ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #91  
قديم 07-10-06, 04:37 PM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهر السلفي مشاهدة المشاركة
قال السيوطي في الأشباه والنظائر:

((وَكَيْف يُقَاس مَنْ نَشَأ فِي حِجْر الْعِلْم مُنْذُ كَانَ فِي مَهْده ، وَدَأَبَ فِيهِ غُلَامًا وَشَابًّا وَكَهْلًا ، حَتَّى وَصَلَ إلَى قَصْده ، بِدَخِيلٍ أَقَامَ سَنَوَات فِي لَهْو وَلَعِب ، وَقَطَعَ أَوْقَاتًا يَحْتَرِف فِيهَا أَوْ يَكْتَسِب ، ثُمَّ لَاحَتْ مِنْهُ الْتِفَاتَة إلَى الْعِلْم ، فَنَظَرَ فِيهِ وَمَا احْتَكَمَ ، وَقَنِعَ مِنْهُ بِتَحِلَّةِ الْقَسَمِ ، وَرَضِيَ بِأَنْ يُقَالَ : عَالِمٌ وَمَا اتَّسَمَ ؟))
أحسن الله إليك يا أبا فهر!

وهل من ينكر أقوال السابقين جميعا، ويقول: لا يلزمني أن أقول بقول جميع أهل العلم

هل من يقول ذلك تراه يرجع عن قوله بسبب مقولة للسيوطي المتوفى سنة 911هـ؟!

إذا كان لا يلتزم بشيء ذكره مئات من أهل العلم في عصور مختلفة، فهل يلتزم بشيء قاله بعض المتأخرين؟!
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #92  
قديم 07-10-06, 04:56 PM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد أحمد جلمد مشاهدة المشاركة

عندما قال الشافعي مثلاً بوجوب الصلاة علي النبي في التشهد في الصلاة
هل انبري أحد منكم ليسأله من سلفه ؟؟؟؟؟؟
وأنا الآن أطالبكم ألا تنظروا في أدلته لأنه أتي بقول ليس له فيه سلف !!!!
تكيلون بمكيالين كعادتكم
لا نكيل بمكيالين يا أخي الكريم

فإن كان الشافعي حقا قد قال قولا خالف فيه جميع من سبقه فلا نقبله ولا كرامة

ولكن هل حقا قال الشافعي قولا لم يسبق إليه؟

الشافعي قال: (لم يشام رائحة الفقه من لم يعرف الخلاف)، ويعني به اختلاف العلماء السابقين، فهذا فرق واضح بينكم وبين الشافعي، فأنتم لا تنظرون لاختلاف السابقين أصلا، بل تبنون على ما تظنونه أدلة فقط، دون النظر في صحة فهمكم.

أما الشافعي فيبين في مقولته هذه أن النظر في اختلاف السابقين هو الطريق السديد للتفقه، وبغيره لا يمكن أن تشم رائحة الفقه!!

وكذلك فقد ذكرت هنا:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpo...4&postcount=43
أن هناك فرقا بين مسألة قتلها العلماء بحثا، وبين مسألة لا تكاد تجد لها ذكرا عندهم.

ستسألني كيف عرفت ذلك، وكيف فرقتَ هذا التفريق؟

والجواب:

عرفتُ ذلك من استقراء صنيعهم؛

فإنك تقرأ لعشرات أو مئات العلماء أنهم يقولون مثلا في بعض المسائل : (ولم أقف على شيء في هذه المسألة لأحد من المتقدمين) أو يقولون (وهذا شيء لم أسبَق إليه)، أو يقولون (وهذا تحرير نفيس لم أقف عليه لأحد من قبل)، أو نحو ذلك من العبارات.

ومع ذلك تجد هؤلاء العلماء أنفسهم ينكرون على غيرهم أن يأتي بقول لم يسبقه إليه أحد، وتكثر هذه العبارة في كلامهم جدا (ولم يسبق إلى هذا القول) أو (ولم أقف على من قال بهذا قبله)، أو (ليس له سلف في هذا القول)، أو نحو ذلك من العبارات.

وكذلك تجدهم أحيانا يعجبهم القول فيجعلونه موقوفا على أن يقول به قائل، فترى أحدهم يقول: (وهذا جيد لو قال به أحد)، أو يقول (فينظر هل قال به أحد من المجتهدين)، أو يقول: (وهذا مذهب حسن لو ذهب إليه ذاهب)، أو نحو ذلك من العبارات.

فصنيعهم الأول إنما في دقيق العلم، وصنيعهم الأخير إنما هو في جليل العلم الذي تحتاجه الأمة دائما ولا يخفى على علمائها.

وهناك نقطة أخرى أحب التنبيه عليها، فقد يأتي المتأخر بشيء لم يسبقه إليه المتقدم ولكنه موافق للمتقدم في الجملة، فمثلا الاحتجاج بالإجماع معروف من قبل الشافعي، ولكنه أول من احتج بهذه الآية عليه { ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين ... }، ولذلك تجد أحيانا أتباع المذاهب يحتجون لإمامهم بأدلة على صحة قوله، ولعلها لم تخطر له على بال.

