ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى اللغة العربية وعلومها
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 17-05-12, 10:34 AM
أم أنداء أم أنداء غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-05-07
المشاركات: 70
افتراضي من اختارت من الثلاثة ؟؟؟

في ذات يوم اجتمع الشعراء الثلاثة أبونواس ودعبل الخزاعي وأبو العتاهية في مجلس من مجالس الطرب
فأقاموا فيه ثلاثة أيام. فلما كان اليوم الرابع انصرفوا يريدون منازلهم …فقال أبو العتاهية :عند من نكون اليوم ؟

فقال أبو نواس: في كل منا فضيلة ، فهيا نمتحن قرائحنا في الشعر فمن فاق أخوته كنا عنده ، وبينما هم يتحدثون أقبلت فتاة حسناء كأنها البدر المنير أو الشمس المضيئة مكللة بالزبرجد ،موشحة بالعسجد ،محلاة بالحلي الثمين ، والجواهر الغالية ، تهتز دلالاً كأنها نشوى وليس بها من عيب ، كأنها فد تبرأت من العلل والنقائص !!!

وكانت ترتدي ثلاثة أثواب من الحرير ، كل واحد أقصر من الآخر فالأعلى (الأول) أبيض، و(الأوسط) أسود
و(الأسفل) أحمر فقال أبو نواس: الحمد لله الذي فتح لنا بهذا فليقل كل منا شعرا في ثوب!!

فقال أبو العتاهية في الثوب الأبيض :


تبدي في ثياب من بياض
بأجفان وألحاظ مراضٍ

فقلت له عبرت ولم تسلم
وإني منك بالتسليم راضٍ

تبارك من كسا خديك ورداً
وقدك ميل أغصان الرياض

فقال نعم كساني الله حسنا
ويخلق ما يشاء بلا أعتراض

فثوبي مثل ثغري مثل نحري
بياضٌ في بياضٍ في بياضٍ


وقال دعبل في الثوب الأسود :

تبدي في السواد فقلت بدراً
تجلى في الظلام على العباد

فقلت له: عبرت ولم تسلم
وأشمت الحسود مع الأعادي

تبارك من كسا خديك ورداً
مدى الأيام دام بلا نفاذِ

فقال: نعم كساني الله حسناً
ويخلق ما يشاء بلا عناد

فثوبي مثل شعري مثل حظي
سوادٌ في سوادٍ في سوادٍ


وقال أبو نواس في الثوب الأحمر وحسبك به :

تبدى في ثياب الورد يسعى
وفي وجناته لون اللهيب

فقلت من التعجب كيف هذا
لقد أقبلت في زي عجيب

أحمرة وجنتيك كستك هذا
أم انت صبغته بدم القلوب

فقال: الشمس أهدت لي قميصاً
قريب اللون من شفق الغروب

فثوبي والمدام ولون خدي
قريبٌ من قريبٍ من قريبٍ



فيا تُرى من اختارت الجارية ؟ومن هو الأفضل وصفاً في الثلاثة ؟

وخـلاصـة المـوضـوع مين يعشـي الثـاني ؟



أنا أرى وصف أبي نواس .. فهل وفقت في ذلك ؟؟؟
من يعطيني الإجابة أكن له شاكرة ..
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 27-12-12, 11:55 PM
سلطان عسيري سلطان عسيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-12-06
المشاركات: 132
افتراضي رد: من اختارت من الثلاثة ؟؟؟

الفائز أبو نواس طبعاً حسب القصة
لأنه عبر - في رأيي - بالقرب دون أخويه فكأن الثوب والخمر والخد تجاوزوا الشبه في اللون الى ما اعمق من ذلك وهو سلب اللب فكلها بلون احمر وكلها تسلب العقل
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30-12-12, 04:01 AM
عادل حميد عادل حميد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-12
المشاركات: 58
افتراضي رد: من اختارت من الثلاثة ؟؟؟

