ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتديات الخاصة > استراحة الملتقى
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #51  
قديم 23-05-12, 01:02 AM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,872
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

ما أبله من لا يعلم متى يأتيه الموت، و هو لا يستعد للقائه!
و أشد الناس بلهًا وتغفيلًا من قد عبر الستين، و قارب السبعين فإن ما بينهما هو معترك المنايا، ومن نازل المعترك، استعد و هو مع ذلك غافل عن الاستعداد.
قال الشباب: لعلنا في شيبنَا ... ندع الذنوبَ، فما يَقُوْلُ الأَشْيَبُ؟
و الله، إن الضحك من الشيخ ما له معنى، و إن المزاح منه بارد المعنى، وإ ن تعرضه بالدنيا -وقد دفعته عنها- يضعف القوى، ويضعف الرأي. وهل بقي لابن ستين منزل؟!
فإن طمع في السبعين؛ فإنما يرتقي إليها بعناء شديد إن قام دفع الأرض، وإن مشى، لهث، وإن قعد، تنفس، ويرى شهوات الدنيا، ولا يقدر على تناولها، فإن أكل، كد المعدة، وصعب الهضم، وإن وطئ، آذى المرأة، و وقع دنفًا، لا يقدر على رد ما ذهب من القوة إلى مدة طويلة، فهو يعيش عيش الأسير.

فإن طمع في الثمانين، فهو يزحف إليها زحف الصغير.
وعشر الثمانين من خاضها ... فإن الملمات فيها فنون

فالعاقل من فهم مقادير الزمان؛ فإنه فيما قبل البلوغ صبي، ليس على عمره عيار
، إلا أن يرزق فطنة، ففي بعض الصبيان فطنة تحثهم من الصغر على اكتساب المكارم والعلوم.
فإذا بلغ، فليعلم أنه زمان المجاهدة للهوى، وتعلم العلم، فإذا رزق الأولاد، فهو زمان الكسب للمعاملة، فإذا بلغ الأربعين، انتهى تمامه، وقضى مناسك الأجل، ولم يبق إلا الانحدار إلى الوطن.
كأن الفتى يرقى من العمر سلمًا ... إلى أن يجوز الأربعين وينحطُّ
فينبغي له عند تمام الأربعين أن يجعل جل همته التزود للآخرة، ويكون كل تلمحه لما بين يديه، ويأخذ في الاستعداد للرحيل، وإن كان الخطاب بهذا لابن عشرين، إلا أن رجاء التدارك في حق الصغير لا في حق الكبير.
فإذا بلغ الستين؛ فقد أعذر الله إليه في الأجل، وجاز من الزمن2، فليقبل بكليته على جمع زاده، وتهيئة آلات السفر، وليعتقد أن كل يومٍ يحيا فيه غنيمة4 ما هي في الحساب، خصوصًا إذا قوي عليه الضعف وزاد، فإنه لا محرك كهو. وكلما علت سنه، فينبغي أن يزيد اجتهاده.
فإذا دخل في عشر الثمانين، ليس إلا الوداع، وما بقي من العمر إلا أسف على تفريط، أو تعبد على ضعف.
نسأل الله عز وجل يقظة تامة، تصرف عنا رقاد الغفلات، وعملًا صالحًا نأمن معه من الندم يوم الانتقال. والله الموفق.
صيد الخاطر
__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 23-05-12, 10:25 PM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,872
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

يا راحلا بلا زاد و السفر بعيد
العين جامدة و القلب أقسى من الحديد. من أولى منك بالضراء وأنت تغرق في بحر المعاصي في كل يوم جديد.
ما أيقظك الشباب و لا أنذرك الاكتهال، ولا نهاك المشيب
ما أرى صلاحك الا بعيد، فديت أهل العزائم، لقد نالوا من الفضل المزيد
طووا فراش النوم، فلهم بكاء وتغريد
دموعهم تجري على خدودهم، خدّدت في الخدود أي تخديد
ما أنت من أهل المحبة ولا من العشاق يا قليل الهمة يا طريد.

