ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #91  
قديم 22-07-15, 07:19 AM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

💐 بُــشــرى : صيام المؤمن للسِّت من شوال أو غيرها من صيام التطوع علامة على قبول الله لصيامه رمضان ! .

---✺✺✺---

قال الحافظ ابن رجب - رحمه الله تعالى - : ( معاودةُ الصيام بعدَ صيام رمضان علامة على قَبول صوم رمضان ، فإنَّ الله إذا تقبَّل عمل عبدٍ وفَّقه لعمل صالح بعده ، كما قال بعضهم : "ثواب الحسنة الحسنة بعدها" ، فمَن عمل حسنةً ثم اتبعها بَعْدُ بحسنة كان ذلك علامة على قبول الحسنة الأولى ، كما أن مَن عمل حسنةً ثم اتبعها بسيئةٍ كان ذلك علامة رَدِّ الحسنة وعدم قبولها ) انتهى .

📌 المَصدر : «لطائف المعارف» ، لابن رجَب ، ص : 221 .

نسأل الله تعالى أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال ، وأن يجعلنا ممن يعبده على بصيرة حتى يتوفانا وهو راضٍ عنا ، إنه سميعٌ مجيب .

والحَمدُ لله رَب العالَمين .
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	IMG_20150722_071801.jpg‏
المشاهدات:	1321
الحجـــم:	155.0 كيلوبايت
الرقم:	117017  
رد مع اقتباس
  #92  
قديم 23-07-15, 07:42 AM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

👍 كتابٌ مُلخَّصٌ رائعٌ أخبرني مؤلفه يومًا بأنه عرضه على الشيخ العلاَّمة "محمد بن صالح العثيمين" - رحمه الله تعالى - ، فأَذِن بطباعته استحسانًا له .

ويتضمن هذا الكتاب الذي جمعه الشيخ "صالح الخُزَيِّم" - حفظه الله - ذم المبالغة والوسوسة والتنطع في "تجويد القرآن الكريم" تعلُّمًا وتعليمًا وتطبيقًا ، دون صرف الهمة لتدبُّر آياته وفهْم معانيها .

---✺✺✺---

📜 وفيه أقوالٌ قويةٌ لعددٍ من مشاهير العلماءِ ، منهم : شيخ الإسلامِ ابن تيمية ، والذهبي ، وابن القيِّم ؛ وآخرون - رحمهم الله جميعًا - .

📜 وفيه بيانُ كراهيةِ إمامِ أهل السُّنة والجماعة "أحمد بن حنبل" - رحمه الله تعالى - لقراءة اثنين من أصحاب "القراءات العَشْر" لِمَا فيها من الإدغام ، والتكلُّف ، وزيادة المَد ، ونحو ذلك .

⏬ للتحميل المباشر :

http://goo.gl/Sg2R2Q

📌 مَـصـادر :

http://goo.gl/0EQkQ4

http://goo.gl/oWu9BK

والحَمدُ لله رَب العالَمين .
رد مع اقتباس
  #93  
قديم 24-07-15, 01:45 AM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

🌕 رؤيَـا عظيمةٌ في الصبرِ على الــبــنــات .

عن عائشة - رضي الله عنها - ، أنَّ رسول الله ﷺ قال : ( مَنِ ابْتُلِيَ مِنَ الْبَنَاتِ بِشَيْءٍ ، فَأَحْسَنَ إِلَيْهِنَّ كُنَّ لَهُ سِتْرًا مِنَ النَّارِ ) رواه البخاري في "صحيحه" برقم : «5563،1334» ، ومُسلم برقم : «4769» واللفظ له .

📌 وللإستزادة انظر :

http://goo.gl/80cYYb


---✺✺✺---

أما الــرؤيــا ؛ فقد قال الشيخُ ابنُ أبي الوَرْد - رحمه الله تعالى - : قال لي مؤذنُ "بِشْر بن الحارث" - الإمامُ المَعروف - : رأيتُ "بِشْراً" في المنام فقلت : ما فعل الله بـك ؟! ، قال : غفر الله لي ، قلت : فما فعل بـ "أبي نَصْرٍ التَّمَّار" ؟! ، قال : (هيهات ! ، ذاك في عِلِّيِّين بفَقْرِهِ وصَبْرِهِ على بُنَيَّاتِهِ !) انتهى .

أخرجه بنحوه الحافظُ "الخطيب البغدادي" بإسنادٍ حـسَـن .

