ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 22-06-04, 06:46 PM
أبو حسين
 
المشاركات: n/a
افتراضي كل بدعة ضلالة و إن رآها الناس حسنة

بسم الله الرحمن الرحيم
قلت : أحيانا وأظنها أن الكتاب يرى أنه أظهر ما عنده , وذكر أدلته ...والخصم كذلك فيرى الاكتفاء بما ذكر لأن الصورة واضحة , وليس لديه وقت لزيادة الاسترسال , خصوصا إذا كان الخصم متمسكا برأيه , وهو متمسك برأيه ...والقارئ يمكنه التمييز بين الحق والباطل .
أقول : أنت لم تبين أي شيء ولم ترد على الأدلة التي سقتها لك من قبل بل تأخذنا بالصوت كما في المثل " خذوهم بالصوت لا يغلبوكم " وأعتمدت على العاطفة والتسفيه من هم أقل منك علما وهذا ليس من أخلاق السلف الصالح رضي الله عنهم بل كانوا يستمعون ممن هم أقل منهم علما وسنا ,فإن كنت أخطأت فبين لي خطئي من غير تسفيه بل بالدليل من الكتاب والسنة .
قلت: " قال الأخ : وكان يتحرى ليلة القدر ولم يقم رمضان كله انظر هذا التقرير , مع قوله صلى الله غليه وسلم " من قام رمضان ..الحديث..
أقول : هذا الحديث حجه عليك لا لك, لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال هذا الحديث ولم يصلي قيام الليل جماعة ولكنه صلى في العشر الأواخر في الليالي الوتر ولم يقم من أول الشهر والدليل على هذا قول أبي ذر رضي الله عنه في الحديث التالي :
عن جبير بن نفير الحضرمي عن أبي ذر رضي الله عنه قال : صمنا مع رسول الله في رمضان ، فلم يقم بنا شيئا منه حتى بقي سبع ليالي ، فقام بنا السابعة حتى صلى نحو ثلث الليل ، ثم كانت التي تليها فلم يقم بنا حتى كانت الخامسة ، فقام بنا حتى كان نحو من شطر الليل فقلت : يا رسول الله لو نفلتنا بقية ليلتنا هذه ؟ قال : ( لا ) انه من قام مع الإمام حتى ينصرف حسب له قيام ليلة ، ثم كانت التي تليها فلم يقمها حتى كانت الليلة الثالثة ، فجمع أهله واجتمع الناس فقام حتى خشينا أن يفوتنا الفلاح ، فقلت وما الفلاح ؟ قال : السحور ، ثم لم يقم بعدها حتى مضى الشهر . ( أخرجه الترمذي 806 وغيره )
فهل بعد هذا تدعي أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى كل رمضان ؟!!
وأما قولك : وأنظر ما كتبه الأخ الفاضل حارث همام .
أقول : راجع ردي السابق على الأخ حارث همام .
ثم قلت : فهل ترى أن الخلفاء الراشدين يأمرون بالبدعة ..!وانتشرت في زمانهم !
أقول : لا تأخذ الناس بالعاطفة بلا دليل وأنا لا تقولني ما لم أقل إن البدع انتشرت في زمنهم رضي الله عنهم لكني لا أنفي أن بعض الخلفاء فعلوا أشياء مخالفه للسنة ولكن من غير قصد وهذا هو المعروف عند أهل السنة وهو قول شيخ الإسلام ابن تيميه الذي بينته من قبل في ردي على الأخ حارث همام ومن المعاصرين الشيخ الألباني وقوله موجود في الرد السابق ولم يقل أحد من أهل العلم أن الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم معصومين من الخطأ والنسيان كما يوحي إليه قولك !!