يا من سوّف بالمتاب حتى شاب
يا من ضيّع في الغفلة أيام الشباب
يا مطرودا بذنوبه عن الباب
إذا كنت في الشباب غافلا،و في المشيب مسوّفا، متى تقف بالباب؟
كم عوملت على الوفاء؟ ما هكذا فعل الأحباب
الظاهر منك عامر، والباطن ويحك، خراب، كم عصيان كم مخالفة، كم رياء, كم حجاب؟
ولّى طيب العمر في الخطايا، يا ترى تعود إلى الصواب؟.
ما بعد الشيب لهو، كيف يجمل بالشيخ التصاب؟
أنت لو قدمت في متقادم عمرك الطاعة، لخفف عنك الحساب.
كيف والعمر ولى في الغفلة وفي طلب الأسباب؟
إذا أنذرك المشيب بالرحلة، ولم تقدّم الزاد ماذا يكون الجواب.

ليت شعري أهل المعاصي كيف عيشهم يطيب { ولو ترى إذ فزعوا فلا فوت وأخذوا من مكان قريب} سبأ 51.
__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 30-05-12, 02:34 PM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,872
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

يا أسيرا في قبضة الغفلة
يا صريعا في سكرة المهلة
يا ناقض العهد، انظر لمن عاهدت في الزمن الأول
أكثر العمر قد مضى، وانت تتعلل
يا مدعوّا إلى نجاته وهو يتوانى
ما هذا الفتور و العمر قد تدانى، كأنك بالدمع يجري عند الموت هتانا.

يا أخي ما أحسن ما كنت فتغيّرت، ما أقوم جادتك، فكيف تعثرت؟
يا معاشر المطرودين عن رفاق التائبين { وما من غائبة في السماء والأرض الا في كتاب مبين} النمل 75.

كان بعض الأغنياء كثير الشكر فطال عليه الأمد، فبطر وعصى، فما زالت نعمته ولا تغيّرت حالته، فقال: يا رب، تغيّرت طاعتي، وما تغيّرت نعمتي، فهتف به هاتف يقول: يا هذا: ان لأيام الوصال عندنا حرمة وذمام، حفظناها نحن لك، وضيّعتها أنت لنا.
وأنشدوا:
سأترك ما بيني وبينك واقفا ===فان عدت عدنا و الوداد سليم
تواصل قوما لا وفاء بعهدهم===و تترك مثلي والحفاظ قديم

قال رجل لحاتم الأصم: أوصني بشيء أتصل به إلى باب الله سبحانه وتعالى، فقد عزمت على سفر الحج.

فقال: يا أخي، ان أردت أنيسا، فاجعل القرآن أنيسك، وان أردت رفيقا، فاجعل الملائكة رفقاءك، وان أردت حبيبا، فالله سبحانه يتولى قلوب أحبابه، وان أردت الزاد، فاليقين بالله سبحانه وتعالى نعم الزاد، واجعل البيت قبلة وجهك، وطف بسرّك حوله.

وقال عطاء السليمي لعمر بن يزيد السلمي: أوصني:
فقال: يا أحمد، الدنيا بلاء في بلاء مع هوى النفس ومقارنة الشيطان، والآخرة بلاء في بلاء مع الموافقة والحساب.
فيا لها من نفوس مضمحلة فيما بينهما، فحتى متى تسهو و تلعب و ملك الموت في طلبك لا يغفل عنك، والملائكة يكتبون عليك أنفاسك.
قال: فخرّ مغشيا عليه.


