ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #131  
قديم 23-08-07, 09:29 AM
محمد جان التركماني محمد جان التركماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-02-07
المشاركات: 400
افتراضي المغني لابن قدامة

إذا نوى الصبي الصوم من الليل فبلغ في أثناء النهار بالاحتلام أوالسن‏,‏ فقال القاضي‏:‏ يتم صومه ولا قضاء عليه لأن نية صوم رمضان حصلت ليلا فيجزئه كالبالغ ولا يمتنع أن يكون أول الصوم نفلا وباقيه فرضا كما لو شرع في صوم يوم تطوعا‏,‏ ثم نذر إتمامه واختار أبو الخطاب أنه يلزمه القضاء لأنه عبادة بدنية بلغفي أثنائها بعد مضي بعض أركانها فلزمته إعادتها كالصلاة‏,‏ والحج إذا بلغ بعدالوقوف وهذا لأنه ببلوغه يلزمه صوم جميعه والماضي قبل بلوغه نفل‏,‏ فلم يجز عن الفرض ولهذا لو نذر صوم يوم يقدم فلان فقدم والناذر صائم لزمه القضاء فأما ما مضىمن الشهر قبل بلوغه‏,‏ فلا قضاء عليه وسواء كان قد صامه أو أفطره هذا قول عامة أهل العلم وقال الأوزاعي‏:‏ يقضيه إن كان أفطره وهو مطيق لصيامه ولنا أنه زمن مضى فيحال صباه‏,‏ فلم يلزمه قضاء الصوم فيه كما لو بلغ بعد انسلاخ رمضان وإن بلغ الصبي وهو مفطر فهل يلزمه إمساك ذلك اليوم وقضاؤه‏؟‏ على روايتين‏.‏
رد مع اقتباس
  #132  
قديم 26-08-07, 07:28 AM
محمد جان التركماني محمد جان التركماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-02-07
المشاركات: 400
افتراضي المغني لابن قدامة

قال‏:‏ ‏[‏ وإذا أسلم الكافر في شهر رمضان‏,‏ صام ما يستقبل من بقيةشهره ‏]‏ أما صوم ما يستقبله من بقية شهره فلا خلاف فيه وأما قضاء ما مضى من الشهرقبل إسلامه‏,‏ فلا يجب وبهذا قال الشعبي وقتادة ومالك‏,‏ والأوزاعي والشافعي وأبوثور‏,‏ وأصحاب الرأي وقال عطاء‏:‏ عليه قضاؤه وعن الحسن كالمذهبين ولنا أن ما مضىعبادة خرجت في حال كفره فلم يلزمه قضاؤه‏,‏ كالرمضان الماضي‏.‏
رد مع اقتباس
  #133  
قديم 26-08-07, 07:30 AM
محمد جان التركماني محمد جان التركماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-02-07
المشاركات: 400
افتراضي المغني لابن قدامة

وإذا صام تطوعا فوافق شهر رمضان‏,‏ لم يجزئه نص عليه أحمد وبه قال الشافعي وقال أصحاب الرأي‏:‏ يجزئه وهذا ينبني على تعيين النية لرمضان وقد مضىالقول فيه‏.‏
رد مع اقتباس
  #134  
قديم 26-08-07, 07:32 AM
محمد جان التركماني محمد جان التركماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-02-07
المشاركات: 400
افتراضي المغني لابن قدامة

ولا يقبل فيه شهادة رجل وامرأتين ولا شهادة النساء المنفردات وإن كثرن وكذلك سائر الشهور لأنه مما يطلع عليه الرجال‏,‏ وليس بمال ولا يقصد به المال فأشبه القصاص‏,‏ وكان القياس يقتضي مثل ذلك في رمضان لكن تركناه احتياطا للعبادة‏.‏
رد مع اقتباس
  #135  
قديم 26-08-07, 07:34 AM
محمد جان التركماني محمد جان التركماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-02-07
المشاركات: 400
افتراضي المغني لابن قدامة

