ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #131  
قديم 16-09-11, 11:22 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي رد: استدراكات على الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين، لمقبل الوادعي

وقد كنت تناولت هذا الحديث من قبل هاهنا

والظاهر أني كنت فقدته،
والله تعالى أجل وأعلم
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #132  
قديم 17-09-11, 01:36 AM
ابو عبد الله السعدي المصري ابو عبد الله السعدي المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-01-11
المشاركات: 276
افتراضي رد: استدراكات على الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين، لمقبل الوادعي

جزاكم الله خيرا أخي الكريم ابو مريم ونفع بكم علي هذا الجهد الكبير وأسأل الله ان يجعله في مييزان حسناتك

الرجاء من الاخوة الكرام ان يرفعوا لنا هذا البحث علي ملف بدف فهل من متطوع لذلك؟
__________________
ملتقي العلم الشرعي
http://olom.banouta.net

رد مع اقتباس
  #133  
قديم 19-09-11, 12:09 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي رد: استدراكات على الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين، لمقبل الوادعي

حديث 176
قال الإمام أبو داود
3255- حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ يُونُسَ حَدَّثَنَا زُهَيْرٌ حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ ثَعْلَبَةَ الطَّائِىُّ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مَنْ حَلَفَ بِالْأَمَانَةِ فَلَيْسَ مِنَّا.
فقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين(176): هذا حديثٌ صحيحٌ رجاله رجال الصحيح، إلا الوليد بن ثعلبة، وقد وثقه يحيى بن معين:

قلت: الظاهر أن تصحيح هذا الحديث رهنٌ بتوثيق يحيى بن معين له(وهو في الجرح والتعديل 9/5)، غير أني أخشى أن يكون ابن معين تساهل في توثيقه، على ما عرف عنه من التشدد في الجرح،

فلننظر في ترجمة الوليد بن ثعلبة الطائي:
قال الإمام البخاري في التاريخ(8/2488):
الوليد بن ثعلبة الطائي عن ابن بريدة، روى عنه زهير بن معاوية، ووكيع.أ.هـ.
فهاهنا ملاحظتان:
1- عندما ذكر روايته عن شيوخه قال: عن ابن بريدة، ولم يقل : روى عن ابن بريدة، وعهدي بالبخاري أن هذا الاصلطلاح يعني به غمز روايته عن شيخه، فهي عنده لا ترقى إلى درجة الرواية المعتد بها، بخلاف لو قال: روى عن ابن بريدة.
2- لم يذكر له شيخا إلا عبد الله بن بريدة:
قال أبو حاتم في الجرح والتعديل (9/5): روى عن عبد الله بن بريدة، روى عنه زهير بن معاوية، ووكيع، وعلي بن هاشم بن البريد.
والذين ذكرهم المزي من الرواة عنه اثنا عشر،

أما من روى عنهم الوليد بن ثعلبة، فإن البخاري لم يذكر إلا عبد الله بن بريدة، ولا أبو حاتم، مع تسليمي أن البخاري قد لا يكون قصد الاستقصاء، وإن كان ربما فعل لا سيما مع المقلين، أو يكون عنى رواية بعينها (أي حديث: من حلف بالأمانة فليس منا)
بينما ذكر المزي:
1- عبد الله بن بريدة
2- والضحاك بن مزاحم
3- وعبد الله مؤذن الضحاك بن مزاحم،

فوددت لو أنه ذكر الرواية أو الروايات التي جاء فيها رواية الوليد بن ثعلبة عن الضحاك بن مزاحم، أو عبد الله مؤذن الضحاك، فقد كنت أخشى أن تكون تلك الروايات لم تثبت عن الوليد، ولا صح الطريق إليه، ثم أوقفني أخي أبو عمر عبد الرحمن بن عمر الفقيه حفظه الله عليها، ويأتي الكلام عليهما، إن شاء الله.

ولم أقف للوليد بن ثعلبة إلا على حديثين مرفوعين، كلاهما عن عبد الله بن بريدة، أحدهما الحديث الذي نحن بصدده، وقد أخطأ في الثاني:

قال أبو عبد الرحمن النسائي في الكبرى:
10340- أَخْبَرَنَا عَبْدَةُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ، أنا سُوَيْدٌ ، عَنْ زُهَيْرٍ وَهُوَ ابْنُ مُعَاوِيَةَ ، حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ ثَعْلَبَةَ ، عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : مَنْ قَالَ حِينَ يُصْبِحُ وَحِينَ يُمْسِي، فَمَاتَ مِنْ يَوْمِهِ أَوْ لَيْلَتِهِ دَخَلَ الْجَنَّةَ، مَنْ قَالَ : اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي، لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ، خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ، وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ، أَبُوءُ بِنِعْمَتِكَ، وَأَبُوءُ بِذَنْبِي، فَاغْفِرْ لِي إِنَّهُ لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلا أَنْتَ.
10341- أَخْبَرَنَا يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ حُسَيْنٍ الْمُعَلِّمِ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ ، عَنْ بَشِيرِ بْنِ كَعْبٍ ، عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : سَيِّدُ الاسْتِغْفَارِ أَنْ يَقُولَ : اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي، لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ، خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ، وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ، أَبُوءُ لَكَ بِالنِّعْمَةِ، وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي، فَاغْفِرْ لِي، إِنَّهُ لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلا أَنْتَ، فَإِنْ قَالَهَا حِينَ يُصْبِحُ مُوقِنًا بِهَا، ثُمَّ مَاتَ، كَانَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ، وَإِنْ قَالَهَا بَعْدَمَا يُمْسِي مُوقِنًا بِهَا، ثُمَّ مَاتَ، كَانَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ " .
قَالَ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ : حُسَيْنٌ أَثْبَتُ عِنْدَنَا مِنَ الْوَلِيدِ بْنِ ثَعْلَبَةَ، وَأَعْلَمُ بِعَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ، وَحَدِيثُهُ أَوْلَى بِالصَّوَابِ. أ.هـ.


أبو عبد الرحمن هو أحمد بن شعيب النسائي

وحديث حسين المعلم أخرجه البخاري في الجامع الصحيح في كتاب الدعوات، باب 2 أفضل الاستغفار، قال رحمه الله:
6306 - حَدَّثَنَا أَبُو مَعْمَرٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَارِثِ حَدَّثَنَا الْحُسَيْنُ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بُرَيْدَةَ عَنْ بُشَيْرِ بْنِ كَعْبٍ الْعَدَوِىِّ قَالَ حَدَّثَنِى شَدَّادُ بْنُ أَوْسٍ - رضى الله عنه - عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم « سَيِّدُ الاِسْتِغْفَارِ أَنْ تَقُولَ اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّى ، لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ ، خَلَقْتَنِى وَأَنَا عَبْدُكَ ، وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ ، أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَىَّ وَأَبُوءُ بِذَنْبِى ، اغْفِرْ لِى ، فَإِنَّهُ لاَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ أَنْتَ » . قَالَ « وَمَنْ قَالَهَا مِنَ النَّهَارِ مُوقِناً بِهَا ، فَمَاتَ مِنْ يَوْمِهِ قَبْلَ أَنْ يُمْسِىَ ، فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ ، وَمَنْ قَالَهَا مِنَ اللَّيْلِ وَهْوَ مُوقِنٌ بِهَا ، فَمَاتَ قَبْلَ أَنْ يُصْبِحَ ، فَهْوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ » . طرفه 6323 - تحفة 4815
والحاصل أن الوليد بن ثعلبة يبدو مما تقدم- ما لم تكن له روايات أخرى عن عبد الله بن بريدة- انه أخطأ في نصف ما روى عن عبد الله بن بريدة، وبالتالي ينبغي أخذ قول البخاري في التاريخ: (الوليد بن ثعلبة عن ابن بريدة) مأخذ الجد، والتوقف عن تصحيح هذا الحديث، لأن الأمر إن ثبت أنه على ذلك قادح في ضبطه عن ابن بريدة،

وأما رواية الوليد بن ثعلبة عن الضحاك،
فقد قال أبو بكر بن أبي شيبة في المصنف:
25721- حَدَّثَنَا حَفْصُ بْنُ غِيَاثٍ ، عَنِ الْوَلِيدِ بْنِ ثَعْلَبَةَ الطَّائِيِّ ، عَنِ الضَّحَّاكِ ، أَنَّهُ كَانَ يَكْرَهُ أَنْ يُكْتَبَ الْحَدِيثُ فِي الْكَرَارِيسِ.
لكن خالف حفص بن غياثٍ وكيعُ بنُ الجراح،
قال أبو بكر بن أبي شيبة في المصنف أيضا:
25722- حَدَّثَنَا وَكِيعٌ ، عَنِ الْوَلِيدِ بْنِ ثَعْلَبَةَ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ مُؤَذِّنِ الضَّحَّاكِ ، عَنِ الضَّحَّاكِ ، قَالَ : لا تَتَّخِذُوا لِلْحَدِيثِ كَرَارِيسَ كَكَرَارِيسِ الْمَصَاحِفِ.
وقال الإمام أحمد في العلل(برواية عبد الله):
246- حدثنا وكيعٌ، به، فذكر مثله
وبالتالي يظهر أن رواية الوليد بن ثعلبة عن الضحاك منقطعة، ولعلها كانت على سبيل الحكاية لا الرواية، وهي موقوفة على كل حال، واما مؤذن الضحاك، فهو مجهول، لا يعرف إلا بهذا الرواية،
والله تعالى اجل وأعلم.
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #134  
قديم 23-09-11, 04:15 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي الحديثان 150 و151