يا من صحيفته سوداء، اغسلها بالدموع، و تعرّض لمجال المتهجدين، وقل: ضال ضل عن الطريق مقطوع، وهذا مأتم الأحزان، إلى أي وقت تدّخر الدموع، هذا مجلس الشكوى، هذا وقت الرجوع.
فبادروا اخوتي، و افهموا أسرار المراد:{ فستذكرون ما أقول لكم وأفوّض أمري إلى الله ان الله بصير بالعباد} غافر 44.
__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 30-05-12, 03:35 PM
عبدالمنعم أبوحبيبة عبدالمنعم أبوحبيبة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-12-11
المشاركات: 408
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

جزاكم الله خيرا
__________________
"فاعلم أنه لا إله إلا الله
واستغفر لذنبك وللمؤمنين والمؤمنات
والله يعلم متقلبكم ومثواكم"
سورة محمد19



رد مع اقتباس
  #55  
قديم 22-06-12, 03:07 PM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,872
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالمنعم أبوحبيبة مشاهدة المشاركة
جزاكم الله خيرا
و إياك آمين

==
أَيها العبد
تفكر في دنياك كم قتلت، و تذكر ما صنعت بأَقرانك، وما فعلت، و احذرها فإِنها عما لابد منه قد شغلت
و إِياك أن تساكنها فإِنها إِن حلت رحلت
و روى عمار بن ياسر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
(مرَّ بشاةٍ ميتةٍ قد ألقاها أهلها، فقال: والذي نفسي بيده إِنَّ الدنيا أهون على الله من هذه على أَهلها)

و قيل في صفة الدنيا: (أَولها عناءٌ، وأخرها فناء حلالها حسابٌ وحرامها عقابٌ
من استغنى بها فُتن، ومن افتقر إِليها حزن، ومن سعى لها فاتته، ومن نأى عنها أَتته، ومن نظر إِليها أعمته، ومن بصر بها بصرته)

و صفها بعض العلماء، فقال: جمةُ المصائب، رتقةُ المشارب، لا تفي لصاحب
و قال يحيى بن معاذ: الدنيا خمر الشيطان: من شربها لم يفق إلا بين عساكر الموتى، نادماً بين الخاسرين

قد ترك منها لغير ما جمع، وتعلق بحبل غرورها فانقطع، و قدم على من يحاسبه على الفتيل و النقير و القطمير، فيما انقرض عليه من الصغير والكبير

يوم تزل بالعصاة القدم، ويندم المسئ على ما قدم

يا من حيات حياته بالآفات لوادغ، وأَغراضه المنقلبة إِليها منقلبة زوائغ، وشياطين هواه بينه وبين ما هو له نوازع، وسهام سهوه في لهو دينه بوالغ

قد جرحت الحجر على قلبه فأنساه الحجر الدامغ،
إن وعظ فساه، وإن قوم فزائغ، قلبه ملآن بالهوى، ومن التقى فارغ
كأني بك، وسيف الممات في دم الحياة والغ، نازلك فانزلك بالنوى عن الأعالي النوابغ،

و تقضي التيامن نبات سلب الحلى الصايغ، ومر إليك فمر عليك الشراب السايغ، وطمس شموس عزك المنيرات النوازغ وخرق دروع المنيعات السدايغ

أين من جمع الأموال وحماها،!!
واهاً لمن جمعها واقتناها، تناهى أجله وما تناهى

كم سلبت الدنيا أقواماً أقواماً كانوا فيها وعادت عزهم أحلاماً أحلاماً

فتفكر في حالهم كيف حال، وانظر إلى من مال إلى مال، وتدبر أحوالهم إلى ماذا آل، وتيقن أنك لاحق بهم بعد ليال،

عُمرك في مدةٍ ونفسك معدود، وجمسك بعد مماتك مع دود،

كم أمّلت أملاً فانقضى الزمان وفاتك، وما أراك تفيق حتى تلقى وفاتك،

فاحذر زلل قدمك، وخف طول ندمك، واغتنم وجودك قبل عدمك، واقبل نصحى لا تخاطر بدمك

ابن الجوزي
__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 22-06-12, 07:10 PM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,872
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