أختي أم أنداء، جزاك الله خيرا، فقد أرجعتني لسنوات مضت، إذا أردت إجابة وافية فعليك بكتاب "أدب الكاتب" لابن قتيبة أو "العمدة في صناعة الشعر ونقده" لابن رشيق، والحقيقة أني لا أذكر جيدا في أي الكتابين الإجابة، وللعلم فقد نقلت كلمتين نقلا غير صحيح، الأولى: تبدّيْ، والصواب تَبَدّى بالقصر والدليل قولهما: فقلت له عبرت ولم تسلم، ولم يقولا: فقلت لها وباقي الأبيات يدل على ذلك أيضا، وكأن القصة مرت علي أن الذي مرّ أمامهم فتى وليس فتاة (وأستحي أن أفصل لك في هذا الأمر)، والثانية: نفاذِ، وإنما هي دال مهملة وليست معجمة، وكما تعرفين بأن التي بالذال معناها المرور والعبور، والتي بالدال معنها الانقطاع وهو ما يناسب معنى البيت، وأما بالنسبة لمن هو أحسن من الثلاثة، فإن النقد الشعري يتجاوز النظر في اللفظ وحسن التركيب، ولا أشك أبدا أن أبا العتاهية أكثر من أجاد للأسباب التالية:
1-سرعة بديهته وحسن الحضور الشعري.
2-اختياره لبحر الوافر وزنا دليل على جودة حسه النغمي.
3-إحراجه للشاعرين الآخرين باختيار روي حرف "الضاد" وهو روي صعب كما تعرفين، وبالتالي اضطر الشاعران بعده لاختيار الوزن نفسه مع روي أسهل "الدل" و"الباء".
4-علينا أن نخرج دعبلا الخزاعي من المقارنة لأنه لم يفعل شيئا تقريبا سوى الاقتباس من أبي العتاهية والسير على نسقه، وهو معذور إذ كان مبدعا في الهجاء أكثر، فلا غرابة أن يقصّر هنا في الغزل.
5-بقي أبو نواس، على الرغم من أن أبا نواس أبدع في الغزل وشعر المجون إلا أنه وقع في أخطاء دعبل التي ذكرناها، ولو تأمّلتِ يا أختاه هذا البيت: فقلت من التعجب كيف هذا لقد أقبلت في زي عجيب، لعرفت أنه لم يفعل سوى رد الصدر على العجز، فما هو الجديد في التعجب الثاني وفي ماذا يختلف عن الأول.
6-اكتفى أبو نواس بوصف الوجنتين وأسرف في الحمرة التي يبدو كأنه لم ير غيرها، ولم يفعل أبو العتاهية ذلك، إذ وصف الأجفان والعيون والخدود والقد والفم والنحر، مع أن مساحة الوصف ضيقة، بل وعرف كيف يحاول أن يخطب ود هذه الفتاة (هذا الفتى) بقوله: فقلت له عبرت ولم تسلم وإني منك بالتسليم راضٍ، ولم يفعل أبو نواس ذلك، فهل ظهر لك الآن إبداع أبي العتاهية وهو الذي أبدع هنا في غير مجاله (الزهديات)
7-وأنبه على أن أبيات أبي نواس تتقاطع مع أبيات أخرى لشعراء قبله وبعده، أشتم منها رائحة السرقة الشعرية، وكل ما عليك أن تكتبي بعض الكلمات من مقطوعته هذه في المكتبة الشاملة (في خانة كتب الأدب) وسترين عجبا.
أسأل الله لك التوفيق
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-01-13, 10:49 PM
أحمد الخلفي الأثري أحمد الخلفي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: مقرئ القراءات العشر والأربع الزائدة عليها
المشاركات: 297
افتراضي رد: من اختارت من الثلاثة ؟؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عادل حميد مشاهدة المشاركة
أختي أم أنداء، جزاك الله خيرا، فقد أرجعتني لسنوات مضت، إذا أردت إجابة وافية فعليك بكتاب "أدب الكاتب" لابن قتيبة أو "العمدة في صناعة الشعر ونقده" لابن رشيق، والحقيقة أني لا أذكر جيدا في أي الكتابين الإجابة، وللعلم فقد نقلت كلمتين نقلا غير صحيح، الأولى: تبدّيْ، والصواب تَبَدّى بالقصر والدليل قولهما: فقلت له عبرت ولم تسلم، ولم يقولا: فقلت لها وباقي الأبيات يدل على ذلك أيضا، وكأن القصة مرت علي أن الذي مرّ أمامهم فتى وليس فتاة (وأستحي أن أفصل لك في هذا الأمر)، والثانية: نفاذِ، وإنما هي دال مهملة وليست معجمة، وكما تعرفين بأن التي بالذال معناها المرور والعبور، والتي بالدال معنها الانقطاع وهو ما يناسب معنى البيت، وأما بالنسبة لمن هو أحسن من الثلاثة، فإن النقد الشعري يتجاوز النظر في اللفظ وحسن التركيب، ولا أشك أبدا أن أبا العتاهية أكثر من أجاد للأسباب التالية:
1-سرعة بديهته وحسن الحضور الشعري.
2-اختياره لبحر الوافر وزنا دليل على جودة حسه النغمي.
3-إحراجه للشاعرين الآخرين باختيار روي حرف "الضاد" وهو روي صعب كما تعرفين، وبالتالي اضطر الشاعران بعده لاختيار الوزن نفسه مع روي أسهل "الدل" و"الباء".
4-علينا أن نخرج دعبلا الخزاعي من المقارنة لأنه لم يفعل شيئا تقريبا سوى الاقتباس من أبي العتاهية والسير على نسقه، وهو معذور إذ كان مبدعا في الهجاء أكثر، فلا غرابة أن يقصّر هنا في الغزل.
5-بقي أبو نواس، على الرغم من أن أبا نواس أبدع في الغزل وشعر المجون إلا أنه وقع في أخطاء دعبل التي ذكرناها، ولو تأمّلتِ يا أختاه هذا البيت: فقلت من التعجب كيف هذا لقد أقبلت في زي عجيب، لعرفت أنه لم يفعل سوى رد الصدر على العجز، فما هو الجديد في التعجب الثاني وفي ماذا يختلف عن الأول.
6-اكتفى أبو نواس بوصف الوجنتين وأسرف في الحمرة التي يبدو كأنه لم ير غيرها، ولم يفعل أبو العتاهية ذلك، إذ وصف الأجفان والعيون والخدود والقد والفم والنحر، مع أن مساحة الوصف ضيقة، بل وعرف كيف يحاول أن يخطب ود هذه الفتاة (هذا الفتى) بقوله: فقلت له عبرت ولم تسلم وإني منك بالتسليم راضٍ، ولم يفعل أبو نواس ذلك، فهل ظهر لك الآن إبداع أبي العتاهية وهو الذي أبدع هنا في غير مجاله (الزهديات)
7-وأنبه على أن أبيات أبي نواس تتقاطع مع أبيات أخرى لشعراء قبله وبعده، أشتم منها رائحة السرقة الشعرية، وكل ما عليك أن تكتبي بعض الكلمات من مقطوعته هذه في المكتبة الشاملة (في خانة كتب الأدب) وسترين عجبا.
أسأل الله لك التوفيق
أخي و شيخي الدكتر عادل ، جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:05 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.