ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتديات الخاصة > استراحة الملتقى
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 04-10-11, 01:37 PM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,872
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

عباد الله
إن الله سبحانه وتعالى لم يخلق خلقه عبثا ولم يتركهم سدى
بل خلقهم لأمر عظيم وخطب جسيم
عرض على السموات والأرض والجبال فأبين وأشفقن منه إشفاقا ووجلا وقلن ربنا إن أمرتنا فسمعا وطاعة وإن خيرتنا فعافيتك نريد لا نبغي بها بدلا
وحمله الإنسان على ضعفه وعجزه عن حمله وباء به على ظلمه وجهله
فألقى اكثر الناس الحمل عن ظهورهم لشدة مؤنته عليهم وثقله
فصحبوا الدنيا صحبة الأنعام السائمة لا ينظرون في معرفة موجدهم وحقه عليهم
ولا في المراد من إيجادهم وإخراجهم إلى هذه الدار التي هي طريق ومعبر إلى دار القرار
ولا يتفكرون في قلة مقامهم في الدنيا الفانية وسرعة رحيلهم إلى الآخرة الباقية فقد ملكهم باعث الحس وغاب عنهم داعي العقل وشملتهم الغفلة وغرتهم الأماني الباطلة والخدع الكاذبة فخدعهم طول الأمل
وران على قلوبهم سوء العمل
فهممهم في لذات الدنيا وشهوات النفوس كيف حصلت حصّولها ومن أي وجه لاحت أخذوها
إذا بدا لهم حظ من الدنيا بآخرتهم طاروا إليه زرافات ووحدانا
وإذا عرض لهم عاجل من الدنيا لم يؤثروا عليه ثوابا من الله ولا رضوانا
( يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون)
(نسوا الله فأنساهم أنفسهم أولئك هم الفاسقون)

والعجب وكل العجب من غفلة من لحظاته معدودة عليه!!؟؟
وكل نفس من أنفاسه لا قيمة له و إذا ذهب لم يرجع إليه!!؟؟
فمطايا الليل والنهار تسرع به ولا يتفكر إلى أين يحمل
ويسار به أعظم من سير البريد ولا يدري إلى أي الدارين ينقل
فإذا نزل به الموت أشتد قلقه لخراب ذاته وذهاب لذاته لا لما سبق من جناياته وسلف من تفريطه حيث لم يقدم لحياته
فإذا خطرت له خطرة عارضة لما خلق له دفعها باعتماده على العفو وقال قد أنبئنا أنه هو الغفور الرحيم وكأنه لم ينبأ أن عذابه هو العذاب الأليم

حادي الأرواح
__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 04-10-11, 03:12 PM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,872
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو هريرة الدرجي مشاهدة المشاركة
بوركت اخي الحبيب مجهود رائع
جزاك الله خيرا و نفع بك
__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 04-10-11, 11:56 PM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,872
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

