ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتديات الخاصة > استراحة الملتقى
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 17-09-08, 09:53 PM
المسيطير المسيطير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-08-03
المشاركات: 8,630
افتراضي قاعدة : ( مهوب شغلك ) !.

الإخوة الأفاضل /

تأملتُ قبل أيام في سبب عجزنا وتكاسلنا ... وضعف يقيننا ... وقصور توكلنا على الله تعالى ... وتفويض أمورنا إليه ...

فوجدتُ أن سبب ذلك - بالجملة - يعود لتخذيل الشيطان ... وتثبيطه ... وتعجيزه .

ثم وجدتُني - دون أن أشعر - أخاطب نفسي ... بنفسي ... وأذكرها ، وأحثها ، وأوصيها ... بأن علينا العمل ، والبذل ، الصبر ، والمصابرة ، وعدم ربط العمل بالنتائج ... وأقول لها يا نفس :

( مهوب شغلك ) ...

وبما أننا في آخر الزمان ...

فاسمحوا لي أن أكتبَ .. هنا ...

وأتجرأ ... فأضعُ قاعدة يسيرة في تلك العبارة .

وأعتذر مقدما ... فقد كثُر الأكادميين - الجهال - الذين يضعون القواعد ... ويؤلفون الكتب ... ويضعون الحواشي ... على مؤلفاتهم الفارغة ... مما شجعني لأن أضع تلك القاعدة ....

ونحن في عصر الجميع يتكلم ... ويكتب ... ويُلقي ... دون أن يعرف قدر نفسه .... والله المستعان .

الشاهد :
أني وضعت قاعدة أسميتها ...

قاعدة :
( مهوب شغلك ) .


وهي من القواعد النافعة - فيما أحسب - فيما يتعلق بالدعاء ، والرجاء ، والدعوة إلى الله ... وبذل ماتستطيع ... لله تعالى .

وأعتذر مؤخرا ... لكون هذه القاعدة بالعامية ... لكن أحسب أنها ستوضح المقصد بإذن الله .

---

معاني الكلمات :
- مهوب : ليس من .
- شغلك : عملك أو شأنك .

فإذن ( مهوب شغلك ) تعني : ليس من شأنك .


-
__________________
قال ابن رجب رحمه الله :"خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد لايطلع عليها الناس".
وقال بعضهم : ( كم من معصية في الخفاء منعني منها قوله تعالى : " ولمن خاف مقام ربه جنتان " ) .
" إن الحسرة كل الحسرة ، والمصيبة كل المصيبة : أن نجد راحتنا حين نعصي الله تعالى ".
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17-09-08, 10:31 PM
أبو خالد السلمي أبو خالد السلمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-02
المشاركات: 1,929
افتراضي

أخانا الحبيب الشيخ سامي حفظك الله
أولا : رمضان مبارك عليكم
ثانيا: حقوق هذه القاعدة محفوظة والله أعلم لشيخنا الشيخ عبد الرزاق عفيفي رحمه الله ، كان دائما طريقته في الإجابة على الأسئلة التي فيها تعمق في الاستفسار عن ثواب عمل صالح معين هل هو كذا أم كذا ، فيقول للسائل هذا (ما هو بـشغلك ) أنت افعل ما أمرك الله به ثم ما هو بشغلك يثيبك بكذا أو بكذا هو سبحانه يفعل ما يشاء ، أو نحو هذا .
فأنت ذكرتني بالشيخ عبد الرزاق رحمه الله ورضي عنه وأرضاه .
__________________
أبو خالد وليد بن إدريس المنيسي
http://almenesi.com
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17-09-08, 10:35 PM
المسيطير المسيطير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-08-03
المشاركات: 8,630
افتراضي

لتوضيح القاعدة ... أذكر قصة يسيرة ... حدثت لأحد الإخوة الأفاضل في العمل ... توضح في مجملها معنى القاعدة .

( جمعان ) شاب لدينا في العمل ... ابتلي بـ ( دين ) لأحد إخوانه ... وقدره ( 16000 ) ريال ...

تأخر في التسديد ... فاستُدعي .... ثم أُدخل السجن في رمضان الماضي 1428هـ ...

وكان يُوصَى دائما من إخوانه بالدعاء ... والصدق في اللجأ إلى الله ... وإلحاح الدعاء له سبحانه ... واغتنام الأوقات الفاضلة في ذلك ...

دخلت العشر الأواخر ... وهو في السجن ... وما زال يدعو ...

اقترب يوم العيد ... وما زال يدعو ... ويُلح في الدعاء ... ولم ييأس من رحمة الله ...

جاءه الشيطان وثبطه ... وخذّله ... وأدخل في قلبه اليأس ... لكنه صبر ...

لو استمع وخضع لتثبيط الشيطان ... الذي قال له :
الناس في إجازات ... ولن تخرج من السجن ... وسيكون العيد هنا ... وأولادك لن يفرحوا بالعيد ... إلخ ... لجلس في السجن إلى ما بعد العيد ...

