ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #51  
قديم 28-09-06, 09:17 PM
الفهمَ الصحيحَ الفهمَ الصحيحَ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-04
المشاركات: 2,649
افتراضي

وفقك الله.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو إبراهيم الحائلي مشاهدة المشاركة
الشيخ الفهم الصحيح بارك الله فيك

نحن في تشكيكنا بقطعية ثوابت الفلكيين لا نرمي منها الانتقاص أو إيقافاً لتطور العلوم التي تخدم العلوم الشرعية وأحكامها ..

أنت تقول هذا مشكورا ... غيرك ينتقص ويتهكم ... ويتكلم فيما لا يحسن ... وليس من شأن الفقيه أن يحكم على هذا العلم أو غيره ... ولو حكم ما قبل منه ... إلا بكتاب ناطق أو سنة ماضية ... أو برهان تقف العقول عنده ... وأنى له ذلك ... وليس من تخصصه ولا من علمه ... ولذلك لما تكلم بعض الفقهاء في هذا من ناحية علمية كونية بحتة وقعوا في أخطاء مخجلة ... أخذت عليهم إلى يومنا هذا ...

ولكن قضيتنا هي أن نتشعب في طرق إثبات هذه النظريات وكثرة التنظير فيها وتطبيق الأمثلة حسّاً لتصديقها وفي الأخير نقف أمام قضية واحدة أعتبرها هي محور الخلاف بين علماء الفلك وعلماء الشريعة وهي عدم قبول الرؤية في قول الفلكيين أن الهلال لم يولد وفي الحديث " صوموا لرؤيته ".

يا أخي الفاضل الرؤية الشرعية الحاصلة من أهلها بحق لا تخالف الحسابات الفلكية بحال ... والواقع خير دليل ... سيدنا الرسول الكريم قال محقا: " صوموا لرؤيته ... " فهل قال: إن رؤية فلان أو فلان حق ... حتى يكون من رد شهادته مخالفا لأمر الرسول الكريم

فعلى من يعمل بقول الفلكيين أن لا يقبل رؤية رائي في ذلك اليوم مهما بلغ من العدالة والديانة ..

إذا لم يقبل شهادته وهو بالحال الذي ذكرتَ ... فلا ينتقص ذلك من فضله وديانته ... ألا يخطئ الفاضل النحرير؟

أليس هذا النفي -نفي دخوله يوم السبت- هو طريق لإثبات هلال رمضان - يوم الأحد- بالحساب الفلكي دون الرؤية؟
لا ... لا يلزم ذلك ... لآن القوم غيرهم ادعوا أنهم لم يرو الهلال ليلة السبت ... وهم متافرون على ذلك حريصون عليه ... ورأوه بصعوبة ... وفي أماكن محدودة بالجزيرة العربية ... ليلة الأحد ... ولم يره أهل المشرق الأقصى ... مسلمو الهند وباكستان ... فلذا صاموا الإثنين... أنا هنا أحكي لك الواقع ... ولست معنيا بالتشكيك برؤية فلان أو فلان ... فقد صمت السبت مثل بقية من أخطأ وقد عفا الله عن خطئنا تكرمة منه وفضلا ... والله يستر في آخر الشهر ... فالخطأ في أوله ليس مثل الخطأ في آخره ... وإن كنت أوقن أنهم سيصومون إن شاء الله ثلاثين ليسلموا ...
__________________
[ بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره ]
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 28-09-06, 09:31 PM
الفهمَ الصحيحَ الفهمَ الصحيحَ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-04-04
المشاركات: 2,649
افتراضي

أحسن الله إليك شيخنا الفاضل.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إحسـان العتيـبي مشاهدة المشاركة
وعليه :

فيصبح الحديث " صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته " معناه :

