ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #51  
قديم 23-03-08, 02:25 PM
عبدالوهاب مهية عبدالوهاب مهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-03-02
المشاركات: 464
افتراضي

اقتباس:
و هو أصل في جواز الدليل عند اقتضاء الحاجة
أردتُ : و هو أصل في جواز الدرس عند اقتضاء الحاجة .
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 24-03-08, 12:39 PM
محمد مصطفى العنبري الحنبلي محمد مصطفى العنبري الحنبلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-04-07
المشاركات: 516
Exclamation

لكن أخي الكريم أنت ما قرّرت جوازه عند اقتضاء الحاجة في أصل مشاركتك بل قلت بالجواز مطلقا و بين المقامين فرق عند كل من اطلع على مدارك الأحكام فهذا يقول به حتى من ذهب إلى البدعية و أهل العلم لما يقررون حكما في مسألة و ينيطونه بالحاجة يريدون بذلك إخراجه عن الأصل فيكون فعله على خلاف الأصل و نظر أهل العلم بتقديرهم للحاجة في مسألة ما معناها خروج عما هو الأصل فيها أظن أنك فهمت ما أردت .
ثم إني لما استأنست أو إن شئت قل استصحبت صنيع أهل العلم من المالكية و تتابعهم على عدم ذكر الدرس استصحبته جريانا منهم على أنه لم يكن معهودا عندهم و إلا لما لم يذكروه حتى و لو كان مشروعا كما ذكرت
أقول أخي : هذا يحصل بالمتتبع لكلام أهل العلم في مصنفاتهم و عدم ذكرهم لشيء ما دليل أنه لم يكن معهودا ألا يمكن أن يشار به و لو من بعيد و إن لم نعتبره دليلا ألا يمكن أن يكون هذا استشفافا إلى أنه شيء أحدث بعد ؟؟؟؟ .
و لو شئت أخي أن أنقل لك كتب من تتبعت فستجدهم تتابعوا على عدم ذكره فضلا عن كونه مشروعا من كبار كتب أمهات المالكية الجامعة للأقوال وفقك الله لما فيه رضاه و لي عودة إن شاء الله تعالى جعلني الله و إياك من أتباع الحق و الهدى حتى نلقاه .

حقيقة هذا من المطارحات العلمية التي نادرا ما نجدها بارك الله فيك وفقك الله و سددك و أعجبني فيك احترامك و إجلالك لمن خالف في ما تعتقده من أهل العلم خصوصا أننا في زمان يتحامل فيه المخالف على أهل العلم الراسخين و يتطاول عليهم فالله المستعان أسأل الله تعالى لك التوفيق و للمناقشة في النقاط الأخرى التي أثرتَها أخي مجال آخر أرجع إليه في مشاركات لا حقة إن شاء الله

و قد قال بالبدعية من المالكية المعاصرين : محمد الصادق الغرياني نزيل طرابلس الغرب بالقطر الليبي و إنما خصصت المالكية لأن المسألة مثار للجدل عند المنتسبين زورا في هذا الزمان من المالكية فالله المستعان .
__________________
أسير خلف ركاب النجب ذا عرج 00 مؤملا كشف ما لا قيت من عوج
فإن لحقت بهم من بعد ما سبقوا 00 فكم لرب الورى في ذاك من فرج
و إن بقيت بظهر الأرض منقطعا 00 فما على عرج في ذاك من حرج
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 24-03-08, 03:31 PM
عبدالوهاب مهية عبدالوهاب مهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-03-02
المشاركات: 464
افتراضي

