ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى التخريج ودراسة الأسانيد
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-10-03, 07:22 AM
أبو مهند أبو مهند غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-05-03
المشاركات: 23
افتراضي قصة ((ألا طال هذا الليل واسود جانبه ))هل تثبت؟

السلام عليكم ورحمة الله

إخواني :

أردت السؤال عن ثبوت قصة عمر وأنه مر بأحد الطرقات فسمع امرأة تنشد ألا طال هذا الليل واسود جانبه .....الخ
فسأل عن زوجها فوجده بالغزو ثم سأل كم تصبر المرأة عن زوجها فقيل أربعة أشهر فأمر بإعادة الغزاة بعد كل أربعة أشهر
وأين أجد تخريج هذه القصة

وشكر الله لكم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-10-03, 07:16 PM
أبو مهند أبو مهند غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-05-03
المشاركات: 23
افتراضي

!!؟؟؟!!
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-10-03, 05:28 AM
عبدالقاهر عبدالقاهر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-03-03
المشاركات: 222
افتراضي

أخي الكريم:أبو مهند

القصة فيما اذكر انها وردت عند سعيد بن منصور في سننه.

ولعلك تراجع وتتأكد .ودمت موفقاً.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-10-03, 10:55 PM
أبو نعيم الظبياني أبو نعيم الظبياني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-05-03
المشاركات: 25
افتراضي طرق الحديث على عجالة

الطريق الأول : زيد بن أسلم عن عمر بن الخطاب.
خرج ليلة يحرس الناس فمر بامرأة وهى فى بيتها وهى تقول :
تطاول هذا الليل واسود جانبه وطال على ألا خليل ألاعبه
فوالله لولا خشية الله وحده لحرك من هذا السرير جوانبه
فلما أصبح عمر أرسل إلى المرأة فسأل عنها فقيل هذه فلانة بنت فلان وزوجها غاز فى سبيل الله فأرسل إليها امرأة فقال كونى معها حتى يأتى زوجها وكتب إلى زوجها فأقفله ثم ذهب عمر إلى حفصة بنته فقال لها يا بنية كم تصبر المرأة عن زوجها فقالت له يا أبه يغفر الله لك أمثلك يسأل مثلى عن هذا فقال لها إنه لو لا أنه شى أريد أن انظر فيه للرعية ما سألتك عن هذا قالت أربعة أشهر أو خمسة أشهر أو ستة أشهر فقال عمر يغزو الناس يسيرون شهرا ذاهبين ويكونون فى غزوهم أربعة أشهر ويقفلون شهرا فوقت ذلك للناس فى سنتهم فى غزوهم .
سنن سعيد بن منصور 2/ 210 ح ( 2463 ) ، وعمر بن شبة في تاريخ المدينة 1/403 ، وذكره ابن قدامة في المغني 10/42.

الطريق الثاني : ابن جريج عن رجل ( من أصدق ) عن عمر بن الخطاب .
أن عمر وهو يطوف سمع امرأة وهي تقول :
تطاول هذا الليل واخضل جانبه وأرقني إذ لا خليل ألاعبه
فلولا حذار الله لا شيء مثله لزعزع من هذا السرير جوانبه
فقال عمر فما لك قالت أغربت زوجي منذ أربعة أشهر وقد اشتقت إليه فقال أردت سوءا قالت معاذ الله قال فاملكي على نفسك فإنما هو البريد إليه فبعث إليه ثم دخل على حفصة فقال إني سائلك عن أمر قد أهمني فأفرجيه عنه كم تشتاق المرأة إلى زوجها فخفضت رأسها فاستحيت فقال فإن لله لا يستحيي من الحق فأشارت ثلاثة أشهر وإلا فأربعة فكتب عمر ألا تحبس الجيوش فوق أربعة أشهر.
مصنف عبد الرزاق 7/151 ح 12593.