اعملوا بذلك إلى أن يخرج عليكم الفلكيون بحساباتهم

وبعدها عطلوا العمل بالحديث وبالرؤية

الحديث - بارك الله فيك - فيه إيماء للعلة التي من أجلها لم يلتفت للحساب، أليس من قوله :" إنا أمة أمية لا نكتب ولا نحسب ... ".
ثم إن ما يسميه بعض الناس رؤية ... هي عند بعضهم أوهام وتخيلات أو كذب وافتراء ... وكل ذلك واقع لا شك فيه ... وقد فتح الله علينا بابا لتصحيح عباداتنا بمعرفة مواقيتها مضبوطة كما أمر الله ... فلمَ لا نلجه حامدين شاكرين ...؟ ألم يكن الناس في الزمان الأول يعتمدون على حركة الظل آنيا وما تابعه لمعرفة مواقيت الصلاة ... ثم ترقت بهم المعارف فاعتمدوا على الساعات الرملية والمائية ... حتى أضحى الواحد منا اليوم يحمل في يده ساعة صغيرة ليس عليه إلا أن يعطيها حيثيات معينة حتى تسرع بإخباره عن مواقيت الصلاة لمدة سنة كاملة بتلك الناحية التي نزل بها ... لا يشك في ذلك ولا يتلعثم ...


وإن جاءكم من يشهد بأنه رآه ولو كان شيخ الإسلام فقولوا له أنت غالط أو كاذب !!!!

أما غالط فتقال له إذا ظهر ذلك ... فهو في مجلس القضاء سواء مع غيره من أمة الإسلام ... وشهادته تحتمل الصواب والخطأ ... وأما غير ذلك فلا أعرف عاقلا يقوله في حق عالم.
والله المستعان !

لأن أخر من السماء أحب إليَّ من أن أقول بهذا
وما قاله أحد - رعاك الله - ولا أومأ إليه ... ولا فكر فيه ... ولا خطر له على قلب ... والله المستعان ولا حول ولا قوة إلا به.
__________________
[ بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره ]
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 28-09-06, 10:29 PM
الإخميمي الإخميمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-05-05
المشاركات: 28
Post لرؤيته