حديث 150
قال الإمام أحمد في المسند:
23411- حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ، حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِى غَنِيَّةَ، عَنِ الْحَكَمِ عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنْ بُرَيْدَةَ، قَالَ: غَزَوْتُ مَعَ عَلِىٍّ الْيَمَنَ فَرَأَيْتُ مِنْهُ جَفْوَةً فَلَمَّا قَدِمْتُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ذَكَرْتُ عَلِيًّا فَتَنَقَّصْتُهُ فَرَأَيْتُ وَجْهَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَتَغَيَّرُ فَقَالَ: يَا بُرَيْدَةُ، أَلَسْتُ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ؟ قُلْتُ: بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَالَ: مَنْ كُنْتُ مَوْلاَهُ فَعَلِىٌّ مَوْلاَهُ.أ.هـ.
فقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند(150): هذا حديثٌ صحيحٌ،

والحديث 151
وقال الإمام أحمد أيضا:
23427 - حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ حَدَّثَنَا الأَعْمَشُ عَنْ سَعْدِ بْنِ عُبَيْدَةَ عَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ بَعَثَنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِى سَرِيَّةٍ قَالَ لَمَّا قَدِمْنَا قَالَ كَيْفَ رَأَيْتُمْ صِحَابَةَ صَاحِبِكُمْ قَالَ فَإِمَّا شَكَوْتُهُ أَوْ شَكَاهُ غَيْرِى قَالَ فَرَفَعْتُ رَأْسِى وَكُنْتُ رَجُلاً مِكْبَابًا قَالَ فَإِذَا النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم قَدِ احْمَرَّ وَجْهُهُ قَالَ وَهُوَ يَقُولُ مَنْ كُنْتُ وَلِيَّهُ فَعَلِىٌّ وَلِيُّهُ.أ.هـ.
فقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند(151): هذا حديثٌ صحيحٌ،
قلت: هذان الحديثان إنما هما متابعتان لحديث قد أخرجه البخاري، قال-رحمه الله: في كتاب المغازي، باب 61- بَعْثُ عَلِىِّ بْنِ أَبِى طَالِبٍ عَلَيْهِ السَّلاَمُ وَخَالِدِ بْنِ الْوَلِيدِ رضى الله عنه إِلَى الْيَمَنِ قَبْلَ حَجَّةِ الْوَدَاعِ:
4350- حَدَّثَنِى مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ حَدَّثَنَا رَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ حَدَّثَنَا عَلِىُّ بْنُ سُوَيْدِ بْنِ مَنْجُوفٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ رضى الله عنه قَالَ بَعَثَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم عَلِيًّا إِلَى خَالِدٍ لِيَقْبِضَ الْخُمُسَ وَكُنْتُ أُبْغِضُ عَلِيًّا وَقَدِ اغْتَسَلَ، فَقُلْتُ لِخَالِدٍ: أَلاَ تَرَى إِلَى هَذَا فَلَمَّا قَدِمْنَا عَلَى النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم ذَكَرْتُ ذَلِكَ لَهُ، فَقَالَ: يَا بُرَيْدَةُ، أَتُبْغِضُ عَلِيًّا؟ فَقُلْتُ: نَعَمْ، قَالَ: لاَ تُبْغِضْهُ فَإِنَّ لَهُ فِى الْخُمُسِ أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ.أ.هـ.
قال الحافظ ابن حجر العسقلاني آخر مقدمة المطالب العالية قبل أن يسرد أسانيده إليها:وسميته (المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية) وشرطي فيه: ذكر كل حديثٍ ورد عن صحابي لم تخرجه الأصول السبعة من حديثه، ولو أخرجوه أو بعضهم من حديث غيره مع التنبيه عليه أحيانا.أ.هـ.