قلت : حسنا هل تظن أنه يأمرهم بها ليوقعهم في البدع .
أقول : لا والعياذ بالله من هذا القول لكني أقول إنه أجتهد وأستحسن لهم هذا الفعل المخالف للسنة .
قلت : وهل تحتج بفعله وتترك قوله !.
أقول : عمر بن الخطاب رضي الله عنه لما أمرهم كان باجتهاد منه ولم ينسب هذا الفعل إلى النبي صلى الله عليه وسلم ولكنه لما صلى في بيته كان يعتقد أن هذه هي السنة .
ثم قلت : وأنظر قوله كبار الصحابة : ثم يذكر ابن عباس وابن عمر وأبا أمامة ! .
أقول : أنا لم أقصد أكبرهم سنا ولكني قصدت أعلمهم بسنة النبي صلى الله عليه وسلم وهذا لا يخفى عليك يا فضيلة الشيخ عبدالرحمن.
قلت : وأنظر مثلا : أبي بن كعب صلاها إلا أياما معدودة حرصا على مزيد من الاجتهاد , وحرية الصلاة لأنه مع الجماعة مقيد وهو سيد القراء فصلاته منفردا لعلها أفضل , وابن عمر تركها للسبب سابقا بعض ذلك , وبينه مشكورا الأخ الحارث .
أقول : وهل ترى إن قول ابن عمر " كأنك حمار " دليل على الأفضلية وهل كانوا السلف يستعملون مثل هذا اللفظ في الأفضلية ؟!!!
قلت : وما رأيك بما صح من قول النبي صلى الله عليه وسلم " إنه من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليله .؟!
أقول : لقد بينت الرد على هذه الشبه من قبل في ردي على الأخ حارث همام .
قلت : وقول الأخ : إن قول ابن عمر " أتقرأ القرآن " هذه زيادة منكره وهاك الدليل :
قال عبد الرزاق .......... ثم ذهب يفضل بين عبد الرزاق ووكيع !
أقول : وهل في هذه المقارنة بين عبدالرزاق و وكيع هجوم على الروايات وتضعيفها وهل هذه الطريقة مبتكره وهل أنا الذي ابتكرتها أم هذا قول إمام من أئمة الجرح والتعديل وهو ابن معين :
- فقد سئل ابن معين عن أصحاب سفيان من هم ؟ فقال " المشهورون : وكيع ، ويحيى وعبد الرحمن ، وابن المبارك ، ، وأبو نعيم ، هؤلاء الثقات ، فقيل له : فأبو عاصم ، وعبد الرزاق ، وقبيصة وأبو حذيفة ؟ فقال : هؤلاء ضعفاء (رواه ابن محرز في معرفة الرجال)
وقلت : ويريد الأخ أن المرء إذا كان لا يقرأ القرآن أن يصلي وحده بناء على هذا التضعيف !
أقول :إذا كان لا يقرأ القرآن يقرأ من المصحف , كما قال الشيخ بن باز :
- وقال الشيخ ابن باز عن جواب حكم القراءة من المصحف في صلاة التراويح :
لا حرج من القراءة من المصحف في قيام رمضان لما في ذلك من إسماع المأمومين جميع القرآن في الصلاة وهي نعم قراءته من المصحف عن ظهر قلب، وقد ثبت عن عائشة أنها أمرت مولاها ذكوان أن يؤمها في قيام رمضان وكان يقرأ من المصحف . ( الفتاوى الإسلامية 2/ 155 )
وإن كان لا يعرف القراءة يقرأ سوره ويرددها كما قال مجاهد والنخعي :
وقال مجاهد : إذا كان مع الرجل عشر سور فليرددها ولا يقم في رمضان خلف الإمام .( معاني الاثار ج 1 / 351 )
وقال إبراهيم النخعي : لو لم يكن معي إلاسورتين لرددتهما أحب إلي من أن أقوم خلف الإمام في رمضان .( نفس المصدر )
قلت : وأنظر نقله تضعيف مؤمل بن إسماعيل بهذه الطريقة .