ـــــــــــ
وأزيد هنا :
ـ الذين أخذوا بعلم الحساب في الصيام هم الشيعة الروافض النَّجَس
ـ نفى النبي صلى الله عليه وسلم الأخذ بالحساب الذي هو الفلك في هذا الأمر تحديدًا ، وهو الرؤية للصيام ، بدايةً ونهاية ؛
روى البخاري ومسلم ، من حديث عبد الله بن عمر ، رضي الله عنهما ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
إنَّا أُمَّةٌ أمية لا نكتب ، ولا نحسب ، الشهر هكذا وهكذا وهكذا وعقد الإبهام في الثالثة ؟ والشهر هكذا وهكذا وهكذا يعني تمام الثلاثين.
ـ قال ابن بطال : فيه بيانٌ ، لقوله عليه السلام : "فاقدروا له" ، أن معناه إكمال العدد ثلاثين يومًا ، كما تأول الفقهاء ، ولا اعتبار فى ذلك بالنجوم والحساب ، وهذا الحديث ناسخ لمراعاة النجوم بقوانين التعديل ، وإنما المعول على الرؤية فى الأهلة التى جعلها الله مواقيت للناس فى الصيام والحج والعدد والديون. ((شرح البخاري)) 4/31 (13).
ـ وقال ابن حَجَر ، عقب هذا الحديث : والمراد بالحساب هنا حساب النجوم وتسييرها ، ولم يكونوا يعرفون من ذلك أيضًا الا النزر اليسير ، فَعَلَّق الحكمَ بالصوم وغيره بالرؤية ، لرفع الحرج عنهم في معاناة حساب التسيير ، واستمر الحكم في الصوم ولو حدث بعدهم من يعرف ذلك ، بل ظاهر السياق يشعر بنفى تعليق الحكم بالحساب أصلاً.
ويوضحه ، قَوْلُهُ : في الحديث الماضي "فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين" ولم يقل : فسلوا أهل الحساب.
والحكمة فيه كون العدد عند الاغماء يستوي فيه المكلفون فيرتفع الاختلاف والنزاع عنهم.
وقد ذهب قوم إلى الرجوع إلى أهل التسيير في ذلك وهم الروافض ، ونُقل عن بعض الفقهاء موافقتهم.
قال الباجي وإجماع السلف الصالح حجة عليهم. "فتح الباري" 4/127.
ـ وقال ابن رجب : فتبين أن ديننا لا يحتاج إلى حساب ولا كتاب ، كما يفعله أهل الكتاب من ضبط عباداتهم بمسير الشمس وحسباناتها ، وأن ديننا في ميقات الصيام معلق بما يرى بالبصر وهو رؤية الهلال ، فإن غم أكملنا عدة الشهر ولم نحتج إلى حساب. "فتح الباري لابن رجب" 3/142.
ـ وقال القرطبي : لا نكتب ولا نحسب ، أي لم نُكَلف في تَعَرُّف مواقيت صومنا ولا عبادتنا ما نحتاج فيه إلى معرفة حساب ولا كتابة ، وإنما رُبِطت عبادتُنا بأعلامٍ واضحةٍ ، وأمورٍ ظاهرة ، يستوي في معرفتها الحُسَّابُ وغيرُهم. "الديباج على مسلم" 3/185.
ـــــــــــــــ
إخوتي الكرام / السلام عليكم ورحمة الله
أسال الله لكم جميعا ، ولي ، عملا صالحًا يرضاه رب العالمين
لماذا كل هذا الخلاف ؟
ألم يأتنا نذير ؟
ألم ياتنا رسلٌ منا ؟
وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُوا الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ
هل جاءنا العلم من الله ؟!
لقد جاءنا نذير مبين ، وجاءنا رسولٌ كريم ، جاءنا بالعلم.
وقال سبحانه : فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً.
لقد أنهى رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه المسألة في كلمتين : صوموا لرؤيته.
انتهى الأمر ، وبلسانٍ عربيٍّ مبين.
ماذا نريد منه أن يقول لنا غير ذلك حتى لا يُقاتل بعضُنا بعضًا ؟
وسؤال لإخواني الأفاضل جميعًا :
مثال :
نفترض أننا اليوم هو التاسع والعشرون من شعبان.
وخرجت الأمة لرؤية الهلال في كل أرجائها فلم يروه ، لقد غُمَّ عليهم.
وقال علماء الفلك : غدًا رمضان.
وقال محمدٌ الذي جاء ليرحمنا الله به : فإن غم عليكم فأكملوا العدةَ ثلاثين.
بقول مَنْ ستأخذين يا أمة محمد ؟!
وهل لكِ خيارٌ في ذلك ؟!
وهل المسلم في هذه الحالة من حقه أن يختار بين محمد صلى الله عليه وسلم ، وبين عدة نظريات ومسائل ستزول غدًا ؟
معذرةً يا رسول الله ، فإن النصارى ليسوا وحدهم الذين أهانوك.
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 28-09-06, 10:31 PM
أبو إبراهيم الحائلي أبو إبراهيم الحائلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-04-02
المشاركات: 1,339
افتراضي

شيخنا الكريم سدد الله خطاك وتقبل الله طاعتك

أظن أن قياس العمل بالحساب الفلكي في حق رؤية هلال رمضان على ما تظافرت عليه همم الناس اليوم لحساب وقت الصلاة بالآلات الحديثة والتي لا تزال تتطور شيئاً فشيئاً قياس مع الفارق .

