ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 07-03-10, 08:24 AM
أبو قتادة وليد الأموي أبو قتادة وليد الأموي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-09
الدولة: أرض الكنانة
المشاركات: 1,541
افتراضي لماذا كان ابن رشد عازمًا على ألا يثبت كتاب الحج في بداية المجتهد؟

قال ابن رشد في آخر كتاب الحج من البداية:" وكان الفراغ منه يوم الأربعاء التاسع من جمادى الأولى الذي هو عام أربعة وثمانين وخمسمائة وهو جزء من كتاب المجتهد الذي وضعته منذ أزيد من عشرين عامًا أو نحوها".(البداية :ص935 بتحقيق عبد الله العبادي أو 1/380 دار الكتب العلمية)...وقال الناسخ بعدها:" كان رضي الله عنه عزم عند تأليف الكتاب أولا ألا يثبت كتاب الحج ثم بدا له بعد فأثبته.
__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30-03-10, 09:21 PM
أبو قتادة وليد الأموي أبو قتادة وليد الأموي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-09
الدولة: أرض الكنانة
المشاركات: 1,541
افتراضي رد: لماذا كان ابن رشد عازمًا على ألا يثبت كتاب الحج في بداية المجتهد؟

؟؟؟؟؟
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30-03-10, 11:18 PM
ابونصرالمازري ابونصرالمازري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-07
المشاركات: 2,206
افتراضي رد: لماذا كان ابن رشد عازمًا على ألا يثبت كتاب الحج في بداية المجتهد؟

الامر يرجع عندي الى
1- عدم وقوفه على مصادر الخلاف في الحج وربما وقع له بعض الكتب لمن عنده غير معتمدة
2- فقه الحج تطبيقي والامام لم يحج رحمه الله لذا رأى ان الدخول فيه اقتحام او مجرد تحرير خلاف من غير نظر

و ربما توجد له أسبا بلا نعرفها فحسبنا ان نلتمس للامام الفذ العذر فمثله لا يسقط بابا كالحج الا لعذر رجح

وفقكم الله
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-04-10, 12:58 AM
أبو عدي القحطاني أبو عدي القحطاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-09-09
المشاركات: 538
افتراضي رد: لماذا كان ابن رشد عازمًا على ألا يثبت كتاب الحج في بداية المجتهد؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو قتادة وليد الأموي مشاهدة المشاركة
ابن رشد الحفيد الفيلسوف ليس إمامًا ولا فذًَا بل هو عالم مبتدع ضال وعلماء أهل البدع كما قال ابن تيمية رحمه الله تعالى: إما منافقون زنادقة أو ضالون مضلون .
ومسألة عدم وقوفه على مصادر فمستبعدة لأنه تقلد منصب القضاء ، وكتابه البداية دال على اطلاع على الخلاف .
ولعل عدم حجه -فقد شغله عنه أرسطو وفلسفته- هو السبب في عدم إتقانه لباب الحج من الفقه ، والله أعلم.
يقول لعل عدم حجه انشغاله بأرسطو وفلسفتة .

ويزيد البيان بقوله : ( وهذا سبب عدم اتقانه لباب الحج ) .

وهذه الكلمة للمتأمل فيهما ، تدل أن كاتبها قرأ الكتاب وفحصه ، ثم حكم على ابن رشد بأنه غير متقن له ...

أسأل الله أن يحلينا بالأدب ، معه ، ومع علماء الأمة .

ويا أخي العزيز : قد تتلمذ على هذا الكتاب أجيال وأجيال ، وقد قُرر للتدريس بالجامعة الإسلامية ، باقتراح من والد الشيخ محمد بن محمد بن محمد المختار الشنقيطي .

وقد تعاقب على تدريسه معلمون يُشهد لهم بالخير والصلاح ما فيهم من رضي بأن يدرس كتب المنافقين أو المضلين ، ولو كان ابن رشد كما قلت لسعى هؤلاء في إزالته أوتغييره .

وقد دُرِس في حياة الشيخ ابن باز وكان رئيسا للجامعة ، فما تكلم ، والظن به أن لا يخفى عليه مثله ، والشيخ الألباني وهو لا يسكت عن الحق ، فما وجه بإزالته ولا أمر بها ، والشيخ حماد الأنصاري ، والشيخ محمد المختار عضو هيئة كبار العلماء .

فهل الظن بهؤلاء أنهم يدرسون كتب أقوام هم ( إما منافقون زنادقة أو ضالون مضلون ) .