أخي محمد ..
لقد ذكرتُ في خاتمة البحث أن الدرس لا تعلق له بصلاة الجمعة ، إلا من حيث اجتماع الناس ، و اغتنام إقبالهم و توافرهم في المكان و الزمان .
و اعلم أنّ الدرس يستمد مشروعيته من أصلين ؛ فعل الرسول و عمل الصحابة و السلف من بعده .
يعرف هذا من تتبع آثار القوم و فتش عنها في دواوين الحديث و كتب الآثار .
أما ما ذكرتَه من آثار الفقهاء فإنها ليست بمظان لتلك الأحكام .
و لتتيقن من أن الدرس قبل صلاة الجمعة كان معروفا لدى السلف فتأمل مثلا قول الإمام مالك رحمه الله : أنه رأى بعض أهل العلم ممن مضى يتحلق في يوم الجمعة و يتحدث .
و شدة الإمام مالك في تحري الإتباع و حزمه في أمر البدع لا يحتاج إلى كلام .
و كذا قول الخطيب البغدادي رحمه الله : وقد رأيت كافة شيوخنا من الفقهاء ، و المحدثين يفعلونه ، و جاء مثله عن عدة من الصحابة و التابعين رضي الله عنهم .اهـ
و أعلى منهما في " مصنف " عبد الرزاق ( 5397 ) عن ابن جريج قال :
قلت لعطاء : فقصص القاص هذا غير خطبة الإمام في يوم الجمعة ، أأذكر الله و أنا أسمعه و أعقله ؟ قال : نعم ! و اجلس معه ما شئت ، و قم إذا شئت ، و ارفع صوتك ببعض الذكر . قلت : فعطس إنسان فحمد شمته ؟ قال : أي لعمري ! قلت : أفنحدث أنا و إنسان و نحن نسمعه ؟ قال : نعم ! و أن تسبح و تذكر أحب إلي !"
قلت : في هذا الأثر بيان أن الوعظ قبل الخطبة كان مشهورا ، و كما هو معروف ، فإن أول من قص بمكة ؛ عبيد بن عمير . و ذلك بإذن من عمر بن الخطاب
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 25-03-08, 12:08 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرشيد الهلالي مشاهدة المشاركة
ليس لك يا أخي عبد الوهاب أن تهب هذا الدليل لدفع نافجة المنتفجي،فإنها الى خفوت،ومرسل الزهري هذا قد أسنده أحمد والطبراني والبيهقي والخطيب ،كلهم من طريق بَقِيَّةُ، عَنِ الزُّبَيْدِيِّ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنِ السَّائِبِ بن يَزِيدَ، قَالَ:"لَمْ يُقَصَّ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَلا أَبِي بَكْرٍ، وَعُمَرَ، حَتَّى كَانَ أَوَّلَ مَنْ قَصَّ تَمِيمٌ الدَّارِيُّ، وَاسْتَأْذَنَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ، فَأَذِنَ لَهُ، فَقَصَّ قَائِمًا".
وقدضعفه بعضهم لمكان بقية وما عرف عنه من تدليس التسوية،وهي علة منفية بمتابعة نقية ،فيما اخرجه ابن شبة قال حدثنا موسي بن مروان البرقي قال، حدثنا محمد بن حرب الخولاني، عن الزبيدي، عن الزهري، عن السائب بن يزيد: أنه لم يكن قص على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر رضي الله عنه، كان أول من قص تميم الداري رضي الله عنه.
استأذن عمر ابن الخطاب رضي الله عنه أن يقص على الناس قائما، فأذن له عمر رضي الله عنه

وأما اعلال حديث ابي هريرة الذي صححه الحاكم وأقره الذهبي بقول المنتفجي "فإن شيخه أحمد بن كامل بن خلف لينه الدارقطني " وقد فهم هذا التليين من قول السهمي : سأل الشيخ أبو سعد الإسماعيلي أبا الحسن الدارقطني ، عن أبي بكر أحمد بن كامل بن خلف القاضي ؟ فقال : كان متساهلاً ، ربما حدث من حفظه بما ليس عنده في كتابه "ثم علق المنتفجي فقال:"وهذا جرح مفسر لا يمكن دفعه بتمشية الحاكم المتساهل لحديثه "
وانا أسأل هذا المنتفجي :أين الجرح ؟فلئن كان قوله (كان متساهلا) هو الجرح فقد فسره بما ليس بجرح إذ قال (ربما حدث من حفظه بما ليس في كتابه ) رجل حافظ حدث من حفظه ،فكان ماذا ؟وهو الذي يقول فيه تلميذه الحافظ ابن رزقويه " ما رأت عيناي مثله "يقول هذا وقد رأى الدارقطني والمرزباني و ابن شاذان وغيرهم من الحفاظ الأثبات.هذا ومن الانصاف ترك اللجاج والإنتفاج عند ثبوت الحجاج.
عفا الله عنك

البحث كان في الأثر الذي فيه موطن الشاهد

وما أوردته من متابعات تعل الثر الذي فيه تلك الزيادة المنكرة ولا تقويه

وأما كلام الدراقطني في أحمد بن كامل فهو مفسرٌ حقاً وقل بربك ما المفسر غن لم يكن هذا مفسراً