يا غافلا عن الآخرة
كيف بك إذا قمت من قبرك، وقد قربت نجائب النجاة لأقوام وتعثرت
وأسرعت أقدام الصالحين على الصراط وتخبطت؟!
هيهات! ذهبت حلاوة البطالة، وبقيت مرارة الأسف، ونضب ماء كأس الكسل، وبقي رسول الندامة!
وما قدر البقاء في الدنيا بالإضافة إلى دوام الآخرة؟!
ثم ما قدر عمرك في الدنيا، ونصفه نوم، وباقيه غفلة؟
فيا خاطبًا حور الجنة، وهو لا يملك فلسًا من عزيمةٍ!
افتح عين الفكر في ضوء العبر، لعلك تبصر مواقع خطابك!
فإن رأيت تثبيطًا من الباطن، فاستغث بعون اللطف، وتنبه في الأسحار، لعلك تتلمح ركب الأرباح!
وتعلق على قطار المستغفرين، ولو خطوات، وانزل في رباع المجتهدين، ولو منزلًا، أي منزلٍ!

و تأمل بعين الفكر دوام البقاء في الجنة، في صفاء بلا كدر، ولذات بلا انقطاع، وبلوغ كل مطلوب للنفس، والزيادة مما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، من غير تغيير ولا زوال
إذ لا يقال: ألف ألف سنةٍ، ولا مائة ألف ألف، بل ولو أن الإنسان عد الألوف ألوف السنين لانقضى عدده، وكان له نهاية، وبقاء الآخرة لا نفاد له
إلا أنه لا يحصل ذلك إلا بنقد هذا العمر.
و ما مقدار عمر غايته مائة سنةٍ، منها خمسة عشر صبوة وجهل، وثلاثون بعد السبعين -إن حصلت- ضعف وعجز، والتوسط نصفه نوم، وبعضه زمان أكل وشرب وكسب
والمنتخل منه للعبادات يسير؟!

أفلا يشترى ذلك الدائم بهذا القليل؟!
إن الإعراض عن الشروع في هذا البيع والشراء لغبن فاحش في العقل، وخلل في الإيمان بالوعد
فإن من يدري كيف يعقد البيع بالعلم، هو الذي يدل على الطريق، ويعرف ما يصلح لها، ويحذر من قطاعها


ابن الجوزي
__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
  #57  
قديم 24-07-12, 02:09 PM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,872
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

أيها المقصر عن طلب الزاد، كيف تدرك المعالي بغير اجتهاد؟
أين أهل السهر من أهل الرقاد؟
أين الراغبون في الهوى من الزهاد؟
رحل المتيقظون مستظهرين بكثرة الزاد كل جواد لهم يعرف الجواد فساروا فزاروا والكسلان عاد.

لما صفت خلوات الدجى، نودي: آذن الوصول أقم فلاناً وأنم فلاناً خرجت بالأسماء الجرائد، وفاز الأحباب بالفوائد
قال أحمد بن أبي الحواري: قلت لامرأتي رابعة وقد قامت من أول الليل قد رأينا أبا سليمان وتعبدنا معه، ما رأينا من يقوم من أول الليل. فقالت: سبحان الله مثلك يقول هذا؟ أما أقوم إذا نوديت .
للمتنبي:
تقولين ما في الناس مثلك وامق ... جدي مثل من أحببته تجدي مثلي
ذريني أنل ما لا ينال من العلى ... فصعب العلى في الصعب والسهل
تريدين إدراك المعالي رخيصة ... ولا بد دون الشهد من إبر النحل


