ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 13-08-19, 10:25 PM
أبو عبدالرحمن الصالحي أبو عبدالرحمن الصالحي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-12-15
المشاركات: 194
افتراضي هل مصطلح ( أمة محمد ) عليه السلام خاص بالمسلمين من أمته فقط؟؟

السلام عليكم إخوة الإسلام

إذا قيل ( أمة محمد )
او ( الأمة ) وأريد بها أمة محمد صلى الله وسلم عليه

فهل المراد بهم المسلمون والمسلمات الذين أسلموا واتبعوا النبي
منذ بعثة النبي إلى قيام الساعة

أم يدخل فيها المسلمون والكفار منذ بعثة النبي إلى قيام الساعة


وإذا كان المقصود المسلم والكافر
فكيف يحوز ان ندعو فنقول اللهم ارحم امة محمد ؟؟!

أرجو تكرمكم بالإجابة مع ذكر الأدلة جزاكم الله خيرا ؟

.......
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14-08-19, 09:44 AM
عبدالله بورغد عبدالله بورغد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-06-09
المشاركات: 338
افتراضي رد: هل مصطلح ( أمة محمد ) عليه السلام خاص بالمسلمين من أمته فقط؟؟

أمة محمد صلى الله عليه وسلم هم كانوا من بعثته إلى قيام الساعة ..مؤمنون ويسمون (أمة إجابة) وكفار ويسمون (أمة دعوة ) قال تعالى : (قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا ..)
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14-08-19, 01:46 PM
أحمد بن عبد المنعم السكندرى أحمد بن عبد المنعم السكندرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-09
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 799
افتراضي رد: هل مصطلح ( أمة محمد ) عليه السلام خاص بالمسلمين من أمته فقط؟؟

لا يصح تقسيم أمة الإسلام إلى أمة دعوة وأمة إجابة

اقرأ هذا الموضوع إلى آخره:
https://majles.alukah.net/t108470/
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 14-08-19, 03:08 PM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,673
افتراضي رد: هل مصطلح ( أمة محمد ) عليه السلام خاص بالمسلمين من أمته فقط؟؟

