ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتديات الخاصة > استراحة الملتقى
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #81  
قديم 19-07-14, 12:09 AM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,872
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب


من كلام ابن القيم / الفوائد:

خراب القلب من الأمن و الغفلة و عمارته من الخشية والذكر
إذا زهدت القلوب فى موائد الدنيا قعدت على موائد الآخرة بين أهل تلك الدعوة و اذا رضيت بموائد الدنيا فاتتها تلك الموائد.
لا تدخل محبة الله فى قلب فيه حب الدنيا إلا كما يدخل الجمل فى سم الابرة
---------------------
خلق الله سبحانه النفس شبيهة بالرحى الدائرة التي لا تسكن و لا بد لها من شيء تطحنه فإن وضع فيها حب طحنته و إن وضع فيها تراب أو حصا طحنته .
----------------------
من أراد علو بنيانه فعليه بتوثيق أساسه و إحكامه و شدة الاعتناء به فإن علو البنيان على قدر توثيق الأساس و إحكامه
-----------------------
أفضل الزهد إخفاء الزهد و أصعبه الزهد فى الحظوظ
------------------------
دخل الناس النار من ثلاثة أبواب :
باب شبهة اورثت شكا في دين الله
و باب شهوة اورثت تقديم الهوى على طاعته و مرضاته
و باب غضب أورث العدوان على خلقه

أصول الخطايا كلها ثلاثة:
الكبر و هو الذى أصار ابليس الي ما أصاره
و الحرص و هو الذى أخرج آدم من الجنة
و الحسد و هو الذى جرأ أحدا بني آدم علي أخيه
فمن وقى شر هذه الثلاثة فقد وقى الشر
فالكفر من الكبر و المعاصى من الحرص و البغى و الظلم من الحسد
---------------------------
أفضل الذكر و أنفعه ما واطأ فيه القلب اللسان و كان من الأذكار النبوية و شهد الذاكر معانيه و مقاصده
------------------------
من صدق الله في جميع أموره صنع الله له فوق ما يصنع لغيره
----------------------
سئل سهل التستري الرجل يأكل في اليوم أكلة؟
قال أكل الصديقين
قيل له :فأكلتين ؟
قال :أكل المؤمنين
قيل له :فثلاث أكلات ؟
فقال :قل لأهله يبنوا له معلفا
---------------------------
الدنيا كامرأه بغى لا تثبت مع زوج انما تخطب الأزواج ليستحسنوا عليها, فلا ترضى بالدياثه
ميزت بين جمالها وفعالها ... فأذا الملاحة بالقباحة لا تفي
حلفت لنا ان لا تخون عهودنا ... فكأنها حلفت لنا ان لا تفي
.............يتبع...

__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
  #82  
قديم 23-07-14, 02:56 AM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,872
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب


من كلام ابن القيم / الفوائد:

أنفع الناس لك رجل مكنك من نفسه حتى تزرع فيه خيرا أو تصنع إليه معروفا فإنه نعم العون لك على منفعتك و كمالك
فانتفاعك به في الحقيقة مثل انتفاعه بك أو أكثر
و أضر الناس عليك من مكن نفسه منك حتى تعصي الله فيه فإنه عون لك على مضرتك ونقصك
================
إذا تصادمت جيوش الدنيا و الآخرة في قلبك و أردت أن تعلم من أي الفريقين أنت فانظر مع من تميل منهما و مع من تقاتل إذ لا يمكنك الوقوف بين الجيشين فأنت مع أحدهما لا محالة
فالفريق الأول استَغَشوا الهوى فخالفوه و استنصحوا العقل فشاوروه و فرغوا قلوبهم للفكر فيما خلقوا له و جوارحهم للعمل بما أمروا به و أوقاتهم لعمارتها بما يعمر منازلهم في الآخرة و استظهروا على سرعة الأجل بالمبادرة إلى الأعمال و سكنوا الدنيا و قلوبهم مسافرة عنها و استوطنوا الآخرة قبل انتقالهم إليها و اهتموا بالله و طاعنه على قدر حاجتهم إليها و تزودوا للآخرة على قدر مقامهم فيها فعجل لهم سبحانه من نعيم الجنة و روحها أن آنسهم بنفسه و أقبل بقلوبهم إليه و جمعها على محبته و شوقهم إلى لقائه و نعمهم بقربه و فرغ قلوبهم مما ملأ قلوب غيرهم من محبة الدنيا و الهم والحزن على فوتها و الغم من خوف ذهابها
فاستلانوا ما استوعره المترفون وأنسوا بما استوحش منه الجاهلون
صحبوا الدنيا بأبدانهم والملأ الأعلى بأرواحهم .
__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
  #83  
قديم 24-07-14, 03:10 AM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,872
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