أقول : أنا لم أقل ان مؤمل بن إسماعيل ضعيف ولكن قلت :هذا الأثر أخرجه الطحاوي في معاني الآثار وفي إسناده مؤمل بن إسماعيل ولقد قال عنه البخاري منكر الحديث وقال ابن حجر صدوق سيئ الحفظ وقد خالف من هو أوثق منه وهو وكيع في رواية ابن أبي شيبة .
وأضف إلى ذلك قول ابو حاتم : صدوق شديد في السنة , كثير الخطأ , وقيل : دفن كتبه وحدث حفظا فغلط .وقال الدارقطني : ثقة كثير الخطأ .
قلت : وقول الأخ : قولك لم يقل به ..................كقول الأخ فتأمله !.
أقول : لماذا لا تبين للقراء ما هو الفرق بين قولي وقول الإمام الصنعاني أو أنك تريد أن توهم القراء بأن الإمام الصنعاني لا يقول ببدعة المواظبة على صلاة التراويح ومن أراد التأكد فليراجع كتاب سبل السلام .
قلت : وقول الصنعاني : وأما قوله [عمر] : " نعم البدعة " فليس في البدعة ما يمدح بل كل بدعة ضلالة .
مما يستحيا من نقله !أيرد على عمر الفاروق بذلك !سبحان الله سبحان الله .
أقول : أولا الحق أحق أن يتبع ولا أظن أن الرد على أمير المؤمنين عمر بن الخطاب خطأ يستحي المرء من نقله , لأن عبدالله بن عمر وابن عباس رضي الله عنهم أنكروا على عمر بن الخطاب رضي الله عنه في متعة الحج ونقل هذه الآثار كثير من أئمة السلف, فهل هذه الآثار مما يستحيى من نقله
ثانيا : أنا لم أرد قول عمر رضي الله عنه بقول الإمام الصنعاني , ولكن رددت قول عمر بن الخطاب لما تبين لي أنه مخالف لسنة النبي صلى الله عليه وسلم وعمر بن الخطاب رضي الله عنه مجتهد مأجور غير مأزور, ولو أخذنا الدين بالعاطفة لضاع الدين .
قلت : وقول الأخ في فقرة "سابعا " يدل على الأمانة العلمية وسعة الاطلاع وكيف توصف النسخ بالتصحيف !!
أقول : أنا بينت لك إن هذه الورقة قديمه ولم أراجعها , ثم أنا لم أجزم إنها تصحيف بل قلت : " ولعل صحفت كلمة " أتنصب " فصارت " أتنصت".
قلت : مالك قلت سنيتها ؟ فأنت تقرر كونها بدعة فهل تراه يفعلها وهي بدعة عنده ؟ أو يرى أن الأفضل له أن يصلي لوحده .
أقول : نعم صلاها وهو يعتقد إنها بدعة مثلما صلى عبد الله بن مسعود رضي الله عنه خلف عثمان بن عفان رضي الله عنه في منى أربع ركعات فعندما سئل لماذا صليت خلفه قال الخلاف شر , ولقد بينت هذه الشبه من قبل .
أقول : وأنا لا أريد لمز أحد بقولي السابق يا شيخ عبدالرحمن ويجب علينا أن نحسن الظن ببعض .
وأنا لا أقلد أحدا والحمد لله ولكن أتبع الدليل إنشاء الله .
قلت : أنا لم أفتح الموضوع لأبدع الصحابة والسلف .
أقول : إذا أنت يرى إن شيخ الإسلام ابن تيميه يبدع الصحابة والسلف بقوله الذي ذكرته سابقا في الرد على الأخ حارث همام ؟
وهل كل من يفعل بدعة يكون مبتدع يا شيخ عبدالرحمن ؟
وهل تقول ان الصحابة والسلف معصومين من الوقوع في البدعة ؟!!!
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 27-06-04, 02:33 PM
أبو غازي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