كنت اول من رايت هذا السؤال ،، ولكن رحم الله امرءا تكلم بما يعلم او سكت فيتعلم ،، ومثل هذا السؤال حري بالمارين به أن يستريحوا عنده ،، فكان كذلك ،، أما إني لاظن ذلك عاما لكل الناس - مسلمهم وكافرهم - و أتوهم أن عندي فيه دليلا من ديني وبرهانا من ربي ،، واسال الله ان لا يخيب ظني . قال ربنا تبارك وتعالى : ( يا أيها الناس ضُرب مثل فاستمعوا له ) وهو نداء عام لا يمكن تخصيص المسلمين به دون الكافرين مع انها آية انزلت في الاسلام ،، قال ربي : (وما أرسلناك الا كافة للناس بشيرا ونذيرا ولكن اكثر الناس لا يعلمون ) ،، كافة للناس تمنع اختصاص المسلمين وحدهم دون باقي البشر ،، لو قال ( ارسلناك للناس ) لجاز ان يتخصص به المسلمون ،، اما ( كافة للناس ) فتوجب العموم وان كل البشر هم امته مثلما سياتي في الحديث الصحيح بعد القليل ،، والله وحده العالم بالحق الذي انزله ،، واشد تاكيدا مما سبق هو قول ربي : ( كذلك أرسلناك في أمة قد خلت من قبلها أمم ) ولازم ذلك أن كل من وُجد فهم أمته لانهم كلهم ملزمين بالاجابة كما انه كان ملزما بالبلاغ ! ،، أفيؤاخذه الله على قصور التبليغ ولا يؤاخذهم على قصور الاستجابة ؟ ،، هذه الايات ظاهرها التعميم على كل البشر ولا يمكن تخصيصها على الصحابة الذين نزل القرآن بينهم ،، بل إن كل الايات دلالتها على جميع البشر وليست خاصة بمن أسلم لانه لو كان المخاطَبون هم من ورثوا الاسلام عن آباءهم لما وجب على باقي الناس ولما كان من معنى لقوله تعالى ( كافة للناس ) ،، هذا من جهة القرآن ،، أما من جهة السنة فقد روى عن أنس بن مالك وأبي سعيد الخدري رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قلل : " حَدَّثَنا مُحَمَّدٌ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ قالَ: إذا كانَ يَوْمُ القِيامَةِ ماجَ النَّاسُ بَعْضُهُمْ إلى بَعْضٍ، فَيَأْتُونَ آدَمَ فيَقولونَ له: اشْفَعْ لِذُرِّيَّتِكَ، فيَقولُ: لَسْتُ لَها، ولَكِنْ علَيْكُم بإبْراهِيمَ عليه السَّلامُ، فإنَّه خَلِيلُ اللهِ، فَيَأْتُونَ إبْراهِيمَ فيَقولُ: لَسْتُ لها ولَكِنْ علَيْكُم بمُوسَى عليه السَّلامُ، فإنَّه كَلِيمُ اللهِ، فيُؤْتَى مُوسَى، فيَقولُ: لَسْتُ لَها، ولَكِنْ علَيْكُم بعِيسَى عليه السَّلامُ، فإنَّه رُوحُ اللهِ وكَلِمَتُهُ، فيُؤتَى عِيسَى، فيَقولُ: لَسْتُ لَها، ولَكِنْ علَيْكُم بمُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فَأُوتَى، فأقُولُ: أنا لَها، فأنْطَلِقُ فأسْتَأْذِنُ علَى رَبِّي، فيُؤْذَنُ لِي، فأقُومُ بيْنَ يَدَيْهِ فأحْمَدُهُ بمَحامِدَ لا أقْدِرُ عليه الآنَ، يُلْهِمُنِيهِ اللَّهُ، ثُمَّ أخِرُّ له ساجِدًا، فيُقالُ لِي: يا مُحَمَّدُ، ارْفَعْ رَأْسَكَ، وقُلْ: يُسْمَعْ لَكَ، وسَلْ تُعْطَهْ، واشْفَعْ تُشَفَّعْ، فأقُولُ: رَبِّ، أُمَّتي أُمَّتِي، فيُقالُ: انْطَلِقْ، فمَن كانَ في قَلْبِهِ مِثْقالُ حَبَّةٍ مِن بُرَّةٍ، أوْ شَعِيرَةٍ مِن إيمانٍ، فأخْرِجْهُ مِنْها، فأنْطَلِقُ فأفْعَلُ، ثُمَّ أرْجِعُ إلى رَبِّي فأحْمَدُهُ بتِلْكَ المَحامِدِ، ثُمَّ أخِرُّ له ساجِدًا، فيُقالُ لِي: يا مُحَمَّدُ، ارْفَعْ رَأْسَكَ، وقُلْ يُسْمَعْ لَكَ، وسَلْ تُعْطَهْ، واشْفَعْ تُشَفَّعْ، فأقُولُ: أُمَّتي أُمَّتِي ،، فيُقالُ لِي: انْطَلِقْ فمَن كانَ في قَلْبِهِ مِثْقالُ حَبَّةٍ مِن خَرْدَلٍ مِن إيمانٍ فأخْرِجْهُ مِنْها، فأنْطَلِقُ فأفْعَلُ، ثُمَّ أعُودُ إلى رَبِّي فأحْمَدُهُ بتِلْكَ المَحامِدِ، ثُمَّ أخِرُّ له ساجِدًا، فيُقالُ لِي: يا مُحَمَّدُ، ارْفَعْ رَأْسَكَ، وقُلْ يُسْمَعْ لَكَ، وسَلْ تُعْطَهْ، واشْفَعْ تُشَفَّعْ، فأقُولُ: يا رَبِّ، أُمَّتي أُمَّتِي، فيُقالُ لِي: انْطَلِقْ فمَن كانَ في قَلْبِهِ أدْنَى أدْنَى أدْنَى مِن مِثْقالِ حَبَّةٍ مِن خَرْدَلٍ مِن إيمانٍ فأخْرِجْهُ مِنَ النَّارِ فأنْطَلِقُ فأفْعَلُ ( رواه البخاري ومسلم ) ،، فالذين يسألون لا دليل انهم من هذه الامة لانهم ذهبوا الى الانبياء قبله ،، ومع ذلك لم يرفضهم رسول الله ،، والله اعلم بقصده بأمته من هم ،، ولكن الظاهر انه عام والتخصيص لهذه الامة الاخيرة لوحدها يحتاج لقرينة منصوصة راجحة لم اجدها انا من جهتي ومن يرى التخصيص فعليه بالنص الثابت من القرآن والسنة يحجرها ويمنع غيرنا منها .

