ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-08-19, 12:40 PM
الراجية رضا ربها الراجية رضا ربها غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-07-13
المشاركات: 211
افتراضي ما هي الأعمال المستحبة في عشر ذي الحجة؟

أن تحج لمن استطاع: يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم «العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما . والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة»(متفق عليه).
أن تصوم : كان النبي ص يحث على العمل الصالح في تلك الأيام، ونقلت زوجاته عنه أنه «كان يصوم تسع ذي الحجة ويوم عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر»(النسائي)، وكان يقول «صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ»(مسلم)
أن تهلل وتكبر وتحمد: قال رسول الله « ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد» (متفق عليه)، وكان الصحابة يجهرون بالتلبية في كل مكان، وقد ثبت أن ابن عمر وأبا هريرة رضي الله عنهما كانا يخرجان إلى السوق أيام العشر يكبران ويكبر الناس بتكبيرهما.
وكان علي رضي الله عنه يكبر بعد صلاة الفجر غداة عرفة ثم لا يقطع حتى يصلي

الإمام من آخر أيام التشريق ثم يكبر بعد العصر" (ابن حجر).

كيف تكون صيغة التكبير؟

عن النبي صلى الله عليه وسلم "أنه كان يكبر أيام التشريق: الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، و الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد "

أن تضحي يوم العيد لمن استطاع وتحضر صلاة العيد، ففي التضحية معنى جليل بالفداء والتصدق والفرح والشكر لنعم الله وقد كان النبي يضحي في كل عام بالمدينة بكبشين وذلك بعد أن يصلي العيد مع المسلمين.
أكثر من أعمال البر: وهي أعمال وجب اغتنامها، وأعظمها الصوم الذي اختص الله نفسه بالجزاء عنه، وكانت من الأعمال الصالحات التي حث النبي على إتيانها. قال النبي: "صيام واحد في هذه الأيام يساوي صوم سنة كاملة ، وعبادة ليلة واحدة خلال هذه الفترة تساوي العبادة في ليلة القدر" (الترمذي). ويمكن أن تفكر في إحياء السنن المهجورة عن النبي أو التي يقل اتباعها بين المؤمنين لقوله : «مَنْ أحْيا سُنَّةً من سُنَّتِي قدْ أُمِيتَتْ بَعدِي فإنَّ لهُ من الأجرِ مِثلَ مَنْ عَمِلَ بِها من غَيرِ أنْ يَنْقُصَ من أُجُورِهِمْ شيئٌ»(الترمذي)
تب إلى الله توبة خالصة من كل ذنب واصنع برنامجا للعبادة والتدبر في اليوم والليلة. فإذا كنت تترك صلاة الفجر عليك بالعودة إليها وإذا كنت تترك قيام الليل فاغتنم تلك الباقيات ، وقد حان الوقت لأن تعود لكتاب الله وتنشيء علاقة جديدة معه، تتدبر معانيه وتنفذ ما فيه من هدي، وأن تعود لسيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم وأدعيته وأقواله وتسعى لامتثالها.
https://www.islamkingdom.com/ar/اللي...شر-من-ذي-الحجة

الطهارة
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:01 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.