ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الدراسات الحديثية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 14-06-13, 09:44 AM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

<3> قال الترمذي [السنن 55]: حدثنا جعفر بن محمد بن عمران الثعلبي الكوفي قال: حدثنا زيد بن حباب، عن معاوية بن صالح، عن ربيعة بن يزيد الدمشقي، عن أبي إدريس الخولاني وأبي عثمان، عن عمر بن الخطاب قال: قال رسول الله r: «مَن توضأ فأحسنَ الوضوءَ ثم قال: "أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنَّ محمداً عبده ورسوله. اللهم اجعلني مِن التوابين، واجعلني مِن المتطهرين"، فُتحت له ثمانية أبواب الجنة يَدخل مِن أيِّها شاء».
ثم قال: «قد خولف زيد بن حباب في هذا الحديث. وروى عبد الله بن صالح وغيره، عن معاوية بن صالح، عن ربيعة بن يزيد، عن أبي إدريس، عن عقبة بن عامر، عن عمر. وعن ربيعة، عن أبي عثمان، عن جبير بن نفير، عن عمر. وهذا حديثٌ في إسناده اضطرابٌ، ولا يصحُّ عن النبي r في هذا الباب كبير شيء. قال محمد: وأبو إدريس لم يسمع مِن عمر شيئاً». اهـ
وقال الترمذي في الجزء المفقود مِن كتاب العلل [الوهم والإيهام لابن القطان 2/382]: «سألتُ محمداً عنه، فقال: هذا خطأ. وإنما هو: معاوية بن صالح، عن ربيعة بن يزيد، عن أبي إدريس، عن عقبة، عن عمر. ومعاوية، عن ربيعة بن يزيد، عن أبي عثمان، عن جبير بن نفير، عن عمر. قال: وليس لأبي إدريس سماعٌ مِن عمر». اهـ

قال أبو علي الغساني [تقييد المهمل وتمييز المشكل 3/789]: «وقد خرَّج أبو عيسى محمد بن عيسى بن سورة الترمذي رحمه الله في مصنفه هذا الحديثَ مِن طريق زيد بن الحباب، عن شيخٍ له لم يُقِمْ إسنادَه عن زيد. وحَمَلَ أبو عيسى في ذلك على زيد بن الحباب! وزيدٌ هو بريءٌ مِن هذه العهدة، والوهمُ في ذلك مِن أبي عيسى أو مِن شيخه الذي حدثه به. لأنَّا قد قدَّمنا مِن رواية أئمةٍ حفاظٍ عن زيد بن حباب في هذا الإسناد ما خالف ما ذكره أبو عيسى، والحمد لله. وذَكَرَه أبو عيسى أيضاً في كتاب العلل وسؤالاتِه محمدَ بن إسماعيل البخاري، فَلَمْ يُجَوِّدْهُ. وأَتَى عنه فيه بقولٍ يخالف ما ذَكَرْنا عن الأئمة، ولَعَلَّه لَمْ يَحْفَظْ عنه! وهو حديثٌ يُختلف في إسناده. وأحسنُ طرقِه: ما خرَّجه مسلمُ بن الحجاج مِن حديث ابن مهدي وزيد بن الحباب، عن معاوية بن صالح». اهـ

قلتُ: وَجْهُ الإشكال أنَّ معاوية بن صالح يَروي هذا الحديث بثلاثة أسانيد:
- ربيعة بن يزيد، عن أبي إدريس الخولاني.
- وأبو عثمان، عن جبير بن نفير.
- وعبد الوهاب بن بخت، عن ليث بن سليم الجهني.
جميعاً عن عقبة بن عامر رضي الله عنه. وفي آخره زيادةٌ رواها عقبة، عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
وقد تبيَّنَ مِمَّا جاء صريحاً في بعض الطرق أنَّ الراوي عن أبي عثمان هو معاوية بن صالح لا ربيعة، فكيف يَجعل البخاريُّ معاويةَ يرويه عن ربيعة عن أبي عثمان؟ وإليك البيان:

هذا حديثٌ يرويه معاوية بن صالح، واختُلف عنه:
1- فرواه زيد بن الحباب، واختُلف عنه:
> فقال عثمان بن أبي شيبة [أبو داود 906]: عنه، عن معاوية، عن ربيعة بن يزيد، عن أبي إدريس الخولاني، عن جبير بن نفير، عن عقبة بن عامر. فدَخَلَ له الإسنادان، وسقط له أبو عثمان.
> وقال جعفر الثعلبي [الترمذي 55]: عن زيد، عن معاوية، عن ربيعة، عن أبي إدريس وأبي عثمان، عن عمر. دخل له الإسنادان، وسقط له جبير وعقبة.
> وقال محمد بن علي بن حرب [النسائي في الكبرى 140]: عن زيد، عن معاوية، عن ربيعة، عن أبي إدريس. وأبي عثمان. عن عقبة، عن عمر. سقط له جبير في الإسناد الثاني.
> وقال عباس الدوري [أبو عوانة في المستخرج 604 والبيهقي في الدعوات الكبير 58]: عن زيد، عن معاوية، عن ربيعة، عن أبي إدريس. وأبي عثمان. عن عقبة، عن عمر. سقط له جبير في الإسناد الثاني.
> وقال بشر بن آدم [البزار 243]: عن زيد، عن معاوية، عن ربيعة، عن أبي إدريس، عن عقبة، عن عمر. ولم يَذكر الإسناد الثاني.
> ورواه على الصواب أبو بكر بن أبي شيبة [المصنف 21 وعنه مسلم 234]
> وموسى بن عبد الرحمن [النسائي في الكبرى 177]
> وأبو بكر الجعفي [أبو عوانة في المستخرج 605]
> وأبو كريب [أبو نعيم في المستخرج 554] جميعاً قالوا: عن زيد، عن معاوية، عن ربيعة، عن أبي إدريس. وأبي عثمان، عن جبير. عن عقبة. وعند أبي بكر الجعفي: ومعاوية، عن أبي عثمان.
2- ورواه عبد الرحمن بن مهدي، عن معاوية، عن ربيعة، عن أبي إدريس، عن عقبة. قال: وحدَّثه أبو عثمان، عن جبير، عن عقبة. قاله أحمد [17393] ومحمد بن حاتم بن ميمون [مسلم 234] وعبد الله بن هاشم [ابن خزيمة في الصحيح 222]. وعند مسلم: وحدثني.
3- ورواه ابن وهب، عن معاوية، عن أبي عثمان، عن جبير، عن عقبة. ثم قال: قال معاوية: وحدثني ربيعة، عن أبي إدريس، عن عقبة. قاله أحمد بن سعيد الهمداني [أبو داود 169] وحرملة بن يحيى [ابن حبان 1050 وأبو نعيم في المستخرج 555] وبحر بن نصر [ابن خزيمة في الصحيح 222 وأبو عوانة في المستخرج 606] وزاد بحرٌ الإسنادَ الثالث.
4- وكذلك رواه الليث بن سعد فقال: عن معاوية، عن أبي عثمان، عن جبير. وربيعة، عن أبي إدريس. وعبد الوهاب، عن الليث. كلُّهم يحدث عن عقبة. قاله الحسن بن سوار [أحمد 17314].
5- ورواه أسد بن موسى، عن معاوية قال: حدثني ربيعة، عن أبي إدريس، عن عقبة. وأبو عثمان، عن جبير، عن عقبة. قاله نصر بن مرزوق [ابن خزيمة في الصحيح 223] وأبو العباس الغزي [أبو عوانة في المستخرج 607] وأبو يزيد القراطيسي [الطبراني في الكبير 17/332]. وقال الربيع بن سليمان [النسائي في الكبرى 141] عن أسد، عن معاوية، عن ربيعة، عن أبي إدريس. وأبي عثمان، عن عقبة.
6- ورواه عبد الله بن صالح، عن أبي عثمان، عن جبير. وربيعة، عن أبي إدريس. وعبد الوهاب، عن الليث. كلُّهم يحدث عن عقبة. قاله يعقوب الفسوي [المعرفة والتاريخ 2/426] وأبو الحسين بن الفضل القطان [البيهقي في البعث والنشور 234] وبكر بن سهل [الطبراني في الكبير 17/332] ولم يذكر بكر الإسناد الثالث.

