ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 22-03-16, 12:14 AM
أبو أسماء محمد حكيمي أبو أسماء محمد حكيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-11-15
المشاركات: 242
افتراضي رد: تنبيه أهل السنة على تحقيق معنى "السنة"

ومثله ما قال أشهب: سألت مالكا عن الحديث الذي جاء أن أبا بكر الصديق لما أتاه خبر اليمامة سجد، قال: فقال لي: ما يكفيك أنه قد فتح لرسول الله صلى الله عليه وسلم الفتوح فلم يسجد، وفتح لأبي بكر في غير اليمامة فلم يسجد، وفتح لعمر بن الخطاب فلم يسجد؟ قال: فقلت له: يا أبا عبد الله، إنما أردت أن أعرف رأيك فأرد ذلك به، قال: بحسبك إذا بلغك مثل هذا ولم يأت ذلك عنهم متصلا أن ترده بذلك، فهذا إجماع. رواه ابن وضاح. وهذا أصله في عامة مسائله رحمه الله. غير أن الأمر ليس خاصا بأهل المدينة ، وصدق الليث بن سعد رحمه الله.
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 22-03-16, 12:46 AM
أبو أسماء محمد حكيمي أبو أسماء محمد حكيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-11-15
المشاركات: 242
افتراضي رد: تنبيه أهل السنة على تحقيق معنى "السنة"

وقد روي عن محمد بن عيسى بن الطباع قال: كل حديث جاءك عن النبي صلى الله عليه وسلم لم يبلغك أن أحدا من أصحابه فعله فدعه اهـ رواه الخطيب في الفقيه والمتفقه بسند فيه عبد الله بن جابر الطرسوسي وهو منكر الحديث، أي في المرفوع، ومثل هذا من المقاطيع فمحتمل. وقد حمله الخطيب على الإجماع، صحيح لكن على طريقة مالك والمتقدمين، كما ذُكر عن مالك آنفا.
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 22-03-16, 01:00 AM
أبو أسماء محمد حكيمي أبو أسماء محمد حكيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-11-15
المشاركات: 242
افتراضي رد: تنبيه أهل السنة على تحقيق معنى "السنة"

ولقد كان يلزم من لم ير الاحتجاج بفهم الصحابة أن يرد روايتهم للحديث، لأن أكثر الحديث مروي بالمعنى، وهو ما فهمه الصاحب من رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحدثنا بتصرف، لذلك يقول: أو كما قال، أو نحو ذلك .. وما يدريهم أصاب المعنى الذي أراد أم لا، و"ليس فهمه بمعصوم"؟ عندهم.
وقد صرح بنحو ذلك كثير من المتكلمين في مثل قول الصحابي: نهى رسول الله عن بيع الغرر، قالوا: لا حجة في عمومه، لأنه ليس لفظ النبي عليه الصلاة والسلام، إنما هو لفظ من يجوز عليه الغلط في فهم العموم ..
وهذا يفضي إلى تعطيل السنن والوحي، لذلك تراهم - أعني المتكلمين - يعظمون الأقيسة والأدلة العقلية، لما رأوا أن أكثر الأدلة الشرعية لا تفيد العلم عندهم، وهجروا السنن والآثار، حتى قال قائلهم: بضاعتي في الحديث مزجاة. ثم هو يؤصل للفهم عن الله ورسوله. (والذين آتيناهم الكتاب يفرحون بما أنزل إليك ومن الأحزاب من ينكر بعضه). والله المستعان على ما يصفون.
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 22-03-16, 01:04 AM
أبو أسماء محمد حكيمي أبو أسماء محمد حكيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-11-15
المشاركات: 242
افتراضي رد: تنبيه أهل السنة على تحقيق معنى "السنة"