لما دارت كؤوس النوم على أفواه العيون، فسكرت بالشراب الألباب فطرحت الأجساد على فراش " يَتَوَقَّى "
صاحت فصاحة الحب بالمحب: كل مسكر حرام،
فلما نفخ في صور الإيقاظ في أبان " وَيُرْسِلُ الأُخرى "
قام أموات النوم وقد رحل سفر الوصال.
فلم يروا إلا آثار القرب في مناخ الأحباب في " تتجافى "
ستر القوم قيامهم بالليل فستر جزاءهم أن يطلع عليه الغير " فلا تعلمُ نفسٌ "
فلو عانيتهم وقد دارت كؤوس المناجاة بين مزاهر التلاوة فأسكرت قلب الواجد، ورقمت في صحائف الوجبات تعرفهم " بسيماهم " .
وتمشت في مفاصلهم ... كتمشي البرء في السقم
اشتهر بقيام الليل كله، وصلاة الفجر بوضوء العشاء، سعيد بن المسيب وصفوان ومحمد بن المنكدر وفضيل و وهب المكيان طاوس ووهب اليمانيان والربيع بن خيثم والحكم الكوفيان وأبو سليمان الداراني وأبو جابر الفارسيان وسليمان التيمي ومالك بن دينار ويزيد الرقاشي وحبيب العجمي ويحيى البكائي وكهمس ورابعة البصريون.

قالت أم عمرو بن المنكدر: يا بني أشتهي أراك نائماً: فقال يا أماه إن الليل ليرد علي فيهولني فينقضي عني وما قضيت منه مأربي.
وصحب رجل رجلاً شهرين فما رآه نائماً فقال مالك: لا تنام؟ فقال: إن عجائب القرآن أطرن نومي ما أخرج من أعجوبة إلا وقعت في أخرى.


قال سفيان إن لله ريحاً تسمى الصبحية، مخزونة تحت العرش تهب عند الأسحار فتحمل الأنين والاستغفار.

يا طويل النوم فاتتك مدحة " تتجافى " وحرمت منحة " والمستغفرين " ولست من أهل عتاب فإذا جنة الليل نام عني، ليس في ليل الهجر منام ومتى رأيت محباً ينام؟ للمتنبي:
فإن نهاري ليلةٌ مدلهمَّةٌ ... على مقلة من فقدكم في غياهب
بعيدةِ ما بين الجفون كأنما ... عقدتم أهالي كلِّ هدبٍ بحاجب
ثورت في الليل الحداة وعكمت أحمال الأعمال وسارت رفقة المتهجدين وترنم كل ذي صوت بشجو، وأنت في الرقدة الأولى بعد.
لم يخل مرجان دمع من عقيق دم ... شوق بلا عبرة ساق بلا قدم
يا هذا، كيف تطبق السهر مع الشبع؟
كيف تزاحم أهل العزائم بمناكب الكسل:
لا تلحه إن كنت من سجرائه ... عذل المحب يزيد في إغرائه
ودع الهوى يقضي عليه بحكمه ... ما شاء فهو مسلم لقضائه
فشقاؤه فيما يراه نعيمه ... ونعيمه في ذاك عين شقائه

المدهش/ ابن الجوزي
__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 08-08-12, 06:34 PM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,872
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

شهر رمضان

شهر الإيقان وشهر القرآن وشهر الإحسان وشهر الرضوان وشهر الغفران وشهر إغاثة اللهفان وشهر التوسعة على الضيفان
وشهر تفتح فيه أبواب الجنان ويصفد فيه كل شيطان وهو شهر الأمان والضمان
شهر يخفف فيه عن المملوك
تزهر فيه القناديل وينزل فيه بالرحمة جبريل ويتلى فيه التنزيل ويسمح فيه للمسافر و العليل
شهر رمضان للعباد مثل الحرم في أم البلاد الحرم يمنع منه الدجال اللعين ورمضان يصفد فيه مردة الشياطين
شهر رمضان في الدنيا مثل الجنان
في العقبى سدر مخضود و طلح منضود و ظل ممدود و مكله خلود متصل ليس يبيد
و في رمضان بذل المجهود و طلب رضى المعبود و حفظ الحدود و إظهار الكرم والجود

أقبل الصوم يا مسكين و كلنا مساكين و أنت عاكف على ما يسخط الجبار مصر على الآثام و الأوزار عامل بأعمال أهل النار متشبه بالنساك والأخيار و أنت في جملة الفساق و الفجار و قد أطلع على سرك وضميرك عالم الضمائر والأسرار