وقد تجد بعض أهل العلم قد قال قولا لم يسبق إليه، بمعنى أنه لم يسبق إليه في نصه، ولكنه مستقرأ من صنيع السابقين، فمثلا تعريف الحديث الصحيح بنصه عند المتأخرين لم يعرف عند المتقدمين، ولكنه مفهوم من جملة صنيعهم واستقراء كلامهم.

أرجو أن يكون كلامي قد اتضح، وألخص بعضه هنا:

= السؤال عن سابق لهذا القول ليس معناه أننا لا نقدر على رد على أدلة المخالفين، وإنما معناه أن الخلاف غير معتبر.

= يفرق بين دقيق العلم وجليله في القول بما لم تسبق إليه، فما زال أهل العلم يحررون المسائل.

= يفرق بين القول بما لم تسبق إليه لفظا ومعنى، فما زال العلماء يغيرون عباراتهم والمعنى واحد.
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #93  
قديم 07-10-06, 07:00 PM
أبو فهر السلفي أبو فهر السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-09-05
المشاركات: 4,419
Lightbulb

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
أحسن الله إليك يا أبا فهر!

وهل من ينكر أقوال السابقين جميعا، ويقول: لا يلزمني أن أقول بقول جميع أهل العلم

هل من يقول ذلك تراه يرجع عن قوله بسبب مقولة للسيوطي المتوفى سنة 911هـ؟!

إذا كان لا يلتزم بشيء ذكره مئات من أهل العلم في عصور مختلفة، فهل يلتزم بشيء قاله بعض المتأخرين؟!
أسأت الظن...واتهمت عقل أخيك يا أبا مالك...

أخيل لك عقلك أنني أنقل ما نقلت إلى إخواننا هؤلاء؟؟؟!!!

لا والله...........

فأنا أعرف بهم منك...وأكثر ممارسة لنقاشهم منك....

وما أورثني علمي بهم...ولا طول ملابستي لهم...ولا اتساع مدارستي لأقوالهم....إلا زهداً في حوارهم.....

فجميعهم....

محمد جلمد.....

هيثم مكاوي....

بركة.

أبو رحمة....

أبو عبد الرحمن المصري.......

وغيرهم ممن تعرف ولا تعرف..وأذكر ولا أذكر........أصحاب منهج واحد سن لهم أسسه عضو آخر يكتب معنا هنا بأسماء مختلفة...سأترك اسمه غفلاً من غير بيان إلى أن يقضي الله أمراً كان مفعولاً....

فأنا أزهد الناس في أن أدير محاورة مع إخواني هؤلاء.مع ما في قلبي من محبة لبعضهم كأخي محمد جلمد .....

وما زهدي لشيء إلا لأني أرى أن منهج القوم دروا أم لم يدروا ما هو إلا سعي في تأسيس ضلالة...وأكرر...شعروا بذلك أم لا يشعروا........

وإنما كتبت كلماتي لأولي الألباب الذين عقلوا منهج أهل العلم في البحث والاستنباط عبر القرون السالفة...

ألم أقل لك أنك أسأت الظن بعقل أخيك...وتستحق عقاباً على هذا...الحرمان من طعام أم فهر الذي تشتهيه....
__________________
اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..
رد مع اقتباس
  #94  
قديم 07-10-06, 07:05 PM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

أستميحك عذرا يا أخي أبا فهر، فلا أطيق فراقا لطعام أبي فهر!!

ولم أقصدك قطعا يا أخي الكريم بهذه المشاركة، فمقامك عندي أكبر من ذلك وأجل!

وإنما حملني على هذه الجهالة مني خوفي من أن يظن بعض إخواننا الجدد في الملتقى بكلامك ما لا تعنيه، فيحملوه على غير وجهه.

وفقك الله وسدد خطاك، وأدامني على طريق الخير وإياك
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #95  
قديم 07-10-06, 10:57 PM
نصر الدين المصري
 
المشاركات: n/a
افتراضي

الأخ الفاضل ابن سفران ..
هذه ردودي كما وعدتك ..
و الحمد لله الذي يسر لي إتمام الرود سريعا رغم ضيق وقتي .

اقتباس:
1. لي وقفات مع جوابك بعضها أصلية وهي ما تتعلق بإجابة سؤالي ، وفرعية وهي مناقشة لما في جوابك من إشكالات أخر نذكر ثلاثة منها الآن في ردك على السؤال الأول ويبقى وقفتان أو أكثر وبعدها ننتقل لإجابتك على السؤال الثاني
1= و أتمنى ألا ننتقل إلى غير هذه الوقفات إلا بعد الانتهاء منها .