الطريق الثالث : عبد الله بن دينار عن ابن عمر عن عمر بن الخطاب .
خرج عمر بن الخطاب رضي الله عنه من الليل فسمع امرأة تقول تطاول هذا الليل واسود جانبه وأرقني أن لا حبيب ألاعبه فقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه لحفصة بنت عمر رضي الله عنها كم أكثر ما تصبر المرأة عن زوجها فقالت ستة أو أربعة أشهر فقال عمر رضي الله عنه لا أحبس الجيش أكثر من هذا.
رواه البيهقي في السنن الكبرى 9/29.
الطريق الرابع : عبد الله بن دينار عن عمر بن الخطاب .
ذكره السيوطي من طريق مالك عن عبد الله بن دينار في الدر المنثور 1/625 ، وهذا معلول لأن عبد الله بن دينار لم يسمع من عمر بن الخطاب كما في تحفة التحصيل للعراقي ص 173 ،
الطريق الخامس : سعيد بن جبير عن عمر بن الخطاب .
كان عمر رضي الله عنه إذا أمسى أخذ درته ثم طاف بالمدينة فإذا رأى شيئاً ينكره أنكره ، فخرج ذات ليلة فإذا بامرأة على سطح وهي تغني
رواه الخرائطي في اعتلال القلوب 1/192 ح 400.

الطريق السادس : يحيى بن عبد الرحمن الثقفي عن عمر بن الخطاب .
أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه مر ليلة وهو يحرس فسمع امرأة تقول :
رواه الخرائطي في اعتلال القلوب 1/191 ح 399.


الطريق السابع : معمر بلغه عن عمر بن الخطاب .
عن معمر قال بلغني أن عمر بن الخطاب سمع امرأة وهي تقول:
تطاول هذا الليل واسود جانبه وأرقني إذ لا حبيب ألاعبه
فلولا الذي فوق السماوات عرشه لزعزع من هذا السرير جوانبه
فأصبح عمر فأرسل إليها فقال أنت القائلة كذا وكذا قالت نعم قال ولم قالت أجهزت زوجي في هذه البعوث قال فسأل عمر حفصة كم تصبر المرأة من زوجها فقالت ستة أشهر فكان عمر بعد ذلك يقفل بعوثه لستة اشهر.
مصنف عبد الرزاق 7/152 ح 12594.
الطريق الثامن : سلمان بن جبير مولى ابن عباس عن عمر بن الخطاب.
قال : ما زلت أسمع حديث عمر هذا فإنه خرج ذات ليلة يطوف بالمدينة وكان يفعل ذلك كثيرا فمر بامرأة مغلق عليها بابها وهي تقول فاستمع لها عمر.
رواه ابن أبي الدنيا في كتاب العيال 2/468 ح 494 ، وفي كتاب الإشراف في منازل الأشراف ص 222 ح 256.

قال ابن كثير :" وهو من المشهورات " التفسير 1/269 ، ولمزيد من التحقيق في روايات الأثر ينظر التلخيص الحبير لابن حجر 3/219.
__________________
النفس إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 04-10-03, 10:59 PM
أبو نعيم الظبياني أبو نعيم الظبياني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-05-03
المشاركات: 25
افتراضي طرق الأثر على عجالة

الأخ المحب / محمد بن حامد القرني
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فهذه طرق الأثر على عجالة ، أسأل الله أن تفتح لك بابا للبحث والنظر فيها . ولولا مشاغل جمة للحررته وحبرته لك.
الطريق الأول : زيد بن أسلم عن عمر بن الخطاب.
خرج ليلة يحرس الناس فمر بامرأة وهى فى بيتها وهى تقول :
تطاول هذا الليل واسود جانبه وطال على ألا خليل ألاعبه
فوالله لولا خشية الله وحده لحرك من هذا السرير جوانبه
فلما أصبح عمر أرسل إلى المرأة فسأل عنها فقيل هذه فلانة بنت فلان وزوجها غاز فى سبيل الله فأرسل إليها امرأة فقال كونى معها حتى يأتى زوجها وكتب إلى زوجها فأقفله ثم ذهب عمر إلى حفصة بنته فقال لها يا بنية كم تصبر المرأة عن زوجها فقالت له يا أبه يغفر الله لك أمثلك يسأل مثلى عن هذا فقال لها إنه لو لا أنه شى أريد أن انظر فيه للرعية ما سألتك عن هذا قالت أربعة أشهر أو خمسة أشهر أو ستة أشهر فقال عمر يغزو الناس يسيرون شهرا ذاهبين ويكونون فى غزوهم أربعة أشهر ويقفلون شهرا فوقت ذلك للناس فى سنتهم فى غزوهم .
سنن سعيد بن منصور 2/ 210 ح ( 2463 ) ، وعمر بن شبة في تاريخ المدينة 1/403 ، وذكره ابن قدامة في المغني 10/42.