📌 طـالِـع هـذه الـرؤيـا فـي : «تاريخ بغداد» ، للخطيب البغدادي ، 170-169/12 ؛ و «تهذيب الكمال» ، للمزي ، 357/18 ؛ و «تاريخ الإسلام» ، للذهبي ، 624/5 .

ـــــــــــــــــــــــ
❁ أمَّا «عِلِّيُّون» فهي ( اسمٌ لأعلى الجَنة ) ، كما نصَّ على ذلك العلاَّمة "عبد الرحمن السَّعْدِي" في تفسيره «تيسير الكريم الرحمن ، ص : 916» .

✍ و أمَّا "أبو نَصْرٍ التَّمَّار" فهو : إمامٌ زاهدٌ ثقةٌ ، روى له الإمامُ مُسلم في «صحيحه» ، وتوفي سنة[228هـ] ، وعُمْرُه تسعون عاماً .

والحَمدُ لله رَب العالَمين .
رد مع اقتباس
  #94  
قديم 25-07-15, 10:39 PM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

🌹 تـنـبـيـه الـرِّجـال على استحبابِ التزوُّج والتزويجِ في شهر ( شــوال ) .

---✺✺✺---

✅ عن عروة بن الزبير ، عن أُمِّنا أمِّ المؤمنين عائشةَ - رضي الله عنها - أنَّها قالت : ( تَزَوَّجَنِي رَسُولُ اللهِ ﷺ في شَوَّالٍ ، وَبَنَى بِي فِي شَوَّالٍ ، فَأَيُّ نِسَاءِ رسولِ الله ﷺ كَانَ أَحْظَى عِنْدَهُ مِنِّي ؟! ) ؛ قال : ( وكانت عائشة تستحِب أن تُدخِل نساءَها في شوال ) رواه الإمام مسلم في صحيحه برقم : «1423» .

---✿✿✿---

➊ بوَّب الإمام النووي - رحمه الله - في شرحه على صحيح مسلم «المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج ، 209/9» فقال : ( باب استحباب التزوُّج والتزويج في شوال ، واستحباب الدخول فيه ) .

➋ وقال الإمام أبو نُعَيْم - رحمه الله - في « المُسند المستخرج على صحيح الإمام مسلم ، 88/4» : ( باب استحباب التزويج في شوال ) .

➌ وقد نص على استحباب أن يكون عقد النكاح ، والدخول في شوال : المالكية ، والشافعية ، وبعض الحنابلة ؛ وهو ظاهر كلام أمِّ المؤمنين "عائشة" - رضي الله عنها - .

---✿✿✿---

🔍 سببُ استحبابِ التزوُّج والتزويج في شهر شوال :

قال الإمامُ النووي في «شرحه على صحيح مسلم ، 209/9» : ( وقصَدت "عائشة" بهذا الكلام رد ما كانت الجاهلية عليه ، وما يتخيله بعض العوام اليوم من كراهة التزوُّج والتزويج والدخول في شوال ، وهذا باطلٌ لا أصل له ، وهو مِن آثار الجاهلية ، كانوا يتطيرون بذلك لِمَا في اسم شوال مِن الإشالة والرفع ) انتهى .

والحَمدُ لله رَب العالَمين .
رد مع اقتباس
  #95  
قديم 30-07-15, 08:06 AM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

✅ دعاءٌ صحيحٌ جليلٌ : ➊ كان النبي ﷺ يعلمه الصحابة كما يعلمهم السورة من القرآن ، ➋ ومَن لم يقُلْه قبل السَّلام مِن الصلاة فقد بطلت صلاتُه على رأي بعض العلماء ! ، ➌ ومَن استُجيب له فقد وُقِي الشرَّ كلَّه .

---✺✺✺---

عن الإمامِ طاووسِ بن كيْسَان - رحمه الله تعالى - ، عن ابن عباس - رضي الله عنهما - ، أن رسول الله ﷺ ، " كان يعلمهم هذا الدعاء ، كما يعلمهم السورة من القرآن ، يقول : قولوا : ( اللَّهُمَّ إِنَّا نَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ جَهَنَّمَ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الْمَحْيَا وَالْمَمَاتِ ) ، رواه الإمامُ مُسلم برقم : «590» ، وقال عقِبه : ( بلغني أن "طاووسًا" قال لابنه : أدعوت بها في صلاتك ؟ ؛ فقال : لا ، قال : "أعِدْ صلاتَك" ، لأن "طاووسًا" رواه عن ثلاثة ، أو أربعة ، أو كما قال ) انتهى .