قال ابن درستويه صاحب سهل بن عبد الله -و نحن بين يديه؛ إذ أقبل أصحاب الحديث و معهم المحابر؛ فقال: قال سهل:

((اجتهدوا ألا تلقوا الله إلا ومعكم هذه المحابر)).
فغمزت بعضهم و قلت له: يملي شيئاً. فقال: يا أيها الشيخ قد مدحتها؛ فذكرنا بشيء فقال:
((اكتبوا .. .. : الدنيا كلها لا شيء؛ إلا ما كان منها علم؛ و العلم كله حجة إلا ما كان منه عمل؛ والعمل كله هباء إلا ما كان منه إخلاص؛ و أهل الإخلاص على وجل - ثم تلا: {والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلةٌ})).
--------------------------

كان الربيع بن خثيم يقول:
((السرائر؛ السرائر؛ اللاتي تخفون على الناس وهي عند الله -عز وجل- بواد التمسوا دواءهن و ما دواؤهن إلا أن تتوب ثم لا تعود)).
------------------------
قال رجل لمحمد بن النضر الحارثي:
((أنى أعبد الله؟؛ قال: أصلح سريرتك؛ واعبده حيث شئت)).
------------------------------
قال: يحيى بن معاذ -رحمه الله- و سئل عن هذه الآية:
{إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة}.
فقال يحيى: استقاموا عليه فعلاً؛ كما أقروا به قولاً
ثم قال يحيى: كونوا عباد الله بأفعالكم كما زعمتم أنكم عبيد الله بأقوالكم.
-----------------------------
قال إبراهيم بن أدهم :
((أعربنا الكلام فما نلحن؛ ولحنا في الأعمال فما نعرب)).
----------------
قال ذو النون المصري وهو يوصي أخاه ذا الكفل:
((يا أخي، كن بالخير موصوفاً؛ ولا تكن للخير وصافاً)).
------------------------------
قال علي بن الفضيل لأبيه:
((يا أبت؛ ما أحلى كلام أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم
قال: يا بني؛ وتدري لم حلا؟ لأنهم أرادوا به الله تعالى)).
--------------------------------
قال: يوسف بن أسباط :
((إني لأحسب أن الفاسق خير مني؛ لأني لو قلت للفاسق: يا فاسق، احتمل مني. ولو قال لي: يا مرائي غضبت)).
-----------------------------
قال الحسن :
((كانت شجرة تعبد من دون الله؛ فجاء إليها رجل؛ و قال: لأقطعن هذه الشجرة فجاء إليها ليقطعها غضباً لله؛ فلقيه الشيطان في صورة إنسان؛ فقال: ما تريد؟
قال: رأيت أن أقطع هذه الشجرة التي تعبد من دون الله تعالى.
قال: إذا أنت لم تعبدها فما يضرك من عبدها؟
قال: لأقطعنها.
قال له الشيطان: هل لك فيما هو خير لك، لا تقطعها؛ ولك ديناران كل يوم؛ إذا أصبحت عند وسادتك.
قال: فمن لي بذلك.
قال: أنا لك بذلك
فرجع؛ فأصبح فوجد دينارين عند وسادته ثم أصبح فلم يجد شيئاً.
فقام غضبان ليقطعها. فتمثل له الشيطان في صورته. فقال: ما تريد؟
قال: أريد أن أقطع هذه الشجرة التي تعبد من دون الله -عز وجل-
قال: كذبت. ما لك إلى ذلك سبيل.
فذهب ليقطعها فضرب به الأرض و خنقه حتى كاد أن يقتله. وقال: تدري من أنا؟! أنا الشيطان. جئت أول مرة غضباً لله تعالى فلم يكن لي عليك سبيل؛ فخدعتك بالدينارين؛ فتركتها؛ فلما فقدتهما جئت غضباً للدينارين؛ فسلطت عليك)).
-------------------
قال الأوزاعي :
إن المؤمن يقول قليلاً ويعمل كثيراً؛ وإن المنافق يقول كثيراً ويعمل قليلاً