هذا: وقد عقد أبو عبد الرحمن الوادعي (في مقدمة الصحيح المسند ص13) فصلا بعنوان: أوهام الحاكم في استدراكه أحاديث قد أخرجاها، فعد ستة أحاديث،

قلت: فإذا أردنا تتبع الزوائد على الصحيحين، فينبغي أن يكون الشرط فيه: ذكرُ كل حديثٍ ورد
عن صحابي لم يخرجه البخاري ولا مسلم في صحيحهما من حديثه، ولو أخرجاه أو أحدهما من حديث غيره مع التنبيه عليه أحيانا.أ.هـ.
والله تعالى أجل وأعلم،
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #135  
قديم 26-09-11, 12:36 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي الحديث 59

حديث 59
قال الإمام الترمذي رحمه الله:
4220- حَدَّثَنَا عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ، أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ، عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ: لَمَّا حُمِلَتْ جَنَازَةُ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ قَالَ الْمُنَافِقُونَ مَا أَخَفَّ جَنَازَتَهُ وَذَلِكَ لِحُكْمِهِ فِى بَنِى قُرَيْظَةَ فَبَلَغَ ذَلِكَ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ إِنَّ الْمَلاَئِكَةَ كَانَتْ تَحْمِلُهُ.

قَالَ أَبُو عِيسَى: هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ غَرِيبٌ أ.هـ.

فقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند(59): هو حسنٌ لغيره،

الحديث في جامع معمر(20414) برواية عبد الرزاق عنه، ويرويه عن عبد الرزاق جماعة، منهم:
1- زهير بن محمد المروزي(وعنه البزار في مسنده 7254)
2- عبد بن حميد (مسنده: ط/السنة 1194 – التركية 1191، وعنه الترمذي في الجامع 4220)
3- محمد بن مهدى الأيلي (وعنه أبو يعلى في المسند 3034)
4- محمد بن يحيى الذهلي (المستدرك للحاكم 3/207)

هذا: وقد علق البزار على هذا الحديث بعد أن ساقه ضمن مجموعة أحاديث، عقب الحديث 7259: وَهَذِهِ الأَحَادِيثُ الَّتِي ذَكَرْنَاهَا عَنْ مَعْمَرٍ، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ أَنَسٍ لا نَعْلَمُ رَوَاهَا عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ أَنَسٍ بِهَذَا اللَّفْظِ غَيْرَ مَعْمَرٍ إِلَّا حَدِيثَ اغْفِرْ للأَنْصَارِ فَإِنَّ عَمْرَو بْنَ عَلِيٍّ حَدَّثَهُ عَنْ يَزِيدَ بْنِ زُرَيْعٍ، عَنْ سَعِيدٍ، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ أَنَسٍ وَلَمْ يُتَابِعْهُ عَلَيْهِ أَحَدٌ. أ.هـ.

قلت: لكن رواية معمر عن قتادة فيها ضعف، فلا ينبغي أن يفوتنا كيف ذلك الضعف:
قال يحيى بن معين (تاريخ ابن أبي خيثمة 266، ص198 ط/ دار غراس): قال معمر : جلست إلى قتادة وأنا صغير فلم أحفظ الأسانيد، (وراجع التجريح والتعديل للباجي 2/742)

قلت: ويشبه أن يكون هذا الحديث رواه قتادة عن الحسن، ثم لم يحفظ معمر إسناده، فسلك الجادَّة، فجعله عن قتادة عن أنس،

وقد رواه ابن سعد في الطبقات – ط/ دار إحياء التراث - عن جوامع الكلم:
[3 : 228] قَالَ : أَخْبَرَنَا وَهْبُ بْنُ جَرِيرٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبِي ، قَالَ : سَمِعْتُ الْحَسَنَ ، قَالَ : لَمَّا مَاتَ سَعْدُ بْنُ مُعَاذٍ وَكَانَ رَجُلا جَسِيمًا جَزْلا، جَعَلَ الْمُنَافِقُونَ - وَهُمْ يَمْشُونَ خَلْفَ سَرِيرِهِ - يَقُولُونَ : لَمْ نَرَ كَالْيَوْمِ رَجُلا أَخَفَّ، وَقَالُوا : أَتَدْرُونَ لِمَ ذَلِكَ؟ ذَاكَ لِحُكْمِهِ فِي بَنِي قُرَيْظَةَ، فَذُكِرَ ذَلِكَ لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ : وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لَقَدْ كَانَتِ الْمَلائِكَةُ تَحْمِلُ سَرِيرَهُ.

