ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتديات الخاصة > استراحة الملتقى

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #81  
قديم 19-05-11, 07:23 AM
أم هانئ أم هانئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
المشاركات: 1,302
افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو المقدام الهلالي مشاهدة المشاركة
العمد نقيض الخطأ..........

لكن عدم تعمد الخطأ ؟! كيف يكون ؟ و هل سمي خطأ إلا لانتفاء القصد فيه؟

أحسن الله إليك ... ما تسأل عنه هو عين ما قصدت إيضاحه .

وفيما يلي أضرب مثلا لعلّي أوفق في إيصال المراد :

1- شخص خلي البال ( لا يقصد الخطأ ) يصدر عنه خطأ... هذه مرتبة

2- شخص يضمر التحسب فيحاذر أن يقع في خطأ .... هذه مرتبة أخرى

3- شخص يعالح خطأ وقع منه أو من غيره ........... تلك مرتبة ثالثة


** فما قصدته الصورة الثانية :
فإضمار الشخص التحسب من الوقوع في خطأ قد يؤذي شخصا معينا
كالتحسب في انتقاء الكلمات الموجهة منه إليه ، أو محاولة البعد
عن أفعال قد يأولها على أنها إساءة إليه ... وما شابه .

مثل هذا يُشعر من تتعاطى معه أنك حريص ألا تؤذيه
فذا دليل على طيب العناية و كريم الرعاية .


أرجو أن أكون أوضحت ، ولمعنى نافع أصبت ..؟

جزاكم الله خيرا .
رد مع اقتباس
  #82  
قديم 19-05-11, 11:11 AM
أبو المقدام الهلالي أبو المقدام الهلالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-10-10
المشاركات: 1,191
افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

بارك الله فيك ...

لا أحب أن أقطع على القارئين التلذذ بلوامع خواطرك ،ولكني أقول لك الخطأ خطأ أحترزنا من وقوعه أم لم نحترز ،كلنا نوطن أنفسنا على ألا نؤذي أحدا فهل ذلك عاصمنا من "عتبك " إذا أخطأنا ؟
__________________
مَنْ ساءتْ سَريرَتُه ساءَتْ سيرَتُه ، و مَن انتَكسَتْ فطرَتُه انكَسَرتْ عندَ الناسِ حُرمَتُه،ومَن ماتَ قلبُه نَسيَهُ ربُّه .
رد مع اقتباس
  #83  
قديم 19-05-11, 09:29 PM
أم هانئ أم هانئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
المشاركات: 1,302
افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو المقدام الهلالي مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك ...

لا أحب أن أقطع على القارئين التلذذ بلوامع خواطرك ،ولكني أقول لك الخطأ خطأ أحترزنا من وقوعه أم لم نحترز ،كلنا نوطن أنفسنا على ألا نؤذي أحدا فهل ذلك عاصمنا من "عتبك " إذا أخطأنا ؟
وفيكم بارك الله ...

* من قال أن الجميع ( كلنا ) يوطنون نفسهم على عدم إيذاء الآخرين ؟!
ما كان هناك وجه لإشكال حينذاك أحسن الله إليكم .


** كما أننا لا نختلف معكم في أن الخطأ خطأ سواء وقع باحتراز
أو بعدمه ولكـــــــــــــــــــن :
- و لكن الخطأ الواقع مع الاحتراز يكون أولى بالصفح
من الخطأ الواقع بلا احتراز أليس كذلك ؟


*** أما عدم العتاب ..
- فنعم إذا عُلم أن الشخص مراعٍ متحسس متحرز
ثم وقع منه الخطأ فلا سبيل إلي لوم أو عتاب حينها .
- بينما السبيل والعتاب على غير المبالي سيما إن تكرر منه
الخطأ وكانت حجته الدائمة هي عدم التعمد علما بأنه صادق.


**** وأضيف أن مثل ذلك العتب أو اللوم لا يكون إلا للقريب
الذي يُتوقع من مثله التعامل بمراعة .


وفي الأخير : هي محض خواطر و قناعات
أسطرها ؛ رجاء النفع ليس إلا ، كذا لا أتوقع
أنها ملزِمة للقبول من الآخرين ...
وهذا لا يمنع من شكركم على كريم مناقشتكم
جزاكم الله خيرا .
رد مع اقتباس
  #84  
قديم 19-05-11, 11:02 PM
أبو المقدام الهلالي أبو المقدام الهلالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-10-10
المشاركات: 1,191
افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

هو ذاك . واصلي بارك الله فيك
__________________
مَنْ ساءتْ سَريرَتُه ساءَتْ سيرَتُه ، و مَن انتَكسَتْ فطرَتُه انكَسَرتْ عندَ الناسِ حُرمَتُه،ومَن ماتَ قلبُه نَسيَهُ ربُّه .
رد مع اقتباس
  #85  
قديم 22-05-11, 05:27 AM
أم هانئ أم هانئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
المشاركات: 1,302
افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم يوسف العربي مشاهدة المشاركة
نسأل الله : أن يغفر لنا ويرحم ضعفنا ويتجاوز عن زللنا آمين .