.
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 14-08-19, 04:13 PM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,673
افتراضي رد: هل مصطلح ( أمة محمد ) عليه السلام خاص بالمسلمين من أمته فقط؟؟

بعد ارسال الرد السابق خرجت لصلاة العصر ،، ولما كبر الإمام و دخلت الصلاة حضرني الشيخ أبو مرة - وهي كنية ابليس - ودخل معي بنقاش ساخن يباحثني في هذه المسألة فقال : يا جويهل ،، يا غويفل ،، مالك استعجلت بالجواب ولم تتأنى حتى تتيقن ؟ قلت قد فعلت منذ الصباح ! ،، قال : فكيف عممتها وقد خصها رسول الله ؟ ،، قلت وكيف ذلك يا ابا مرة ؟ قال يا لكع ،، ألم يقل سيدك عبدالله بن العباس ؟ ،، :خَرَجَ عَلَيْنَا النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم يَوْمًا فَقَالَ عُرِضَتْ عَلَىَّ الأُمَمُ فَجَعَلَ يَمُرُّ النَّبِىُّ مَعَهُ الرَّجُلُ وَالنَّبِىُّ مَعَهُ الرَّجُلاَنِ ، وَالنَّبِىُّ مَعَهُ الرَّهْطُ ، وَالنَّبِىُّ لَيْسَ مَعَهُ أَحَدٌ ، وَرَأَيْتُ سَوَادًا كَثِيرًا سَدَّ الأُفُقَ فَرَجَوْتُ أَنْ يَكُونَ أُمَّتِى ، فَقِيلَ هَذَا مُوسَى وَقَوْمُهُ. ثُمَّ قِيلَ لِى انْظُرْ. فَرَأَيْتُ سَوَادًا كَثِيرًا سَدَّ الأُفُقَ فَقِيلَ لي انْظُرْ هَكَذَا وَهَكَذَا. فَرَأَيْتُ سَوَادًا كَثِيرًا سَدَّ الأُفُقَ فَقِيلَ هَؤُلاَءِ أُمَّتُكَ ( رواه البخاري ومسلم ) ،، ثم قال لي معنفا مرة اخرى : إنك أتيت إلى آيات هي تصف رسولك محمدا بأنه أرسل للناس كافة ،، وأنه نبي العالمين ،، قلت : صح ! قد فعلت ذلك ! ،، فقال : يا مغبون ،، فما الربط بين ما كلفه الله أن يبلغه للناس كافة وبين وصف الأمة أيها له وأيها لغيره ؟ ،، ان الله قد ارسله للناس كافة ،، ولكن هل اخبرك بأن الناس كافة اتباعه ؟ ،، قلت لا والله والدليل هو الحديث ! ،، فقال : ألم أقل إنك جويهل غويفل ؟ ثم عنفني اكثر فقال : وحديث الشفاعة ،، هل فيها ذكر كلمة ( أمة ) ؟ قلت : اللهم لا ! ،، قال : فهل فيها أن قوله ( امتي ) هي لكل الناس ام لمن اتبعوه ؟ هل لازم وصفه بأمتي أنه يشفع لكل من سأله الشفاعة ؟ قلت لا ،، قال : أفلم يُخرج من النار من يعرف فقط دون من لا يعرف ؟ - كما في احاديث اخرى صحاح - ،، ولما شفع ما زاد اعلى ( أمتي ،، أمتي ) ؟ فقلت له : اي والله يا أبا مرة ! صدقتني وانت اكذب الكاذبين واحسنت موعظتي وانت اجحد الجاحدين ! ،، ما انتبهت من نقاشنا إلا مع تسليم الإمام ،، و فعلا طالبت قبل قليل بالدليل فكنت انا الذي يرد علي - ببركات ابي مرة الكذوب الصادق الذي لا يزور الا بالصلاة - ،، جميع تلك الآيات نعم فيها الامر لرسول الله بالبلاغ وأن الله ارسله للناس كافة ،، ولكن هل الناس كافة أمته ؟ لا لزوم ،، والدليل هو في الحديث اذ يخبره ربنا عن أمم الانبياء قبله ثم يقال له : هذه أمتك ،،، إذن لا ينبغي الا أن الامة في الاصطلاح الشرعي والتي في قول ربنا ( إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون ) واضحة بأنها هذه الأمة ،، وهي واحدة متحدة ،، وهم اتباع رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم ،، واما اتباع غيره فليست من امته ،، وذلك اخبرنا عنه بنفسه صلى الله علي وسلم ،، وانا تراجعت عن قناعتي آنفا واقول بهذا - بعد بركات الشيخ أبي مرة - ،،. ومن يفتح الله عليه بما هو اصح وأهدى مما قلته تركت ذلك واتبعته ان شاء الله ،، والحمدلله رب العالمين .