اقتباس:
2. الوقفة الأولى ( فرعية )
3. قولك ( أرى و الله أعلم أنك لم تقرأ الردود كاملة .. )
4. لا أعرف ما الداعي له ، فقد رجعت للمشاركات ولم أجد ما يدل على التوضيح الذي ذكرته وهو في الوقفة الثانية
4= الداعي له أنك سألتني (وأنت ألحقت بها قضية ثانية ، وهي أن من كان معه البرهان فلا يجب أن يسأل من سبقك إلى هذا القول ).
و ليس في كلامي ما يدل على نفي الإيجاب الذي ذكرته . و لذا استنتجت أنك ظننت أن نفي الإيجاب المذكور ورد في الردود دون قراءتها .
فكلامي دل على نفي دلالة إجابة السؤال على شئ ، لا نفي إيجاب السؤال ذاته ، و الفرق بينهما واضح .
اقتباس:
5. الوقفة الثانية ( أصلية(:
6. قولك : ( فأنا لم ألحق قضية بأخرى ، و إنما أنكرت أن يتجاوز المعترض عن البرهان و النظر فيه و يجعل دليل إبطال القول هو أنه لم يسبق إليه أحد . )
7. أعيد عليك نص كلامك في صلب الموضوع قلت : ( قال تعالى ( قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين ) ، فدل ذلك أن كل قول بدون برهان هو قول مردود ، و أن معيار الحكم على صحة القول يكون باستناده إلى الدليل . و ليس بأن يسبق إليه أحد)
8. أقول : القضية التي في النص هي ( قل هاتو برهانكم إن كنتم صادقين ) أي أن من ادعى الصدق فعليه بالبرهان .

9. وأنت أضفت دلالة في الآية ليست من لفظها حيث قلت في صلب الموضوع : (و أن معيار الحكم على صحة القول يكون باستناده إلى الدليل . و ليس بأن يسبق إليه أحد )
10. ثم قلت موضحا في ردك علي : (فأنا لم ألحق قضية بأخرى ، و إنما أنكرت أن يتجاوز المعترض عن البرهان و النظر فيه و يجعل دليل إبطال القول هو أنه لم يسبق إليه أحد )
11. وكلا العبارتين إن لم تكونا بمعنى واحد ليس في نص الآية ، فالآية لم تقل فإن أتى ببرهانه فلا تطلبوه بأن لا يكون برهانه مخالفاً للقرآن ولا للسنة ولا للإجماع ولا للقياس .
12. كل ما في الأمر أن القول لا يقبل بلا برهان . وليس حصرا لشروط قبوله في وجود البرهان .
13. فلاتزال ملحقاً بالنص ماليس فيه لفظاً ، ولا أقول أنك مخطئ ، ولكن بين لي كيف نستدل بالنص على مالم يذكر فيه لفظاً .
14. وأنا لم أنف إلى الآن دلالة الآية على ما قلت ، ولكني أريد توضيح وجه الدلالة ، فإن لفظ الآية ليس فيه شيء مما قلت .
9= السكوت في مقام البيان يفيد الحصر ، لقوله الله تعالى( و نزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شئ )، و الآية لم تبين شرطا غير البرهان للحكم بصحة القول .

11= صحيح أن الآية لم تشترط في برهان المسائل الشرعية أن يكون برهانا شرعيا دل عليه النص ، و لكن هذا معلوم من الدين بالضرورة ،و الأدلة عليه أكثر من أن تُحصى ، فالمسائل الشرعية لا تثبت إلا بأدلة شرعية . و لا يصح أن ننزع الآية و نفهمها بعيدا عن عشرات النصوص الدالة على هذا المعنى .
12= سبق الرد عليه في 9=
13= قد بينت كيف نستدل بالنص على ما لم يُذكر فيه لفظا و ذلك بالرجوع إلى مجمل النصوص التي يفسر بعضها بعضا .
14= مثل 13=
اقتباس:
15. الوقفة الثالثة ( فرعية ( :
16. يبدو أنك لم تحرر مذهب المخالف ، فلقد قلت في صلب الموضوع : (و أن معيار الحكم على صحة القول يكون باستناده إلى الدليل . و ليس بأن يسبق إليه أحد )
17. وقلت في ردك : ( إنما أنكرت أن يتجاوز المعترض عن البرهان و النظر فيه و يجعل دليل إبطال القول هو أنه لم يسبق إليه أحد )
18. عبارتك الأولى تدل على أن المخالف لك يقول أن القول يصح إذا كان لقائله سابق ، كما تقول أنت أن القول يصح إذا كان له دليل .
19. وهذا الذي نسبته لمخالفك لا يقول به عاقل ، أن مجرد وجود سابق للقائل يعني صحة قوله .
20. أما عبارتك الثانية فتدل على أن المخالف لك يقول أننا إذا أردنا إبطال قولٍ فليس له من مبطلٍ إلا عدم تقدم سابق لقائله فيه .
21. وليس مخالفك يقول ما قلته عنه لا في الأولى ولا الثانية !
22. فهو يقول في معيار صحة القول شيئان الأول : أن يكون له برهان والثاني أن لا يخالف صريح القرآن ولا صريح السنة ولا بديهة العقل ولا الحس ولا الإجماع
23. وأنت تخالفه فتسقط الإجماع فقط مستدلاً بالآية التي فيها إثبات الشرط الأول فقط وليس فيها نفي الشرط الثاني ولا بعضه فليس فيها نفي اشتراط عدم مخالفة صريح الكتاب والسنة وبديهة العقل ولا الإجماع
24. ومخالفك يقول في معيار البطلان أنه أشياء منها عدم البرهان ومخالفة الكتاب والسنة وبديهة العقل والإجماع .
25. ومن قرأ عبارتيك وختلافهما جزم بعدم تحريرك لرأي المخالف دون أن يقرأ رأيه .
26. فإذا كان مذهب المخالف ليس واضحاً عندك فكيف الشأن بأدلته ؟
27. فهنا أحب أن أسأل هل قرأت أدلة مخالفيك من كتبهم ، أم اكتفيت بكتب مذهبك ؟
28. وهل تظن أن كتب مذهبك ستعرض آراء المخالفين كما سيعرضونها هم ؟
29. بل أسألك بالتحديد ماهي الكتب التي قرأت منها مبحث الإجماع ؟
30. وتذكر قولك لي : (أرى و الله أعلم أنك لم تقرأ الردود كاملة )
31. أرجو الإجابة على السؤال فالغرض منه معرفة استيفاء شروط اجتهادك في المسألة لمواصلة النقاش وليس التنقص .
16= و هل عرفت أنت مذهب مخالفي ؟ ( ابتسامة )
أنت لم تعرف مخالفي أصلا لأني لم أصرح به ، فإن كنت لم تعرف مخالفي فكيف تظن أنك عرفت مذهبه؟