لما علم الموفقون ما خلقوا له وما أريد بإيجادهم رفعوا رؤسهم فإذا علم الجنة قد رفع لهم فشمروا إليه
وإذا صراطها المستقيم قد وضح لهم فاستقاموا عليه
ورأوا من اعظم الغبن بيع ما لا عين رأت ولا إذن سمعت ولا خطر على قلب بشر في أبد لا يزول ولا ينفذ بصبابة عيش
إنما هو كأضغاث أحلام أو كطيف زار في المنام مشوب بالنغص ممزوج بالغصص
إن أضحك قليلا أبكى كثيرا
وإن سر يوما احزن شهورا
آلامه تزيد على لذاته وأحزانه أضعاف مسراته
أوله مخاوف وآخره متالف
فيا عجبا من سفيه في صورة حليم!!؟؟
ومعتوه في مسلاخ عاقل !!؟؟
آثر الحظ الفاني الخسيس على الحظ الباقي النفيس
وباع جنة عرضها السموات والأرض بسجن ضيق بين أرباب العاهات والبليات
ومساكن طيبة في جنات عدن تجري من تحتها الأنهار بأعطان ضيقة آخرها الخراب والبوار
وأبكارا أعرابا أترابا كأنهن الياقوت والمرجان بقذرات دنسات سيآت الأخلاق مسافحات أو متخذات أخذان
وحورا مقصورات في الخيام بخبيثات مسيبات بين الأنام
وأنهارا من خمر لذة للشاربين بشراب نجس مذهب للعقل مفسد للدنيا والدين
ولذة النظر إلى وجه العزيز الرحيم بالتمتع برؤية الوجه القبيح الذميم
وسماع الخطاب من الرحمن بسماع المعازف والغناء والألحان
والجلوس على منابر اللؤلؤ والياقوت والزبرجد يوم المزيد بالجلوس في مجالس الفسوق مع كل شيطان مريد
ونداء المنادي يا أهل الجنة إن لكم أن تنعموا فلا تيأسوا وتحيوا فلا تموتوا وتقيموا فلا تظعنوا وتشبوا فلا تهرموا بغناء المغنين
وقف الهوى بي حيث أنت فليس لي ... متأخر عنه ولا متقدم
أجد الملامة في هواك لذيذة ... حبا لذكرك فليلمني اللوم
وإنما يظهر الغبن الفاحش في هذا البيع يوم القيامة
وإنما يتبين سفه بائعه يوم الحسرة والندامة
إذا حشر المتقون إلى الرحمن وفدا وسيق المجرمون إلى جهنم وردا
ونادى المنادي على رؤس الأشهاد ليعلمن أهل الموقف من أولي بالكرم من بين العباد
فلو توهم المتخلف عن هذه الرفقة ما اعد الله لهم من الإكرام
وادخر لهم من الفضل والإنعام
وما أخفى لهم من قرة أعين لم يقع على مثلها بصر ولا سمعته أذن ولا خطر على قلب بشر
لعلم أي بضاعة أضاع وانه لا خير له في حياته وهو معدود من سقط المتاع
وعلم أن القوم قد توسطوا ملكا كبيرا لا تعترية الآفات
ولا يلحقه الزوال
وفازوا بالنعيم المقيم في جوار الكبير المتعال
فهم في روضات الجنة يتقلبون وعلى أسرتها تحت الحجال يجلسون
وعلى الفرش التي بطائنها من إستبرق يتكئون وبالحور العين يتنعمون
وبأنواع الثمار يتفكهون
يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ (17) بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍ مِنْ مَعِينٍ (18) لَا يُصَدَّعُونَ عَنْهَا وَلَا يُنْزِفُونَ (19) وَفَاكِهَةٍ مِمَّا يَتَخَيَّرُونَ (20) وَلَحْمِ طَيْرٍ مِمَّا يَشْتَهُونَ (21) وَحُورٌ عِينٌ (22) كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ (23) جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (24)
يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِصِحَافٍ مِنْ ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنْفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ وَأَنْتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (71)
تالله لقد نودي عليها في سوق الكساد
فما قلب ولا أستام إلا أفراد من العباد
فواعجبا لها كيف نام طالبها !!
وكيف لم يسمح بمهرها خاطبها
وكيف طاب العيش في هذه الدار بعد سماع أخبارها
وكيف قر للمشتاق القرار دون معانقة ابكارها
وكيف قرت دونها أعين المشتاقين
وكيف صبرت عنها أنفس الموقنين
وكيف صدفت عنها قلوب أكثر العالمين وبأي شيء تعوضت عنها نفوس المعرضين

حادي الأرواح
__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 05-10-11, 08:50 AM
أمل فارس أمل فارس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-09-11
المشاركات: 104
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد البر طارق دامي مشاهدة المشاركة
يارجال الليل جدوا ... رب داع لا يرد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد البر طارق دامي مشاهدة المشاركة
قال الله تعالى:
تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ
كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ




قال صلى الله عليه وسلم:
" يَا عَبْدَ اللَّهِ , لَا تَكُنْ مِثْلَ فُلَانٍ , كَانَ يَقُومُ اللَّيْلَ فَتَرَكَ قِيَامَ اللَّيْلِ
أَقْرَبُ ما يكون الرَّبُّ من العبد فى جَوْف اللَّيْلِ الآخِرِ فإن استطعت أن تكون ممن يَذْكُرُ الله فى تلك الساعة فكن


كان أبو ذر رضي الله عنه يقول للناس:
أرأيتم لو أن أحدكم أراد سفرا أليس يتخذ من الزاد ما يصلحه ويبلغه؟
قالوا: بلى
قال: فسفر طريق القيامة أبعد فخذوا له ما يصلحكم.
حجوا حجة لعظائم الأمور
صوموا يوما شديدا حره لحر يوم النشور
صلوا ركعتين في ظلمة الليل لظلمة القبور
تصدقوا بصدقة لشر يوم عسير

أين رجال الليل أين الحسن وسفيان
يارجال الليل جدوا ... رب داع لا يرد
ما يقوم الليل إلا ... من له عزم وجد
ليس شيء كصلاة ... الليل للقبر يعد


قال ثابت: كابدت قيام الليل عشرين سنة وتنعمت به عشرين سنة أخرى.

لو أنك أبصرت أهل الهوى ... إذا غارت الأنجم الطلع
فهذا ينوح على ذنبه ... وهذا يصلي وذا يركع

من لم يشاركهم في هواهم ويذوق حلاوة نجواهم لم يدر ما الذي أبكاهم
من لم يشاهد جمال يوسف لم يدر ما الذي آلم قلب يعقوب.

من لم يبت والحب حشو فؤاده ... لم يدر كيف تفتت الأكباد

كان أبو سليمان يقول: أهل الليل في ليلهم ألذ من أهل اللهو في لهوهم
ولولا الليل ما أحببت البقاء في الدنيا
وسط الليل للمحبين للخلوة بمناجاة حبيبهم
والسحر للمذنبين للإستغفار من ذنوبهم
فوسط الليل خاص لخلوة الخواص
والسحر عام لرفع قصص الجميع وبروز التواقيع لأهلها بقضاء الحوائج
فمن عجز عن مسابقة المحبين في ميدان مضمارهم
فلا يعجز عن مشاركة المذنبين في استغفارهم واعتذارهم

صحائف التائبين خدودهم ومدادهم دموعهم
قال بعضهم: إذا بكى الخائفون فقد كاتبوا الله بدموعهم
رسائل الأسحار تحمل ولا يدري بها الفلك
وأجوبتها ترد إلى الأسرار ولا يعلم بها الملك.

لا تزال القصص تستعرض ويوقع بقضاء حوائج أهلها إلى أن يطلع الفجر
ينزل الله كل ليلة إلى السماء الدنيا فيقول:
هل من تائب فأتوب عليه هل من مستغفر فأغفر له هل من داع فأجيب دعوته إلى أن ينفجر الفجر فلذلك كانوا يفضلون صلاة آخر الليل على أوله.

نحن الذين إذا أتانا سائل ... نوليه إحسانا وحسن تكرم
ونقول في الأسحار هل من تائب ... مستغفر لينال خير المغنم


الغنيمة تقسم على كل من حضر الوقعة فيعطي منها الرجالة والأجراء والغلمان مع الأمراء والأبطال والشجعان والفرسان.
فما يطلع فجر الأجر إلا وقد حاز القوم الغنيمة وفازوا بالفخر وحمدوا عند الصباح السرى
وما عند أهل الغفلة والنوم خبر مما جرى.

كان بعض الصالحين يقوم الليل فإذا كان السحر نادى بأعلى صوته يا أيها الركب المعرسون أكل هذا الليل ترقدون ألا تقومون فترحلون
فإذا سمع الناس.صوته وثبوا من فرشهم فيسمع من هنا باك ومن هنا داع ومن هنا نال ومن هنا متوضىء فإذا طلع الفجر نادى بأعلى صوته عند الصباح يحمد القوم السرى.