وروى البخاريُّ نحوَ هذا الدعاء في صحيحه برقم : «832» من حديث عائشة - رضي الله عنها - مرفوعًا ، وقال : ( باب الدعاءِ قبل السَّلام ) - أيْ مِن الصلاة - .

---✿✿✿---

📌 عشـ(10)ـرة أدعية تُقال بعد التشهد الأخير من الصلاة وقبل السلام منها ، فاخترْ منها ما تشاء :

http://goo.gl/u74lYW

والحَمدُ لله رَب العالَمين .
رد مع اقتباس
  #96  
قديم 09-08-15, 03:49 AM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

👍 حتى لا نجلب الحُزن لوالدينا وأهلنا : لِنكن كهذا الإمام الشبيه بالإمام أحمد ! .

---✺✺✺---

قال الإمامُ "إبراهيم الحربي" - رحمه الله تعالى - : ( ما شكوتُ إلى أمي ، ولا إلى أختي ، ولا إلى امرأتي ، ولا إلى بناتي قط حُمًّى وجدتها ! ) ..

.. وكان يقول : ( الرَّجُل هو الذي يُدخل غمَّه على نفْسه ولا يغم عياله ؛ وكان بي "شقيقة" خمسًا وأربعين سنة ما أخبرتُ بها أحدًا قط ! ، ولي عشر سنين أُبْصر بفَرد عينٍ ما أخبرتُ بها أحدًا قط ! ) انتهى .

📌 أخرجه الخطيب البغدادي في تاريخه «تاريخ بغداد» ، 30/6 .

ـــــــــــــــــــــ
① الشقيقة : مرض يتميز بحدوث نوبات من الصداع الشديد في أحد جانبي الرأس ، مصحوبة بآلام في نصف الوجه .

② الإمام "إبراهيم الحربي" ، توفي عام "285هـ" وعمره سبع وثمانون سنة ؛ وعنه قال الحافظ الدارقطني : ( "إبراهيم الحَرْبي" كان إمامًا ، وكان يُقاس بـ "أحمد بن حنبل" في زهده وعِلْمهِ وورَعه ! ) انتهى من : «سؤالات السلمي للدارقطني ، ص : 99» ؛ وقال عنه العلاَّمة الحُسَين بن فهْم : ( لا ترى عيناك مثل الحربي ، إمام الدنيا ، لقد رأيتُ وجالستُ العلماء فما رأيتُ رجُلاً أكمل منه ! ) انتهى من «تاريخ الإسلام ، للذهبي ، 77/21» .

والحَمدُ لله رَب العالَمين .
رد مع اقتباس
  #97  
قديم 17-08-15, 11:57 AM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

✅ في سورة "الـغُـرَفِ" آيةُ الفرَجِ والفرَح ، وهي أرجى الآيات ..

---✺✺✺---

➊ جاء عن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - أنه حدَّث أصحابه أن أكثر أو أكبر آية في كتاب اللهِ فرَحًا في سورة الغُرف – أي الزُّمَر – : ﴿ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَ‌فُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُوا مِن رَّ‌حْمَةِ اللَّـهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ‌ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ‌ الرَّ‌حِيمُ ﴾ "سورة الزمر ، آية : 53" .

📌 أخرجه بنحوه : الطبراني في «معجمه الكبير ، م : 8659» ، والبيهقي في «شُعَب الإيمان ، م : 2173» .

ولفظة : "سورة الغُرف" وردت عن ابن مسعود في «تفسير ابن كثير» ، 108/7 ؛ وقد أورد هذا القول بمعناه ، إلاَْ أنه قال : ( فرَجًا ) بالجيم ، لا ( فرَحًا ) بالحاء ؛ والمعنى متقارب ، وهل في الفَرَجِ غير الفرَح ! .

---✿✿✿---

➋ وعن هذه الآية الكريمة يقول أحدهم : ( كلَّما ضاقت بي الدنيا صلَّيتُ وقرأت هذه الآية ، فاتسع كلُّ ضيق وانفرج كلُّ مَضيق ! ) انتهى .

والحَمدُ لله رَب العالَمين .
رد مع اقتباس
  #98  
قديم 20-08-15, 12:15 PM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

💐 بُــشــرى لمن ابتُلي بمعصية : واللهِ إن تركتها لأجل اللهِ صادقًا معه في ذلك ، فلن يُعذِّب عز وجل قلبَك بحُبِّ العودةِ إليها ! .