آمين آمين
جزاك الله خيرا أختنا الكريمة ...





اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو المقدام الهلالي مشاهدة المشاركة
هو ذاك . واصلي بارك الله فيك

وفيكم بارك الله ...
رد مع اقتباس
  #86  
قديم 22-05-11, 05:29 AM
أم هانئ أم هانئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
المشاركات: 1,302
افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

48 - نفي مطلق الرضا ، أم نفي الرضا المطلق ؟(1)


عنّ لي يوما أن عدم الرضا منشؤه

الفارق بين المأمول والمتاح

فصورته في معادلة :

المأمول - المتاح = الشعور بعدم رضا


والسؤال :

هل عدم الرضا يساوي المقدار الفارق بين المأمول والمتاح ؟
[ نفي مطلق الرضا ]


أم أن :

محض وجود الفارق بين المأمول والمتاح يسبب عدم الرضا بالكلية ؟
[ نفي الرضا المطلق ]


فهل تصير المعادلة :

المأمول - المتاح = الشعور بعدم رضا مساوٍ للفارق بين المأمول والمتاح ؟


أم تصير المعادلة :

المأمول - المتاح = الشعور بعدم الرضا التام ؟



أم أن هذا يختلف من حال إلى حال ؟!





-----------------------------------------

(1)- هذه الخاطرة لا تعارض الأحاديث الداعية
للرضا وعدم التسخط .
رد مع اقتباس
  #87  
قديم 24-05-11, 10:56 PM
أم هانئ أم هانئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
المشاركات: 1,302
افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

49- ما أجمل أن يكون السلام تحية الإسلام !!!


غالبا ما نردد الذكر على اللسان بلا تفكّر ولا تدبّر
جاهلين غافلين عن رائق معانيه التي يحمل
فإذا أذن الله بزوال الغفلة والجهل ، وأنار في القلب
بعض التدبر والعلم ، شعرتَ بمدى جمال ذلك الذكر
وأصبح له على لسانك حلاوة ، وفي قلبك شعور
طاغٍ باللطافة والنداوة .

*- فـهل تفكّرت يوما في جميل ما يحمله السلام من معنى ؟
أنا أحببت السلام وحمدت الله على أن جعله لنا تحية الإسلام
حين رزقني الله ما يلي من نفيس الكلام :


- قال الشيخ العثيمين - رحمه الله - في شرحه لكتاب رياض الصالحين :
( " السلام عليكم " لامجرد تحية،بل دعاء بالسلامة ،
بأن الله يُسلِّمك من كل الآفات، من آفات الذنوب،
وآفات القلوب، وآفات الأجسام، وآفات الأعراض
ومن كل آفة، ولهذا لو قلت: " أهلًا ومرحبـًا "،
بدل "السلام عليك"، ماأجزأك ؛ لأن أهلًا ومرحبـًا
ليس فيها دعاء، وإنما فيها تحية وتهنئة، ولكنها ليس فيها دعاء.
فالسلام المشروع أن تقول: "السلام عليكم" . ) انتهى .


**- فلم أكن أعلم ، أن السلام لكل تلكم المعاني الرائقة يجمع
وحينها علمت لم نهى الرسول عليه الصلاة والسلام
صحبه الغرّ الكرام عن أن يقولوا في التحية على الله السلام :

( كنا نقول في الصلاة خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم :
السلام على الله . السلام على فلان .
فقال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ذات يوم " إن الله هو السلام . فإذا قعد أحدكم في الصلاة فليقل : التحيات لله والصلوات والطيبات.
السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته . السلام علينا وعلى
عباد الله الصالحين . فإذا قالها أصابت كل عبد لله صالح ،
في السماء والأرض . أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا
عبده ورسوله ثم يتخير من المسألة ما شاء " . )
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: مسلم - المصدر:
صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 402
خلاصة حكم المحدث: صحيح

فلا يعقل أن ندعو لله بالسلامة من النقائص والآفات
فأن يُطاله مثل ذلك من المحالات ، فسبحانه سلام منزه
عما يصيب المخلوقات .