بارك الله فيك أخي أبي حسين..

وأسأل الله تعالى أن يوفق الشيخ عبدالرحمن للرد على هذه المسألة فنحن في هذا المنتدى نثق بالشيخ وبعلمه. ونود أن نصل إلى الحق ونتبع الدليل, لا أنا يكون ديدننا قيل وقال.. فنحب أن نقتنع بالمسألة وفقاً للأدلة الشرعية.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 28-06-04, 03:23 PM
المستشرق موراني المستشرق موراني غير متصل حالياً
مستشرق ألماني
 
تاريخ التسجيل: 30-05-04
المشاركات: 750
افتراضي

جاء في الواضحة لعبد الملك بن حبيب الأندلسي _ مخطوط القيروان) :
وقد حدثني ابن المغيرة عن سفيان الثوري عن منصور عن مجاهد أن رجلا قال لابن عمر :
أصلي خلف الامام في قيام رمضان
فقال له ابن عمر : أتقرأ القرآن ؟
قال : نعم .
قال : أفتصمت كأنك حمار , صل في بيتك .
قال : وكان ابن عمر يصلي في بيته .

وحدثني ابن المفيرة عن الثوري عن المغيرة عن ابراهيم النخعي قال :
كان بعضهم يصلي لنفسه في ناحية المسجد ولامام يصلي بالناس في قيام رمضان .
وقال ابراهيم النخعي : لو لم يكن معي الا سورتان أرددهما في الصلاة أحبّ اليّ من أن أصلي وراء الامام في قيام رمضان .

أنظر ما ذكر ابن عبد البر في الاستذكار , ج 6 , الرقم 6299 .

..........................
وفي نفس الكتاب أيضا :

حدثني أبو صالح الجهني عن معاوية بن صالح عن خالد بن أب عمران أن جبريل أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم في صلاة الصبح وهو يدعو في قنوته على ناس من المشركين ويجهر بدعائه , فأومأ اليه بيده أن اسكت , فسكت ثم قال : يا محمد , انّ الله لم يبعثك لعانا ولا سبابا وانما بعثك رحمة ولم يبعثك عذابا , ليس لك من الأمر شيء , او يتوب عليهم أو يعذبهم فانهم ظالمون......
أنظر : صحيح مسلم , 4 , الرقم 2599 : اني لم أبعث لعانا وانما بعثت رحمة .
المدونة لسحون , 1 , ص 103 .
المصنف لعبد الرزاق , ج 3 , ص 110 الى 112 و 114و 116 و117 و 119 و 121 .

موراني
__________________
موراني
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 28-06-04, 07:09 PM
أبو حسين
 
المشاركات: n/a
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته , المستشرق موراني
هذا الأثر الذي ذكرته ضعيف . فيه عبدالملك بن حبيب وهو كثير الوهم ولا يعرف الحديث الصحيح من السقيم ولقد ترجم له الحافظ ابن حجر في لسان الميزان فقال :

- عبد الملك بن حبيب القرطبي أحد الأئمة ومصنف الواضحة كثير الوهم صحفي وكان بن حزم يقول ليس بثقة وقال الحافظ أبو بكر بن سيد الناس في تاريخ أحمد بن سعيد الصدفي توهنه عبد الملك بن حبيب وانه صحفي لا يدري الحديث وقال أبو بكر وضعفه غير واحد ثم قال وبعضهم اتهمه بالكذب قال بن حزم روايته ساقطة مطرحة فمن ذلك روى عن مطرف بن عبد الله عن محمد بن الكديمي عن محمد بن حبان الأنصاري ان امرأة قالت يا رسول الله ان أبي شيخ كبير قال فلتحجي عنه وليس ذلك لأحد بعده وروى عبد الملك عن هارون بن صالح الطلحي عن عبد الله بن زيد بن اسلم عن ربيعة الرأي عن محمد بن إبراهيم التيمي ان النبي صلى الله عليه وسلم قال لا يحج أحد عن أحد إلا ولد عن والده هارون بن صالح مجهول قلت الرجل أجل من ذلك لكنه يغلط انتهى وذكره بن يونس في تاريخ مصر فقال بن حبيب بن سليمان بن مروان الأندلسي روى عن الماجشون ومطرف واسد بن موسى توفي في شهر رمضان سنة ثمان وثلاثين ومائتين وقال بن الفرضي بعد أن نسبه كابن يونس وزاد بعد مروان بن جاهمة بن عباس بن مرداس السلمي يكنى أبا مروان كان حافظا للفقه نبيلا ألا انه لم يكن له علم بالحديث ولا يعرف صحيحه من سقيمه ومما استنكره بن حزم من حديثه حديثه عن هارون بن صالح الطلحي المتقدم قال بن حزم هذا الحديث حرفه عبد الملك بن حبيب لاننا رويناه من طريق سعيد بن منصور حدثنا عبد الرحمن بن زيد بن اسلم حدثني ربيعة بن عثمان التيمي ان رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم يا رسول الله ان أبي مات ولم يحج فاحج عنه قال نعم ولك مثل أجره وضعفه الدارقطني في غرائب مالك وسيأتي في عبيد بن يحيى الإفريقي وقال بن القطان كان محققا يحفظ مذهب مالك ونصرته والذب عنه لقي الكبار من اصحابه ولم يهد في الحديث لرشد ولا حصل منه على شيخ مفلح وقد اتهمه في سماعه من أسد بن موسى وادعى هو الإجازة ويقال ان أسد انكر ان يكون أجاز له ومن منكراته ما رواه عن أسد بن موسى انه حدثه عن فضيل بن عياض عن علي بن زيد بن جدعان عن سعيد بن المسيب عن جابر حديث اعلموا ان الله قد افترض عليكم الجمعة الحديث بطوله قال بن عبد البر أفسد عبد الملك إسناده وانما رواه أسد بن موسى عن الفضيل بن مرزوق عن الوليد بن بكير عن عبد الله بن محمد العدوي عن علي بن زيد فجعل الفضيل بن عياض بدل الفضل بن مرزوق وأسقط الوليد وعبد الله وهو ذا فيه ما لا خفاء به وبالله العصمة انتهى كلامه .
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 28-06-04, 07:43 PM
ابن وهب
 