والله تعالى أجل وأعلم
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #136  
قديم 30-09-11, 06:23 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي الحديث 27

حديث 27
قال الإمام أحمد في المسند:
13471- حَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ حَدَّثَنَا شَدَّادٌ أَبُو طَلْحَةَ حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِى بَكْرٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ قَالَ أَتَتِ الأَنْصَارُ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم بِجَمَاعَتِهِمْ فَقَالُوا إِلَى مَتَى نَنْزِعُ مِنْ هَذِهِ الآبَارِ فَلَوْ أَتَيْنَا رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَدَعَا اللَّهَ لَنَا فَفَجَّرَ لَنَا مِنْ هَذِهِ الْجِبَالِ عُيُونًا فَجَاءُوا بِجَمَاعَتِهِمْ إِلَى النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم فَلَمَّا رَآهُمْ قَالَ مَرْحَبًا وَأَهْلاً لَقَدْ جَاءَ بِكُمْ إِلَيْنَا حَاجَةٌ قَالُوا إِى وَاللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ فَإِنَّكُمْ لَنْ تَسْأَلُونِى الْيَوْمَ شَيْئًا إِلاَّ أُوتِيتُمُوهُ وَلاَ أَسْأَلُ اللَّهَ شَيْئًا إِلاَّ أَعْطَانِيهِ فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ فَقَالُوا الدُّنْيَا تُرِيدُونَ اطْلُبُوا الآخِرَةَ فَقَالُوا بِجَمَاعَتِهِمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ ادْعُ اللَّهَ لَنَا أَنْ يَغْفِرَ لَنَا، فَقَالَ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِلأَنْصَارِ وَلأَبْنَاءِ الأَنْصَارِ وَلأَبْنَاءِ أَبْنَاءِ الأَنْصَارِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ! وَأَوْلاَدِنَا مِنْ غَيْرِنَا، قَالَ: وَأَوْلاَدِ الأَنْصَارِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَوَالِينَا قَالَ: وَمَوَالِى الأَنْصَارِ.

ملاحظة: بقية الحديث باللون الأحمر لم يوردها أبو عبد الرحمن الوادعي!

فقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند(27): هذا حديثٌ حسنٌ. وشدادٌ هو ابن سعيد أبو طلحة الراسبي مختلفٌ فيه، والظاهر أن حديثه لا ينزل عن الحسن.

قلت: لهذا الحديث علَّة غير قادحة، فصورة هذا الحديث أنه من مراسيل أنس، ولم يسمعه أنس من النبي صلى الله عليه وسلم- ومراسيل الصحابة مقبولة - إن صحت الرواية عنه، والرواية المرسلة وردت من طرق متعددة عن أنس، لم تسلم إحداها من كلام، فيما وقفت عليه، وأصح من ذلك رواية أنس بن مالك - رضي الله عنه - عن زيد بن أرقم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:

قال أبو عبد الله البخاري في كتاب التفسير، المنافقون، باب 6:
4906 - حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: حَدَّثَنِى إِسْمَاعِيلُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عُقْبَةَ، عَنْ مُوسَى بْنِ عُقْبَةَ، قَالَ: حَدَّثَنِى عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْفَضْلِ، أَنَّهُ سَمِعَ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ يَقُولُ: حَزِنْتُ عَلَى مَنْ أُصِيبَ بِالْحَرَّةِ فَكَتَبَ إِلَىَّ زَيْدُ بْنُ أَرْقَمَ، وَبَلَغَهُ شِدَّةُ حُزْنِى، يَذْكُرُ أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ « اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِلأَنْصَارِ وَلأَبْنَاءِ الأَنْصَارِ » - وَشَكَّ ابْنُ الْفَضْلِ فِى أَبْنَاءِ أَبْنَاءِ الأَنْصَارِ - فَسَأَلَ أَنَساً بَعْضُ مَنْ كَانَ عِنْدَهُ فَقَالَ هُوَ الَّذِى يَقُولُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم « هَذَا الَّذِى أَوْفَى اللَّهُ لَهُ بِأُذُنِهِ » . تحفة 3656

فما دام البخاري قد أخرج حديث أنس بن مالك عن زيد بن أرقم موصولا، فلا أعد مرسل أنس من الزوائد على الصحيحين،
والله تعالى أجل وأعلم.
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #137  
قديم 30-09-11, 07:55 PM
ابو عبد الله السعدي المصري ابو عبد الله السعدي المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-01-11
المشاركات: 276
افتراضي رد: استدراكات على الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين، لمقبل الوادعي

الاخ الكريم ابو مريم الرجاء ان تخبرنا اذا انتهيت من هذا البحث الشيق لكي يقوم احد الاخوة بتنسيقه ورفعه في ملفات وورد او بد ف
__________________
ملتقي العلم الشرعي
http://olom.banouta.net

رد مع اقتباس
  #138  
قديم 30-09-11, 09:10 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي رد: استدراكات على الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين، لمقبل الوادعي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الله السعدي المصري مشاهدة المشاركة
الاخ الكريم ابو مريم الرجاء ان تخبرنا اذا انتهيت من هذا البحث الشيق لكي يقوم احد الاخوة بتنسيقه ورفعه في ملفات وورد او بد ف
بل أفعل بنفسي إن شاء الله تعالى مع الترتيب على المسانيد والفهرسة،