أنه متى أفطر بشيء من ذلك فعليه القضاء لا نعلم في ذلك خلافا لأن الصوم كان ثابتا في الذمة‏,‏ فلا تبرأ منه إلا بأدائه ولم يؤده فبقي على ما كان عليه ولا كفارة في شيء مما ذكرناه‏,‏ في ظاهر المذهب وهو قول سعيد بن جبير والنخعي وابن سيرين‏,‏ وحماد والشافعي وعن أحمد أن الكفارة تجب على من أنزل بلمس أو قبلة أوتكرار نظر لأنه إنزال عن مباشرة أشبه الإنزال بالجماع وعنه في المحتجم‏,‏ إن كان عالما بالنهي فعليه الكفارة وقال عطاء في المحتجم‏:‏ عليه الكفارة وقال مالك‏:‏ تجب الكفارة بكل ما كان هتكا للصوم إلا الردة لأنه إفطار في رمضان أشبه الجماع وحكي عن عطاء‏,‏ والحسن والزهري والثوري‏,‏ والأوزاعي وإسحاق أن الفطر بالأكل والشرب يوجب ما يوجبه الجماع وبه قال أبو حنيفة‏,‏ إلا أنه اعتبر ما يتغذى به أو يتداوى به فلوابتلع حصاة أو نواة أو فستقة بقشرها فلا كفارة عليه واحتجوا بأنه أفطر بأعلى ما في الباب من جنسه‏,‏ فوجبت عليه الكفارة كالمجامع ولنا أنه أفطر بغير جماع فلم توجب الكفارة كبلع الحصاة أو التراب‏,‏ أو كالردة عند مالك ولأنه لا نص في إيجاب الكفارةبهذا ولا إجماع ولا يصح قياسه على الجماع‏,‏ لأن الحاجة إلى الزجر عنه أمس والحكم في التعدي به آكد ولهذا يجب به الحد إذا كان محرما‏,‏ ويختص بإفساد الحج دون سائرمحظوراته ووجوب البدنة ولأنه في الغالب يفسد صوم اثنين‏,‏ بخلاف غيره‏.‏
رد مع اقتباس
  #136  
قديم 26-08-07, 07:37 AM
محمد جان التركماني محمد جان التركماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-02-07
المشاركات: 400
افتراضي المغني لابن قدامة