18= يجب أن تفرق بين ( ما يدل عليه كلامي ) و ( ما فهمته أنت من كلامي ) و ( و ما قصدته أنا من كلامي ) ، فالمتلقي يتبين قصد القائل بالفهم الصحيح لدلالة القول وفق مقتضى كلام العرب إن كان القائل قد أصاب في التعبير ، فإن أخطأ القائل في التعبير أو أخطأ المتلقي في الفهم فإن القصد لن يصل إلى المتلقي .

عبارتي (قال تعالى ( قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين) ، فدل ذلك أن كل قول بدون برهان هو قول مردود ، و أن معيار الحكم على صحة القول يكون باستناده إلى الدليل . و ليس بأن يسبق إليه أحد .)
العبارة لا تدل على أن المخالف لي يقول أن القول يصح إذا كان لقائله سابق كما فهمت ، فالإشكال عندك وقع لأنك فهمت أن قولي ( الحكم على صحة القول ) يعني ( الحكم بصحة القول ) فالحكم بصحة القول يعني القضاء بصحته ، و لكن الحكم على صحة القول يعني وضع هذه الصحة في الميزان لتقرير إن كان لها وجه أم لا . و مخالفي يحكم على صحة القول بالبطلان لعدم وجود سابق للقول . فيجعل مسالة العلم بوجود سابق من عدمها معيارا مستقلا للحكم بإبطال القول أو القضاء بصحته أو ترجيحه . لأنه يفهم بفهم غيره . و القول عنده لا يحتمل الصحة إلا إذا علم سابقا له .
فتحرير مذهب مخالفي لم يكن فيه خطأ
و هناك المشكلة أخرى و هي أنك لم تعرف من مخالفي.. فهو ليس من تظنهم .

20= عبارتي (إنما أنكرت أن يتجاوز المعترض عن البرهان و النظر فيه و يجعل دليل إبطال القول هو أنه لم يسبق إليه أحد ) لا تدل على أن المخالف لي يقول أننا إذا أردنا إبطال قولٍ فليس له من مبطلٍ إلا عدم تقدم سابق لقائله فيه حسب فهمك ، فالعبارة ليس فيها أي دلالة على الحصر لدليل الإبطال فيما ذكرت ، فكيف فهمت الحصر ؟ فمخالفي يجعل عدم علمه بسابق للقول دليلا لإبطال القول عندما يعجز عن رد القول بالبرهان .

21= نعم لا يقول ذلك ، و أنا لم أنسب له ذلك ، و إنما أنت أخطأت في فهم كلامي كما سبق بيانه .

22= هل تعلم أحدا سبقك إلى هذا القول ( ابتسامة )
هل تعلم أحدا قال مثل ما تنسبه إلى مخالفي من أن البرهان الذي نحكم به على صحة القول في الدين شئ آخر غير الكتاب و السنة و ما يدلان عليه من مفهوم الإجماع ، أو قياس من عدمه أو غير ذلك
عموما قد سبق البيان في البند 11= أن البرهان المثبت لأحكام الدين لا يخرج عن النص و دلالاته .

23= أنا لم أسقط الإجماع ، و لكن أبطلت مفهوم مخالفي للإجماع ، فقد ثبت عندي يقينا أن الإجماع لا يخرج عن إجماع الصحابة ، و للعلم فهذا ما يقوله كل من اتفق معي على إبطال القياس .