.
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 14-08-19, 06:25 PM
أحمد بن عبد المنعم السكندرى أحمد بن عبد المنعم السكندرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-09
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 799
افتراضي رد: هل مصطلح ( أمة محمد ) عليه السلام خاص بالمسلمين من أمته فقط؟؟

راجع هذا لرابط:


https://majles.alukah.net/t108470/

وأخبرني تعليقك، وجزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 14-08-19, 07:27 PM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,673
افتراضي رد: هل مصطلح ( أمة محمد ) عليه السلام خاص بالمسلمين من أمته فقط؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد بن عبد المنعم السكندرى مشاهدة المشاركة
راجع هذا لرابط:


https://majles.alukah.net/t108470/

وأخبرني تعليقك، وجزاكم الله خيرا
أحسن الله اليك ،، اولا اعجبني نقاشك وهدوءك بالحديث ،، واني لاخالني من ابخل الناس بالمدح ،، ولكن الحسن حقه ان يستحسن ،، هي مذاكرة جميلة ،، وفضيلتك لما اوردت هذا الرد :

اقتباس:
اللفظ الذي جاء منه هذا التقسيم هو متن شاذ، فالحديث روي من حديث أبي هريرة، وقد رواه عنه راويان:
الأول: أبي يونس سليم بن جبير الدوسي: أخرجه أحمد في "مسنده" (8729)، ومسلم في "صحيحه" (240)، بلفظ: «وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لَا يَسْمَعُ بِي أَحَدٌ مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ يَهُودِيٌّ، وَلَا نَصْرَانِيٌّ، ثُمَّ يَمُوتُ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ، إِلَّا كَانَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ»
الثاني: همام بن منبه: أخرجه أحمد في "مسنده" (8320): حدثنا عبد الرزاق بن همام، قال: حدثنا معمر، عن همام بن منبه، قال: هذا ما حدثنا به أبو هريرة، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «والذي نفس محمد بيده، لا يسمع بي أحد من هذه الأمة، ولا يهودي، ولا نصراني، ومات ولم يؤمن بالذي أرسلت به، إلا كان من أصحاب النار».