حيث إن هذه الآلات ليست إلا مكررة للجهد الأول الذي من خلاله حُسب وقت الصلاة فهي ليست إلا أداة تذكير، مع أن الصلاة منوطة بالتوقيت أياً كانت طريقة إثباته. ولكن الصيام دخوله منوط بالرؤية شرعاً. وعند النظر إلى قبوله بشهادة واحد عدل خلاف شهر شوال يزيدنا هذا تمسكاً بالرؤية الشرعية حتى لو أتت على قواطع الفلكيين البشرية .
__________________
ﯞ ﯟ ﯠ ﯡ ﯢ ﯣ ﯥ ﯦ ﯧ ﯨ
رد مع اقتباس
  #55  
قديم 28-09-06, 11:10 PM
عبد الرحمن السديس عبد الرحمن السديس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-03
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,694
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفهم الصحيح مشاهدة المشاركة
أخي العزيز الغالي الشيخ عبد الرحمن الدكتور يقول: ... مما يصعب متابعته أو الاحساس به عند البعض ...
لم يقل الدكتور: تصعب رؤيته عند البعض ... وفرق بين الاحساس بالشئ ورؤيته عيانا ...

طيب أنا أخبرك عن نفسي مرة أخرى - والله شهيد على ما أقول - : لقد رأيت هذا الخسوف تلك الليلة ... وكنت ساعتها عند شاطئ البحر ... فذكرت لبعض من حولي أمرًا عن النقص الحاصل في القمر - نسيته الآن - فسارع لتذكيري بأن خسوفا في تلك اللحظات يحدث ... وما كان لي به خبر، وما انتبهت له ... ولولا حديث مرافقي لبقيت على اعتقادي أن القمر في أحد أطواره المعروفة، وأن النقص الذي به أمر عادي يتعلق بحركته المعتادة ... مثل حالتي هذه هي التي أظن الدكتور يعنيها بقوله المذكور، والله أعلم.
.
شيخنا الفاضل وفقه الله ونفع به

تخريجكم لكلام الدكتور الفاضل جميل لكني لأظنه يقصد ذلك ؛ إذ كثير من الناس أيضا قد لا يشعر بالقمر ألبته ولو كان الخسوف كليا ، وتعبيره أيضا بـ(متابعته) يؤكد ذلك إذ نفى صعوبة المتابعة .

ولا أدري هل كان النقص في بلدنا كما هو في بلدكم أم لا ، لكني حين قلت: إنه لا يتصور أن لا يشعر به من رأى القمر تلك الليلة ؛ لأن النقص لم يكن عاديا
( كان القمر حينها كخبزة صغيرة نهس منها رجل نهسة بمل فيه :)

بارك الله فيكم وسددكم .
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 28-09-06, 11:42 PM
أبو محمد الألفى أبو محمد الألفى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-04
الدولة: الإسكندرية
المشاركات: 2,077
افتراضي