الترغيب والترهيب/أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل الأصبهاني قوام السنة


__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
  #84  
قديم 25-07-14, 08:51 PM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,872
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب


عن سفيان بن عيينة قال:
((كان رجل من السلف يأتي الأخ من إخوانه فيقول: ما هذا: اتق الله؛ وإن استطعت أن لا تسيء إلى من تحب فافعل؛ فقال له رجل: وهل يسيء الإنسان إلى من يحب؟
قال: نعم؛ نفسك أعز الأنفس عليك؛ وإذا عصيت الله فقد أسأت إليها)).
-------------------
قال سعيد بن عبد العزيز :
من أحسن فليرج الثواب؛ ومن أساء فلا يستنكر الجزاء.
ومن أخذ عزاً بغير حق أورثه الله تعالى ذلاً بحق
ومن جمع مالاً بظلم أورثه الله فقراً بغير ظلم.
-------------------
قال محمد بن أبي توبة :
أقام معروف الصلاة، ثم قال لي: تقدم. تقدم.
فقال محمد: إني إن صليت بكم هذه الصلاة لم أصل بكم غيرها
فقال له معروف: و أنت تحدث نفسك أن تصلي صلاة أخرى، نعوذ بالله من طول الأمل، فإنه يضيع خير العمل
-------------------
قال الفضل بن عياض : إنما أمس مثل، واليوم عمل، وغداً أمل.
-------------------
قال علي -رضي الله عنه- :
أخوف ما أخاف عليكم ثنتان: اتباع الهوى، وطول الأمل.
فأما اتباع الهوى فيصد عن الحق، وطول الأمل ينسي الآخرة.
و ارتحلت الدنيا مدبرة، و ارتحلت الآخرة مقبلة، ولكل واحد منهما بنون، فكونوا من بني الآخرة، ولا تكونوا من بني الدنيا
اليوم عمل و لا حساب، و غداً حساب و لا عمل
-------------------
قال أبو الدرداء -رضي الله عنه-:
((تجمعون ما لا تأكلون، و تأملون ما لا تدركون، وتبنون ما لا تسكنون، كالذين من قبلكم بنوا شديداً، و جمعوا كثيراً، و أملوا بعيداً، فأصبح جمعهم بوراً، و بيوتهم قبوراً و أملهم غروراً)).
-------------------
قال: مسعر بن كدام :
((كم من مستقبل يوماً ليس مستكمله، و منتظر غداً ليس من أجله، لو رأيتم الأجل و مسيره لأبغضتم الأمل وغروره)).
-------------------
قال الفضيل بن عياض:
((ما أطال رجل الأمل إلا أساء العمل)).

الترغيب والترهيب/أبو القاسم إسماعيل بن محمد بن الفضل الأصبهاني قوام السنة

__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
  #85  
قديم 05-08-14, 05:21 AM
فاطمة عبد الله فاطمة عبد الله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-01-14
المشاركات: 5
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد البر طارق دامي مشاهدة المشاركة
كيف إذا نجا الموعوظ و هلك الواعظ!!!



قال ابن الجوزي:
ولقد تاب على يدي في مجالس الذكر أكثر من مائتي ألف،
وأسلم علي يدي أكثر من مائتي نفس،
وكم سالت عين متجبر بوعظي لم تكن تسيل،
ويحق لمن تلمح هذا الإنعام أن يرجو التمام.
وربما لاحت أسباب الخوف بنظري إلى تقصيري وزللي.
ولقد جلست يومًا، فرأيت حولي أكثر من عشرة آلاف، ما فيهم إلا من قد رق قلبه، أو دمعت عينه،
فقلت لنفسي: كيف بك إن نجوا وهلكت؟!
فصحت بلسان وجدي:
إلهي وسيدي! إن قضيت علي بالعذاب غدًا، فلا تعلمهم بعذابي، صيانة لكرمك، لا لأجلي،
لئلا يقولوا: عذب من دل عليه.
إلهي! قد قيل لنبيك صلى الله عليه وسلم: اقتل ابن أُبَيٍّ المنافق! فقال: "لا يتحدث الناس أن محمدًا يقتل أصحابه".
إلهي! فاحفظ حسن عقائدهم فِيَ بكرمك أن تعلمهم بعذاب الدليل عليك.
حاشاك والله يا رب من تكدير الصافي.
لا تبر عودًا أنت ريشته ... حاشا لباني الجود أن ينقضا