المشاركات: n/a
افتراضي

تعليق
(قلت : وقول الصنعاني : وأما قوله [عمر] : " نعم البدعة " فليس في البدعة ما يمدح بل كل بدعة ضلالة .
مما يستحيا من نقله !أيرد على عمر الفاروق بذلك !سبحان الله سبحان الله .
أقول : أولا الحق أحق أن يتبع ولا أظن أن الرد على أمير المؤمنين عمر بن الخطاب خطأ يستحي المرء من نقله , لأن عبدالله بن عمر وابن عباس رضي الله عنهم أنكروا على عمر بن الخطاب رضي الله عنه في متعة الحج ونقل هذه الآثار كثير من أئمة السلف, فهل هذه الآثار مما يستحيى من نقله
)

الصنعاني الشيعي الزيدي يرد على أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه
عجبا والله

الذي حملني على هذا القول وهو عبارة الصنعاني المنقولة
وأصلا سبل السلام اختصار لكتاب الفه احد ائمة الزيدية

فهذا الكلام مردود على قائله
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 28-06-04, 08:42 PM
ابن وهب
 
المشاركات: n/a
افتراضي

في كلام الأخ أبي الحسين عدة مؤاخذات
لعل بعض طلبة العلم يفرغ لمناقشته فيها

يقول الأخ
(وأخرج عبدالرزاق عن معمر عن الزهري عن سالم عن أبيه قال : لقد قتل عثمان وما أحد يسبحها وما احدث الناس شيئا أحب إلي منها .( أخرجه عبدالرزاق في مصنفه رقم 4868)
وذكر عبد الرزاق كذلك فقال : عن ابن جريج أو معمر .( أخرجه عبدالرزاق في مصنفه رقم 4869)
وقال الحافظ الذهبي في معمر " مع كون معمر ثقة ثبت فله أوهام , لا سيما لما قدم البصره لزيارة أمه فإنه لم يكن معه كتبه , فحدث من حفظه , فوقع للبصرين عنه أغاليط . ( السير 7/ 12 )
قلت : وقد ذكر أبو حاتم سندا فيه " سالم عن أبيه " ومتنه : " عش حميدا وألبس جديدا" فقال : هذا غلط.( أخرجه عبدالرزاق في مصنفه رقم 4869)
)
أخي الحبيب
علم العلل من أدق العلوم ولاتناقش هكذا
الذي عند ابن أبي حاتم
(وسمعته يقول روى عبدالرزاق عن معمر عن الزهرى عن سالم عن أبيه عن النبى أنه رأى على عمر ثوبا غسيلا أو جديدا فقال عشت حميدا فقال أبي هذا حديث ليس له أصل من حديث الزهرى قال أبي ولو لم يرض عبدالرزاق حتى أتبع هذا بشيء انكر من هذا فقال حدثنا الثورى عن عاصم بن عبيدالله عن سالم عن ابن عمر عن النبى بمثله وليس لشيء من هذين أصل قال أبي وانما هو معمر عن الزهري مرسل أن النبي