الطريق الثاني : ابن جريج عن رجل ( من أصدق ) عن عمر بن الخطاب .
أن عمر وهو يطوف سمع امرأة وهي تقول :
تطاول هذا الليل واخضل جانبه وأرقني إذ لا خليل ألاعبه
فلولا حذار الله لا شيء مثله لزعزع من هذا السرير جوانبه
فقال عمر فما لك قالت أغربت زوجي منذ أربعة أشهر وقد اشتقت إليه فقال أردت سوءا قالت معاذ الله قال فاملكي على نفسك فإنما هو البريد إليه فبعث إليه ثم دخل على حفصة فقال إني سائلك عن أمر قد أهمني فأفرجيه عنه كم تشتاق المرأة إلى زوجها فخفضت رأسها فاستحيت فقال فإن لله لا يستحيي من الحق فأشارت ثلاثة أشهر وإلا فأربعة فكتب عمر ألا تحبس الجيوش فوق أربعة أشهر.
مصنف عبد الرزاق 7/151 ح 12593.

الطريق الثالث : عبد الله بن دينار عن ابن عمر عن عمر بن الخطاب .
خرج عمر بن الخطاب رضي الله عنه من الليل فسمع امرأة تقول تطاول هذا الليل واسود جانبه وأرقني أن لا حبيب ألاعبه فقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه لحفصة بنت عمر رضي الله عنها كم أكثر ما تصبر المرأة عن زوجها فقالت ستة أو أربعة أشهر فقال عمر رضي الله عنه لا أحبس الجيش أكثر من هذا.
رواه البيهقي في السنن الكبرى 9/29.
الطريق الرابع : عبد الله بن دينار عن عمر بن الخطاب .
ذكره السيوطي من طريق مالك عن عبد الله بن دينار في الدر المنثور 1/625 ، وهذا معلول لأن عبد الله بن دينار لم يسمع من عمر بن الخطاب كما في تحفة التحصيل للعراقي ص 173 ،
الطريق الخامس : سعيد بن جبير عن عمر بن الخطاب .
كان عمر رضي الله عنه إذا أمسى أخذ درته ثم طاف بالمدينة فإذا رأى شيئاً ينكره أنكره ، فخرج ذات ليلة فإذا بامرأة على سطح وهي تغني
رواه الخرائطي في اعتلال القلوب 1/192 ح 400.

الطريق السادس : يحيى بن عبد الرحمن الثقفي عن عمر بن الخطاب .
أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه مر ليلة وهو يحرس فسمع امرأة تقول :
رواه الخرائطي في اعتلال القلوب 1/191 ح 399.


الطريق السابع : معمر بلغه عن عمر بن الخطاب .
عن معمر قال بلغني أن عمر بن الخطاب سمع امرأة وهي تقول:
تطاول هذا الليل واسود جانبه وأرقني إذ لا حبيب ألاعبه
فلولا الذي فوق السماوات عرشه لزعزع من هذا السرير جوانبه
فأصبح عمر فأرسل إليها فقال أنت القائلة كذا وكذا قالت نعم قال ولم قالت أجهزت زوجي في هذه البعوث قال فسأل عمر حفصة كم تصبر المرأة من زوجها فقالت ستة أشهر فكان عمر بعد ذلك يقفل بعوثه لستة اشهر.
مصنف عبد الرزاق 7/152 ح 12594.
الطريق الثامن : سلمان بن جبير مولى ابن عباس عن عمر بن الخطاب.
قال : ما زلت أسمع حديث عمر هذا فإنه خرج ذات ليلة يطوف بالمدينة وكان يفعل ذلك كثيرا فمر بامرأة مغلق عليها بابها وهي تقول فاستمع لها عمر.
رواه ابن أبي الدنيا في كتاب العيال 2/468 ح 494 ، وفي كتاب الإشراف في منازل الأشراف ص 222 ح 256.

