ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الفقهية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-07-12, 03:20 PM
أبو عبد الله أحمد الفرندي أبو عبد الله أحمد الفرندي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-11
المشاركات: 141
افتراضي هيا لنتفقه قبل أن نصوم ... دراسة كتاب الصوم متن ابن عاشر

إخواني في الله ، لا يخفى عليكم أن المسلم لا بد عليه أن يتفقه في دينه ، خاصة في المسائل الواجبة عليه ، وبما أننا على أبواب شهر رمضان المبارك - نسأل الله أن يبلغنا إياه - أحببت أن أتدارس معكم كتاب الصيام من نظم ابن عاشر في المذهب المالكي ...
وهذا العمل يتطلب من الجميع المشاركة ، وبخاصة من له علم بالمذهب المالكي وأدلته ، فلا تبخلوا علينا من وقتكم .
أنا في انتظار ردكم لكي نبدأ على بركة الله ...
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-07-12, 03:42 PM
أبو عبد الله أحمد الفرندي أبو عبد الله أحمد الفرندي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-11
المشاركات: 141
افتراضي رد: هيا لنتفقه قبل أن نصوم ... دراسة كتاب الصوم متن ابن عاشر

أنا في انتظار ردكم يا إخواني ...
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-07-12, 04:05 PM
أبو عبيدة الكاتب أبو عبيدة الكاتب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-05-12
المشاركات: 167
افتراضي رد: هيا لنتفقه قبل أن نصوم ... دراسة كتاب الصوم متن ابن عاشر

السلام عليكم.
موضوع مفيد.
و لعلكم تحرصون على عدم الاسهاب، حتى تتيسر الاستفادة منه
والله أعلم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-07-12, 04:09 PM
أبو عبيدة الكاتب أبو عبيدة الكاتب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-05-12
المشاركات: 167
افتراضي رد: هيا لنتفقه قبل أن نصوم ... دراسة كتاب الصوم متن ابن عاشر

هذه مساهمة في الموضوع :

أولا : تعريف الصيام
الصيام في اللغة : هو مطلق الإمساك و الكف.
وفي التنزيل -على لسان مريم عليها السلام- (إني نذرت للرحمن صوما ) أي إمساكا عن الكلام

ومعناه في الشرع :
"الإمساك عن شهوتي البطن و الفرج يوما كاملا بنية التقرب" . "الدر الثمين" لميارة (ص 322).
واليوم يمتد من طلوع الفجر الصادق إلى غروب الشمس.

والحكم من فرضه متعددة منها:
- المقصد الأهم و هو تحقيق تقوى الله تعالى -كما صرح به في آية فرض الصيام-.
وذكر ميارة أيضا في شرحه:
-مخالفة الهوى، لأنه يدعو إلى شهوتي البطن و الفرج
-تصفية مرآة العقل
-الإتصاف بصفة الملائكة
-التنبيه على مواساة الجائع.

ولندخل في أبيات الناظم مباشرة يا معشر الإخوة.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-07-12, 04:25 PM
أبو عبيدة الكاتب أبو عبيدة الكاتب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-05-12
المشاركات: 167
افتراضي رد: هيا لنتفقه قبل أن نصوم ... دراسة كتاب الصوم متن ابن عاشر

حكم الصيام :

قال الناظم رحمه الله:
(صيام شهر مضان وجبا *** في رجب شعبان صوم ندبا)

صيام شهر رمضان واجب بالكتاب و السنة والإجماع :

-قال تعالى: ((شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس و بينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه...)) ، فأمر بالصيام و الأمر للوجوب.
-وفي الصحيحين من حديث ابن عمر مرفوعا : ((بني الإسلام على خمس...)) منها صوم رمضان
-وأجمع المسملون على وجوب صيام رمضان بلا خلاف :
فمن جحده فهو كافر
ومن أقر به وامتنع من صومه و أفطر : فيؤدب إن ظهر عليه ،
وإن جاء تائبا لم يؤدب -على المشهور عند المالكية-.

و رمضان هو الشهر الواقع بين شعبان وشوال ، وسمي بذلك اشتقاقا من الرمضاء التي هي الحجارة المحماة لأنه كان يصام في اليوم الذي ترمض فيه الحجارة من الحر.

من "الدر الثمين" باختصار ص 322-323
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03-07-12, 08:07 PM
أبو أيوب محمد أبو أيوب محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-01-12
المشاركات: 155
افتراضي رد: هيا لنتفقه قبل أن نصوم ... دراسة كتاب الصوم متن ابن عاشر

موضوع مناسب و مهم .سر على بركة الله تعالى
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 03-07-12, 08:45 PM
أبو عبد الله أحمد الفرندي أبو عبد الله أحمد الفرندي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-11
المشاركات: 141
افتراضي رد: هيا لنتفقه قبل أن نصوم ... دراسة كتاب الصوم متن ابن عاشر

قول الناظم : صيام شهر رمضان وجبا
ينقسم الصوم إلى واجب ونفل ، والواجب أقسام : واجب بزمن وهو صوم رمضان ، وواجب بنذر ، وواجب كفارة .
واقتصر ابن عاشر على صوم شهر رمضان فقط .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 04-07-12, 01:09 AM
أبو عبد الله أحمد الفرندي أبو عبد الله أحمد الفرندي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-11
المشاركات: 141
افتراضي رد: هيا لنتفقه قبل أن نصوم ... دراسة كتاب الصوم متن ابن عاشر