قال‏:‏ ‏[‏ ومن نوى من الليل فأغمي عليه قبل طلوع الفجر‏,‏ فلم يفق حتى غربت الشمس لم يجزه صيام ذلك اليوم ‏]‏ وجملة ذلك أنه متى أغمي عليه جميع النهار فلم يفق في شيء منه‏,‏ لم يصح صومه في قول إمامنا والشافعي وقال أبوحنيفة‏:‏ يصح لأن النية قد صحت وزوال الاستشعار بعد ذلك لا يمنع صحة الصوم‏,‏كالنوم ولنا أن الصوم هو الإمساك مع النية قال النبي -صلى الله عليه وسلم-‏:‏‏(‏يقول الله تعالى‏:‏ كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به‏,‏ يدع طعامه وشرابه من أجلي‏)‏ متفق عليه فأضاف ترك الطعام والشراب إليه وإذا كان مغمىعليه فلا يضاف الإمساك إليه‏,‏ فلم يجزئه ولأن النية أحد ركني الصوم فلا تجزئ وحدهاكالإمساك وحده‏,‏ أما النوم فإنه عادة ولا يزيل الإحساس بالكلية ومتى نبه انتبه‏,‏والإغماء عارض يزيل العقل فأشبه الجنون إذا ثبت هذا فزوال العقل يحصل بثلاثة أشياءأحدها‏,‏ الإغماء وقد ذكرناه ومتى فسد الصوم به فعلى المغمى عليه القضاء بغير خلاف علمناه لأن مدته لا تتطاول غالبا‏,‏ ولا تثبت الولاية على صاحبه فلم يزل به التكليف وقضاء العبادات كالنوم‏,‏ ومتى أفاق المغمى عليه في جزء من النهار صح صومه سواء كان في أوله أو آخره وقال الشافعي‏,‏ في أحد قوليه‏:‏ تعتبر الإفاقة في أول النهارليحصل حكم النية في أوله ولنا أن الإفاقة حصلت في جزء من النهار فأجزأ‏,‏ كما لووجدت في أوله وما ذكروه لا يصح فإن النية قد حصلت من الليل فيستغني عن ذكرها في النهار‏,‏ كما لو نام أو غفل عن الصوم ولو كانت النية إنما تحصل بالإفاقة في النهارلما صح منه صوم الفرض بالإفاقة‏,‏ لأنه لا يجزئ بنية من النهار الثاني النوم فلايؤثر في الصوم‏,‏ سواء وجد في جميع النهار أو بعضه الثالث الجنون فحكمه حكم الإغماء‏,‏ إلا أنه إذا وجد في جميع النهار لم يجب قضاؤه وقال أبو حنيفة‏:‏ متىأفاق المجنون في جزء من رمضان لزمه قضاء ما مضى منه لأنه أدرك جزءا من رمضان وهوعاقل‏,‏ فلزمه صيامه كما لو أفاق في جزء من اليوم وقال الشافعي‏:‏ إذا وجد الجنون في جزء من النهار أفسد الصوم لأنه معنى يمنع وجوب الصوم فأفسده وجوده في بعضه‏,‏كالحيض ولنا أنه معنى يمنع الوجوب إذا وجد في جميع الشهر فمنعه إذا وجد في جميع النهار كالصبا والكفر‏,‏ وأما إن أفاق في بعض اليوم فلنا منع في وجوبه وإن سلمناه فإنه قد أدرك بعض وقت العبادة فلزمه‏,‏ كالصبي إذا بلغ والكافر إذا أسلم في بعض النهار وكما لو أدرك بعض وقت الصلاة ولنا على الشافعي أنه زوال عقل في بعض النهار‏,‏ فلم يمنع صحة الصوم كالإغماء والنوم ويفارق الحيض فإن الحيض لا يمنع الوجوب‏,‏ وإنما يجوز تأخير الصوم ويحرم فعله ويوجب الغسل‏,‏ ويحرم الصلاة والقراءةواللبث في المسجد والوطء فلا يصح قياس الجنون عليه .
رد مع اقتباس
  #137  
قديم 26-08-07, 07:46 AM
محمد جان التركماني محمد جان التركماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-02-07
المشاركات: 400
افتراضي المغني لابن قدامة

وليس للمسافر أن يصوم في رمضان عن غيره ، كالنذر والقضاء ؛ لأن الفطر أبيح رخصة وتخفيفا عنه ، فإذا لم يرد التخفيف عن نفسه ، لزمه أن يأتي بالأصل‏.‏ فإن نوى صوما غير رمضان ، لم يصح صومه ، لا عن رمضان ، ولا عن ما نواه ‏.‏ هذاالصحيح في المذهب ، وهو قول أكثر العلماء ‏.‏ وقال أبو حنيفة ‏:‏ يقع ما نواه إذاكان واجبا ؛ لأنه زمن أبيح له فطره ، فكان له صومه عن واجب عليه ، كغير شهر رمضان‏.‏ ولنا أنه أبيح له الفطر للعذر ، فلم يجز له أن يصومه عن غير رمضان ، كالمريض ،وبهذا ينتقض ما ذكروه ، وينقض أيضا بصوم التطوع ، فإنهم سلموه ‏.‏ قال صالح ‏:‏ قيل لأبي ‏:‏ من صام شهر رمضان ، وهو ينوي به تطوعا ، يجزئه ‏؟‏ قال ‏:‏ أو يفعل هذامسلم‏؟‏
رد مع اقتباس
  #138  
قديم 03-09-08, 08:24 AM
محمد جان التركماني محمد جان التركماني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-02-07
المشاركات: 400
افتراضي

شرح كتاب الجامع لاحكام الصيام

http://www.hotaybah.com/modules.php?...act=group&g=78
رد مع اقتباس
  #139  
قديم 29-10-11, 03:55 PM
أبو البراء القصيمي أبو البراء القصيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-02-08
المشاركات: 2,618
افتراضي رد: الصيام

جزاك الله خير ..
__________________
تم افتتاح (ملتقى أهل الدعوة إلى الله عز وجل ) للتصفح فقط الرابط :
http://www.ahldawa.com
فحيهلا بالزائرين الكرام .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:42 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.