24= مخالفي ليس من تظنهم .. مخالفي مذهب جديد يروج له الشيخ أبو مالك العوضي و بعض الأخوة في هذا المنتدى ، نأتيهم بالدليل من النص على ما نقوله فيقولون لنا قولكم باطل بدليل أنه لم يسبقكم إليه أحد ، و كفى بذلك دليلا للإبطال ، نطالبهم بتفنيد دليل أقوالنا وبيان بطلانه ، فيُعرضون (!!)و يظنون أن قولنا هذا خروج عن الإجماع ، و هذا مدار الخلاف ، هم يحسبون الجهل بالمخالف إجماعا و نحن ننكر ذلك . و يحسبون خلاف الأقول في المسالة الواحدة إجماعا و نحن ننكر ذلك .

26= أعتقد أن كل شئ قد وضح بعد ما تقدم .

27= اطلعت على حجج من خالفي ، و علمت بطلانها ، فتيقنت من صحة ما ذهبت إليه .و يمكنك أن تأتي بها واحدة تلو الأخرى لنبحثها معا .

28= لا ، فالخصم قد لا يفهم مذهب مخالفه جيدا، أو يفتري عليه أحيانا، و لذا لا أعرف قول كل فريق إلا من كتبه ، و هذا منهجي مع الفرق الضالة أيضا أعرفهم من كتبهم لا مما يكتبه مخالفوهم .

29= ليست العبرة بكثرة بالقراءة ، فكم من قارئ لا يفهم ، أو يُخطئ الفهم ، و لا أستطيع أن أقول لك قرأت كذا و كذا، لأني وجدت من خبرتي في متابعة الحوارات في المنتديات أن الأسئلة المتعلقة بذات المحاور لا تأتي بخير .. و إجابة السؤال لن تؤثر على سير النقاش . فلو كان صاحب القول جاهلا فيما يتحدث فيه ،فما أيسر إبطال قوله . و ينتهي الأمر سريعا .
و لذا أرجو إعفائي من إجابة سؤالك ، مع تقديري له و لكل ما كتبته .

و بارك الله فيكم .
رد مع اقتباس
  #96  
قديم 08-10-06, 01:20 AM
محمد أحمد جلمد محمد أحمد جلمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-11-04
المشاركات: 332
افتراضي

الأخ أبو مالك
بالنبة للمثال الذي ذكرته أنت وهو الخاص بمالك بن أنس رحمه الله تعالي
لو خرج من يقول بأن مالكاً ضعيف فسوف أسأله : هل عندك دليل ؟؟؟
فإن قال : نعم لدي أدلة
فسأطلب منه سردها ، وسأنظر فيها بحذر
لكنني لن أردها من دون نظر
وهذا هو السؤال الذي سألته لك منذ فترة لننهي هذه المناقشة
ماذا ستفعل أنت ؟؟
هل ستنظر في دليله ( بصرف النظر عن اعتقادك صوابه أو خطأه ) أو سترد قوله من دون نظر في أدلته ؟

***************

بالنسبة لقول الشافعي بإيجاب الصلاة علي النبي صلي الله عليه وسلم بعد التشهد ، هل تعرف أحداً سبقه إلي هذا القول ؟؟؟
وإذا احتججت عليك بهذا القول فماذا سيكون ردك ؟؟
هل ستنظر في دليله ؟؟
فافعل هذا مع كل من يقول قولاً لا سلف له فيه
وإن لم تفعل فلا تقبل من أحد قولاً ليس له فيه سلف كائناً من كان
وعندها تكون أنصفت
**********
الإجابة علي السؤالين تحل الإشكال بيننا بيسر إذا أرد هذا
*****************
الأخ أبو فهر
في يوم من الأيام كنت أظن أن العلم هو حفظ كتاب الفقه علي المذاهب الأربعة
وكنت إذا سألني شخص عن مسألة أقول : اختلفوا ، فقال الشافعية كذا ، والمالكية كذا ، والحنابلة كذا، والأحناف كذا ،
وخالف فلان وفلان من الشافعية فقالوا كذا ............
كانت مرحلة
ثم سألت نفسي : من أين يأتي هؤلاء بمقالاتهم ؟؟؟؟؟؟
فبدأت أتجه لإحكام الإحكام للآمدي ، وأصول الفقه الإسلامي لوهبة الزحيلي ، والموافقات للشاطبي ،
ثم بدأت أسأل نفسي من أين أتي هؤلاء بمقالاتهم ؟؟؟؟؟؟؟؟
وبعدها شاء الله عز وجل أن أعرف علم الحديث
الذي أراحني من كل المشاكل
ولو تتبعت مشاركاتي لوجدتني أسأل دائماً عن الدليل الصحيح والمخالف يرد بالشتم والسب والتهويل ، إلا قليلاً من الفضلاء
تري لماذا أسأل عن الدليل يا تري في ظنك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يا أبا فهر التغيير عندي أيسر ما يكون طالما كان تبع للدليل
فليس لدي ما أخشي عليه
لا طلاب سيتركونني
ولا دور نشر ستلغي تعاقداتها
والحمد لله أنا في غني عن كل الناس من كل الجوانب
لذا أبحث عن الحق مؤيداً بالدليل
والدليل إما آية أو حديث أو إجماع ( له مستند ) يقيني لا شك فيه
ولهذا إذا جاءني مسيحي وليس مسلم بآية من كتاب الله أو حديث من أحاديث نبينا صلي الله عليه وسلم وقال لي : لم لا تعمل بهذا ؟؟ سأقوم بالنظر في ما جاء به ولن أرده حتي أتأكد من عدم حجيته
أرجو أن تكون الصورة اتضحت قليلاً
مدار المشكلة أخي في هذه القضية أنك تحتج المخالف بأقوال قالها ناس ليس لهم فيها سلف ، وتنكر عليه إن قال قولاً ليس له فيه سلف ،
مع غض الطرف عن قضايا فرعية كثيرة ككون الله حفظ وتعهد بحفظ أقوال الناس كمت تعهد بحفظ الذكر ؟؟ وما الدليل ؟؟
وهل لابد لكل الأقوال أن تبلغنا ؟؟؟
ومن يُجوز فقدان الأسانيد والأحاديث علي مر تاريخ الأمة أليس من الأولي أن يعتقد فقدان الكثير من أقوال الصحابة والتابعين ومن تلاهم ............
وعشرات المواضيع الفرعية
والسلام
رد مع اقتباس
  #97  
قديم 08-10-06, 01:24 PM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