قال ابن كثير :" وهو من المشهورات " التفسير 1/269 ، ولمزيد من التحقيق في روايات الأثر ينظر التلخيص الحبير لابن حجر 3/219.

أخوك سعيد الرقيب jomanh21@hotmail.com
__________________
النفس إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-10-03, 07:45 PM
أبو مهند أبو مهند غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-05-03
المشاركات: 23
افتراضي

شكر الله لكم ، وبارك بعلمكم ونفع
وليست بأول فضائلكم علينا يا شيخنا سعيد ..
Abumohannad_q@hotmail.com
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 21-07-08, 05:13 PM
أبو حازم فكرى زين أبو حازم فكرى زين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-11-04
المشاركات: 112
افتراضي

ويبقى السؤال عَنْ صحة هذه القصة وكلام الأئمة فيها قائما ، وأيضا الرد على ما قَدْ يَرِدُ على ألفاظ هذه الرواية من شبهات فهل تعرض أحد من أهل العلم للحكم على هَذَا الأثر أرجو الإفادة للأهمية .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 06-09-19, 12:33 PM
أم محمد حسونة أم محمد حسونة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-05-14
الدولة: Australia
المشاركات: 290
Question رد: قصة ((ألا طال هذا الليل واسود جانبه ))هل تثبت؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مهند مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله

إخواني :

أردت السؤال عن ثبوت قصة عمر وأنه مر بأحد الطرقات فسمع امرأة تنشد ألا طال هذا الليل واسود جانبه .....الخ
فسأل عن زوجها فوجده بالغزو ثم سأل كم تصبر المرأة عن زوجها فقيل أربعة أشهر فأمر بإعادة الغزاة بعد كل أربعة أشهر
وأين أجد تخريج هذه القصة

وشكر الله لكم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من فضلكم هل يثبت الأثر ؟ جزاكم الله خيراً
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 07-09-19, 12:58 AM
كاوا محمد ابو عبد البر كاوا محمد ابو عبد البر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-09
الدولة: المغرب
المشاركات: 2,619
افتراضي رد: قصة ((ألا طال هذا الليل واسود جانبه ))هل تثبت؟

‘‘الطريق الأول : زيد بن أسلم عن عمر بن الخطاب.‘‘
قلت : هذا منقطع بين زيد بن أسلم وعمر رضي الله عنه.
__________________
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 07-09-19, 01:10 AM
كاوا محمد ابو عبد البر كاوا محمد ابو عبد البر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-08-09
الدولة: المغرب
المشاركات: 2,619
افتراضي رد: قصة ((ألا طال هذا الليل واسود جانبه ))هل تثبت؟

طريق اخر : سنن سعيد بن منصور.
2462- حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ وَهْبٍ، قَالَ: أنا عَمْرُو بْنُ الْحَارِثِ، أَنَّ بُكَيْرًا، حَدَّثَهُ أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ حَرَسَ لَيْلَةً وَمَعَهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْأَرْقَمِ، فَرَأَى سَوَادًا، فَقَالَ: «يَا عَبْدَ اللَّهِ، انْظُرْ مَا هَذَا؟» فَذَهَبَ، فَإِذَا هُوَ بِامْرَأَةٍ، فَقَالَ: مَا شَأْنُكِ؟ فَقَالَتْ: مَا سَاءَكَ وَسَاءَ صَاحِبَكَ الَّذِي مَعَكَ؟ قَالَ: وَمَنْ هُوَ؟ قَالَتْ: عُمَرُ، أَفِي اللَّهِ أَنْ يُحْبَسَ زَوْجِي عَنِّي سَنَةً، وَأَنَا أَشْتَهِي مَا تَشْتَهِي النِّسَاءُ؟ فَرَجَعَ إِلَى عُمَرَ، فَأَخْبَرَهُ، فَسَأَلَهَا: «أَيْنَ بَعْثُهُ؟» فَأَخْبَرَتْهُ، فَكَتَبَ إِلَيْهِ، فَأَقْدَمَهُ.
قلت : هذا ايضا منقطع بين بكير بن عبد الله بن الاشج وعمر رضي الله عنه.
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:05 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.