صيد الخاطر
الله أكبر .. رضي الله عنه و أرضاه كم له من مصنفات و كتب و حديث تُكتب بماء الذهب
شكر الله لك أخونا .. موضوع قيّم .. لي عودة لعل قلبي يرق على اثره ..
رد مع اقتباس
  #86  
قديم 08-12-14, 03:07 AM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,872
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة عبد الله مشاهدة المشاركة
الله أكبر .. رضي الله عنه و أرضاه كم له من مصنفات و كتب و حديث تُكتب بماء الذهب
شكر الله لك أخونا .. موضوع قيّم .. لي عودة لعل قلبي يرق على اثره ..
جزاك الله خيرا و كتب لك الأجر
----------------
من كلام السلف / مجمع الأمثال للميداني

الموت أهون مما بعده، وأشد مما قبله.
إذا فاتك خير فأدركه، وإن أدركك شر فاسبقه.
أطوع الناس لله أشدهم بغضاً لمعصيته.
كثير القول ينسي بعضه بعضاً، وإنما لك ما وعى عنك.
أصلح نفسك يصلح لك الناس
حق لميزان يوضع فيه الحق أن يكون ثقيلاً، وحق لميزان يوضع فيه الباطل أن يكون خفيفاً.
من كتم سره كان الخيار في يده
من لم يعرف الشر كان جديراً أن يقع فيه
اقتصاد في سنة خير من اجتهاد في بدعة.
غمض عن الدنيا عينك، و ول عنها قلبك، و إياك أن تهلكك كما أهلكت من كان قبلك
فقد رأيت مصارعها وعاينت سوء آثارها على أهلها،
وكيف عري من كست، وجاع من أطعمت؛ ومات من أحيت.
إياكم والبطنة فإنها مكسلة عن الصلاة، مفسدة للجوف، مؤدية إلى السقم.
قال عثمان رضي الله عنه:
خير العباد من عصم واعتصم بكتاب الله تعالى.
ونظر إلى قبر فبكى وقال: هو أول منازل الآخرة، وآخر منازل الدنيا، فمن شدد عليه فما بعده أشد ومن هون عليك فما بعده أهون.
أنتم إلى إمام فعال أحوج منكم إلى إمام قوال. قاله يوم صعد المنبر فأرتج عليه.
وقال يوم حصر: لأن أقتل قبل الدماء أحب إلي من أن أقتل بعد الدماء.
__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
  #87  
قديم 08-12-14, 08:34 AM
وذان أبو إيمان وذان أبو إيمان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
المشاركات: 480
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

حفظك الله ورعاك
مواعظ نافعة ماتعة
خواطر مؤثرة
تأملات نقف عندها ونتأثر بها عند لحظات الصفاء والصدق
رد مع اقتباس
  #88  
قديم 09-12-14, 06:09 AM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,872
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وذان أبو إيمان مشاهدة المشاركة
حفظك الله ورعاك
مواعظ نافعة ماتعة
خواطر مؤثرة
تأملات نقف عندها ونتأثر بها عند لحظات الصفاء والصدق
جزاك الله خيرا و كتب لك الأجر
--------------------------