***- ثم حضرني حديث خديجة - رضي الله عنها -
وتعجبت من فطنتها لما غفل عنه الصحابة ، بفطرة وحذق و سداد وإصابة !!!

( - جاء جبريل إلى النبي – صلى الله عليه وعلى آله وسلم –
وعنده خديجة وقال : إن الله يقرئ خديجة السلام فقالت :
إن الله هو السلام وعلى جبريل السلام وعليك السلام ورحمة الله . )
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الوادعي - المصدر: الصحيح المسند - الصفحة أو الرقم: 116
خلاصة حكم المحدث: حسن
ها هي أم المؤمنين ، ترد السلام على المخلوقين
بينما تنزه عنه رب العالمين .



وبعد أيها السادة الكرام :
ألا يحق لنا أن نفخر بتحية الإسلام ، ونحمده تعالى أن شرع لنا السلام ؟


رد مع اقتباس
  #88  
قديم 26-05-11, 01:30 PM
أم هانئ أم هانئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
المشاركات: 1,302
افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

50- مــا أوسع فضل الله !!!
يترى ويترى بتكرار الصلاة..



تأملت يوما هذا الحديث ، فأسعدني فيه معنىً رائقٌ ونفيس :

( - كنا إذا صلينا خلف النبي صلى الله عليه وسلم قلنا :
السلام على جبريل ومكائيل ، السلام على فلان وفلان ،
فالتفت إلينا رسول الله عليه وسلم فقال : إن الله هو السلام ،
فإذا صلى أحدكم فليقل : التحيات لله ، والصلوات والطيبات ،
السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته ،
السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ، فإنكم إذا قلتموها ،
أصابت كل عبد لله صالح في السماء والأرض
،
أشهد أن لا إله إلا الله ، واشهد أن محمدا عبده ورسوله . )

الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: البخاري - المصدر:
صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 831
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


إذا كان سلامي كفرد يصيب كل عبد صالح في السماوات والأرض
فكيف بسلامهم أجمعين يصيبني بفضل الله إن كنتُ من الصالحين !!




أسأل الله أن أكون من الصالحين ؛ لأحظى بدعاء
الصالحين من عباد الله تعالى أجمعين

اللهم : آمين آمين آمين
رد مع اقتباس
  #89  
قديم 28-05-11, 12:11 PM
أم هانئ أم هانئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
المشاركات: 1,302
افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

51- المطاوعة بين المؤثر والمتأثر ...!!



يوقن بعضهم أنه على خلق الله ذو أثـر!

ولكنه عن مطاوعتهم غافل قاطع للنظر!

فلولا سماحهم له بمساحة ما فعــل !!

ولو أن المؤثر تبصر في أمره و عقل ؛ لعلم أنه بلا متأثر ما استطاع الأثر ..!




نــــــور يتــــدلــل..!!!


نـــــــــــورٌ يتدللْ ** أوليس الأجمـــلْ !

بغرور يبخـــــلْ ** يقســـــو لا يخجـلْ !


**************


حقّا يا نـــوري ** قـد زدتَ ســــروري

فسنـاك حبــوري ** وبهاك حضـــوري

فالنور يا نوري ** منبعـــه شـــعوري .


**************


إن شئت تدلل ** فضلا بتعقّـــــــــــــلْ

إ ن شئت تقبّلْ ** إن شئت لا تفعـــــــــلْ

لكن إن تفعلْ ** فلنفسك تقتـــــــــــلْ .


**************
رد مع اقتباس
  #90  
قديم 31-05-11, 04:27 AM
أم هانئ أم هانئ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-10
المشاركات: 1,302
افتراضي رد: ** السِّمْطُ الجامع لما يَعِنُّ من خاطر لامع ... متجدد

52- لازم القــول ليــس بقــول ...



بعد طول زمن في التعاطي مع البشر..

بدا لي أنهم حين يتكلمون - غالبا - للازم أقوالهم لا يقصدون !!

إلا من رحم الإله - فهذه قناعة قلبي وما وعاه

فإذا تأملتَ ما يقولون وفي مختلف المواقف بألسنتهم يقرّون

لعجبت من مخالفة أفاعلهم بعدُ لأقوالهم !!

فالصغير: يقسم أنه يحبك ، بينما تجده مسارعا في غضبك !!

والكبير : يعترف لك بالجميل عليه ، ثم يتخلى أحوج ما تكون إليه !!

والقريب : يقسم أن يصل ويجيب ، فإذا وجب الوفاء فلا تجد إلا القطع والجفاء !!

والغريب : يظهر لك النصح والرشد ، فإذا عزم الأمر سارع إلى الشماتة والهجر !!

فإذا عاملتَ الخلق على أنهم عادة يبالغون ، أوأنهم لغالب حديثهم لا يقصدون

ثم حاشاك حاشاك أن تظن فيهم أنهم كاذبون ، هم فقط للازم قولهم لا يعقلون !!

سلمتَ من ألـــم أمـل خــــــــــــــاب ، و أرحت نفسك من سعٍ وراء ســــــــــراب ...
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:22 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.