قلتُ: فتبيَّن أن الاختلاف في الأسانيد إنما وقع لبعض الرواة عن زيد بن الحباب فقط، وأمَّا باقي الرواة عنه وكذلك سائر الرواة عن معاوية فجاءوا بالأسانيد على الصواب. وجاء صريحاً عند ابن وهب وغيره أنَّ معاوية هو الذي يروي عن أبي عثمان لا ربيعة. ولذلك قال البيهقي [الكبرى 3519]: «رواه مسلم في الصحيح، عن محمد بن حاتم، عن عبد الرحمن وقال: عن أبي إدريس، عن عقبة بن عامر. قال: وحدثني أبو عثمان، وإنما يقوله معاوية بن صالح». اهـ وقال ابن الجارود في كتاب الكنى [تقييد المهمل للغساني 3/788]: «أبو عثمان: عن جبير بن نفير، روى عنه معاوية بن صالح»، ثم ذَكَرَ حديثَ ابن وهب. وصرَّح به أيضاً أبو مسعود الدمشقي في أطرافه عند تخريجه للحديث [تقييد المهمل للغساني 3/786]: «وقال معاوية بن صالح: وحدثني أبو عثمان، عن جبير بن نفير، عن عقبة». اهـ وكذا فَعَلَ المزيُّ فقال [تحفة الأشراف 9914]: «قال معاوية: وحدثني أبو عثمان، عن جبير بن نفير، عن عقبة بن عامر». اهـ

ولذلك وَهَّمَ أبو علي الغسانيُّ أبا عيسى الترمذي في هذا الحديث، واستغربَ ما نَقَلَه عن البخاري فيه ومالَ إلى أنه لَمْ يَحفظ عنه.
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 14-06-13, 10:06 AM
أبو الزهراء الأثري أبو الزهراء الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-05-12
الدولة: فلسطين - حرسها الله -
المشاركات: 1,340
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

تابع نفع الله تعالى بك وعلمنا وإياكم العلم النافع يا شيخ أحمد .
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 14-06-13, 10:23 AM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الأقطش مشاهدة المشاركة
وقد تبيَّنَ مِمَّا جاء صريحاً في بعض الطرق أنَّ الراوي عن أبي عثمان هو معاوية بن صالح لا ربيعة، فكيف يَجعل البخاريُّ معاويةَ يرويه عن ربيعة عن أبي عثمان؟
والإشكال الثاني الذي سهوتُ عن ذِكْرِه: هو أنَّ جبير بن نفير إنما يرويه عن عقبة بن عامر عن عمر بن الخطاب، وليس بإسقاط عقبة كما نَقَلَ الترمذيُّ عن البخاري. والمتأمِّلُ في كلام الترمذي على الحديث في سننه وفي روايته لكلام البخاري في عِلَلِه سيُدرك أنَّ الترمذي لَمْ يُقِمْ الإسنادَ الثاني: فَبَدَلَ كَوْنِه عن معاوية، عن أبي عثمان، عن جبير، عن عقبة، عن عمر. جَعَلَه: عن معاوية، عن ربيعة، عن أبي عثمان، عن جبير، عن عمر. فزاد ربيعة، وأسقط عقبة! وكلامُه في سننه دالٌّ على أنَّ هذا الوهم مِنه. وأخرجه مسلمٌ على الصواب في صحيحه.
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 14-06-13, 10:37 AM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الزهراء الأثري مشاهدة المشاركة
تابع نفع الله تعالى بك وعلمنا وإياكم العلم النافع يا شيخ أحمد .
بارك الله فيك أخي الفاضل أبا الزهراء ونفعنا وإياكم.
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 14-06-13, 09:40 PM
الأزهري السلفي الأزهري السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-02
المشاركات: 1,845
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الأقطش مشاهدة المشاركة
إذا كان الذهبيُّ نفسُه يقول قبلها: «ضعَّفه أحمد ويحيى وجماعة»، فكيف يغمز الترمذيَّ بعدها لقوله «ضعَّفه بعضُ أهل العلم»؟ أنا أرى أنَّ الإشكال هو في قوله عن البخاري «ثقةٌ مقارب الحديث»، ولا يَخفى عليك أنَّ هناك فرقاً بين قوله هذا وبين قوله «مقارب الحديث» فقط.
الحمد لله وحده..