أترك الجواب لك ، وأتركك لتتأمل الأدب في قول من سبقك في المشاركة :

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابونصرالمازري مشاهدة المشاركة
و ربما توجد له أسباب لا نعرفها فحسبنا ان نلتمس للامام الفذ العذر فمثله لا يسقط بابا كالحج الا لعذر رجح
__________________
( لو صُور العلم صورة ؛ لكانت أجمل من الشمس والقمر ) .
[ ابن القيم ] روضة المحبين ص 301 .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-04-10, 01:07 AM
ابونصرالمازري ابونصرالمازري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-07
المشاركات: 2,206
افتراضي رد: لماذا كان ابن رشد عازمًا على ألا يثبت كتاب الحج في بداية المجتهد؟

اقتباس:
وقد دُرِس في حياة الشيخ ابن باز وكان رئيسا للجامعة ، فما تكلم ، والظن به أن لا يخفى عليه مثله ، والشيخ الألباني وهو لا يسكت عن الحق ، فما وجه بإزالته ولا أمر بها ، والشيخ حماد الأنصاري ، والشيخ محمد المختار عضو هيئة كبار العلماء .
بارك الله فيكم اخي الكريم واحسن اليك كما احسنت الى الامام بدفاعك عنه في غيابه ، قد جئت بقاصمة الظهر و قاطعة الحجة لمن يذهب الى ان ابن باز يرضى لطلابه كتب اهل الضلال والعياذ بالله

يا أبا قتادة ما كان دعاك لتجرع السم .....وعند الله تجتمع الخصوم وخصم كابن رشد لابد وان النتيجة محسومة .....-ابتسامة-
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-04-10, 02:51 AM
ذو المعالي ذو المعالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-03-02
المشاركات: 1,007
افتراضي رد: لماذا كان ابن رشد عازمًا على ألا يثبت كتاب الحج في بداية المجتهد؟

كانوا يتعلمون الأدب قبل العلم، حتى مع المخالف، و اليوم يتظاهر البعض بالتعالم، و لا يكاد يجيء شيئا بالنسبة لظل خصمه، و لكنها آفة النفوس، فالصعود على أكتاف الأكابر حالةٌ تعتري لُصقاء الأرض.
__________________
ذُوْ المَعَالِي
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-04-10, 09:08 AM
الفهمَ الصحيحَ الفهمَ الصحيحَ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-04
المشاركات: 2,649
افتراضي رد: لماذا كان ابن رشد عازمًا على ألا يثبت كتاب الحج في بداية المجتهد؟

وفقكم الله.

ولماذا لم يحج ابن عبد البر ... وابن حزم ... ولماذا كانت للأخير تلك الأخطاء الشهيرة في هذا الباب من أبواب الفقه؟

لعل الجواب هنا:

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=46851

ولعل هنا بعض الفائدة :

طرق الحج : جسور للتواصل الحضاري بين الشعوب ... للدكتور محمود علي مكي.

( ظل البحر المتوسط بحيرة إسلامية تمخره مراكب المسلمين من مرافيء الأندلس والمغرب إلى المشرق حتى قرب نهاية القرن الخامس الهجري. ولكن الأحوال بدأت في التغير خلال هذا القرن، إذ شرعت موازين القوى في الاختلال، فرأينا القوى المسيحية تزاحم المسلمين بقوة في المشرق والمغرب على سواء. أما في الشرق فإن الضعف المتزايد للخلافة العباسية مكن الدولة البيزنطية من استعادة زمام المبادرة، فإذا بها تستولى على كثير من الثغور الإسلامية في شمال الشام والجزيرة، وتسترد الجزر التي كانت بأيدي المسلمين في شرقي حوض البحر المتوسط مثل قبرص ورودس وإقريطش (كريت)، ثم لانصل إلى آخر القرن الخامس حتى تطالعنا حملات الصليبيين منذ سنة 494هـ (1099م) تستولى على السواحل الشامية وتقيم فيها إمارات مسيحية، وأما في الغرب فإن القوى البحرية الإسلامية يداخلها الضعف بالتدريج، نرى مظاهر لذلك في فشل الأسطول القوى الذي أنشأه مجاهد العامري صاحب دانية وجزر البليار في حملته على جزيرة سردانية سنة 406هـ (1014م)، وبين منتصف هذا القرن وأواخره تستولى مملكتا قشتالة وأرغون المسيحيتان على طليطلة (478هـ/1085م) وسرقطة (512هـ/1118م) وهما من كبريات الحواضر الأندلسية. صحيح أن المرابطين الذين خلعوا ملوك الطوائف بنوا أسطولاً قويا أوجدوا به نوعاً من التوازن في غرب البحر المتوسط، غير أن هذا التوازن لم يلبث أن اختل بدوره بعد انهيار دولة المرابطين في منتصف القرن السادس الهجري، واستيلاء النورمنديين على جزيرة صقلية وجنوبي إيطاليا ابتداء من سنة 464هـ (1072م)، وقيام جمهوريات في عدد من المواني الإيطالية مثل جنوة وبيشة (بيزا) والبندقية أصبحت أساطيلها التجارية والحربية هي المهيمنة على الحوض الغربي للبحر المتوسط.