ورواية همام بن منبه أصح. وفيها المغايرة بين أمة الإسلام، وأمة اليهود، وأمة النصارى، والله أعلم.
تانيت في اي شي حتى اتم قراءة الموضوع كاملا فوجدت الاخ احمد القلي رد بما في نفسي ولكن افسد مذاكرته بانفعال غير محمود - غفر الله لنا جميعا - ،، فعلا يا شيخ احمد ليس في الحديث شذوذ بل لا يصح وصفه بالشذوذ ،، كل ما هنالك سقط لواو العطف ميز في الاشتراك والافتراق بين الحديثين ،، ليس هناك اي شذوذ - ومثلك خبير بهذا المعنى ولا شك ولكن - جل من لا يخطئ تبارك وتعالى ،، ومهما طال ذاك الخلاف بالمجلس العلمي حول تفصيل سند ورواية هذا الحديث الذي عن ابي هريرة رضي الله عنه من رواية الامام مسلم رضي الله عنه ،، ولكن في ظني ان حديث ابن عباس رضي الله عنهما - والذي هنا في رد اخيك آنفا - يصلح موضحا للاشتباه و مبينا للخلاف بينكم هناك حول المقصود بالامة ،، هذا الحديث يبين المعنى ويوضح الاشكال بين الروايتين - ولا اظنه الا مجرد سقطا لواو العطف في الرواية وحسب - بدليل حديث ابن عباس هنا ،، بل وفي رواية اخرى ايضا صحيحة يرى سوادا اعظم من سواد موسى فيقول هذه امتي ؟ فيقال : هذه امة عيسى ،، ثم في الثالثة يرى سوادا سد الافق فيقال هذه امتك ،، الحديث مشهور ،، لعلك ان تنبههم لهذا في مذاكرتكم هناك لان حديث ابن عباس يوضح لللبس ان شاء الله ولكن ربما لا يغشاهم ابو مرة في صلواتهم مثل صاحبك التعيس هذا ( ابتسامة )

.
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 15-08-19, 03:25 AM
أحمد بن عبد المنعم السكندرى أحمد بن عبد المنعم السكندرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-08-09
الدولة: مصر - الاسكندرية
المشاركات: 799
افتراضي رد: هل مصطلح ( أمة محمد ) عليه السلام خاص بالمسلمين من أمته فقط؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أيوب بن عبدالله العماني مشاهدة المشاركة


أحسن الله اليك ،، اولا اعجبني نقاشك وهدوءك بالحديث ،، واني لاخالني من ابخل الناس بالمدح ،، ولكن الحسن حقه ان يستحسن ،، هي مذاكرة جميلة ،، وفضيلتك لما اوردت هذا الرد :



تانيت في اي شي حتى اتم قراءة الموضوع كاملا فوجدت الاخ احمد القلي رد بما في نفسي ولكن افسد مذاكرته بانفعال غير محمود - غفر الله لنا جميعا - ،، فعلا يا شيخ احمد ليس في الحديث شذوذ بل لا يصح وصفه بالشذوذ ،، كل ما هنالك سقط لواو العطف ميز في الاشتراك والافتراق بين الحديثين ،، ليس هناك اي شذوذ - ومثلك خبير بهذا المعنى ولا شك ولكن - جل من لا يخطئ تبارك وتعالى ،، ومهما طال ذاك الخلاف بالمجلس العلمي حول تفصيل سند ورواية هذا الحديث الذي عن ابي هريرة رضي الله عنه من رواية الامام مسلم رضي الله عنه ،، ولكن في ظني ان حديث ابن عباس رضي الله عنهما - والذي هنا في رد اخيك آنفا - يصلح موضحا للاشتباه و مبينا للخلاف بينكم هناك حول المقصود بالامة ،، هذا الحديث يبين المعنى ويوضح الاشكال بين الروايتين - ولا اظنه الا مجرد سقطا لواو العطف في الرواية وحسب - بدليل حديث ابن عباس هنا ،، بل وفي رواية اخرى ايضا صحيحة يرى سوادا اعظم من سواد موسى فيقول هذه امتي ؟ فيقال : هذه امة عيسى ،، ثم في الثالثة يرى سوادا سد الافق فيقال هذه امتك ،، الحديث مشهور ،، لعلك ان تنبههم لهذا في مذاكرتكم هناك لان حديث ابن عباس يوضح لللبس ان شاء الله ولكن ربما لا يغشاهم ابو مرة في صلواتهم مثل صاحبك التعيس هذا ( ابتسامة )

.