وذكر ابن تيمية أبا المعالي الجويني [الكبرى 6/ 616] فقال: ... ولكن أبو المعالي مع فرط ذكائه وحرصه على العلم وعلو قدره في فنه كان قليل المعرفة بالآثار النبوية ولعله لم يطالع علاتها بحال حتى يعلم ما فيها، فإنه لم يكن له بالصحيحين البخاري ومسلم وسنن أبي داود والنسائي والترمذي وأمثال هذه السنن علم أصلا فكيف بالموطإ ونحوه، وكان مع حرصه على الاحتجاج في مسائل الخلاف في الفقه إنما عمدته سنن أبي الحسن الدارقطني، وأبو الحسن مع إتمام إمامته في الحديث فإنه إنما صنف هذه السنن كي يذكر فيها الأحاديث المستغربة في الفقه ويجمع طرقها، فإنها هي التي يحتاج فيها إلى مثله، فأما الأحاديث المشهورة في الصحيحين وغيرهما فكان يستغني عنها في ذلك. فلهذا كان مجرد الاكتفاء بكتابه في هذا الباب يورث جهلا عظيما بأصول الإسلام، واعتبر ذلك بأن كتاب أبي المعالي، الذي هو نخبة عمره "نهاية المطلب في دراية المذهب" ليس فيه حديث واحد معزو إلى صحيح البخاري إلا حديث واحد في البسملة وليس ذلك الحديث في البخاري كما ذكره. ولقلة علمه وعلم أمثاله بأصول الإسلام اتفق أصحاب الشافعي على أنه ليس لهم وجه في مذهب الشافعي، فإذا لم يسوغ أصحابه أن يعتد بخلافهم في مسألة من فروع الفقه كيف يكون حالهم في غير هذا؟ الخ ما قال رحمه الله.
وغفر الله للجويني ومن استن به.
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 22-03-16, 01:14 AM
أبو أسماء محمد حكيمي أبو أسماء محمد حكيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-11-15
المشاركات: 242
افتراضي رد: تنبيه أهل السنة على تحقيق معنى "السنة"

لذلك كان حقا على العبد أن يرجع بالعلم إلى سبيل السابقين الأولين، فإنها والله السلامة من كل شر، كما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أن هذه الأمة جُعل عافيتها في أولها. رواه مسلم .
وقال ربنا تبارك اسمه : (هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين وآخرين منهم لما يلحقوا بهم وهو العزيز الحكيم ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم)
وهذه الآية من أبين الأدلة على ما نحن فيه، في قوله : وآخرين منهم، فجدّ أخي أن تكون منهم، فإنهم أوتوا الكتاب والحكمة، وما بعد ذلك إلا ضلال مبين.
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 22-03-16, 01:49 PM
أبو أسماء محمد حكيمي أبو أسماء محمد حكيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-11-15
المشاركات: 242
افتراضي رد: تنبيه أهل السنة على تحقيق معنى "السنة"

وهذا المعنى الكبير تجده في فاتحة الكتاب، التي هي أم القرآن، التي اشتملت على أصول الإسلام، ومنها الدلالة على "الصراط المستقيم"، فالصراط المستقيم هو السنة، وهو الطريق المسلوكة والسبيل المطروقة، وإذا أضيفت إلى قوم كانت طريقهم التي سلكوها ومروا بها. فما لم يكن من العمل في السنة فليس من صراط النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، وإنما صراطهم وطريقهم ما طرقته أقدامهم وكان من عملهم.
وقال الله تعالى (ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا) بعد ذكر الصراط المستقيم في قوله سبحانه (ولهديناهم صراطا مستقيما) فالصراط المستقيم هو صراط الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين. وصعد النبي صلى الله عليه وسلم أحدا مرة فرجف بهم فقال: اثبت أحد فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان اهـ
لذلك قال عاصم الأحول عن أبي العالية في قول الله (اهدنا الصراط المستقيم) قال: هو النبي صلى الله عليه وسلم وصاحباه أبو بكر وعمر. قال: فذكرت ذلك للحسن فقال: صدق أبو العالية ونصح اهـ
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 22-03-16, 02:19 PM
أبو أسماء محمد حكيمي أبو أسماء محمد حكيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-11-15
المشاركات: 242
افتراضي رد: تنبيه أهل السنة على تحقيق معنى "السنة"

وقال الطبراني في الكبير حدثنا محمد بن الفضل السقطي ثنا إبراهيم بن مهدي المصيصي ثنا يحيى بن زكريا بن أبي زائدة عن الأعمش عن أبي وائل عن عبد الله قال: الصراط المستقيم الذي تركنا عليه رسول الله صلى الله عليه و سلم اهـ صحيح.
وهذا معنى قول الله تعالى (وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون)
فهذا سبيل التقوى (لعلكم تتقون) من اتقى الله اتبع السابقين الأولين فهم أئمة المتقين، وفيهم نزل قول الله ينوّه بفعالهم ومنها قولهم (واجعلنا للمتقين إماما) فهم إمام، والمتقون لهم تبع.
لعلكم تتقون البدع والضلال، لعلكم تتقون الاختلاف فإن الرجوع إلى سبيلهم هو سبيل الألفة، لعلكم تتقون البراءة يوم الحوض، والنار إذا برزت للغاوين.. نعوذ بالله من خزي يوم القيامة.
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 22-03-16, 04:52 PM
أبو أسماء محمد حكيمي أبو أسماء محمد حكيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-11-15
المشاركات: 242
افتراضي رد: تنبيه أهل السنة على تحقيق معنى "السنة"