أبو عبدالرحمن الطائي
ـــــــ

أَوَّلاً أَحْمَدُ فِيكَ أَدَبَكَ الْجَمَّ فِي الْحِوَارِ ، وَالْتِزَامِ الْهُدُوءِ وَالْوَقَارِ ، وَعَدَمِ الْحِدَّةِ وَالانْفِعَالِ ، وَإِنْ كَانَ ثُمَّ مُخَالَفَاتٌ فِي إِلْزَامِكَ مُخَالِفَكَ مَا لا يَلْزَمُهُ ، وَلَكِنْ الْعُذْرُ لازِمٌ لَكَ كَمَا هُوَ لازِمٌ لَنَا .
وَقَدْ كَفَانِي الشَّيْخُ الْفَاضِلُ الْمُوَفَّقُ الْفَهْمُ الصَّحِيحُ الرَّدَّ عَلَى أَكْثَرِ الْمُخَالَفَاتِ الَّتِي لا تَلْزَمْنَا ، لانْتِفَاءِ مُقْتَضَاهَا ، وَثُبُوتِ مَوَانِعِهَا ، فَنَحْنُ أَمْتَنُ تَقْرِيرَاً ، وَأَشَدُّ تَثْبِيتَاً لِوُجُوبِ الْعَمَلِ بِالْحَدِيثِ الصَّحِيحِ الْمُسْتَفِيضُ « صُومُوا لِرُؤْيَتِهِ ، وَأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ » ، وَلَكِنْ بِالشُّرُوطِ الشَّرْعِيَّةِ الَّتِي أَسْلَفْنَا بَيَانَهَا ، وَقَدْ أَلْمَحْنَا مِرَارَاً إِلَى الْفَرْقِ بَيْنَ تَحَقُّقِ الرُّؤْيَةِ الشَّرْعِيَّةِ ، وَالرُّؤْيَةِ الْمُسْتَحِيلَةِ لِوُجُودِ مُقَدِّمَاتٍ قَطْعِيَّةٍ سَابِقَةٍ دَالَّةٍ عَلَى اسْتِحَالَتِهَا ، وَالشَّرْعُ لا يَأْمُرُنَا بِالْمُسْتَحِيلاتِ ، وَلَمْ يَأْتِ نَصٌّ مِنْ الشَّرْعِ يُلْزِمُنَا بِقَبُولِ الْمَشْهُودِ عَلَيْهِ إذَا ثَبَتَتْ اسْتِحَالَتُهُ .
وَمِنَ الْوَاضِحِ الْبَيِّنِ أَنَّ أَكْثَرَ مَنْ يُعَارِضُنَا هَاهُنَا غَيْرُ مُدْرِكٍ لِحَقِيقَةِ الْفَرْقِ بَيْنَ الرُّؤْيَةِ الْمُمْكِنَةِ وَالرُّؤْيَةِ الْمُسْتَحِيلَةِ . وَالْمَرْجُو مِمَّنْ يُشَارِكُنَا أَنْ يَكُونَ عَلَى دِرَايَةٍ وَمَعْرِفَةٍ تَامَّةٍ بِمَا نَحْنُ بِصَدَدِهِ ، حَتَّى يَتَحَرَّرَ لَدَيْهِ مَنَاطُ النَّزَاعِ ، وَلا يُجَاوِزُهُ إِلَى غَيْرِهِ ، تَحْقِيقَاً لأُلْفَةِ الْقُلُوبِ ، وَنَبْذَاً لِلْخِلافِ الْمَذْمُومِ .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبدالرحمن الطائي
وما أدري لمَ عدل أخونا الشيخ الألفي إلى إضفاء صفات الإمامة للسبكي في هذا الموضع، بقوله: العلامة .. شيخ الشافعية .. من نفائس شيخ الشافعية ...
وهو من هو في علوم الآلة وفقه المذهب ، لكن لا ينبغي نسيان حاله في الاعتقاد وانحرافه عن منهج السلف وعدائه لشيخ الإسلام، وما نحن بصدده متعلق بقضية عظيمة، وهي منهج المسلم في التلقي والاستدلال.
كَأَنَّكَ عِبْتَنِي بِمَا يَنْبَغِي أَنْ تَرْضَاهُ مِنِّي ، وَهُوَ مَحَبَّتِى وَتَقْدِيرِي لأَعْلامِ الأُمَّةِ ، وَرُفَعَاءِ الأَئِمَّةِ . فَهَلْ تَنْقُمُ عَلَيَّ إِضْفَائِي صِفَةَ الإِمَامَةِ عَلَى شَيْخِ الشَّافِعِيَّةِ تَقِي الدِّينِ السُّبْكِيِّ ، وَهُوَ مَنْ خَبَرْتُ حَالَهُ ، وَتَوَثَّقَتْ مَعْرِفَتِي بِهِ مِنْ عُلَمَاءِ مَذْهَبِ إِمَامِنَا أَبِي عَبْدِ اللهِ الشَّافِعِيِّ طَيَّبَ اللهُ ثَرَاهُ .
فَأَمَّا الَّذِي عَدَلَ بِي إِلَى ذَلِكَ فَهُوَ ذَاتُ الأَمْرِ الَّذِي حَمَلَنِي عَلَى إِكْبَارِ وَتَقْدِيرِ شَيْخِ الْحَنَابِلَةِ أَبِي الْعَبَّاسِ بْنِ تَيْمِيَّةَ ، فَكِلاهُمَا عَلَى خَيْرٍ وَفَضْلٍ وَعِلْمٍ وَإِمَامَةٍ ، وَلا يُنْكِرُ مَنْزِلَتَهُمَا وَفَضْلَهُمَا إِلا جَاهِلٌ لا يَعْرِفُ أَقْدَارَ الْعُلَمَاءِ ، وَأَقُولُهَا : لَوْ أَنَّ أَدْنَاهُمَا عِلْمَاً أَخَذَتْ أُمَّةٌ مِنْ الأُمَمِ بِعِلْمِهِ لَرَشَدَتْ تِلْكَ الأُمَّةُ .