وترتب على انقلاب الأوضاع على هذا النحو أن البحر المتوسط لم يعد آمناً لرحلات حجاج المغرب والأندلس إلى البقاع المقدسة، مما جعل الكثيرين منهم يؤثرون الطريق البرى على الرغم من البطء الذي تتسم به الرحلات عبره، ومن الأخطار التي يتعرض لها المسافرون من غارات قطاع الطرق عليهم حينما تعجز الحكومات عن الحفاظ على الأمن عبر تلك الطرق. وقد أدى ذلك إلى ظاهرة قد تبدو غريبة لأول وهلة، غير أنها أصبحت مقبولة لدى المسلمين، وهي أن يستخدم الحجيج مراكب مسيحية في رحلاتهم بين المشرق والمغرب، وكثيراً ما كانت هذه المراكب تتوقف في طريقها في مواني مسيحية أو إسلامية استولى عليها الصليبيون، فالواقع أن العلاقات بين أهل المغرب والأندلس والمسيحيين التي استولى عليها الصليبيون لم تكن دائما علاقات حرب وعداء، بل كانت هناك اتفاقات مبرمة لانعرف تفاصيلها بين الجابين، وكانت تكفل أمن المسافرين وسلامتهم في هذه الرحلات، فالرحالة ابن جبير (ت 613هـ/1217م) يعترف في رحلته التي قام بها في عودته من الحج بأنه أقلع في سنة 579هـ (1184م) من ميناء عكا ـ وكانت سواحل الشام في قبضة الصليبيين ـ على متن سفينة مسيحية أوصلته إلى الساحل الأندلسي مارة في طريقها بصقلية، وفي هذه المناسبة يشيد بسياسة ملكها النورمندي الذي كان يكفل الأمن للحجاج المسلمين النازلين بمدن الجزيرة. وسنرى مثل ذلك أيضا في رحلة أبى مروان الباجي بعد نحو نصف قرن بين سنتي 634 و 635 (1236 أ ـ 1237م).

على أن هذا التطور الذي طرأ على الأوضاع السياسية والأمنية أدى إلى أن عدداً من علماء المسلمين شعروا بضرورة إعادة النظر في أولوية الفريضة نفسها، وذلك في المفاضلة بين الحج والجهاد، ولعل أول من طرح هذه المسألة هما إثنان متعاصران أحدهما أندلسي مهاجر إلى المشرق هو أبوبكر الطرطوشي (ت 520هـ/ 1126م) والآخر هو قاضي الجماعة بقرطبة أبو الوليد ابن رشد الجد المتوفي في نفس السنة. أما الأول فقد كان صريحاً في قوله إن " الحج حرام على أهل المغرب، فمن خاطر وحج فقد سقط فرضه، ولكنه آثم بما ارتكب من الغرر> وأما ابن رشد فيبدو أن فتواه كانت في عقب الحملة الجريئة التي قام بها ألفونسو الأول الملقب بالمحارب مَلَكَ أرغون واخترق فيها أرض المسلمين من سرقسطة إلى ساحل بلش مالقة في أقصى الجنوب في سنة 519 هـ (1125م) إزاء التخاذل الغريب من جانب المسلمين، وقد حملت هذه الواقعة القاضي ابن رشد على التوجه بنفسه إلى مراكش لكي يشرح للسلطان المرابطي على بن يوسف خطورة الوضع في الأندلس، وقد سئل ابن رشد بهذه المناسبة عمن لم يحج من أهل الأندلس في هذا الوقت : هل الحج أفضل له أو الجهاد، فكان جوابه بأن >فرض الحج ساقط في زماننا هذا عن الأندلس لعدم الاستطاعة، وهي القدرة على الوصول مع الأمن على النفس والمال. وإذا سقط الفرض صار نفلاً مكروهاً للضرر، فبان أن الجهاد الذي لاتحصى فضائله أفضل ... وأما غير أهل الأندلس كالعدوتين فإن خافوا على أنفسهم وأموالهم فهم كالأولين، وإن لم يخافوا فالجهاد عندي لهم أفضل من تعجيل الحج<. ويعلق الفقيه ابن طلحة في كتاب المدخل على ذلك بقوله : > ولقد لقيت في بلاد المغرب وأنا قاصد الحج من المغرب ما اعتقدت معه أن الحج ساقط عن أهل المغرب بل حرام، لما يركبونه من المخاطرات<.