)
انتهى
تعرف الخطأ ممن ؟ خرج الحديث وتتبع كلام الأئمة لتعرف الخطأ
وانا أشير الى ذلك اشارة فقط

وعبدالرازق لم يسمع من معمر بالبصرة يا ابا الحسين فتأمل
والكلام في هذا يطول

وللموضوع تتمة
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 28-06-04, 09:19 PM
ابن وهب
 
المشاركات: n/a
افتراضي

في كتب الزيدية
(وأما التراويح فمندوبة للمنفرد ( ش ) صلاة المنفرد أحب إلي ( هـ ) فأما التجميع فيها بدعة لقول علي عليه السلام " صلاة الضحى بدعة ، وصلاة النوافل في رمضان جماعة بدعة ( ح ك ى مد ) بل قربة ( ابن سريج وغيره ) وأفضل من الانفراد ، لقوله صلى الله عليه وآله وسلم { عرفت اجتماعكم } الخبر ، ولفعل إذ أخرج القناديل لها ، وتصويب علي عليه السلام إياه ، ولفعل علي عليه السلام ، ولقول عمر : ونعمت البدعة . قلت : كلام علي أصرح وأرجح للحظر ، وكل ما ذكروا محتمل )
انتهى
ولعل صاحب بدر التمام أخذ قوله عن الأثر المذكور عن علي
في البحر
(قوله ) " لقول علي عليه السلام " روي عن جعفر الصادق عن أبيه الباقر عن علي عليه السلام عن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم { أنه خرج يوما على بعض أصحابه في بعض ليالي رمضان وهم يصلون النوافل جماعة فقال صلاة الضحى بدعة ، وصلاة النوافل في رمضان جماعة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار ، ثم قال قليل في سنة خير من كثير في بدعة } هكذا حكاه في الانتصار . والأقرب أنه موقوف على علي عليه السلام إن صحت الرواية عنه )
انتهى
والأثر الأخير يشبه حديث الشيعة
وهم كلما أراد نقل شيء نسبوه الى جعفر عن ابائه
وقد كانوا محتاملين على عمر رضي الله عنه
ومازال الرافضة ويوافقهم في هذا الزيدية يرون أن صلاة التراويح جماعة بدعة
وصاحب الانتصار وهو من أئمة الزيدية لعله رواه من طريق كتب الرافضة

والله أعلم
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 28-06-04, 10:10 PM
المستشرق موراني المستشرق موراني غير متصل حالياً
مستشرق ألماني
 
تاريخ التسجيل: 30-05-04
المشاركات: 750
افتراضي

أبو حسين , حفظه الله ....................

نعم قد قيل في ابن حبيب ما قيل على لسان المحدثين ....وأصحاب الجرح التعديل
الا أن منزلته في المذهب المالكي لا ينكرها أحد ولا يشك في مستواها
أحد , فسماعه عن الفقهاء المدنيين والمصريين مشور في المذهب غير أنه غير مطبوع حتى اليوم .
كذلك كتابه الواضحة ( الواضح في السنن...) لا يشك أحد في أهميته
عند المالكيين , والواضحة من أمهات كتب المذهب واليه رجع كثير ممن له مكان وشهرة في المالكية : منهم ابن أبي زيد القيرواني والقرطبي في تفسيره
وكذلك أنظر كثرة الروايات عنه في تاج الاكليل على سبيل المثال .

ودمت بخير

موراني
__________________
موراني
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 29-06-04, 11:15 AM
ابن رشيد
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الحمد لله وبعد:
فالقول ببدعية صلاة التراويح قول حادث مبتدع.
يرجى من الإخوة أن يحفظوا أوقاتهم من التعريج عليه, أو بحثه, أو الرد على قائله.

وغاية ما في الأدلة قولان:

1- استحباب فعلها في الجماعة. وهو قول إمام الأئمة, وإمام أهل السنة, وقامع البدعة, أبي عبد الله أحمد بن حنبل.
حيث قال – لما سئل: تؤخر القيام يعني التراويح إلى آخر الليل -:
قال: لا, سنة المسلمين أحب إلي.

قلت: فسماها سنة المسلمين, التي يعرفها أحمد رحمه الله عن السلف قبله.
وهو مروي عن جماعات من أهل العلم.