في الموطأ وصحيح مسلم وابن خزيمة عن أبي هريرة قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المقبرة فسلم على أهلها وقال: سلام عليكم أهل دار قوم مؤمنين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، وددت أنا قد رأينا إخواننا. قالوا: أو لسنا بإخوانك يا رسول الله؟ قال: أنتم أصحابي، وإخواني قوم لم يأتوا بعد، وأنا فرطكم على الحوض. قالوا: وكيف تعرف من لم يأت بعد من أمتك يا رسول الله؟ قال: أرأيتم لو أن رجلا له خيل غُرٌّ مُحَجَّلة بين ظهري خيل بُهمٍ دُهمٍ ألا يعرف خيله؟ قالوا: بلى يا رسول الله. قال: فإنهم يأتون غرا محجلين من أثر الوضوء، وأنا فرطهم على الحوض. ألا ليذادن رجال عن حوضي كما يذاد البعير الضال، أناديهم: ألا هلم! فيقال: إنهم قد أحدثوا بعدك، وأقول سحقا سحقا اهـ
فانظر من إخوانه الذين اشتهى أن يراهم؟ صلى الله عليه وسلم.
هل يكون منهم المبدِّلون الذين يتبرأ منهم يوم القيامة..
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 22-03-16, 05:17 PM
أبو أسماء محمد حكيمي أبو أسماء محمد حكيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-11-15
المشاركات: 242
افتراضي رد: تنبيه أهل السنة على تحقيق معنى "السنة"

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أسماء محمد حكيمي مشاهدة المشاركة
وهذا المعنى الكبير تجده في فاتحة الكتاب، التي هي أم القرآن، التي اشتملت على أصول الإسلام، ومنها الدلالة على "الصراط المستقيم"، فالصراط المستقيم هو السنة، وهو الطريق المسلوكة والسبيل المطروقة، وإذا أضيفت إلى قوم كانت طريقهم التي سلكوها ومروا بها. فما لم يكن من العمل في السنة فليس من صراط النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، وإنما صراطهم وطريقهم ما طرقته أقدامهم وكان من عملهم.
وقال الله تعالى (ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا) بعد ذكر الصراط المستقيم في قوله سبحانه (ولهديناهم صراطا مستقيما) فالصراط المستقيم هو صراط الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين. وصعد النبي صلى الله عليه وسلم أحدا مرة فرجف بهم فقال: اثبت أحد فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان اهـ
لذلك قال عاصم الأحول عن أبي العالية في قول الله (اهدنا الصراط المستقيم) قال: هو النبي صلى الله عليه وسلم وصاحباه أبو بكر وعمر. قال: فذكرت ذلك للحسن فقال: صدق أبو العالية ونصح اهـ
وفي صدر سورة الفتح قال الله لنبيه (إنا فتحنا لك فتحا مبينا ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر ويتم نعمته عليك ويهديك صراطا مستقيما) وقال مثلها للصحابة بعدها (وكف أيدي الناس عنكم ولتكون آية للمؤمنين ويهديكم صراطا مستقيما) بعدما أثبت رضاه عنهم سبحانه وتعالى. ثم قال (فأنزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين وألزمهم كلمة التقوى وكانوا أحق بها وأهلها وكان الله بكل شيء عليما) فهم أحق بهذه الكلمة الطيبة ولوازمها، من كل الخلق إلى قيام الساعة، فلا يكون أحد أحق بفضل أو فهم دونهم. ثم ثبّت مثل هذا المعنى في آخر السورة.
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 23-03-16, 02:16 PM
جلاءالأكدار جلاءالأكدار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-03-07
المشاركات: 18
افتراضي رد: تنبيه أهل السنة على تحقيق معنى "السنة"

السلام عليكم ورحمة الله


ماشاء الله .... بارك الله فيك.... وكثر الله أمثالك ....فقد استفدت من شريف علمكم كثيراً...
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:09 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.