بعض أقوال السلف / العزلة / الخطابي:
ارض بالله صاحبا وذر الناس جانبا قلب الناس كيف شئت تجدهم عقاربا
قال الفضيل بن عياض ، رحمه الله : « كفى بالله محبا ، وبالقرآن مؤنسا ، وبالموت واعظا اتخذ الله صاحبا وذر الناس جانبا »
-----
إن الناس كانوا دواء يتداوى به فأصبحوا داء لا يقبل الدواء ففر منهم فرارك من الأسد واتخذ الله تعالى مؤنسا
قال سفيان رحمه الله : هذا زمان السكوت ولزوم البيوت
قال إبراهيم النخعي لمغيرة : « تفقه ثم اعتزل »
قال مالك: لا يتهيأ للمرء أن يخبر بكل عذر
قال عون بن عبد الله : كنت أجالس الأغنياء فلا أزال مغموما كنت أرى ثوبا أحسن من ثوبي ودابة أفره من دابتي فجالست الفقراء فاسترحت
----
إن الحق كما قيل مغضبة وبعض النصح للعداوة مكسبة
قد قال بعض الحكماء : من قابل الكثير من الفساد باليسير من الصلاح فقد غر نفسه
------
معاشرة الأشرار تورث سوء الظن بالأبرار
قال بعض الحكماء : إنك لن تصلح أبدا حتى تصلح جليسك
-----
كل موجود مملول وكل ممنوع مطلوب
قيل للأعمش : مم عمشت عيناك ؟ قال : من النظر إلى الثقلاء
__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
  #89  
قديم 23-12-14, 02:46 PM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,872
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب


أسباب عذاب القبر
قال ابن قيم الجوزية/ الروح :

المسألة التاسعة و هي قول السائل ما الأسباب التي يعذب بها أصحاب القبور ؟

جوابها من وجهين مجمل ومفصل أما المجمل فانهم يعذبون على جهلهم بالله وإضاعتهم لأمره وارتكابهم لمعاصيه فلا يعذب الله روحا عرفته وأحبته و امتثلت أمره و اجتنبت نهيه و لا بدنا كانت فيه أبدا فان عذاب القبر و عذاب الآخرة أثر غضب الله و سخطه على عبده فمن أغضب الله و أسخطه في هذه الدار ثم لم يتب ومات على ذلك كان له من عذاب البرزخ بقدر غضب الله وسخطه عليه فمستقل ومستكثر ومصدق ومكذب


و أما الجواب المفصل فقد أخبر النبي عن الرجلين الذين رآهما يعذبان في قبورهما يمشى أحدهما بالنميمة بين الناس ويترك الآخر الاستبراء من البول فهذا ترك الطهارة الواجبة وذلك ارتكب السبب الموقع للعداوة بين الناس بلسانه وإن كان صادقا وفي هذا تنبيه على أن الموقع بينهم العداوة بالكذب والزور والبهتان أعظم عذابا كما أن في ترك الاستبراء من البول تنبيها على أن من ترك الصلاة التي الاستبراء من البول بعض واجباتها وشروطها فهو أشد عذابا
و في حديث شعبة أما أحدهما فكان يأكل لحوم الناس فهذا مغتاب وذلك نمام وقد تقدم حديث ابن مسعود رضى الله عنه في الذى ضرب سوطا امتلأ القبر عليه به نارا لكونه صلى صلاة واحدة بغير طهور ومر على مظلوم فلم ينصره
و قد تقدم حديث سمرة في صحيح البخارى في تعذيب من يكذب الكذبة فتبلغ الآفاق و تعذيب من يقرأ القرآن ثم ينام عنه بالليل و لا يعمل به بالنهار وتعذيب الزناة والزوانى وتعذيب آكل الربا كما شاهدهم النبي في البرزخ

و تقدم حديث أبى هريرة رضى الله عنه الذى فيه رضخ رءوس أقوام بالصخر لتثاقل رءوسهم عن الصلاة والذى يسرحون بين الضريع والزقوم لتركهم زكاة أموالهم والذين يأكلون اللحم المنتن الخبيث لزناهم والذين تقرض شفاههم بمقاريض من حديد لقيامهم في الفتن بالكلام والخطب

و تقدم حديث أبى سعيد وعقوبة أرباب تلك الجرائم فمنهم من بطونهم أمثال البيوت و هم على سابلة آل فرعون و هم أكلة الربا
و منهم من تفتح أفواههم فيلقمون الجمر حتى يخرج من أسافلهم وهم أكلة أموال اليتامى
و منهم المعلقات بثديهن و هن الزوانى
و منهم من تقطع جنوبهم و يطعمون لحومهم و هم المغتابون
و منهم من لهم أظفار من نحاس يخمشون وجوههم و صدورهم و هم الذين يغمتون أعراض الناس
و قد أخبرنا النبي صلى الله عليه و آله و سلم عن صاحب الشملة التي غلها من المغنم انها تشتعل نارا في قبره هذا و له فيها حق فكيف بمن ظلم غيره ما لا حق له فيه

