ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 17-09-12, 08:53 AM
أبو عبد الله أحمد الفرندي أبو عبد الله أحمد الفرندي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-11
المشاركات: 141
افتراضي رد: شرح كتاب الطهارة ( متن ابن عاشر في الفقه المالكي )

جزى الله الإخوان خير جزاء على مشاركاتهم وما أدلوا به من اقتراحات . ولنواصل على بركة الله ، ومن كان عنده ملاحظة في الشرح فلينبهنا ، فكلنا متعلم هنا

فرائض الوضوء :
قال ابن عاشر - رحمه الله -
(فصل) فرائض الوضوء سبعٌ وهِي *** دلكٌ ، وفوْرٌ ، نِيةٌ في بِدئِـهِ
ولْينوِ رفع َ حـدث أو مفتَـرَض *** أو استباحةً لممنوعٍ عـَرَض
وغسلُ وجـهٍ ، غَـسـلُهُ اليَدَيْن *** وَمَسحُ رأسٍ ، غَسلُهُ الرِّجْلَيْن
والفرضُ عَـمَّ مَـجْـمَعَ الأذْنين *** والمِرْفقيْنِ عـمَّ والكَـوْعَين
خــلِّلْ أصابِـعَ اليَديْنِ وَشَعَـرْ *** وَجهٍ إذَا مِـنْ تَحتِهِ الجِلْدُ ظَهَرْ


الشرح :
1/ تعريف الوضوء :
لغة : مشتق من الوضاءة وهي النظافة والحسن .
اصطلاحا : غسل أعضاء مخصوصة على وجه مخصوص. ( مواهب الجليل لشرح مختصر خليل ج1/ 261 )
وعرفه بعض أهل العلم بقوله : هو التعبد لله بغسل أعضاء مخصوصة ومسح بعضها على صفة مخصوصة بالماء .
فزاد كلمة : ( التعبد لله ) حتى يخرج العادات ، فإن العبادة تميزها النية الخالصة لله عن غيرها .

2/ حكم الوضوء :
الوضوء واجب في حق المحدث حدثا أصغر للذي يريد الصلاة لقوله تعالى ( يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم ) الآية ، ولحديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "إنما أمرت بالوضوء إذا قمت إلى الصلاة " رواه أبو داود والنسائي .

يتبع ...
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 18-09-12, 08:07 PM
محمد جلال المجتبى محمد جلال المجتبى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 4,127
افتراضي رد: شرح كتاب الطهارة ( متن ابن عاشر في الفقه المالكي )

تابع جزاك الله خيرا
__________________
ابن عباس الْأَرْضُ سَبْعَةُ أَجْزَاءٍ، فَسِتَّةُ أَجْزَاءٍ مِنْهَا يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ، وَجُزْءٌ فِيهِ سَائِرُ الْخَلْقِ
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 18-09-12, 08:09 PM
محمد جلال المجتبى محمد جلال المجتبى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 4,127
افتراضي رد: شرح كتاب الطهارة ( متن ابن عاشر في الفقه المالكي )

قال أحد الشناقطة وهو صاحب نظم بوطليحية المشهور :
تتبعت ألفاظ ابن عاشر كلها منذ خمسة عشر سنة !!!! وشرحته شرحين كبير وصغير
وطالعت جملة شروحه ولم أجد فيه قولا ضعيفا يخالف المشهور إلا قولين :
قوله في فرائض الوضوء سننه السبع والمشهور أنها ثمانية
وقوله في نواقض الوضوء إلطاف مرأة والشهور عدم النقض مطلقا [المباشر على ابن عاشر للنابغة الغلاوي : ص 151 ط التونسية]
__________________
ابن عباس الْأَرْضُ سَبْعَةُ أَجْزَاءٍ، فَسِتَّةُ أَجْزَاءٍ مِنْهَا يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ، وَجُزْءٌ فِيهِ سَائِرُ الْخَلْقِ
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 18-09-12, 10:38 PM
عبد الله خطاب عبد الله خطاب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-09-11
المشاركات: 796
افتراضي رد: شرح كتاب الطهارة ( متن ابن عاشر في الفقه المالكي )

هل لك يا أخي محمد جلال المجتبى في أن تصور لنا على بي دي إف هذا الشرح ما دام هو مطبوع ، والله يجازيك أحسن الجزاء
والسلام عليكم
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 18-09-12, 10:42 PM
عبد الله خطاب عبد الله خطاب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-09-11
المشاركات: 796
افتراضي رد: شرح كتاب الطهارة ( متن ابن عاشر في الفقه المالكي )

أرجو أن تلبي أنت أو أحد الإخوة ممن يتوفر لديهم هذا الشرح هذه الرغبة .
وشكرا للجميع
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 18-09-12, 11:42 PM
أبو عبد الله أحمد الفرندي أبو عبد الله أحمد الفرندي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-11
المشاركات: 141
افتراضي رد: شرح كتاب الطهارة ( متن ابن عاشر في الفقه المالكي )