وشهر الصوم شاهد عليك و الملائكة تلعنك و الله لا ينظر إليك
و هو جل جلاله بإعراضك عن الطاعة معرض عنك غاضب عليك فلا تجعل أيها الصائم شهرك هذا كسائر الشهور
و الله سبحانه إذا لم ير أثرا لشهر رمضان على عبده يقول جل جلاله هذا عبدي لا يعرف لشهري هذا فضلا و أنا لا أعلم الآن له عندي فضلا


فافق يا ذا الغي والمحال و استيقظ يا ذا السهو و الإغفال و انتبه من السكرات الطوال

أترضى يا مسكين أن يرد صومك في وجهك من غير قبول من الله
أتستحسن أن تكون جائعا عطشان و ليس لك جاه عند الله
أين النية المجردة؟ أين التوبة المجددة؟ أين الندامة المؤكدة؟ أين الحلال من الطعام؟
أين اجتناب الطعمة الحرام ؟أين حجر الأوزار و الآثام؟ أين الرحمة لذوي الفقر و الضعفاء و الأيتام ؟أين الإخلاص للملك العلام؟ أين التزام شريعة الإسلام ؟أين الأسوة بالنبي عليه الصلاة والسلام ؟

انظر يا مسكين إذا قطعت نهارك بالعطش والجوع و أحييت ليلك بطول السجود الركوع إنك فيما تظن صائم و أنت في جهالتك جازم وفي صلاتك دائم وفي بحار سكراتك هائم
أين أنت من التواضع والخشوع؟
أين أنت من الذلة لمولاك والخضوع؟
أتحسب أنك عند الله من أهل الصيام والأمان الفائزين في شهر رمضان كلا والله حتى تخلص النية وتجردها وتطهر الطوية وتجودها

و تجتنب الأعمال الدنية و لا تَرٍدها و تكثر البكاء و الحسرة و تسيل الدموع والعبرة و تلزم الفكرة و العبرة
و تسأل مولاك إقالة العثرة فحينئذ يكون صيامك لك من الذنوب شفاء و من العيوب سترة وجلبابا


أين الصائمون؟ أين القائمون؟ أين الطائعون؟ أين العاملون ؟أين السابقون ؟
أين الخاشعون؟ أين الذاكرون؟ أين القانتون؟ أين الصادقون؟ أين الصابرون؟ أين المتصدقون؟

أين الآمرون بالمعروف؟ أين المغيثون الملهوف أ؟ين الناهون عن المنكر؟ أين المستشعرون للفكر؟ أين السامعون للعبر ؟

بادوا والله مع الصالحين و انقلبوا مع المؤمنين و نزلوا مع النبيين و سكنوا مع الصديقين
و بقينا والله مع الجاهلين!! و سكنا مع الفاسقين و تأسينا بالغافلين و اصطلحنا على معصية رب العالمين
فصيامك يا مسكين في وجهك مردود و أنت عن رشدك مغيب مفقود و عن صلاحك و نجاحك غير موجود
و أنت عن باب مولاك مبعد مطرود
و أعمالك بالفسق موصولة و جوارحك للعصيان مبذولة و ألفاظك في الغيبة مجعولة و عزيمتك للطاعة محلولة وعبادتك في هذا الشهر غير مقبولة و فرائض مولاك بالمعاصي مهمولة


فهنيئا لمن أطاع الملك الرحمن في شهر الرحمة شهر رمضان لقد فاز بالحور والولدان في دار السلام والرضوان
صبروا الأيام القليلة فأعقبهم الراحة الطويلة والنعمة الجزيلة كلما تعودت من الخير وما تعمل في هذا الشهر جوزيت إلى آخر العمر فإن الخير عادة والشر لجاجة