وهل ابن زرقويه من أئمة الجرح والتعديل أصلاً ؟

وإن كان كلامه يحتمل سعة العلم أو العبادة أو الزهد

وإلا فتفضيل ابن كامل على الحفاظ الذين تبرعت بذكرهم يعد مجازفة

ثم إن الدارقطني لم يذكر تحديثه من حفظه إلا لأنه كان يهم

ولهذا اعتبر الذهبي كلام الدارقطني تلييناً له فأورده في ميزان الإعتدال

وأما تعليق ابن مهية على كلامي حول أثر عمر

فبدلاً من أن يشكرني على تنبيهي له على علة الخبر الذي صححه مع انقطاعه الظاهر

أخذ يعلق بكلام لا داعي

وأما الكلام على حديث الباب فقد حاول إيهام القراء أنه ضعيف

والحمد لله قدرني الله على بيان الحق

والصراخ على قدر الألم كما يقال
رد مع اقتباس
  #55  
قديم 25-03-08, 01:05 PM
عبدالله الخليفي المنتفجي عبدالله الخليفي المنتفجي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-05
المشاركات: 1,668
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالوهاب مهية مشاهدة المشاركة
الإمداد بما ثبت عن السلف من الدرس قبل الجمعة على رؤوس الأشهاد !
• سهل بن الحنظلية رضي الله عنه :
أخرج البخاري في التاريخ " الكبير " ( 4/12 ) و " الصغير " ( 1/141 ) : قال لنا عبد الله بن صالح عن معاوية ابن صالح حدثنى أبو الربيع عن القاسم مولى لمعاوية قال :
" هجرت الرواح يوم الجمعة في مسجد دمشق ، و معاوية يومئذ على الشام في خلافته ، فرأيت رجلا بين الناس يحدثهم ؛ شيخ كبير مصفر اللحية ، فقيل : هذا سهل ابن الحنظلية صاحب النبي صلى الله عليه وسلم ! "
...
لقد أحسنت في إيرادك للسند

فهذا الخبر في صحته نظر من وجوه

أولها أن أبا الربيع رجح الشيخ حمدي السلفي في تعليقه على معجم الطبراني أنه سليمان بن موسى

وسليمان هذا ذكر ابن المديني أنه اختلط

وفي ثبوت سماعه من القاسم نظر

وذلك لأنهم طعنوا في سماعه من جمع التابعين وهم مالك بن يخامر وعبدالرحمن بن غنم وكثير بن مرة ( انظر ترجمته في التهذيب )

وهؤلاء قريبون في الطبقة من القاسم مولى معاوية

زد على ذلك أن الإمام أحمد روى هذا الخبر في المسند (22544) والطبراني في مسند الشاميين 2025 من طريق عبدالرحمن بن مهدي عن معاوية بن صالح به

ولم يذكروا يوم الجمعة

مما يدل على أنها زيادة انفرد بها عبدالله بن صالح كاتب الليث وهو أقل من ابن المهدي

وحتى لو كانت روايته محفوظة فالعلل السابقة تكفي

ثم إن المتن لا يدل على المقصود فقوله (( يوم الجمعة )) لا يلزم منه أن يكون ذلك قبل الصلاة بل يحتمل أن يكون بعدها

وقريبٌ منه سلمان في أنه كان يقول لزيد بن صوحان يوم الجمعة : قم فذكر قومك !

فقد يكون المقصود خطبة الجمعة فهي التي فيها القيام والتذكير

وليعلم القاريء أن الطعن في المقدمة لا يعني بالضرورة الطعن في النتيجة

وهذا يسمى المآخذ المنهجية

وبيان ضعف مثل هذه الآثار يجعل موقف مخالفها أعذر إن كانت الآثار الصحيحة التي توافقها ليست بتلك الشهرة
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 25-03-08, 02:37 PM
عبدالوهاب مهية عبدالوهاب مهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-03-02
المشاركات: 464
افتراضي

يقول المنتفجي :
اقتباس:
لقد أحسنت في إيرادك للسند
فهذا الخبر في صحته نظر من وجوه
أولها أن أبا الربيع رجح الشيخ حمدي السلفي في تعليقه على معجم الطبراني أنه سليمان بن موسى
وسليمان هذا ذكر ابن المديني أنه اختلط
وفي ثبوت سماعه من القاسم نظر
وذلك لأنهم طعنوا في سماعه من جمع التابعين وهم مالك بن يخامر وعبدالرحمن بن غنم وكثير بن مرة ( انظر ترجمته في التهذيب )
وهؤلاء قريبون في الطبقة من القاسم مولى معاوية
سبحان الله !
يُترَك قول الإمام أحمد إلى قول الشيخ حمدي السلفي ؟؟؟!!!
يا لها من مآخذ منهجية !!!
الإمام أحمد راوي الحديث يقول أثناء سنده معرفا بأبي الربيع أنه سليمان بن عبد الرحمن الذي روى عنه شعبة و ليث بن سعد .