يا نفس قومي فقد نام الورى ... إن تصنعي الخير فذو العرش يرى
وأنت يا عين دعي عنك الكرى ... عند الصباح يحمد القوم السرى


يا قوام الليل اشفعوا في النوام يا أحياء القلوب ترحموا على الأموات

قيل لابن مسعود رضي الله عنه: ما نستطيع قيام الليل؟
قال: أقعدتكم ذنوبكم
وقيل للحسن: قد أعجزنا قيام الليل؟
قال: قيدتكم خطاياكم
وقال الفضيل بن عياض: إذا لم تقدر على قيام الليل وصيام النهار فاعلم أنك محروم كبلتك خطيئتك


ورأى بعضهم حوراء في نومه فقال لها: زوجيني نفسك
قالت: اخطبني إلى ربي وأمهرني
قال: ما مهرك؟ قالت: طول التهجد

كانت امرأة حبيب توقظه بالليل وتقول ذهب الليل وبين أيدينا طريق بعيد وزادنا قليل وقوافل الصالحين قد سارت قدامنا ونحن قد بقينا.
يا راقد الليل كم ترقد ... قم يا حبيبي قد دنا الموعد
وخذ من الليل وأوقاته ... وردا إذا ما هجع الرقد
من نام حتى ينقضي ليله ... لم يبلغ المنزل أو يجهد
قل لأولي الألباب أهل التقى ... قنطرة العرض لكم موعد




كلمات تصيب قلوب من شده الرجاء فلا ترجي الي الله الا في أحب الاوقات اليه


نتناساها ايام ونشدو بها رحالا الي مولي لا مولي لنا الا له والي حي لا يموت والي ملك لا ملك الا له والي قهار السموات والارض

والي رحيم لا رحمه الا معه والي وهاب عندما يهب لا مردود لما وهب والي جبار السموات والارض الي قيوم السموات والي حبيب لا معني للحياه الا به

فجزاكم الله خير

ولا اله الا الله
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 05-10-11, 09:27 AM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,872
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل فارس مشاهدة المشاركة




كلمات تصيب قلوب من شده الرجاء فلا ترجي الي الله الا في أحب الاوقات اليه


نتناساها ايام ونشدو بها رحالا الي مولي لا مولي لنا الا له والي حي لا يموت والي ملك لا ملك الا له والي قهار السموات والارض

والي رحيم لا رحمه الا معه والي وهاب عندما يهب لا مردود لما وهب والي جبار السموات والارض الي قيوم السموات والي حبيب لا معني للحياه الا به

فجزاكم الله خير

ولا اله الا الله
جزاك الله خيرا على المشاركة الطيبة
__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 06-11-11, 02:09 PM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,872
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

رأيت الناس يوم العيد،
فشبهت الحال بالقيامة:
فإنهم لما انتبهوا من نومهم، خرجوا إلى عيدهم كخروج الموتى من قبورهم إلى حشرهم.
فمنهم من زينته الغاية، ومركبة النهاية
ومنهم المتوسط
ومنهم المرذول
وعلى هذا أحوال الناس يوم القيامة
قال تعالى: { يَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِينَ إِلَى الرَّحْمَنِ وَفْدًا } ، أي: ركبانًا
{ وَنَسُوقُ الْمُجْرِمِينَ إِلَى جَهَنَّمَ وِرْدًا } [مريم]، أي: عطاشًا
وقال عليه الصلاة والسلام: "يحشرون ركبانًا ومشاة وعلى وجوههم"
ومن الناس من يداس في زحمة العيد, وكذلك الظلمة، يطؤهم الناس بأقدامهم في القيامة.
ومن الناس يوم العيد الغني المتصدق، كذلك يوم القيامة أهل المعروف في الدنيا هم أهل المعروف في الآخرة.
ومنهم الفقير السائل، الذي يطلب أن يعطى، كذلك يوم الجزاء: "أعددت شفاعتي لأهل الكبائر"
ومنهم من لا يعطف عليه: { فَمَا لَنَا مِنْ شَافِعِينَ، وَلا صَدِيقٍ حَمِيمٍ } [الشعراء].
والأعلام منشورة في العيد، كذلك أعلام المتقين في القيامة
والبوق يضرب، كذلك يخبر بحال العبد، فيقال: يا أهل الموقف! إن فلانًا قد سعد سعادة لا شقاوة بعدها، وإن فلانًا قد شقي شقاوة لا سعادة بعدها.
ثم يرجعون من العيد بالخواص إلى باب الحجرة يخبرون بامتثال الأوامر: { أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ } [الواقعة: 11]
فيخرج التوقيع إليهم: { وَكَانَ سَعْيُكُمْ مَشْكُورًا } [الإنسان: 22].
ومن هو دونهم يختلف حاله
فمنهم من يرجع إلى بيت عامر { بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ } [الحاقة: 24]
ومنهم متوسط،
ومنهم من يعود إلى بيت فقر.
فاعتبروا يا أولي الألباب.