أين أنت يا صائم يا قائم اقبل على الخير تفوز بسرور دائم
تاجر مولاك فإنك تربح و عامله فإنك تفلح و اعتذر إليه فإنه يقبل عذرك و استغفره فإنه يغفر ذنبك وارغب إليه فإنه يكشف كربك و اسأله من فضله فإنه يوسع رزقك و تب إليه فإنه يعظم حظك

يا أخي هذا شهر تستر فيه القبائح و العيوب وتلين فيه النفوس و القلوب و تغفر فيه الأوزار
و الذنوب و ينفس الله عن الحزين المكروب
يقول المولى جل جلاله لملائكته يا ملائكتي انظروا إلى الألسن اليابسة كيف تبتل بذكري
انظروا إلى الأحداق الصلبة كيف تدمع من خوفي
انظروا إلى الأقدام المنعمة تنصب في المحاريب ابتغاء وجهي

يا أخي متى أطعمت في هذا الشهر لله رب الأرض والسموات رفعت إلى الدرجات العالية في قرار الجنات وحصلت مع مولاك مكسيا من الحسنات عريانا من السيئات
بستان الواعظين ورياض السامعين /ابن الجوزى

__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
  #59  
قديم 09-08-12, 09:45 AM
أبوعبدالله الجهني أبوعبدالله الجهني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-02-12
المشاركات: 27
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

بارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #60  
قديم 07-12-12, 11:27 PM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,872
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوعبدالله الجهني مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك
جزاك الله خيرا

*******

يا هذا، من اجتهد وجدَّ وجد، وليس من سهر كمن رقد والفضائل تحتاج إلى وثبة أسد.


لقد رضيت الغبن والغبن، وبعت عمرك بأقل ثمن
وأنفقت فيما يرد بك الزمن، وفترت في الصحة ولا فتور للزمن

يا مغروراً بخضراء الدمن، يا جامعاً مانعاً قل لي لمن؟

كيف ينال الفضائل مستريح البدن، سلع المعالي غاليات الثمن، وإن ساومتها فبزهد أويس وفقه الحسن.
يا هذا أوقد مصباح الفكر في بيت العلم، تلح لك الأعلام، من سد ثغور الهوى بجند الجد ملأ عين راحته من نوم الطمأنينة

من دق صراط ورعه عن الشبهات عرض الصراط له يوم الجواز

لله در أقوام تأملوا الوجود ففهموا المقصود
فالناس في رقادهم وهم في جمع زادهم

والخلائق في غرورهم، وعيونهم إلى قبورهم.
قال الإمام أحمد لقد رأيت أقواماً صالحين، رأيت عبد الله بن إدريس وعليه جبة من لبود قد أتت عليها سنون، رأيت أبا داود الحفري وعليه جبة محرقة قد خرج منها القطن وهو يصلي فيترجح من الجوع، ورأيت أبواب النجار، وقد خرج من كل ما يملكه.
وكان في المسجد شاب مصفر يقال له العوفي، يقوم من أول الليل إلى الصباح يبكي.

عملت في قلوبهم معاول الحزن معاً، فانبعثت من كل ركية، ركية ماء أسي، فجرى من طرف طرفين ماء فجرى وسخاً فغسل وسخاً.

قال أبو عمران الجوبي: أرتني أمي موضعاً من الدار قد انحفر، فقالت: هذا موضع دموع أبيك.
وكان حسان بن أبي سنان: يحضر مجلس مالك بن دينار، فيبكي حتى يبل ما بين يديه ولا سمع له صوت.

دموع المحبين، غدران في صحاري الشوق، من عادة القوم ألف البراري والجلوس إلى الشجر فإن سمعوا هتاف الحمام استغنوا عن نايح.
إذا تمكنت المحبة استحال السلو، تعلقت يد المحبة بتلابيب القلب فلا يمكنه التخلص، فيدور معها في دار المداراة.
وقع الحريق في زوايا المجلس رشوا عليه من مزاد الدمع
يا كثيف الطبع بيض الحمام يفرق من صوت الرعد ولا حس له، أفميت أنت وهذه الصواعق حولك؟
__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:20 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.