فعذاب القبر عن معاصي القلب و العين و الاذن و الفم و اللسان و البطن و الفرج و اليد و الرجل و البدن كله
فالنمام و الكذاب و المغتاب و شاهد الزور و قاذف المحصن و الموضع في الفتنة و الداعي إلى البدعة و القائل على الله و رسوله مالا علم له به والمجازف في كلامه وآكل الربا آكل أموال اليتامى وآكل السحت من الرشوة و البرطيل و نحوهما وآكل مال أخيه المسلم بغير حق أو مال المعاهد و شارب المسكر وآكل لقمة الشجرة الملعونة و الزاني و اللوطي و السارق و الخائن و الغادر و المخادع وا لماكر و آخذ الربا و معطيه و كاتبه و شاهداه وا لمحلل و المحلل له و المحتال على إسقاط فرائض الله وارتكاب محارمه ومؤذي المسلمين و متتبع عوراتهم و الحاكم بغير ما أنزل الله و المفتي بغير ما شرعه الله و المعين على الاثم و العدوان وقاتل النفس التي حرم الله و الملحد في حرم الله و المعطل لحقائق أسماء الله و صفاته الملحد فيها و المقدم رأيه و ذوقه وسياسته على سنة رسول و النائحة والمستمع إليها
و نواحوا جهنم وهم المغنون الغناء الذى حرمه الله و رسوله و المستمع إليهم
و الذين يبنون المساجد على القبور و يوقدون عليها القناديل و السرج و المطففون في استيفاء ما لهم إذا أخذوه وهضم ما عليهم إذا بذلوه
والجبارون والمتكبرون والمراؤون والهمازون واللمازون والطاعنون على السلف والذين يأتون الكهنة والمنجمين و العرافين فيسألونهم ويصدقونهم وأعوان الظلمة الذين قد باعوا آخرتهم بدنيا غيرهم
والذى إذا خوفته بالله وذكرته به لم يرعو و لم ينزجر فاذا خوفته بمخلوق مثله خاف و ارعوى وكف عما هو فيه و الذى يهدى بكلام الله ورسوله فلا يهتدى ولا يرفع به رأسا فاذا بلغه عمن يحسن به الظن ممن يصيب ويخطىء عض عليه بالنواجذ ولم يخالفه
والذى يقرأ عليه القرآن فلا يؤثر فيه و ربما استثقل به فاذا سمع قرآن الشيطان و رقية الزنا ومادة النفاق طاب سره و تواجد و هاج من قلبه دواعى الطرب و ود أن المغنى لا يسكت
و الذى يحلف بالله و يكذب فاذا حلف بالبندق أو برئ من شيخه أو قريبه أو سراويل الفتوة أو حياة من يحبه و يعظمه من المخلوقين لم يكذب و لو هدد وعوقب
و الذى يفتخر بالمعصية ويتكثر بها بين اخوانه وأضرابه و هو المجاهر
والذى لا تأمنه على مالك وحرمتك
و الفاحش اللسان البذىء الذى تركه الخلق اتقاء شره و فحشه
والذى يؤخر الصلاة إلى آخر وقتها و ينقرها ولا يذكر الله فيها إلا قليلا و لا يؤدى زكاة ماله طيبة بها نفسه ولا يحج مع قدرته على الحج ولا يؤدى ما عليه من الحقوق مع قدرته عليها ولا يتورع من لحظة ولا لفظة ولا أكلة ولا خطوة و لا يبإلى بما حصل من المال من حلال أو حرام و لا يصل رحمه و لا يرحم المسكين و لا الأرملة و لا اليتيم ولا الحيوان البهيم بل يدع اليتيم ولا يحض على طعام المسكين و يرائى للعالمين و يمنع الماعون و يشتغل بعيوب الناس عن عيبه و بذنوبهم عن ذنبه
فكل هؤلاء و مثالهم يعذبون في قبورهم بهذه الجرائم بحسب كثرتها وقلتها وصغيرها وكبيرها