والَّذِي عَدَلَ بِي إِلَى ذَلِكَ ؛ مَا أَخْرَجَهُ الإِمَامُ أَحْمَدُ قَالَ : حَدَّثَنَا هَارُونُ ثَنَا ابْنُ وَهْبٍ حَدَّثَنِي مَالِكُ بْنُ الْخَيْرِ الزِّيَادِيُّ عَنْ أَبِي قَبِيلٍ الْمَعَافِرِيِّ عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « لَيْسَ مِنْ أُمَّتِي مَنْ لَمْ يُجِلَّ كَبِيرَنَا ، وَيَرْحَمْ صَغِيرَنَا ، وَيَعْرِفْ لِعَالِمِنَا حَقَّهُ » .
وَلِنَكْتَفِي هُنَا بِشَهَادَةِ الْحَافِظِ الذَّهَبِيِّ الْحَنْبَلِيِّ : « السُّبْكِيُّ عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ الْكَافِي بْنِ عَلِيٍّ الشَّيْخُ الإِمَامُ الْحَبْرُ الْبَحْرُ شَيْخُ الإِسْلامِ خَاتِمَةُ الْمُجْتَهِدِينَ قَاضِي الْقُضَاةِ تَقِي الدِّينِ أبُو الْحَسَنِ الْخَزْرَجِيُّ الْقَاهِرِيُّ الشَّافِعِيُّ صَاحِبُ التَّصَانِيفِ الشَّهِيرَةِ كَتَفْسَيْرِ الْقُرْآنِ ، وَشَرْحِ المِْنْهَاجِ ، وَتَكْمِلَةِ شَرْحِ الْمَذْهَبِ ، وَالْفَتَاوِي » . فَهَلْ نَرُدُّ عَلَى الْحَافِظِ الذَّهَبِيِّ قَوْلَهُ « الإِمَامُ الْحَبْرُ الْبَحْرُ شَيْخُ الإِسْلامِ خَاتِمَةُ الْمُجْتَهِدِينَ » ، وَهُوَ أَعْلَمُ أَهْلِ زَمَانِهِ بِالإِمَامَيْنِ : تَقِي الدِّينِ ابْنِ تَيْمِيَّةَ وتَقِي الدِّينِ السُّبْكِيِّ ! .
__________________
http://alalfi1.blogspot.com/
الْمَجَالِسُ الأَلْفِيَّةُ فِي قِرَاءَةِ وَسَمَاعِ كُتُبِ السُّنَّةِ النَّبَوِيَّةِ
رد مع اقتباس
  #57  
قديم 29-09-06, 12:00 AM
عبد الرحمن السديس عبد الرحمن السديس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-03
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,694
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد الألفى مشاهدة المشاركة
وَمِنَ الْوَاضِحِ الْبَيِّنِ أَنَّ أَكْثَرَ مَنْ يُعَارِضُنَا هَاهُنَا غَيْرُ مُدْرِكٍ لِحَقِيقَةِ الْفَرْقِ بَيْنَ الرُّؤْيَةِ الْمُمْكِنَةِ وَالرُّؤْيَةِ الْمُسْتَحِيلَةِ . وَالْمَرْجُو مِمَّنْ يُشَارِكُنَا أَنْ يَكُونَ عَلَى دِرَايَةٍ وَمَعْرِفَةٍ تَامَّةٍ بِمَا نَحْنُ بِصَدَدِهِ ، حَتَّى يَتَحَرَّرَ لَدَيْهِ مَنَاطُ النَّزَاعِ ، وَلا يُجَاوِزُهُ إِلَى غَيْرِهِ ، تَحْقِيقَاً لأُلْفَةِ الْقُلُوبِ ، وَنَبْذَاً لِلْخِلافِ الْمَذْمُومِ .
شيخنا الكريم قد كنت في غنى عن هذا .
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 29-09-06, 12:29 AM
أبو محمد الألفى أبو محمد الألفى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-04
الدولة: الإسكندرية
المشاركات: 2,077
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن السديس
شيخنا الكريم قد كنت في غنى عن هذا .
الشيخ الكريم عبد الرحمن السديس
أتَعْنِي عَنْ هَذَا الْمُشَارِ إِلَيْهِ كُلِّهِ ، أَمْ مَاذَا ؟ .
__________________
http://alalfi1.blogspot.com/
الْمَجَالِسُ الأَلْفِيَّةُ فِي قِرَاءَةِ وَسَمَاعِ كُتُبِ السُّنَّةِ النَّبَوِيَّةِ
رد مع اقتباس
  #59  
قديم 29-09-06, 01:02 AM
عبد الرحمن السديس عبد الرحمن السديس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-03
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,694
افتراضي