يا أخي الكريم يبدو أنك لم تقرأ كلامنا جيدا، فأنت ما زلت تنكر علينا أشياء لا نقول بها!

من قال لك: إننا لن ننظر في دليله ولن نرد عليه؟!

ليس هذا هو السؤال؟

السؤال هو: هل هناك احتمال بعد نظرك في دليله أن تقتنع بكلامه؟!

فكر في هذا السؤال، وأجب عنه بإنصاف، وستعرف أن كثيرا من اختلافنا لفظي.


وأما قولك إن الشافعي قال قولا لم يسبق إليه؛

فأنا لا أعرف واحدا فقط من الصحابة أو التابعين ذكر خلاف كلام الشافعي، فيبدو أن الاختلاف في هذه المسألة ظهر أيام الشافعي أو قريبا منها.
وقد وافقه إسحاق ، وأحمد بن حنبل في رواية، وهو المعتمد في المذهب.

وأنت تعلم أن الصحابة والتابعين كانوا يسمعون النصوص ويطيعون ولا يسألون: أهذا واجب أو لا؟

وأيا ما كان الأمر فلم تكن المسألة معروفة مشهورة قبل الشافعي، وإلا لكثر إنكار أهل العلم على الشافعي، كما أنكروا على غيره كثيرا من أقوالهم التي لم يسبقوا إليها.

وأنت نفسك أوجبت دعاء النوم استنادا لحديث (إذا أويت إلى فراشك فقل ...) مع أنه لا الشافعي ولا أحد من المذاهب ولا أحد من الصحابة والتابعين أوجب هذا، بل هذا مما يعلم بضرورة الإسلام أنه ليس بواجب!

فكيف تنكر على الشافعي إيجاب مثل هذا مع وضوح النص فيه (أمرنا الله أن نصلي عليك ... قولوا ... ) ولا تنكر على نفسك إيجاب شيء لم يوجبه أحد قط!

والفرق بينك وبين الشافعي أن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في التشهد كان المسلمون يفعلونها دائما، ولا يسألون عن وجوبها من عدمه، مثلما يفعلون جميع شعائر الإسلام المعروفة، ولم يشتهر قبل الشافعي من كان يتركها أو يقول بعدم وجوبها.

أما دعاء النوم الذي أوجبتَه أنت فمما يعلم ضرورة من دين الإسلام أنه ليس بواجب، بل كثير من المسلمين لا يعرفونه أصلا فضلا عن اعتقاد وجوبه!
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #98  
قديم 08-10-06, 02:18 PM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد أحمد جلمد مشاهدة المشاركة
في يوم من الأيام كنت أظن أن العلم هو حفظ كتاب الفقه علي المذاهب الأربعة
وكنت إذا سألني شخص عن مسألة أقول : اختلفوا ، فقال الشافعية كذا ، والمالكية كذا ، والحنابلة كذا، والأحناف كذا ،
وخالف فلان وفلان من الشافعية فقالوا كذا ............
كانت مرحلة
ثم سألت نفسي : من أين يأتي هؤلاء بمقالاتهم ؟؟؟؟؟؟
فبدأت أتجه لإحكام الإحكام للآمدي ، وأصول الفقه الإسلامي لوهبة الزحيلي ، والموافقات للشاطبي ،
ثم بدأت أسأل نفسي من أين أتي هؤلاء بمقالاتهم ؟؟؟؟؟؟؟؟
وبعدها شاء الله عز وجل أن أعرف علم الحديث
الذي أراحني من كل المشاكل
ألم تسأل نفسك يا أخي الكريم، كيف استطعتَ أنت في عشر دقائق أو حتى في عشر سنوات أن تنكر علوما يقضى أحد العلماء في الواحد منها ستين سنة حتى يستوي على سوقه؟!