صيد الخاطر
__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 06-11-11, 02:24 PM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,872
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

يا قوم!
قد علمتم أن الأعمال بالنيات، وقد فهمتم قوله تعالى: {أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِص} [الزمر: 3]
وقد سمعتم عن السلف أنهم كانوا لا يعملون، ولا يقولون حتى تتقدم النية وتصح.
أيذهب زمانكم يا فقهاء في الجدل والصياح
وترتفع أصواتكم عند اجتماع العوام تقصدون المغالبة؟!
أوما سمعتم: "من طلب العلم ليباهي به العلماء، أو ليماري به السفهاء، أو ليصرف به وجوه الناس إليه؛ لم يرح رائحة الجنة"
ثم يقدم أحدكم على الفتوى، وليس من أهلها، وقد كان السلف يتدافعونها.
ويا معشر المتزهدين!
إنه يعلم السر وأخفى!
أتظهرون الفقر في لباسكم، وأنتم تستوفون شهوات النفوس
وتظهرون التخاشع والبكاء في الجلوات دون الخلوات؟!
كان ابن سيرين يضحك ويقهقه، فإذا خلا؛ بكى أكثر الليل،
وقال سفيان لصاحبه: ما أوقحك! تصلي والناس يرونك؟!

آهٍ للمرائي من يوم: {وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُور} [العاديات: 10]، وهي النيات!
فأفيقوا من سكركم،
وتوبوا من زللكم،
واستقيموا على الجادة: {أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ} [الزمر: 56].
صيد الخاطر
__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 06-11-11, 02:48 PM
كايد قاسم كايد قاسم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-10
المشاركات: 459
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

جذاك الله الجنة
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 07-11-11, 08:37 PM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,872
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كايد قاسم مشاهدة المشاركة
جذاك الله الجنة
و جزاك الله بالمثل
===
أيها الناس
قد آن للنائم أن يستيقظ من نومه
و حان للغافل أن يتنبه من غفلته قبل هجوم الموت بمرارة كأسه
و قبل سكون حركاته ، و خمود أنفاسه ، و رحلته إلى قبره ، و مقامه بين أرماسه .

فمثل نفسك يا مغرور و قد حلت بك السكرات
و نزل بك الأنين و الغمرات
فمن قائل يقول : إن فلاناً قد أوصى و ماله قد احصى
و من قائل يقول : إن فلاناً ثقل لسانه ، فلا يعرف جيرانه ، و لا يكلم إخوانه
فكأني أنظر إليك تسمع الخطاب ، و لا تقدر على رد الجواب
ثم تبكي ابنتك و هي كالأسيرة ، و تتضرع و تقول :
حبيبي أبي من ليُتْمي من بعدك ؟
و من لحاجتي ؟
و أنت و الله تسمع الكلام و لا تقدر على رد الجواب و أنشدوا :
و أقبلت الصغرى تمرغ خدها ===على وجنتي حيناً و حيناً على صدري
و تخمش خديها و تبكي بحرقة=== تنادي : أبي إني غلبت على الصبر
حبيبي أبي من لليتامى تركتهم=== كأفراخ زغب في بعيد من الوكر ؟