شيخنا الكريم وفقه الله وبارك فيه

أعني وصفَ المخالفِ حسب ؛ إذ قد يفهم منكم ـ وهو غير مراد لكم ـ إرادة من لا تريدون لحال الإبهام في الكلام .

مع أن المخالف لو وافق على ما تفضلتم بذكره = لا نتفى جل أو كل الخلاف هنا ولحصل الاتفاق.

لكن بعض مَن يخالف لا يقر أصلا بصحة دعوى أهل الفلك واعتبار كلامهم في الاستحالة والمنع ويعارض هذا بحجج شرعية ، وعمل الماضين ، وحجج واقعية من اختلاف الفلكيين أنفسهم ومعارضة البينة التي لا يمكن دفعها عادة لاختلاف مواقع الرؤية وكثرة الرائين مما لم يأت الشرع برد مثله .
رد مع اقتباس
  #60  
قديم 29-09-06, 01:07 AM
أبو محمد الألفى أبو محمد الألفى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-04
الدولة: الإسكندرية
المشاركات: 2,077
افتراضي

الشَّيْخُ الْحَبِيبُ / عَبْدُ الرَّحْمَنِ السُّدَيْس
قَدْ أَدْرَكْتُ مَا عَنَيْتَ ، فَلا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِمَّا تَخَوَّفْتَ ،
فَمِثْلُكُمْ مَنْ مَلأَ فَهْمُهُ جَوْفَهُ عِلْمَاً وَدِرَايَةً
وَلا يَخَفَاكَ أَنَّ الْخِلافَ لا يُفْسِدُ الْوُدَّ ، وَلَرُبَّمَا لَقَحَ الْفَهْمَ بِمَا
لَمْ يُمْكِنُ إِدْرَاكهُ إِلا بِعِلْمِ مَا لَدَى الآخَرِينَ .
__________________
http://alalfi1.blogspot.com/
الْمَجَالِسُ الأَلْفِيَّةُ فِي قِرَاءَةِ وَسَمَاعِ كُتُبِ السُّنَّةِ النَّبَوِيَّةِ
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:38 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.