فإن وفقني الله تعالى إلى طبعه على نفقتي بعدُ فإن لك عندي نسخة إن شاء الله
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #139  
قديم 05-10-11, 09:43 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي رد: استدراكات على الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين، لمقبل الوادعي

حديث 56
قال الإمام أحمد في المسند:
12626 - حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ الْحُبَابِ، حَدَّثَنِى حُسَيْنُ بْنُ وَاقِدٍ، حَدَّثَنِى ثَابِتٌ الْبُنَانِىُّ، حَدَّثَنِى أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم دَفَعَ إِلَى حَفْصَةَ بْنَةِ عُمَرَ رَجُلاً، فَقَالَ لَهَا: احْتَفِظِى بِهِ، قَالَ: فَغَفَلَتْ حَفْصَةُ وَمَضَى الرَّجُلُ فَدَخَلَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَقَالَ: يَا حَفْصَةُ مَا فَعَلَ الرَّجُلُ؟ قَالَتْ: غَفَلْتُ عَنْهُ يَا رَسُولَ اللَّهِ، فَخَرَجَ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: قَطَعَ اللَّهُ يَدَكِ، فَرَفَعَتْ يَدَيْهَا هَكَذَا فَدَخَلَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: مَا شَأْنُكِ يَا حَفْصَةُ؟ فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ قُلْتَ لِى قَبْلُ كَذَا وَكَذَا! فَقَالَ لَهَا: ضَعِى يَدَيْكِ فَإِنِّى سَأَلْتُ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ أَيُّمَا إِنْسَانٍ مِنْ أُمَّتِى دَعَوْتُ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ عَلَيْهِ أَنْ يَجْعَلَهَا لَهُ مَغْفِرَةً. (معتلي 12114)
فقال أبو عبد الرحمن الوادعي في الصحيح المسند(56): هذا حديثٌ حسنٌ.

قلت: الحديث يرويه الحسين بن واقد عن ثابت عن أنس، وعنه :
1- زيد بن الحباب (مسند أحمد 12626، ومن طريقه الضياء المقدسي في الأحاديث المختارة 1486)
2- الحسن بن علي بن شقيق (الأحاديث المختارة 1487 - عن جوامع الكلم)
قال الضياء المقدسي:
1486- أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ الْحَرْبِيُّ، أَنَّ هِبَةَ اللَّهِ بْنَ مُحَمَّدٍ أَخْبَرَهُمْ، أنا الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ، أنا أَحْمَدُ بْنُ جَعْفَرٍ، نا عَبْدُ اللَّهِ، حَدَّثَنِي أَبِي، نا زَيْدُ بْنُ حُبَابٍ، حَدَّثَنِي حُسَيْنُ بْنُ وَاقِدٍ، حَدَّثَنِي ثَابِتٌ الْبُنَانِيُّ، حَدَّثَنِي أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ ح.وَأَخْبَرَنَا أَبُو الْقَاسِمِ مَحْمُودُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْفَضْلِ الْحَدَّادُ، بِأَصْبَهَانَ، أَنَّ مَسْعُودَ بْنَ الْحَسَنِ أَخْبَرَهُمْ، أنا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ السِّمْسَارُ، أنا إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ خُرْشِيدَ قَوْلَهُ، نا الْحَسَنُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ الْمَحَامِلِيُّ، نا أَحْمَدُ بْنُ مَنْصُورٍ زَاجٌ، نا عَلِيُّ بْنُ الْحَسَنِ، نا الْحُسَيْنُ، قَالَ: حَدَّثَنِي ثَابِتٌ، قَالَ: حَدَّثَنِي أَنَسٌ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم دَفَعَ إِلَى إِنْسَانٍ رَجُلا، فَقَالَ: " احْتَفِظْ بِهِ "، قَالَ: فَغَفَلَ عَنْهُ وَمَضَى الرَّجُلُ، فَقَالَ: " مَا فَعَلَ الرَّجُلُ؟ " قَالَ: غَفَلْتُ عَنْهُ، يَا رَسُولَ اللَّهِ، فَخَرَجَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: " قَطَعَ اللَّهُ يَدَيْكَ " يَعْنِي فَرَفَعَ يَدَيْهِ هَكَذَا، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: " مَا شَأْنُكَ؟ قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، قُلْتَ: كَذَا وَكَذَا، قَالَ: ضَعْ يَدَكَ، فَإِنِّي سَأَلْتُ اللَّهَ عز وجلَّ أَيُّمَا إِنْسَانٍ مِنْ أُمَّتِي دَعَوْتُ عَلَيْهِ أَنْ يَجْعَلَهَا لَهُ مَغْفِرَةً " لَفْظُ عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ، وَفِي رِوَايَةِ زَيْدِ بْنِ الْحُبَابِ: دَفَعَ إِلَى حَفْصَةَ بِنْتِ عُمَرَ رَجُلا.
فَذَكَرَ بِنَحْوِهِ الْحَكَمُ بْنُ الْخَزْرَجِ السَّعْدِيُّ، عَنْ ثَابِتٍ، وَثَّقَهُ يَحْيَى بْنُ مَعِينٍ
1487 - أَخْبَرَنَا أَبُو رَوْحٍ عَبْدُ الْمُعِزِّ بْنُ مُحَمَّدٍ الصُّوفِيُّ، بِهَرَاةَ، أَنَّ زَاهِرَ بْنَ طَاهِرٍ الشَّحَّامِيَّ أَخْبَرَهُمْ، أنا أَبُو سَعْدٍ أَحْمَدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُوسَى، أنا أَبُو مُحَمَّدٍ الْحَسَنُ بْنُ أَحْمَدَ الْمَخْلَدِيُّ، أنا زَنْجُوَيْهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ، نا مُحَمَّدُ بْنُ رَافِعٍ، قثنا أَبُو دَاوُدَ الطَّيَالِسِيُّ، عَنِ الْحَكَمِ بْنِ خَزْرَجٍ، نا ثَابِتٌ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: شَفَاعَتِي لأَهْلِ الْكَبَائِرِ مِنْ أُمَّتِي،
يَأْتِي فِي رِوَايَةِ مَعْمَرٍ، عَنْ ثَابِتٍ، وَقَدْ تَقَدَّمَ فِي رِوَايَةِ أَشْعَثَ الْحدَّانِيِّ، عَنْ أَنَسٍ.أ.هـ.