وكذلك كل علم يظنه غيرُ أهله جهلا، وقديما قال الأئمة النقاد: إعلالنا الحديث عند الجهال كهانة!

وغيرُك من أهل الجهالة ينظر في كتب علل الحديث أو رجال الحديث فيقول: من أين أتى هؤلاء بمقالاتهم؟؟؟؟؟؟؟؟
فلا فرق بين علم الحديث وباقي العلوم في هذا الأمر، فكل علم عند غير أهله جهالة!

يا أخي إنما يحكم على الشيئين من عرفهما جميعا، أما أن ينكر أحد شيئا وهو أجهل الناس به فسبيل غير مرضي وطريق غير سوي!

لا ننكر أن تكون بعض الفروع الفقهية التي تجدها مبثوثة في كتب المذاهب الأربعة خاطئة، ولكن كيف تعرف ذلك؟
هل تعلم أنها نتاج مئات السنين من الموروث الفقهي؟ هل تعلم أنها زبدة أفكار عشرات بل مئات العلماء الذين لم تسمع بأسمائهم فضلا عن أن تقرأ كلامهم وتعرف حججهم؟!

هذه شنشنة معروفة وقديمة، فكل أهل علم ينكرون على أصحاب العلوم الأخرى؛ لأن الإنسان عدو ما يجهل.

فأهل الرأي ينكرون على أهل الحديث ويتهمونهم بأنهم لا يفهمون!
وأهل الحديث ينكرون على أهل الرأي، ويتهمونهم بأنهم يقولون بغير علم في دين الله!
وأهل الأصول يقدمون علم الأصول على علم الفقه؛ لأن أصل الشيء أولى من فرعه!
وأهل الفقه يقدمون علم الفقه على علم الأصول؛ لأن هذا الأصل إنما علم من فروعه!
وأهل التفسير يقولون: كلام الله أشرف الكلام، وأشرف العلوم ما كان متعلقا بأشرف الكلام!
وهكذا...

وقديما فطن بعض أهل الحديث إلى مثل هذا، وعلموا أن الاقتصار على علم دون علم هو الجهالة بعينها، فقال بعضهم: لولا الشافعي لضللنا السبيل!

وقال أحمد: حديث يفوتك بعلو تدركه بنزول، أما إن فاتك عقل هذا الفتى (يقصد الشافعي) فأخاف ألا تدركه!


وقد كان أحمد ينكر التصنيف، ثم بعد ذلك كان يوصي بعض أصحابه بألا يدع حرفا من كتب الشافعي حتى يكتبه!

والحق أن العلوم لا يغني بعضها عن بعض، وأن الفقه لا يغني عن الحديث وأن الحديث لا يغني عن الأصول، وأن الأصول لا تغني عن اللغة.

وبحسب قصر باع الإنسان في شيء من هذه العلوم يكون مقدار خطئه في الاستنباط!

فإن من تأمل أخطاء أهل العلم في الاستنباط وجد بعضها راجعا إلى الجهل بصحيح الحديث من سقيمه، وبعضها راجعا إلى الجهل بشيء من أصول الفقه، وبعضها راجعا إلى الجهل باللغة، وبعضها راجعا إلى خطأ الفهم لعدم التمرس بفهم السابقين، وغير ذلك من أوجه الخطأ.

فهي كلها راجعة إلى شيء من الجهل بنوع من أنواع العلوم التي هي لازمة أو كاللازمة للنظر والاستنباط والترجيح.
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #99  
قديم 08-10-06, 05:14 PM
محمد أحمد جلمد محمد أحمد جلمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-11-04
المشاركات: 332
افتراضي

[QUOTE=أبو مالك العوضي;485551][INDENT]يا أخي الكريم يبدو أنك لم تقرأ كلامنا جيدا، فأنت ما زلت تنكر علينا أشياء لا نقول بها!

من قال لك: إننا لن ننظر في دليله ولن نرد عليه؟!

ليس هذا هو السؤال؟

السؤال هو: هل هناك احتمال بعد نظرك في دليله أن تقتنع بكلامه؟!

فكر في هذا السؤال، وأجب عنه بإنصاف، وستعرف أن كثيرا من اختلافنا لفظي.



ألم أقل لك أن الإجابة المباشرة ستقصر الطريق منذ البداية وهي خير من القيل والقال ؟؟؟؟؟؟؟

فنحن متفقون علي النظر في الدليل ومعارضته بما ألفناه واستقر لدينا

أما قضية الإقتناع بقوله فلا أستطيع أن أجيب فيها بنعم أو بلا

لأنه من المحتمل أن أقتنع بدليله إن كان صحيحاً

ومهما كانت القضية من المسلمات أو من البديهيات فهي ليست قضية مائة بالمائة إلا أن تكون نصاً من كتاب الله أو صحيح سنة نبيه

أما اجتهادات بني آدم فمدخولة ولو بنسبة ضئيلة


وأما قولك إن الشافعي قال قولا لم يسبق إليه؛

فأنا لا أعرف واحدا فقط من الصحابة أو التابعين ذكر خلاف كلام الشافعي، فيبدو أن الاختلاف في هذه المسألة ظهر أيام الشافعي أو قريبا منها.
وقد وافقه إسحاق ، وأحمد بن حنبل في رواية، وهو المعتمد في المذهب.