فخيل لنفسك يا ابن آدم إذا أخذت من فراشك ، إلى لوح مغتسلك
فغسلك الغاسل
و ألبست الأكفان
و أوحش منك الأهل و الجيران
و بكت عليك الأصحاب و الإخوان
و قال الغاسل أين زوجة فلان ؟
و أين اليتامى ترككم أبوكم فما ترونه بعد هذا اليوم أبداً ؟
و أنشدوا :
ألا أيها المغرور ما لك تلعب== تؤمل آمالاً و موتك أقرب
و تعلم أن الحرص بحر مبعد=== سفينته الدنيا فإياك تعطب
و تعلم أن الموت ينقض مسرعاً ==عليك يقينا طعمه ليس يعذب
كأنك توصي و اليتامى تراهم ==و أمهم الثكلى تنوح و تندب
تغص بحزن ثم تلطم وجهها=== يراها رجال بعد ما هي تحجب
و أقبل بالأكفان نحوك قاصد=== و حثى عليك الترب و العين تسكب


التذكرة / القرطبي/ بتصرف
__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 08-11-11, 03:20 PM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,872
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

اعلم أيها المغرور
أن الموت هو الخطب الأفظع ، و الأمر الأشنع
و الكأس التي طعمها أكره و أبشع
و أنه الحارث الأهذم للذات و الأقطع للراحات ، و الأجلب للكريهات
فإن أمراً يقطع أوصالك ، و يفرق أعضاءك ، و يهدم أركانك ، لهو الأمر العظيم ، و الخطب الجسيم ، و إن يومه لهو اليوم العظيم .

و يحكى أن الرشيد لما اشتد مرضه أحضر طبيباً طوسياً فارسياً ,و أمر أن يعرض عليه ماؤه -أي بوله -مع مياه كثيرة لمرضى و أصحاء ، فجعل يستعرض القوارير حتى رأى قارورة الرشيد فقال : قولوا : لصاحب هذا الماء يوصي . فإنه قد انحلت قواه ، و تداعت بنيته ، و لما استعرض باقي المياه أقيم فذهب ، فيئس الرشيد من نفسه و أنشد :
إن الطيب بطبه و دوائه ===لا يستطيع دفاع نحب قد أتى
ما للطبيب يموت بالداء الذي ===قد كان أبرأ مثله فيما مضى
مات المداوي ، و المداوى ، و الذي=== جلب الدواء أو باعه ، و من اشترى

و بلغه أن الناس أرجفوا بموته . فاستدعى حماراً و أمر أن يحمل عليه فاسترحت فخذاه . فقال : أنزلوني صدق المرجفون
و دعا بأكفان فتخير منها ما أعجبه و أمر فشق له قبر أمام فراشه ثم اطلع فيه فقال :
(ما أغنى عني مالية هلك عني سلطانية ).
فمات من ليلته
فما ظنك ـ رحمك الله ـ بنازل ينزل بك فيذهب رونقك و بهاك و يغير منظرك و رؤياك
و يمحو صورتك و جمالك ، و يمنع من اجتماعك و اتصالك
و يردك بعد النعمة و النضرة ، و السطوة و القدرة ، و النخوة و العزة ، إلى حالة يبارد فيها أحب الناس إليك ، و أرحمهم بك ، و أعطفهم عليك ، فيقذفك في حفرة من الأرض
قريبة أنحاؤها مظلمة أرجاؤها ، محكم عليك حجرها و صيدانها
فتحكم فيك هوامها و ديدانها
ثم بعد ذلك تمكن منك الإعدام و تختلط بالرغام ، و تصير تراباً توطأ بالأقدام
و ربما ضرب منك الإناء فخار ، أو أحكم بك بناء جدار ، أو طلي بك حش ماء ، أو موقد نار .
كما روي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه أتي بإناء ماء ليشرب منه فأخذه بيده و نظر إليه و قال :
الله أعلم كم فيك من عين كحيل ، و خذ أسيل .

التذكرة / القرطبي
__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:46 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.