يقول المنتفجي :
اقتباس:
زد على ذلك أن الإمام أحمد روى هذا الخبر في المسند (22544) والطبراني في مسند الشاميين 2025 من طريق عبدالرحمن بن مهدي عن معاوية بن صالح به
ولم يذكروا يوم الجمعة
مما يدل على أنها زيادة انفرد بها عبدالله بن صالح كاتب الليث وهو أقل من ابن المهدي
و كأني كنتُ أنتظر مثل هذا التشغيب فكتبتُ أقول :
فإن قلتَ : السند فيه عبد الله بن صالح ، و هو كاتب الليث ، و فيه كلام مشهور ، و الأكثر على تضعيفه .
فالجواب : أن هذا ليس على إطلاقه ، فقد قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في مقدمة " الفتح " ( ص 414 – 415 ) بعد أن ذكر أقوال الأئمة فيه : " قلت : ظاهر كلام هؤلاء الأئمة أن حديثه في الأول كان مستقيماً، ثم طرأ عليه فيه تخليط ، فمقتضى ذلك ؛ أن ما يجيء من روايته عن أهل الحذق كيحيى ابن معين و البخاري و أبي زرعة و أبي حاتم ؛ فهو من صحيح حديثه ، و ما يجيء من رواية الشيوخ عنه ؛ فيتوقف فيه ".اهـ
على أن الحديث قد ورد من طريق آخر أصح ، رواه الخطيب البغدادي في " الجامع لأخلاق الراوي " ( 882 ) : أنا القاضي أبو بكر أحمد بن الحسن الحرشي ، نا محمد بن يعقوب الأصم ، نا ابن نصر ، نا ابن وهب ، أخبرني معاوية بن صالح به . و فيه :
« هجرت الرواح يوم الجمعة في مسجد دمشق ، و معاوية يومئذ على الشام في خلافته ، فرأيت رجلا بين الناس يحدثهم ، فاطلعت فإذا شيخ مصفر اللحية ، فقلت : من هذا ؟ فقيل : سهل بن الحنظلية صاحب النبي صلى الله عليه وسلم ».
و عزاه الحافظ في " الإصابة " ( 3/196 ) لابن وهب في " جامعه " .

يقول المنتفجي :
اقتباس:
ثم إن المتن لا يدل على المقصود فقوله (( يوم الجمعة )) لا يلزم منه أن يكون ذلك قبل الصلاة بل يحتمل أن يكون بعدها
و الله لا أملك إلا أن أقول : لا حول و لا قوة إلا بالله !!!
الرجل يقول : " هجرتُ الرواح ...فرأيتُ ... " و أنت تجعله بعد الجمعة !!!
...
رد مع اقتباس
  #57  
قديم 25-03-08, 02:51 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
Lightbulb

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالوهاب مهية مشاهدة المشاركة
و الله لا أملك إلا أن أقول : لا حول و لا قوة إلا بالله !!!
الرجل يقول : " هجرتُ الرواح ...فرأيتُ ... " و أنت تجعله بعد الجمعة !!!
...
31740- عن ابن عمر قال‏:‏ هجرت ‏( ‏الرواح‏:‏ ضد الصباح، وهو اسم للوقت من زوال الشمس إلى الليل، وهو أيضا مصدر راح يروح ضد غدا يغدو‏.‏ [المختار ‏(‏208‏)‏ ب‏] )‏ الرواح إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء ابو الحسن فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ادن‏!‏ .... ] من كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال .
*********
ومعذرة على التدخل بينكما
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 25-03-08, 03:32 PM
عبدالوهاب مهية عبدالوهاب مهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-03-02
المشاركات: 464
افتراضي

هذه طريق المبتدعة و أصحاب الأهواء في التبرم من النصوص التي لا توافق مشاربهم ، ( و لكل قوم مشربهم ) . سبحان الله ! تشابهت القلوب و إن اختلفت الأسماء !
اللهم أرنا الحق حقا و ارزقنا اتباعه ، و أرنا الباطل باطلا و ارزقنا اجتنابه . آمين .
...
رد مع اقتباس
  #59  
قديم 25-03-08, 03:34 PM
أبو سلمى رشيد أبو سلمى رشيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-06
الدولة: الجـزائـر
المشاركات: 8,084
Lightbulb

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالوهاب مهية مشاهدة المشاركة
هذه طريق المبتدعة و أصحاب الأهواء في ......
سبحان الله ...يا شيخ عبد الوهاب
الله يهديك
فعلى الأقل تستطيع أن تكتفي بالرد العلمي
رد مع اقتباس
  #60  
قديم 25-03-08, 03:49 PM
عبدالوهاب مهية عبدالوهاب مهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-03-02
المشاركات: 464
افتراضي

يقول المنتفجي :
اقتباس:
وقريبٌ منه سلمان في أنه كان يقول لزيد بن صوحان يوم الجمعة : قم فذكر قومك !
فقد يكون المقصود خطبة الجمعة فهي التي فيها القيام والتذكير
النصوص لا تُؤوّل إلا بقرينة .
و الظاهر هو ما ذهبتُ إليه ، بدليل رواية ابن أبي شيبة في " المصنف " ( 33771 ) عن غندر عن شعبة به . و فيه :
" كان سلمان أمير المدائن ، فإذا كان يوم الجمعة قال : يزيد ! قُم فذكّر قومَك ! " .
و الأمير هو الذي يتولى الخطبة .
...
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:41 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.