لكنه - أحسبه والله حسيبه - صدق مع الله ... وأيقن بالفرج ... وتنفيس الكرب ... وأن الله لن يخيّب من رجاه ودعاه .

ولسان حاله ... مخاطبا نفسه :
يا نفس ( مهوب شغلك ) ...
يا شيطان : ( مهوب شغلك ) ...
يا أولادي ( مهوب شغلكم ) ....

أنا أدعو الكريم ... الرؤوف .. الرحيم ... وهو أعلم بحالي .. وأرحم بي من نفسي ...

يا نفس ... عليكِ الدعاء والصدق مع الله ...

وكيفية الفرج من الله تعالى ... هو يتولاه .. بكرمه ... وقدرته ... سبحانه وتعالى .


الشاهد /
اتصل بي أحد الإخوة مغرب يوم (29) ليلة (30) وسألني عنه ... وكم المبلغ الذي عليه ... ؟.

فقلت له ما أعرفه عنه ... وفي أي سجن هو ... حيث كان السجن في مدينة تبعد عن الرياض قرابة الـ ( 80 ) كيلو .

ثم قال : خيرا .

هذا المتصل ... لا يعرف (جمعان) ... ولم يره من قبل ...

لكن سخره الله له ... وهو أرحم الراحمين ..

أخذ الرجل المبلغ المطلوب بعد صلاة التراويح ... ثم ذهب إلى المدينة التي سُجن فيها الرجل ...

وبحث عنه ... وسأل من يعرفه ... إلى أن وصل إليه ...

ثم طلب من المسئول أن يخرجه ... وهو سيقوم بتسديد دينه ...

يقول ( جمعان ) : لم أصدق نفسي وهم ينادونني باسمي : ( جمعان ... خروج ) ..

خرج ( جمعان ) وهو لا يصدق نفسه ...

أخذه الرجل بسيارته ... حتى أوصله إلى الرياض ... ثم وضع معه مبلغا من المال .. يدخل به على أهله ... ويفرحهم به .


انظروا إلى كرم الله تعالى على من دعاه ...

يسخر له رجلا :
- يسدد عنه دينه ...
- ويخرجه من السجن ....
- ويأخذه إلى الرياض ...
- ويعطيه ما تيسر من مال ليدخل الفرح والسرور عليه وعلى أهله ..

أسأل الله أن يعيننا على ذكر الله ... وشكره ... وحسن عبادته .


بعد هذه القصة أقول ... لعل القاعدة اتضحت ... وهي باختصار :

ليس لك شأن في كيفية قضاء الله تعالى للأمر ... أنت فوض الأمر إلى الله ... وتوكل عليه ... وأحسن ظنك به ... ثم انتظر كرم الكريم ... ورحمة الرحيم ... وانظر قدرة القدير ... وما يفعله سبحانه وتعالى .

يتبع بإذن الله ..
__________________
قال ابن رجب رحمه الله :"خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد لايطلع عليها الناس".
وقال بعضهم : ( كم من معصية في الخفاء منعني منها قوله تعالى : " ولمن خاف مقام ربه جنتان " ) .
" إن الحسرة كل الحسرة ، والمصيبة كل المصيبة : أن نجد راحتنا حين نعصي الله تعالى ".
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 17-09-08, 10:40 PM
المسيطير المسيطير غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-08-03
المشاركات: 8,630
افتراضي

شيخنا الحبيب / أبا خالد السلمي وفقه الله

أسأل الله أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال ... ويتجاوز عن الزلل والتقصير ..

شيخنا الحبيب /
كفيتني مؤنة الرد على المعترضين ... :) ...

ويكفي من هذه القاعدة مشاركتكم ... وتذكيرنا بسماحة الشيخ / عبدالرزاق عفيفي رحمه الله ...

ويبدو أني سأقول لنفسي :
( مهوب شغلك ) تكتبين في مثل هذه الموضوعات .

لا عدمناكم شيخنا ..
__________________
قال ابن رجب رحمه الله :"خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد لايطلع عليها الناس".
وقال بعضهم : ( كم من معصية في الخفاء منعني منها قوله تعالى : " ولمن خاف مقام ربه جنتان " ) .
" إن الحسرة كل الحسرة ، والمصيبة كل المصيبة : أن نجد راحتنا حين نعصي الله تعالى ".
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 17-09-08, 10:51 PM
محمد سالم صالح محمد سالم صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-08-08
المشاركات: 136
افتراضي

والله إني لأجد سعادة وراحة وأنا أقرأ مواضيعك ، لا أجدها إلا حين أستمع للشيخ محمد المنجد .. ما أحوجنا إلى الذوقيات في كثير من أمورنا ..