بعد شيء من التأمل، مع استحضار:
1- بعض الغرابة في بعض تعبيرات الإمام الذهبي التي ينفرد بها، مما يعلمه طلبة العلم.
2- معنى (التمليس) في كتب اللغة، وأنه ضد الخشونة.

ترجّح عندي ما سبق وقاله أخي ماجد وفقه الله، وهجم على قلبي أن تعليق الذهبي رحمه الله إنما أراد به قول الترمذي رحمه الله: (ضعّفه بعض أهل العلم)، فإن وصف من ضعّفه بـ(بعضهم) فقط غير صحيح إن شاء الله.

فهذا (تمليس) من الترمذي، على حدّ ما يرى الذهبي رحمه الله.

ومما أكّد ذلك عندي، أن الذهبي رحمه الله كتب عقب ذلك - كما في النسخ الخطية أعلاه، والمطبوعات -: (قال: وسمعت محمّدًا)، فكلمة (قال) التي يشير بها إلى الترمذي؛ لا حاجة له بها، إذ كلام أبي عيسى متًّصل.

وهذا مؤكد أنّ الذهبي رحمه الله إنما يعلق على شطر الكلام الأول، وتحديدًا على كلمة (بعض)، فإن الجميع على ضعف إسماعيل.
والله أعلى وأعلم.
__________________
أكتب بهذا المعرف فقط، وأكتب به على (أهل الحديث)، و(الألوكة)، و (أنا المسلم) فقط.
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 14-06-13, 09:42 PM
الأزهري السلفي الأزهري السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-02
المشاركات: 1,845
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

الحمد لله وحده..

وجزى الله الشيخ أحمد خيرًا على موضوعه المفيد.
__________________
أكتب بهذا المعرف فقط، وأكتب به على (أهل الحديث)، و(الألوكة)، و (أنا المسلم) فقط.
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 14-06-13, 10:35 PM
الأزهري السلفي الأزهري السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-02
المشاركات: 1,845
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

الحمد لله وحده...

وليت الموضوع لا يقتصر على استشكال العلماء صراحة، فيتسع شرطه.
__________________
أكتب بهذا المعرف فقط، وأكتب به على (أهل الحديث)، و(الألوكة)، و (أنا المسلم) فقط.
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 14-06-13, 10:56 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