2- قول مالك والشافعي ومن وافقهم: قيام رمضان لمن قوي في البيت أحب إلينا.

وليس بدعة فعلها في المسجد. فاتبعوا ولا تبتدعوا, فقد كفيتم.
ولسنا من تخليط المخلطين في شيء.
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 29-06-04, 01:11 PM
مصطفى الفاسي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

هُوينا عليكما يا أبا حسين ويا أبا حسن.

إن القول ببدعية صلاة التراويح له البدعة بعينها؟؟

وبيان ذلكما:
فأقول:

إن صلاة التراويح هي سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم بصلاته بالصحابة إياها.

فإن قلت: تركها صلى الله عليه وسلم.

قلنا: علة تركه هي خشية فرضيتها عليهم، والحكم يدور مع الحكم وجودا وعدما. أمَا وقد انتهى الوحي فانتفت العلة، وإذا زالت العلة عاد المعلول.

وإن قلتم: ما سبيل تأخيرها حتى خلافة عمر _ رضي الله عنه _ ؟؟

قلنا: إن عهد أبي بكر مضى في إعادة البناء الداخلي الذي أراد الانهيار بسبب حروب الردة، وقد استهلك ذلك من وقت الأمة وقتا كبيرا. أما عهد عمر فقد عرف الاستقرار الداخلي سياسة وأمنا، فاستمر الصحابة في الفتوحات كما لا يخفى.

فإن قلتم: بل هو اجتهاد.

قلت: نعم هو اجتهاد لإرجاعهم إلى السنة.

وإن قلتم: أيُّ سنةٍ وقد رجع عنها النبي صلى الله عليه وسلم.

قلت: هو رجوع معلل بخوف الفرضية والآن لا خوف.

وقلتُ: وإقرار الصحابة وطاعتهم له في ذلكما إجماع محض.

فإن قلت: لقد خالف بعضهم ورأى الصلاة منفردا.

قلت: هذا هو الذي سميتموه بالاجتهاد.

فإن قلت: بل هم عدد من كبار الصحابة كابن عباس وابن عمر وأبا أمامة.

قلت: لا يجوز أن يُعلل الحكم بما يعود عليه بالإبطال وعلتكم عادت عليكم بالإبطال، لأن عددهم دليل على قلتهم. الأكبرية علة مشتركة بيننا لا يستقيم أيستند عليها أحدنا.

إن قلت: ابن عمر أبقى على الأصل وهو صلاة النافلة في البيوت لخبر "صلوا في بيوتكم" قلت وهل هذا على إطلاقه!!! ألم يأمر سليكا الغطفاني بالصلاة قبل الجلوس وهي نافلة على قول الجمهور.

فإن سألت عن الدليل ؟؟
قلت: الدليل: حديث الأعرابي، وحديث "فأما الأول فوجد فرجة فجلس..".
ولذلكما أقول: بل عمر هو الذي أبقى على الأصل بفعله ذلك، وأنتم المطالبون بالدليل.

إن قلتم: إن عمر لـم يصل التراويح جماعة وإن أمَر بذلك.
قلت: أولا: القول مقدم على الفعل على الراجح، ثانيا: إنما هي سنة وليست فرضا. وليس مفروض أن يصليها معهم، فلا دليل لك في ذلك.

ولا تنسيا: أن ابن عمر وابن عباس وأبو أمامة وغيرهم اختاروا لأنفسهم ذلك ولم يبدعوا غيرهم. وأنتما فعلتما وهو قول محدث لم يعرفه السلف.

أقول:

1. صلاة التراويح سنة سنها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

2. وهي سنة أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه ثاني الخلفاء الذين أمرنا باتّباعه.

3. وشرعها من غير نكير فكان كالإجماع، وهم الذين كانوا ينكرون أبسط الأمور، كما هو معلوم.

4. قول الصنعاني شذوذ.

ملحوظة:

لقد تكلمت عن أصل المشروعية دون الخوض في النقولات، لأنه إن نقلنا نقلتما، وإن نقلتم نقلنا، ولن نخرج بشيء معكما، مع أن نقولاتنا هي عن جماهير أهل العلم، ونقولاتكما عن قلة قليلة.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:25 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.