قال الناظم :
................................ في رجب شعبان صوم ندبا
كتسع حجة وأحرى الآخر كذا المحرم وأحرى العاشـر


الشرح :
بعد أن ذكر الناظم الصوم الواجب - شهر رمضان - انتقل إلى الصوم المندوب ، وذكر منه :
1/ الصيام في رجب : يستحب الصوم في شهر رجب ، وذلك لما ورد فيه من ترغيب ، والأحاديث الواردة في ذلك وإن كان فيها ضعف إلا أنهم قالوا يجوز العمل بها في فضائل الأعمال .
وأيضا لعموم الحديث الذي رواه أحمد وأبو داود وغيرهما أنه عليه الصلاة والسلام قال : " صم من الحرم واترك ، صم من الحرم واترك ، صم من الحرم واترك " ورجب أحد الأشهر الحرم .
والراجح : أن شهر رجب كغيره من الشهور لا يخصص بصوم ، لعدم الدليل على ذلك
قال شيخ الاسلام في مجموع الفتاوى ( 25 / 290 ) : " وأما صوم رجب بخصوصه فأحاديثه كلها ضعيفة ، بل موضوعة ، لا يعتمد أهل العلم على شيء منها .."
وقال ابن القيم في المنار المنيف في الصحيح والضعيف : " كل حديث في ذكر صيام رجب ، وصلاة بعض الليالي فيه فهو كذب مفتترى ... "
بل قال الطرطوشي المالكي في الحوادث والبدع ص 130 و 131 :
يكره صيام رجب على أحد ثلاثة أوجه :
أحدها : إذا خصه المسلمون بالصوم في كل عام ، حسِب العوام ومن لا معرفة له بالشريعة مع ظهور صيامه أنه فرض كرمضان .
الثاني : أو أنه سنة ثابتة خصه رسول الله صلى الله عليه وسلم كالسنن الراتبة .
الثالث : أو أن الصوم فيه مخصوص بفضل ثواب على سائر الشهور ، جار مجرى صوم عاشوراء ... "
بل ثبتت عن خرشة بن الحر قال : رأيت عمر يضرب أكف المترجبين - الصائمين في رجب - حتى يضعوها في الطعام ، ويقول : كلوا فإنما هو شهر كانت تعظمه الجاهلية " أخرجه ابن أبي شيبة في ال" المصنف " .
أما حديث " صم من الحرم واترك " فقد ضعفه الشيخ الألباني في تمام المنة ( ص 413 ) وانظر ضعيف سنن أبي داود ص 526 .
2/ صيام شهر شعبان : يستحب الإكثار من الصيام في شهر شعبان ، وذلك لما رواه البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم حتى نقول لا يفطر ، ويفطر حتى نقول لا يصوم ، فما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر إلا رمضان ، وما رأيته أكثر صياما منه في شعبان " .
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 04-07-12, 01:29 AM
أبو عبد الله أحمد الفرندي أبو عبد الله أحمد الفرندي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-11
المشاركات: 141
افتراضي رد: هيا لنتفقه قبل أن نصوم ... دراسة كتاب الصوم متن ابن عاشر

3/ صيام تسع ذي الحجة : وذلك لحديث هنيدة بن خالد عن امرأته عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قالت : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة " الحديث .
ولعموم قوله صلى الله عليه وسلم : " ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام " يعني أيام العشر . قالوا : يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال : " ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء " .
قول الناظم ( وأحرى الآخر ) أي يوم التاسع من ذي الحجة ، وهو يوم عرفة ، وذلك لحديث أبي قتادة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم يوم عرفة فقال : " يكفر السنة الماضية والباقية " رواه مسلم .
أما الحاج فلا يستحب له الصوم ، فعن أم الفضل بنت الحارث أن ناسا تماروا عندها يوم عرفة في صوم النبي صلى الله عليه وسلم فقال بعضهم هو صائم ، وقال بعضهم ليس بصائم فأرسلتْ إليه بقدح لبن وهو واقف على بعيره فشربه " رواه البخاري .
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 04-07-12, 12:14 PM
أبو عبد الله أحمد الفرندي أبو عبد الله أحمد الفرندي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-11
المشاركات: 141
افتراضي رد: هيا لنتفقه قبل أن نصوم ... دراسة كتاب الصوم متن ابن عاشر

4/ صيام شهر محرم : يستحب الإكثار من الصيام في شهر محرم ، وذلك لما رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم " .
ويتأكد في شهر محرم صيام عاشوراء ، وهو المقصود من قول الناظم ( وأحرى العاشر ) ، لحديث أبي قتادة رضي الله عنه قال : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم عاشوراء فقال : " يكفر السنة الماضية " رواه مسلم
ويستحب أن يصوم المسلم يوم تاسوعاء - وهو مستحب في المذهب المالكي - وذلك لحديث عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال : لما صام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء وأمر بصيامه قالوا : يا رسول الله إنه يوم تعظمه اليهود والنصارى ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " فإذا كان العام المقبل - إن شاء الله - صمنا اليوم التاسع " قال : فلم يأت العام المقبل حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم " رواه مسلم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:22 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.