قلت: المحفوظ من حديث أنس ما رواه قتادة وسليمان بن طرخان التيمي:
فأما رواية سليمان بن طرخان، عن أنس:
فقد قال أبو عبد الله البخاري في كتاب الدعوات، باب1:
6305 - وَقَالَ لِى خَلِيفَةُ قَالَ مُعْتَمِرٌ سَمِعْتُ أَبِى عَنْ أَنَسٍ عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ « كُلُّ نَبِىٍّ سَأَلَ سُؤْلاً - أَوْ قَالَ لِكُلِّ نَبِىٍّ دَعْوَةٌ قَدْ دَعَا بِهَا - فَاسْتُجِيبَ ، فَجَعَلْتُ دَعْوَتِى شَفَاعَةً لأُمَّتِى يَوْمَ الْقِيَامَةِ » . تحفة 880 - 83/8

وأما رواية قتادة، فقد الإمام مسلم في كتاب الإيمان:
515 - حَدَّثَنِى أَبُو غَسَّانَ الْمِسْمَعِىُّ وَمُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى وَابْنُ بَشَّارٍ حَدَّثَانَا - وَاللَّفْظُ لأَبِى غَسَّانَ - قَالُوا حَدَّثَنَا مُعَاذٌ - يَعْنُونَ ابْنَ هِشَامٍ - قَالَ حَدَّثَنِى أَبِى عَنْ قَتَادَةَ حَدَّثَنَا أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ أَنَّ نَبِىَّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ « لِكُلِّ نَبِىٍّ دَعْوَةٌ دَعَاهَا لأُمَّتِهِ وَإِنِّى اخْتَبَأْتُ دَعْوَتِى شَفَاعَةً لأُمَّتِى يَوْمَ الْقِيَامَةِ » . تحفة 1376 - 200/341
516 - وَحَدَّثَنِيهِ زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ وَابْنُ أَبِى خَلَفٍ قَالاَ حَدَّثَنَا رَوْحٌ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ قَتَادَةَ بِهَذَا الإِسْنَادِ ح تحفة 1285 - 200/342
517 - وَحَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ حَدَّثَنَا وَكِيعٌ ح وَحَدَّثَنِيهِ إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعِيدٍ الْجَوْهَرِىُّ حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ جَمِيعاً عَنْ مِسْعَرٍ عَنْ قَتَادَةَ بِهَذَا الإِسْنَادِ غَيْرَ أَنَّ فِى حَدِيثِ وَكِيعٍ قَالَ قَالَ « أُعْطِىَ » . وَفِى حَدِيثِ أَبِى أُسَامَةَ عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم . تحفة 1333 - 200/343
518 - وَحَدَّثَنِى مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الأَعْلَى حَدَّثَنَا الْمُعْتَمِرُ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَنَسٍ أَنَّ نَبِىَّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ فَذَكَرَ نَحْوَ حَدِيثِ قَتَادَةَ عَنْ أَنَسٍ . تحفة 880 - 200/344
هذا، وفي الحديث الذي نحن بصدده قصة حفصة مع الرجل، وما أراها إلا منكرة، فإنما كان النبي صلى الله عليه وسلم يربط الأسير بسارية من سواري المسجد، كما قال الإمام البخاري في كتاب المغازي، باب 70وفد بني حنيفة وحديث ثمامة بن أثال، قال:
4372 - حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ، حَدَّثَنَا اللَّيْثُ، قَالَ حَدَّثَنِى سَعِيدُ بْنُ أَبِى سَعِيدٍ أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا هُرَيْرَةَ - رضى الله عنه - قَالَ بَعَثَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم خَيْلاً قِبَلَ نَجْدٍ ، فَجَاءَتْ بِرَجُلٍ مِنْ بَنِى حَنِيفَةَ يُقَالُ لَهُ ثُمَامَةُ بْنُ أُثَالٍ ، فَرَبَطُوهُ بِسَارِيَةٍ مِنْ سَوَارِى الْمَسْجِدِ ، الحديث.......- تحفة 13007 - 215/5