بارك الله فيك ولا حرمنا منكم .. وأسأل الله أن يرزقنا جميعاً حسن القول والعمل والإخلاص فيهما !!
__________________
إذا قلبوا لك الأمور فتذكر أن كلمة التوحيد
هي أساس توحيد الكلمة !!
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 18-09-08, 12:12 AM
أبو زارع المدني أبو زارع المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-07
المشاركات: 9,617
Lightbulb

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المسيطير مشاهدة المشاركة
بعد هذه القصة أقول ... لعل القاعدة اتضحت ... وهي باختصار :

ليس لك شأن في كيفية قضاء الله تعالى للأمر ... أنت فوض الأمر إلى الله ... وتوكل عليه ... وأحسن ظنك به ... ثم انتظر كرم الكريم ... ورحمة الرحيم ... وانظر قدرة القدير ... وما يفعله سبحانه وتعالى .

بارك الله فيك في أي مكان وفي كل زمان

حقيقة هذا هو ما نحتاج أن نتيقنه عند رفع أكفنا للدعاء

فالله أكبر من كل شيء بما فيهم مطلوبك

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو زارع المدني مشاهدة المشاركة

جزآك الله خيراً

ذكرتني بكلام جميل قرأته لابن الجوزي مفاده :

انه لو استطعت ان تكون كالطفل الصغير الباكي في دعائك فافعل . او كلمة نحوها

الدعاء الدعاء فمازال الشيطان يحاول ويحاول ويحاول ان يقنط العبد من رحمة ربه

وأن الله لا يستجيب دعائه ولا ينظر إليه

ولا يليق برب الأرباب منشئ السحاب ومنزل الرحمات الكريم الذي إذا اعطى أدهش وإذا اسبغ أنعم

ان يقنط العبد من رحمته او أن يسيء به ظنه

ألم تقرأ قوله تعالى

(( ولقد خلقنا السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام وما مسنا من لغوب )) ..؟

أبعد هذا يعظم عليه سبحانه ان يجيب دعوتك ..؟

تعلق بالليل فهو شفيع مشفع

تمسك بالبكاء فهو رقيق صالح

ادخل في زمرة المتهجدين على وجه التطفل في فلوات الخلوات بلسان التذلل

جاء لابن الجوزي /
القلق القلق يا من سلب قلبه والبكاء البكاء يا من عظم ذنبه


بارك الله فيكم
__________________
.
(اللَّهمَّ ربَّنا آتِنا في الدُّنيا حَسَنةً، وفي الآخِرَةِ حَسَنةً، وقِنا عذابَ النَّارِ)
AbuZare@hotmail.com
مدونتي
تويتر
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 18-09-08, 12:45 AM
منير عبد الله منير عبد الله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-07
المشاركات: 252
افتراضي

أشكرك أخي المسيطير..

قاعدة جميلة ممكن أن نعملها أيضا في مجال النصيحة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..
فأنت عليك النصيحة والباقي على الله,,
__________________
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
{ولا تقولن لشيء إني فاعل ذلك غدا * إلا أن يشاء الله واذكر ربك إذا نسيت وقل عسى أن يهدين ربي لأقرب من هذا رشدا}
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 18-09-08, 12:53 AM
أبو زارع المدني أبو زارع المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-07-07
المشاركات: 9,617
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منير عبد الله مشاهدة المشاركة
أشكرك أخي المسيطير..

قاعدة جميلة ممكن أن نعملها أيضا في مجال النصيحة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..
فأنت عليك النصيحة والباقي على الله,,
بارك الله فيك
كله على الله في الأول وفي الأخر
__________________
.
(اللَّهمَّ ربَّنا آتِنا في الدُّنيا حَسَنةً، وفي الآخِرَةِ حَسَنةً، وقِنا عذابَ النَّارِ)
AbuZare@hotmail.com
مدونتي
تويتر
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 18-09-08, 01:20 AM
إسماعيل سعد إسماعيل سعد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-04-08
الدولة: مصر
المشاركات: 674
افتراضي

جزاكم الله خيرا

وأعتقد أننا نحتاج هذه القاعدة- التي توضح معنى أصيلا من معاني التوكل- في كل أمر لله أو نهي له سبحانه، لأن النفس والهوى والشيطان والأهل يقفون دائمًا على أبواب كل عمل صالح وعبادة ليمنعوها أو ليقللوها أو يخوفوا من فعلها.
__________________
اقتباس:
قال لقمان لابنه : يا بني عود لسانك : اللهم اغفر لي فإن لله ساعات لا يرد فيها سائلا
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 18-09-08, 02:17 AM
عبدالملك السبيعي عبدالملك السبيعي غير متصل حالياً
الله المستعان
 
تاريخ التسجيل: 28-12-05
المشاركات: 1,790
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله

شيخنا المفضال / سامي المسيطير

هل كتبتم قاعدة غير قاعدتي : ( مهوب شغلك ) & ( الآن ) ؟

فقد نويت الآن كتابة لافتتين في غرفتي ..

سأكتبها ( مهوب شغلك ) مع أنها عندنا ( ملكش دعوة )

:)

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:49 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.