٍ، وَعَوْنُ بْنُ كَهْمَسٍ، عَنْ كَهْمَسٍ، عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ، قَالَ : جَاءَتْ فَتَاةٌ إِلَى عَائِشَةَ، وَبِمَعْنَاهُ رَوَاهُ الْقَوَارِيرِيُّ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ سُلَيْمَانَ، عَنْ كَهْمَسٍ، وَفِي إِجْمَاعِ هَؤُلاءِ عَلَى إِرْسَالِ الْحَدِيثِ دَلِيلٌ عَلَى خَطَأ رِوَايَةِ مَنْ وَصَلَهُ، وَاللَّهُ أَعْلَمُ، أ.هـ.المراد منه

قلت: فالصواب إن شاء الله تعالى أن الحديث مما أرسله عبد الله بن بريدة عن عائشة، فهو ضعيفٌ منقطع،

ومما يؤكد أن عبد الله بن بريدة لم يسمع من عائشة، دخول يحيى بن يعمر بينه وبينها:
قال أبو عبد الله البخاري في كتاب أحاديث الأنبياء، باب 54 من الجامع الصحيح:
3474 - حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ حَدَّثَنَا دَاوُدُ بْنُ أَبِى الْفُرَاتِ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بُرَيْدَةَ عَنْ يَحْيَى بْنِ يَعْمَرَ عَنْ عَائِشَةَ - رضى الله عنها - زَوْجِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم قَالَتْ سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنِ الطَّاعُونِ ، فَأَخْبَرَنِى « أَنَّهُ عَذَابٌ يَبْعَثُهُ اللَّهُ عَلَى مَنْ يَشَاءُ ، وَأَنَّ اللَّهَ جَعَلَهُ رَحْمَةً لِلْمُؤْمِنِينَ ، لَيْسَ مِنْ أَحَدٍ يَقَعُ الطَّاعُونُ فَيَمْكُثُ فِى بَلَدِهِ صَابِراً مُحْتَسِباً ، يَعْلَمُ أَنَّهُ لاَ يُصِيبُهُ إِلاَّ مَا كَتَبَ اللَّهُ لَهُ ، إِلاَّ كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِ شَهِيدٍ » . طرفاه 5734 ، 6619 - تحفة 17685 ،
والله تعالى أجل وأعلم.
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #130  
قديم 16-09-11, 12:15 AM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي رد: استدراكات على الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين، لمقبل الوادعي

حديث 160
قال الإمام أحمد في المسند:
23259- حَدَّثَنَا عَبْدُ الصَّمَدِ بْنُ عَبْدِ الْوَارِثِ، حَدَّثَنَا زَائِدَةُ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ عُمَيْرٍ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ مَرِضَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: مُرُوا أَبَا بَكْرٍ يُصَلِّى بِالنَّاسِ فَقَالَتْ عَائِشَةُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ أَبِى رَجُلٌ رَقِيقٌ فَقَالَ مُرُوا أَبَا بَكْرٍ يُصَلِّى بِالنَّاسِ فَإِنَّكُنَّ صَوَاحِبَاتُ يُوسُفَ فَأَمَّ أَبُو بَكْرٍ النَّاسَ وَرَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حَىٌّ.أ.هـ.

فقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند(160): هذا حديثٌ صحيحٌ.

قلت: أو غير ذلك، فقد خالف عبدَ الصمدِ فيه الحسينُ بن علي الجعفيُّ،
فرواه الحسين عن زائدة عن عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ عُمَيْرٍ عن أبي بردة عن أبيه (أبي موسى الأشعري)، ورواه عن الحسين جماعة كبيرة، منهم:
1- أحمد بن حنبل(20013، معتلي 8921)
2- إسحاق بن إبرهيم بن نصر البخاري(وعنه الإمام البخاري 678/كتاب الأذان: باب أهل العلم والفضل أحق بالإمامة)
3- عباس بن محمد الدوري(اعتلال القلوب للخرائطي 221، ومسند الروياني 489، ومستخرج أبي عوانة 1653 – ط/دار المعرفة والبيهقي في دلائل النبوة – كل ذلك عن جوامع الكلم)
4- عبد الله بن رجاء بن عمر(وعنه يعقوب بن سفيان في المعرفة والتاريخ 1/451 ومن طريقه البيهقي في السنن الكبرى)
5- عبد الله بن محمد بن إبراهيم (أبو بكر بن أبي شيبة) (في المصنف 7233، وعنه الإمام مسلم في المسند الصحيح 101/420، وأبو بكر بن أبي عاصم في السنة 1198 ط/دار الصميعي)
6- عَلِيُّ بْنُ الْحَسَنِ الْحُلْوَانِيُّ (وعنه أبو العباس السراج في حديثه: 1069 )
7- عمرو بن محمد الناقد (أنساب الأشراف - عن جوامع الكلم)
8- محمد بن رزق الله الكلوذاني (الشريعة للآجري 829 باب: ذكر بيان تقدمة أبي بكر رضي الله عنه على جميع الصحابة في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم)
9- محمد بن سعد الزهري في الطبقات (2/361 - و3/95 - ط/ إحياء التراث العربي – عن جوامع الكلم)
10- محمد بن صالح النماطي(كيلجة)( ومستخرج أبي عوانة 1653 – ط/دار المعرفة – عن جوامع الكلم)
11- معاوية بن عمرو الأزدي (شرح معاني الآثار للطحاوي 1519 والمشكل له 4212 والمعجم الأوسط للطبراني 5005– كلٌّ ذلك عن جوامع الكلم)
12- هنَّاد بن السري (المسند المستخرج على صحيح مسلم لأبي نعيم:940 – عن جوامع الكلم)
وانظر تحفة الأشراف 9112.

وتابع الحسينَ جماعة منهم:
1. الربيع بن يحيى البصري(وعنه الإمام البخاري 3385، كتاب أحاديث الأنبياء، باب 19 قول الله تعالى(لقد كان في يوسف وإخوته آيات للسائلين))
2. وأبو سعيد مولى بني هاشم، وهو عبد الرحمن بن عبد الله بن عبيد البصري(المسند 20014)
3. ومعاوية بن عمرو الأزدي(حديث السرَّاج 1070)

ورواه عبد الصمد أيضا كرواية الحسين !!
وقال الروياني في المسند(عن جوامع الكلم):
[453] نا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ ، نا عَبْدُ الصَّمَدِ ، نا زَائِدَةُ ، عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ عُمَيْرٍ ، عَنْ أَبِي بُرْدَةَ ، عَنْ أَبِي مُوسَى ، قَالَ : قَالَ صلى الله عليه وسلم : مُرُوا أَبَا بَكْرٍ يُصَلِّي بِالنَّاسِ.أ.هـ
قلت: هنا رواه عبد الصمد على الصواب، فعُلِمَ أنه اضطرب فيه، وقد رواه من طريقه على الصواب أبو عوانة في المستخرج (1653- عن جوامع الكلم) أيضا.
وانظر أيضا العلل للدارقطني (س1302)
هذا، والله تعالى أجل وأعلم
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:20 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.