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد جلال المجتبى مشاهدة المشاركة
قال أحد الشناقطة وهو صاحب نظم بوطليحية المشهور :
تتبعت ألفاظ ابن عاشر كلها منذ خمسة عشر سنة !!!! وشرحته شرحين كبير وصغير
وطالعت جملة شروحه ولم أجد فيه قولا ضعيفا يخالف المشهور إلا قولين :
قوله في فرائض الوضوء سننه السبع والمشهور أنها ثمانية
وقوله في نواقض الوضوء إلطاف مرأة والشهور عدم النقض مطلقا [المباشر على ابن عاشر للنابغة الغلاوي : ص 151 ط التونسية]
جزاك الله خيرا ، وأرجو من كل أخ له علم المساهمة معنا في تدارس هذا المتن ، وأذكِّر جميع إخواني خاصة المشتغلَ منهم بالفقه المالكي أن الهدف من هذا الشرح هو خدمة المذهب المالكي ، وبيان صورته المشرقة لدى الناس - لكن من غير تعصب أعمى - ، ثم حتى يتسنى للمشتغل بالفقه - خاصة أهل المغرب العربي وما جاورها - أن يدرسه على متن لمذهب البلد ، ولِم لا نساهم في نشر متون هذا المذهب مثلما انتشرت متون المذهب الحنبلي والشافعي ؟ .
ثم ليعلم الجميع أن علماءنا المالكية الأوائل كابن عبد البر وابن العربي والباجي وغيرهم كثير قد أبدعوا في عرض المسائل الفقهية شرحا واستدلالا ، فلنسر على نهجهم ولنتشبه بهم في طريقتهم ، فإن التشبه بالكرام فلاح .
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 19-09-12, 12:14 AM
محمد جلال المجتبى محمد جلال المجتبى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 4,127
افتراضي رد: شرح كتاب الطهارة ( متن ابن عاشر في الفقه المالكي )

http://www.book.feqhweb.com/?book=%D...A7%D8%B4%D8%B1
__________________
ابن عباس الْأَرْضُ سَبْعَةُ أَجْزَاءٍ، فَسِتَّةُ أَجْزَاءٍ مِنْهَا يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ، وَجُزْءٌ فِيهِ سَائِرُ الْخَلْقِ
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 19-09-12, 12:14 AM
أبو عبد الله أحمد الفرندي أبو عبد الله أحمد الفرندي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-11
المشاركات: 141
افتراضي رد: شرح كتاب الطهارة ( متن ابن عاشر في الفقه المالكي )

قال الناظم - رحمه الله -
(فصل) فرائض الوضوء سبع وهي *** دلك ، وفور ، نية في بدئـه
ولْينوِ رفع َ حـدث أو مفتَـرَض *** أو استباحة لممنوع عـرض

الشرح :
ذكر الناظم أن فرائض الوضوء سبع وهي :
1/ قوله ( دلك ) : وهو إمرار اليد على العضو مع المرس والعرك الخفيف ، وذلك لحديث عبد الله بن زيد رضي الله عنه "أن النبي صلى الله عليه وسلم أُتي بثلثي مد فجعل يدلك ذراعيه " .
( انظر للفائدة مواهب الجليل ج1 / 315 )
ووجوب الدلك في الوضوء فيه خلاف ، لكن الصحيح هو قول المذهب أنه فرض وذلك لأنه لا يتصور غسل بدون دلك ، وإنما عد فرضا على حدة للمبالغة في الحث عليه والله أعلم .
2/ قوله ( فور ) : وهو الموالاة ، وهي أن يفعل الوضوء كله في فور واحد من غير تفريق .
ودليل فرضيته هو حديث خالد بن معدان رضي الله عنه عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى رجلا يصلي وفي ظهر قدمه لمعة قدر الدرهم لم يصبها الماء ، فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يعيد الوضوء والصلاة" . رواه أبو داود وغيره .
ولو لم تكن الموالاة واجبة لأمره النبي صلى الله عليه وسلم إعادة غسل العضو فقط .
والمشهور من المذهب هو وجوبها مع الذكر والقدرة . ( انظر الدر الثمين لميارة ص 107 ) .
3/ ( نية في بدئه ) : لقوله عز وجل ( وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين ) ، ولحديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "إنما الأعمال بالنيات ، وإنما لكل امرئ ما نوى " متفق عليه .
متى تكون النية ؟ : تكون في بدء الوضوء عند غسل اليدين ، والمشهور من المذهب عند غسل الوجه ( انظر الدر الثمين ص 109 ) .
ماذا ينوي المتوضئ ؟ ينوي أحد ثلاثة أشياء :
أ / ( ولينو رفع حدث ) إما رفع الحدث فإِذا توضَّأ بنيَّة رفع الحدث الذي حَصَل له بسبب البول مثلاً صحَّ وُضُوءُه، وهذا هو المقصود بالوُضُوء.
ب/ ( أو مُفتَرَض ) وإما أداء الوضوء الذي هو فرض عليه ، لأن الوضء شرط في صحة الصلاة .
ج/ ( أو استباحة لممنوع عرض ) وإما استباحة ما كان ممنوعا ، أي: ينوي الطَّهارة لشيء لا يُباح إِلا بالطَّهارة كالصَّلاة والطَّواف ، فإِذا نوى الطَّهارَة للصَّلاة ارتفعَ حدثُه، وإِن لم ينوِ رفع الحدث، لأن الصَّلاة لا تصحُّ إلا بعد رفع الحدث .

يتبع إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 19-09-12, 12:16 AM
محمد جلال المجتبى محمد جلال المجتبى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 4,127
افتراضي رد: شرح كتاب الطهارة ( متن ابن عاشر في الفقه المالكي )

واصل وصلكم الله
__________________
ابن عباس الْأَرْضُ سَبْعَةُ أَجْزَاءٍ، فَسِتَّةُ أَجْزَاءٍ مِنْهَا يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ، وَجُزْءٌ فِيهِ سَائِرُ الْخَلْقِ
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 19-09-12, 12:22 AM
أبو عبد الله أحمد الفرندي أبو عبد الله أحمد الفرندي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-11
المشاركات: 141
افتراضي رد: شرح كتاب الطهارة ( متن ابن عاشر في الفقه المالكي )

بارك الله فيك أخي محمد جلال المجتبى ، وأنا في انتظار مشاركتك ، أنت وجميع إخواننا .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:22 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.