---✺✺✺---

قال الإمامُ العالِم الربَّاني "أبو سليمان الداراني" - رحمه الله تعالى - : ( مَنْ صَدَقَ فِي تَرْكِ شَهْوَةٍ ذَهَبَ اللَّهُ بِهَا مِنْ قَلْبِهِ ، وَاللَّهُ أَكْرَمُ مِنْ أَنْ يُعَذِّبَ قَلْبًا بِشَهْوَةٍ تُرِكَتْ لَهُ
) انتهى .

📌 رواه بهذا اللفظ : البيهقي في «الزهد الكبير ، م : 727» ، وروى أبو نُعَيْمٍ نحوَه في «حِلْية الأولياء ، 255/9» .

والحَمدُ لله رَب العالَمين .
رد مع اقتباس
  #99  
قديم 30-08-15, 09:38 AM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

✅ فائدة مهمة جدًّا ، قد يغفل عنها كثيرٌ من المشايخ والدعاة وطلبة العِلم ، فيَقِلُّ النفعُ بعِلْمهم ودعوتِهم بسبب ذلك .

---✺✺✺---

❁ ومضمون هذه الفائدة أن أكبر سبب في انتشار عِلم العالِم هو التوكل على الله تعالى والاعتماد عليه في حصول ذلك ، وإذا قوي توكل العالِم على الله في نشر علمه عمَّ النفعُ بذلك وسيستفيد منه بإذن الله خلقٌ كثيرٌ ولو بعد حِينٍ .

❁ مِــثــال :

وكمثالٍ على ذلك : انظر للإمام الجليل والعالِم الربَّاني "ابن القيِّم" ، فلعل الانتشار الباهر لكتبه وعلمه كان بسبب قوة توكله على الله تعالى في حصول ذلك نصرةً لدِينه وإعلاءً لكلمته ، ولذلك كان لها هذا الصيت الجسيم والنفع المبارك العظيم .

✍ بـيـان ، وتـوضـيـح :

ولذلك يقول - رحمه الله تعالى - : ( فأفضل التوكل : التوكل في الواجب - أعني : واجب الحق ، وواجب الخَلْق ، وواجب النفْس - ؛ وأوسعه وأنفعه : التوكل في التأثير في الخارج في مصلحةٍ دينيةٍ أو في دفع مفسَدةٍ دينيةٍ ، وهو توكل الأنبياء في إقامة دين الله ودَفْع فساد المفسدين في الأرض ، وهذا توكُّل ورثتهم ؛ ثم الناس بَعْدُ في التوكل على حسب هِمَمِهم ومقاصدهم ، فمِن متوكِّلٍ على الله في حصول المُلْك ، ومِن متوكلٍ في حصول رغيف ! ؛ ومَن صدق توكلُه على الله في حصول شيءٍ ناله ! ) انتهى .

📌 المَصدر : «مدارج السالكين» ، لابن القيِّم ، 114/2 "منزلة التوكل" .

والحَمْد لله رَب العالَمين .
رد مع اقتباس
  #100  
قديم 27-09-15, 12:24 AM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي

👍🏻 قُـوةُ قـهـرِ الـحَـسَـنـاتِ للسَّـيِّـئـاتِ .

---✺✺✺---

قال الله تعالى : ﴿ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ۚ ذَٰلِكَ ذِكْرَىٰ لِلذَّاكِرِينَ ﴾ "سورة هود ، من آية : 114".

عن أبي عبيدة ، عامر بن الجرَّاح ، أنه كان يسير في العسكر ويقول : ( أَلاَ رُبَّ مُبَيِّضٍ لِثِيَابِهِ مُدَنِّسٍ لِدِينِهِ ! ، أَلاَ رُبَّ مُكْرِمٍ لِنَفْسِهِ وَهُوَ لَهَا مُهِينٌ ! ، أَلاَ بَادِرُوا السَّيِّئَاتِ الْقَدِيمَاتِ بِالْحَسَنَاتِ الْحَدِيثَاتِ ، فَلَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ أَخْطَأَ مَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ ثُمَّ عَمِلَ حَسَنَةً لَعَلَتْ فَوْقَ سَيِّئَاتِهِ حَتَّى تَقْهَرَهُنَّ ) .

📌 أخرجه الإمام أحمد في «الزهد» ، برقم : 656 .

والحَمدُ لله رَب العالَمين .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:25 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.