وللحسين بن واقد مناكير:
قال الإمام أحمد (سؤالات الميموني 444): حسين بن واقد له أشياء مناكير.
وذُكر حسينُ بنُ واقد، فقال: ليس بذاك.(سؤالات المرُّوذي 146)
وقال أحمد بن محمد(الضعفاء للعقيلي 302، ط/السرساوي): ذكر أبو عبد الله، حسينَ بن واقد، فقال: وأحاديث حُسينٍ ما أرى أي شيء هي، ونفض يده.
قلت: أتوقف عن تحسين هذا الحديث – وهو عندي منكر،


وأما الصواب في هذا الباب فقد أخرجه مسلم في كتاب البر والصلة والآداب، قال:
6779 - حَدَّثَنَا زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ حَدَّثَنَا جَرِيرٌ عَنِ الأَعْمَشِ عَنْ أَبِى الضُّحَى عَنْ مَسْرُوقٍ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ دَخَلَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم رَجُلاَنِ فَكَلَّمَاهُ بِشَىْءٍ لاَ أَدْرِى مَا هُوَ فَأَغْضَبَاهُ فَلَعَنَهُمَا وَسَبَّهُمَا، فَلَمَّا خَرَجَا قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ أَصَابَ مِنَ الْخَيْرِ شَيْئاً مَا أَصَابَهُ هَذَانِ قَالَ « وَمَا ذَاكِ » . قَالَتْ: قُلْتُ :لَعَنْتَهُمَا وَسَبَبْتَهُمَا قَالَ « أَوَمَا عَلِمْتِ مَا شَارَطْتُ عَلَيْهِ رَبِّى قُلْتُ اللَّهُمَّ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ فَأَىُّ الْمُسْلِمِينَ لَعَنْتُهُ أَوْ سَبَبْتُهُ فَاجْعَلْهُ لَهُ زَكَاةً وَأَجْراً » . تحفة 17648 - 2600/88
6780 - حَدَّثَنَاهُ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِى شَيْبَةَ وَأَبُو كُرَيْبٍ قَالاَ حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ ح وَحَدَّثَنَاهُ عَلِىُّ بْنُ حُجْرٍ السَّعْدِىُّ وَإِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ وَعَلِىُّ بْنُ خَشْرَمٍ جَمِيعاً عَنْ عِيسَى بْنِ يُونُسَ كِلاَهُمَا عَنِ الأَعْمَشِ بِهَذَا الإِسْنَادِ . نَحْوَ حَدِيثِ جَرِيرٍ وَقَالَ فِى حَدِيثِ عِيسَى فَخَلَوَا بِهِ فَسَبَّهُمَا وَلَعَنَهُمَا وَأَخْرَجَهُمَا . تحفة 17648 - 2600/88 م
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #140  
قديم 06-10-11, 09:09 AM
مشعل بن محمد مشعل بن محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-02-11
المشاركات: 11
افتراضي رد: استدراكات على الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين، لمقبل الوادعي

وأرجو أن لا تنساني أنا ايضا بنسخة أخي
فلا أكون كمن قيل فيه ( سبقك بها ...)

ولكم الأجر
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:51 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.