ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى اللغة العربية وعلومها
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 26-05-07, 09:53 PM
أم أنداء أم أنداء غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-05-07
المشاركات: 70
افتراضي إعراب نائب الفاعل

عندما نعرب كلمة الإنسان في هذه الآية [ وخُلق الإنسان ضعيفا ] فإننا نقول عنه بأنه نائب الفاعل....ألا ترون أن في ذلك سوء أدب مع خالقنا ؟ فما الإعراب الذي لا يتعارض مع عقيدتنا ؟ أرجو الإجابة ....
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26-05-07, 10:31 PM
أبو أسامة القحطاني أبو أسامة القحطاني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-08-04
الدولة: السعوديةـ عالية نجد
المشاركات: 1,756
افتراضي

كثير من المتقدمين يسمونه مفعول لما لم يسم فاعله , وهذا لا إشكال فيه .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 27-05-07, 04:34 AM
أبو عبيد الله المصري أبو عبيد الله المصري غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 25-02-06
المشاركات: 364
افتراضي

بسم الله

الإمام ابن مالك حين قال (نائب الفاعل) لم يقصد ما ينوب عن الفاعل بمعناه اللغوي؛ وهو من أوجد الفعل, وإنَّما أراد ما ينوب عن الفاعل على اصطلاح النحاة؛ وهو من أسند إليه فعلٌ على جهة القيام به, أو الوقوع منه ثبوتًا أو نفيًا.

وقد عرَّفه-رحمه الله-في شرح التسهيل بأنَّه (ما يُسند إليه فعلُ ما لم يُسمَّ فاعله)
وقال الإمام ابن هشام_رحمه الله-في الشذور وشرحه:" نائب الفاعل وهو ما حذف فاعله, وأقيم هو مقامه, وغُيِّر عامله إلى طريقة (فُعِلَ) أو (يُفعَلُ) أو (مفعول)...قال:" ومعنى قولي (أقيم هو مقامه) أنَّه أقيم مقامه في إسناد الفعل إليه ".

والله أعلم.
__________________
"وَلَا يَشْنَأُ هَذِهِ اللُّغَةَ الشَّرِيفَةَ إلَّا مَنِ اهْتَافَ بِهِ رِيحُ الشَّقَاءِ, وَلَا يَخْتَارُ عَلَيْهَا إلَّا مَنِ اعْتَاضَ السَّافِيَةَ مِنَ الشَّحْوَاءِ." مجد الدين الفيروزآبادىّ.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 27-05-07, 05:37 AM
أبو عبيد الله المصري أبو عبيد الله المصري غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 25-02-06
المشاركات: 364
افتراضي

...وحاصله أنَّ الكلام يتكوَّن من مسند, ومسند إليه , والنسبة التي بينهما تسمَّى إسنادًا.
فالتقدير في الآية (خَلَقَ اللهُ الإنسانَ ضعيفًا) فالفعل (خلق) مسند, ولفظ الجلالة فاعل وهو مسند إليه, فلمَّا حُذِف المسند إليه لتعيُّنه حقيقةً احتاج الفعل في الكلام إلى مسند إليه فأسند إلى المفعول الذي هو (الإنسان) وغيِّرت صيغتُه, فـ(الإنسان) مفعول ناب مناب الفاعل المحذوف في إسناد الفعل إليه.

والله أعلم.
__________________
"وَلَا يَشْنَأُ هَذِهِ اللُّغَةَ الشَّرِيفَةَ إلَّا مَنِ اهْتَافَ بِهِ رِيحُ الشَّقَاءِ, وَلَا يَخْتَارُ عَلَيْهَا إلَّا مَنِ اعْتَاضَ السَّافِيَةَ مِنَ الشَّحْوَاءِ." مجد الدين الفيروزآبادىّ.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 30-05-07, 04:23 PM
زكرياءُ زكرياءُ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-02-07
الدولة: ليبيا
المشاركات: 53
افتراضي

أحسن الله إليكم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:58 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.