وأنت تعلم أن الصحابة والتابعين كانوا يسمعون النصوص ويطيعون ولا يسألون: أهذا واجب أو لا؟

وأيا ما كان الأمر فلم تكن المسألة معروفة مشهورة قبل الشافعي، وإلا لكثر إنكار أهل العلم على الشافعي، كما أنكروا على غيره كثيرا من أقوالهم التي لم يسبقوا إليها.



كل هذا جيد ولكن من قال بهذا قبل الشافعي ؟؟؟؟؟؟

لا أحد

وليس الشافعي وحده من استجاز القول بغير وجود سلف

بل غيره فعل ذلك أيضاً واستجاز القول بغير سلف لما ظهر لهم الدليل



وأنت نفسك أوجبت دعاء النوم استنادا لحديث (إذا أويت إلى فراشك فقل ...) مع أنه لا الشافعي ولا أحد من المذاهب ولا أحد من الصحابة والتابعين أوجب هذا، بل هذا مما يعلم بضرورة الإسلام أنه ليس بواجب!

فكيف تنكر على الشافعي إيجاب مثل هذا مع وضوح النص فيه (أمرنا الله أن نصلي عليك ... قولوا ... ) ولا تنكر على نفسك إيجاب شيء لم يوجبه أحد قط!



الفرق بين الإثنين أن النص الأول صريح صحيح في المسألة ، والأمر فيه واضح ، ولصرفه عن الوجوب نحتاج نص آخر لا قاعدة أصولية

والثاني نص غير مقيد قيده الشافعي بل وأجبه رحمه الله من دون دليل

والصحابة والتابعين لم يكونوا يوجبون أو يكرهون بل كانوا (( يعملون ))

والفرق بينك وبين الشافعي أن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في التشهد كان المسلمون يفعلونها دائما، ولا يسألون عن وجوبها من عدمه، مثلما يفعلون جميع شعائر الإسلام المعروفة، ولم يشتهر قبل الشافعي من كان يتركها أو يقول بعدم وجوبها.



هذا الذي قلته يحتاج أدلة فياليتك تذكرها لنا


أما دعاء النوم الذي أوجبتَه أنت فمما يعلم ضرورة من دين الإسلام أنه ليس بواجب، بل كثير من المسلمين لا يعرفونه أصلا فضلا عن اعتقاد وجوبه!


وهل ذنب النص أنه لا يعرفه الكثيرون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ومن أين علمنا هذه الضرورة أليس من قاعدة أصولية تحتاج إلي دليل ؟؟

أو من رأي يحتاج إلي دليل ؟؟
رد مع اقتباس
  #100  
قديم 08-10-06, 05:27 PM
محمد أحمد جلمد محمد أحمد جلمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-11-04
المشاركات: 332
افتراضي

يا أخي يبدو أنك تتكلم عن ما تسمعه لا عن ما تقرأه

فأين قلت أنني أنكر هذه العلوم ؟؟؟؟؟؟

تراني ذكرت هذا أم أرسله لك أحدهم علي الخاص فطعنت به في عرض مسلم من غير بينة ؟؟؟؟

ومن الذي أوحي إليك أنني أقول أن مبحث العام والخاص جهلاً ؟؟؟؟؟؟؟


أو المطلق والمقيد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أو الناسخ والمنسوخ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أو الخاص والعام ؟؟

فكل هذه وغيرها حقائق لا يمكن إنكارها أو تأويلها


أما الأمر للإرشاد يفيد الندب ، فأين أدلتها ؟؟؟؟؟؟؟؟


وآحاد السنة لا تُخصص عموم القرآن ، أين أدلتها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


وحد التواتر أين أدلته ؟؟؟؟؟

**************

دائماً تذكر أنك لست الوحيد الذي رأي الصورة كاملة

وأسهل من دعوتي لك أن تترك هذا التصور أن أتهمك بالقصور في علم الحديث وأقول لك أنك لم تري علم الحديث علي حقيقته كما تقول أنت

لكن هذا ليس هو الحل


بل الحل أخي الكريم مهما كبر السن وعلا المقام أن تبحث من جديد دائماً ولا تتوقف مقتنعاً انني أو أنك وصلت للصواب المطلق

ورؤيتك التي تراها أري عكسها

أري أن الذي أخرجني من ظلمات الكلام والرأي والقواعد التي ليس لها دليل من كتاب أو سنة هو الحديث الشريف

وهذا بعدما رأيت رئيس قسم اصول الفقه في جامعة دمشق لا يستطيع تخريج حديث ولا الحكم عليه

وإن لم تصدق فراجع كتابه اصول الفقه الإسلامي ، أقسام الحكم ، المندوب

وأري أن كل منا قانع بما لديه علي خلاف بيننا لا يسلم منه بنو آدم ،

فالحمد لله رب العالمين

والسلام
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:20 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.