ولم يكن هذا رأي ابن رشد ومن تبعه وحدهم، بل شاركه في أيضا الفقيه الصقلي المازري (ت 536 هـ/1142م) وكان قد سئل عن سقوط فرض الحج، فأجاب بأن الحاج" إن كان يخاف على نفسه الهلاك أو لايصل إلى ذلك إلا ببذل الكثير من ماله لظلمة في الطريق والغرامة تجحف بماله وتضرُّ به ضرراً شديداً فإن الحج ساقط في هذه الحال<.

وقد سبق المازري إلى هذا الرأي أستاذه الفقيه القيرواني أبو الحسن على بن محمد اللخمى (ت 498هـ/1105م) وقد سئل عمن أراد الحركة إلى الحج مع تعذر طريق البر لما يتعرض له من قطاع الطرق، والخطر في طريق البحر بسبب غلبة الروم وما يخشى منهم على المراكب، فأجاب : > الطريق اليوم من إسكندرية ومابعد ذلك إلى مكة على صفة لايلزم معها فرض الحج، ولا يأثم من تأخر لهذه الأحوال<.
وعلى الرغم من هذه الفتاوى فإنها لم تمنع مسلمي الأندلس والمغرب من تجشم مخاطر السفر لأداء هذه الفريضة. وتواصلت هذه الرحلات من أجل أداء مناسك الحج منذ هذا التاريخ حتى اليوم، وستظل إلى ماشاء الله، إذ إن أداء هذه الشعيرة تعد أوثق صلة تربط بين المسلمين في أنحاء العالم كله من مشارق الأرض إلى مغاربها).
__________________
[ بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره ]
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02-04-10, 05:43 PM
أبو عاصم المغربي أبو عاصم المغربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-12-07
المشاركات: 258
افتراضي رد: لماذا كان ابن رشد عازمًا على ألا يثبت كتاب الحج في بداية المجتهد؟

غفر الله لك يا أخي أبا قتادة الأموي، وأبعدكَ عن هذا مثل السلوك، تابعتُك في الملتقى فرأيتُ لك مواضيع رائعة جميلة، ليس أوحدها (المناظرة الصغرى بين الأشعري والسلفي)، فلا تشوّه ذلك بمثل هذا التسرّع !
فابن رشد وإن كان له فضل على أرسطو نفسه بنشر كتبه وشرحها إلا أن الرجل لم يشغله ذلك -كما تقول- عن الحج، بل قولك هذا عنه من القول بلا علم.
أسأل الله أن يرزقنا وإياك عفة اللسان.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 02-04-10, 11:27 PM
أبو قتادة وليد الأموي أبو قتادة وليد الأموي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-09
الدولة: أرض الكنانة
المشاركات: 1,541
افتراضي رد: لماذا كان ابن رشد عازمًا على ألا يثبت كتاب الحج في بداية المجتهد؟

وإن يكن لم يشغله ، فابن رشد لا شك في كونه مبتدعًا ، ولا زال أهل العلم يدرسون ويفيدون من بعض كتب المبتدعة كالجويني والرازي وابن رشد ..
وقولي في ابن رشد هو قول أئمة الهدي كابن تيمية الذي نقلت أقواله آنفة الذكر.
وابن رشد له مقالات كفرية كقوله بقدم الأفلاك ، ....
ولم أغل في ذمه وكذلك لا أغلو في مدحه والثناء عليه ف\قلت من قبل إنه ذو معرفة بالخلاف ومعرفة بالفقه ...إلخ
لكني لا أقول: إمام ولا عالم ولا فقيه بالمعنى الممدوح للعلم والفقه والإمامة ..
والله المستعان.
__________________
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 02-04-10, 11:41 PM
أبو قتادة وليد الأموي أبو قتادة وليد الأموي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-09
الدولة: أرض الكنانة
المشاركات: 1,541
افتراضي رد: لماذا كان ابن رشد عازمًا على ألا يثبت كتاب الحج في بداية المجتهد؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابونصرالمازري مشاهدة المشاركة

يا أبا قتادة ما كان دعاك لتجرع السم .....وعند الله تجتمع الخصوم وخصم كابن رشد لابد وان النتيجة محسومة .....-ابتسامة-
أكون (أنا + ابن تيمية) خصومًا لـ(ابن رشد + أرسطو) نتيجة مثل هذه محسومة (ابتسامة).
اللهم توفنا على الإسلام.
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:55 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.