و لما كان أكثر الناس كذلك كان أكثر أصحاب القبور معذبين و الفائز منهم قليل
فظواهر القبور تراب وبواطنها حسرات وعذاب
ظواهرها بالتراب والحجارة المنقوشة مبنيات وفي باطنها الدواهى والبليات تغلى بالحسرات كما تغلى القدور بما فيها
ويحق لها وقد حيل بينها وبين شهواتها و أمانيها تالله لقد وعظت فما تركت لواعظ مقالا و نادت يا عمار الدنيا لقد عمرتم دارا موشكة بكم زوالا وخربتم دارا أنتم مسرعونى إليها انتقالا
عمرتم بيوتا لغيركم منافعها وسكناها وخربتم بيوتا ليس لكم مساكن سواها
هذه دار الاستباق ومستودع الاعمال وبذر الزرع وهذه محل للعبر رياض من رياض الجنة أو حفر من حفر النار
__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
  #90  
قديم 25-12-14, 12:16 PM
أبو عبد البر طارق دامي أبو عبد البر طارق دامي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-10-10
الدولة: المغرب/الدار البيضاء/سطات
المشاركات: 2,872
افتراضي رد: سياط القلوب قبل لقاء علام الغيوب

قال رجل لأبي الدرداء : « كنا نأخذ القليل من المال ينفعنا ونعرف فيه البركة ، وإنا نأخذ اليوم الكثير من المال فلم نجده ينفعنا ولا نعرف فيه البركة ؟
فقال أبو الدرداء : ذلك مال جمع من الغلول يعني الظلم »

قال الحسن : « إن الفتنة و الله ما هي إلا عقوبة من الله عز و جل تحل بالناس »

عن مالك بن دينار ، قال : « قرأت في الحكمة أن الله تبارك وتعالى يقول : أنا ملك الملوك ، قلوب الملوك بيدي ، فمن أطاعني جعلتهم عليه رحمة ، و من عصاني جعلتهم عليه نقمة ، و لا تشغلوا أنفسكم بسب الملوك ، ولكن توبوا إلي أعطفهم عليكم »

قال مالك بن دينار سمعت الحجاج ، يقول : « اعلموا أنكم كلما أحدثتم ذنبا أحدث الله عز وجل من سلطانكم عقوبة »

قيل للحجاج : إنك تفعل وتفعل ؟
قال : أنا نقمة بعثت على أهل العراق »

قال الحسن « إن الحجاج عقوبة من الله عز وجل لم تك ؛ فلا تستقبلوا عقوبة الله بالسيف ، ولكن استقبلوها بتوبة وتضرع و استكانة ، وتوبوا تكفوه »

« مر الأعمش على صناع القدور فقال : انظروا إلى أبناء الأنبياء ما صيرتهم المعاصي »

قال الحسن : إذا رأيت في ولدك ما تكره ، فاعتب ربك ، فإنما هو شيء يراد به أنت

قال خطاب العابد : « إن العبد ليذنب الذنب فيما بينه وبين الله عز وجل ، فيجيء إخوانه ، فيرون أثر ذلك عليه »

إن الرجل ليذنب الذنب في السر ، فيصبح وعليه مذلته

قال محمد بن واسع : « الذنب على الذنب يميت القلب »

قال : مالك بن دينار : « إن الله عز وجل إذا غضب على قوم سلط عليهم صبيانهم »

قال الأوزاعي : « إن أول ما استنكر الناس من أمر دينهم لعب الصبيان في المساجد »

قال داود بن أبي هند : « ما نزل بلاء إلا نزلت معه رحمة ، فيكون ناس في الرحمة ، وناس في البلاء »

قال مكحول ، : « رأيت رجلا يبكي في صلاته ، فاتهمته بالرياء ، فحرمت البكاء سنة »

قال إبراهيم : « إني لآخذ نفسي تحدثني بالسر ، فما يمنعني أن أتكلم إلا مخافة أن أبتلى به »

العقوبات/ ابن أبي الدنيا

__________________
اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب, اللهم اني أسألك حسن الخاتمة
ان لم تخلص فلا تتعب
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:22 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.