جزاكم الله خيرا أخي الكريم، عموما أنا سحبت وصف الشذوذ ووصف الإعلال لما هو ألطف، فقلت: "رواية همام أولى".
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 15-08-19, 04:55 AM
أيوب بن عبدالله العماني أيوب بن عبدالله العماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-05-05
الدولة: هناك اشياء أثمن من أن تهان بالمال
المشاركات: 1,673
افتراضي رد: هل مصطلح ( أمة محمد ) عليه السلام خاص بالمسلمين من أمته فقط؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد بن عبد المنعم السكندرى مشاهدة المشاركة
فقلت: "رواية همام أولى".
لعلك ان تنظر في سحب هذه ايضا ،، مع اننا متوافقين في المشرب ووحّد الله كلمتنا برحمته ،، ولعل الله ان ينطقنا بالحق الذي يعلمه في غيبه ،، إلا أن تعليقا خفيفا من اخيك - الاقل منك علما - ربما تكرمت بالنظر فيه ،، وذلك أن قبول احاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم يُنظر فيها من جهتين ،، الاولى هي صحة الاسناد ،، والثانية هي دلالة المتن ،، ولا اخال ان هناك ثالثا فيما يتعلق بالتشريع الخاص بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ،، فإن اضطربت اسانيده فإما ان يقوي بعضها بعضا ،، أو تبقى مروية من غير اثبات يتعلق بالتكليف ،، و أما دلالة المتن فلا تأتي الا بعد اثبات السند و جدارته لنسبة الرواية عن مولانا رسول الله صلى الله عليه وسلم ،، فاذا اضطربت الدلالة واشتبه المعنى فيصار الى النظر لآلات الترجيح المعروفة ،، ولكن ،،، ولاااااكن - وانت سيد العارفين - لا يقال ننظر ايهما الاعلم او الافضل او الاشهر حتى نقبله ونرفض الاخر ! ،، مثلما كنا نتجادل ايام زمان مع اخضرار الشنب فاذا احصر احدنا صاح في مخالفه : شيخي اعلم من شيخك ،، وابن باز افقه من الالباني ،، والالباني اعلم بالحديث من ابن عثيمين ،، ومن هذه الخربوطيات المضحكة ( ابتسامة ) فضيلتك قلت : ( ورواية همام بن منبه اولى ) ،، بل قلت اصح ،، ولاباس لنخففها الى( اولى ) طيب ،، على اي شئ جعلت الأولوية ضابطا في الترجيح مادمت اقررت بصحة الرواية الاخرى ؟ وهب لو انه اصح ،، افليس الاخر صحيحا ؟ فما قيمة قولك اصح مقابل ما هو صحيح ؟ فهل ابطلت اسانيد سلاسل الذهب باقي اسانيد السنة لكونها اصح ؟ هذه الطريقة اظنك فارسها الوحيد و لا يتابعك عليها لا اهل السنة ولا المعتزلة ( ابتسامة ) ،، مولانا ،، إن صح السندان فلا قيمة لتفريقك ايهما اعلى درجة لترد الذي اشكل عليك متنه لان الاخر في عينك ادنى درجة ،، ماداما صحيحين فهذا التفريق ساقط لا يقول به طالب العلم ،، بل ينتقل الى الوسلة الثانية للترجيح وهو النظر في دلالة المتن ،، ولكن في الحديث الذي احتججت به مدار تفضيلك لرواية دون اخرى - وهو تفضيل غلط وغير صناعي البتة - درت فيه على حرف الواو ،، وجوابه بسيط وهو انه قد يكون ادراجا او قد يكون اسقاطا ولا سبيل فيه لغير هذا الاحتمال فلن تجد مساغا للنظر في تاريخ الحديث حتى تقول بالنسخ ،، هو على الواو هل يدخل اهل الكتاب من الامة ام هو مدرج وهم خارجين منها ؟ ،، فإن صح اسناديك وتحقق ثبوت الروايتين ،، فالبحث الصحيح عندئذ لا يكون ايهما الاوثق بل ( هل هو ادراج ام اسقاط ؟ فان كان ادراجا فمن أين جاء ) ؟ ،، ولكني اظن ان ربنا كفانا عن هذا العناء بحديث سيدنا ابن عباس رضي الله عنهما وهو من رواية مسلم فهو واضح مبين فاصل للاشتباه و قد جاوز القنطرة بالنسبة للكلام على اسناده ،، والحمدلله رب العالمين .

.
__________________
العقل خير من الفقه ولو عرفت سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل جزء من البدن لبعت أغلب أعضائي التي أبقى بدونها حيا فأبتاع عقلا يبصرني بالحقائق
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:14 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.