وجزاكم الله خيراً ونفع بكم .. وأنا مِن طلبة العلم ولستُ شيخاً حفظك الله. أمَّا قولةُ الذهبيِّ هذه، فهي محتملةٌ مع ذلك. وقد وَرَدَ عنه في موضعٍ آخر استبعاده لصدور كلامٍ عن البخاري مِن رواية الترمذي، وقد جانَبَ الصوابُ فيه الذهبيَّ على ما سنذكره إن شاء الله. وكان مقصدي مِن إثبات (العلماء) في العنوان هو أنَّ استغراب بعض أقوال البخاري التي ينقلها الترمذي ليست وليدة عصرنا، وإنما استوقَفَتْ بعضَ العلماء مِمَّن سَبَقَ أيضاً، سواءٌ كان ثَمَّ وَجْهٌ لاستشكالهم أم لا. ثم بعد ذلك وتتميماً للفائدة، سأذكر ما استوقفني مِن هذه النقول لنتباحث فيها ونقف على توجيهها.
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 14-06-13, 11:40 PM
أحمد الأقطش أحمد الأقطش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-03-09
المشاركات: 2,705
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الأقطش مشاهدة المشاركة
ثم قال: «قد خولف زيد بن حباب في هذا الحديث. وروى عبد الله بن صالح وغيره، عن معاوية بن صالح، عن ربيعة بن يزيد، عن أبي إدريس، عن عقبة بن عامر، عن عمر. وعن ربيعة، عن أبي عثمان، عن جبير بن نفير، عن عمر. وهذا حديثٌ في إسناده اضطرابٌ، ولا يصحُّ عن النبي r في هذا الباب كبير شيء. قال محمد: وأبو إدريس لم يسمع مِن عمر شيئاً». اهـ
استَبعدَ الشيخُ ماهر الفحل تبرئةَ أبي علي الغساني زيداً مِن عهدة هذه الاختلافات، وجَعَلَ الحَمْلَ فيها عليه. يقول حفظه الله [الجامع في العلل والفوائد 5/58 فما بعد]: «زيد بن الحباب وَهِمَ في موضعين .... وهذا يُبَيِّن وهم زيد بن الحباب في إدراج الإسنادين .... وعند إمعان النظر في هذين الإسنادين، يتبيَّن وهم زيدٍ في إدراج الإسنادين أحدهما في الآخر، وأنَّ الصوابَ الفصلُ بينهما كما رواه الثقاتُ وكما رواه زيدٌ نفسُه عند أبي عوانة .... ومِمَّا يَدُلُّ على وهم زيدٍ في هذا الحديث، أنه رواه بأسانيد مختلفة .... غير أنَّ زيداً وهم في موضعين آخرين، فقد رواه عند الترمذي .... غير أنَّ زيداً - بسبب اضطرابه - زادَ هذا الطريقَ إعلالاً، فرواه منقطعاً .... وقد ذَهَبَ النوويُّ في شرح صحيح مسلم 2/103 وشيخُه أبو علي إلى حَمْل الوهم في هذا الإسناد على الترمذي أو شيخه .... إلاَّ أنَّ الذي قدَّمنا يَدُلُّ وبصورةٍ واضحةٍ على اضطرابٍ شديدٍ لزيدٍ فيه .... مِمَّا تقدَّمَ يتبيَّن أنَّ الحديث صحيحٌ مِن غير طريق زيد بن الحباب، وأنَّ زيداً اضطربَ فيه فلا يُعَوَّلُ على طريقه». اهـ

ثم استوقفه أيضاً الإسنادَ الثاني الذي ذَكَرَه الترمذيُّ في كلامِه على الحديث في سننه، فقال [5/61]: «والمتمعِّنُ في كلامه رحمه الله سيجد ما يستوجب الوقوف عنده، فقوله: "وعن ربيعة، عن أبي عثمان، عن جبير بن نفير، عن عمر" هذا القول خالفه رواة هذا الطريق: فرواه عبد الله بن صالح - الذي استَشهَدَ به - وعبد الرحمن بن مهدي وابن وهب وأسد بن موسى كما تقدم، رووه عن معاوية، عن أبي عثمان. ولم يَذكر أحدٌ مِنهم ربيعةَ بن يزيد بين معاوية وأبي عثمان. فضلاً عنْ إسقاطه عقبة من الإسناد، لأنَّ جبيراً إنَّما يرويه عن عقبة وليس عن عمر». اهـ
قلتُ: الشيخُ لَمْ يَقِفْ على نَصِّ كلامِ الترمذيِّ في العِلَل، فقد قال في الهامش [5/62]: «لَمْ نجده في العلل الصغير ولا في العلل الكبير، بل هو في الجامع الكبير (55) للترمذي. أمَّا ما نَقَلَه عن البخاري، فيسيرٌ في هذا الحديث». اهـ قلتُ: وقد ذَكَرَه ابنُ القطان في كتابه كما سَلَفَ، وفيه جَعَلَ الترمذيُّ هذا الإسناد الخطأ مِن قول البخاري. وهذا هو مقصودُ أبي علي الغساني مِن قوله: «وأَتَى عنه فيه بقولٍ يخالف ما ذَكَرْنا عن الأئمة، ولَعَلَّه لَمْ يَحْفَظْ عنه!». اهـ
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 15-06-13, 01:14 AM
ماجد أحمد ماطر ماجد أحمد ماطر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-01-12
المشاركات: 707
افتراضي رد: استشكال العلماء لبعض ما نقله الترمذي عن البخاري

اقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة أحمد الأقطش
ولذلك وَهَّمَ أبو علي الغسانيُّ أبا عيسى الترمذي في هذا الحديث، واستغربَ ما نَقَلَه عن البخاري فيه ومالَ إلى أنه لَمْ يَحفظ عنه.
أبوعلي الغساني رحمه الله لم يجزم بأن الترمذي هو الواهم
فقول أبي علي الغساني رحمه الله هو :(
والوهمُ في ذلك مِن أبي عيسى أو مِن شيخه الذي حدثه به) .
ثم إن أبا علي الغساني لم يجزم بعدم حفظ الترمذي أيضا لما نقله عن البخاري
ولكنه قال :(
ولَعَلَّه لَمْ يَحْفَظْ عنه! وهو حديثٌ يُختلف في إسناده) .
فمع عدم جزمه بذلك أشار إلى وجود الإختلاف في الإسناد وهو معنى الإضطراب

فمن المحتمل أن يكون هناك وهم كما أشار إليه الحافظ أبو علي الغساني ومن المحتمل أن يكون ذلك بسبب الإضطراب في الرواية

وقال الإمام النووي في شرحه لمسلم :( اعلم أن العلماء اختلفوا في القائل في الطريق الأول وحدثني أبو عثمان من هو فقيل هو معاوية بن صالح وقيل ربيعة بن يزيد قال أبو علي الغساني الجياني في تقييد المهمل الصواب أن القائل ذلك هو معاوية بن صالح قال وكتب أبو عبد الله ابن الحذاء في نسخته قال ربيعة بن يزيد وحدثنى أبو عثمان عن جبير عن عقبة قال أبو علي والذي أتي في النسخ المروية عن مسلم هو ما ذكرناه أولا يعني ما قدمته أنا هنا قال وهو الصواب قال وما أتى به ابن الحذاء وهم منه وهذا بين من رواية الائمة الثقاة الحفاظ وهذا الحديث يرويه معاوية بن صالح باسنادين أحدهما عن ربيعة بن يزيد عن أبي ادريس عن عقبة والثاني عن أبي عثمان عن جبير بن نفير عن عقبة قال أبو على وعلى ما ذكرنا من الصواب خرجه أبو مسعود الدمشقي فصرح وقال قال معاوية بن صالح وحدثنى أبو عثمان عن جبير عن عقبة ثم ذكر أبو على طرقا كثيرة فيها التصريح بأنه معاوية بن صالح وأطنب أبو على في ايضاح ما صوبه وكذلك جاء التصريح بكون القائل هو معاوية بن صالح في سنن أبي داود فقال أبو داود حدثنا أحمد بن سعيد عن بن وهب عن معاوية بن صالح عن أبي عثمان وأظنه سعيد بن هانئ عن جبير بن نفير عن عقبة قال معاوية وحدثنى ربيعة عن يزيد عن أبي ادريس عن عقبة هذا لفظ أبي داود وهو صريح فيما قدمناه وأما قوله في الرواية الأخرى من طريق بن أبي شيبة ( حدثنا معاوية بن صالح عن ربيعة بن يزيد عن أبي ادريس وأبي عثمان عن جبير ) فهو محمول على ما تقدم فقوله وأبي عثمان معطوف على ربيعة وتقديره حدثنا معاوية عن ربيعة عن أبي ادريس عن جبير وحدثنا معاوية عن أبي عثمان عن جبير والدليل على هذا التأويل والتقدير ما رواه أبو على الغساني باسناده عن عبد الله بن محمد البغوي قال حدثنا أبو بكر بن ابي شيبة حدثنا زيد بن الحباب حدثنا معاوية بن صالح عن ربيعة بن يزيد عن أبي ادريس الخولاني عن عقبة قال معاوية وأبو عثمان عن جبير بن نفير عن عقبة قال أبو على فهذا الاسناد يبين ما أشكل من رواية مسلم عن أبي بكر بن أبي شيبة قال أبو على وقد روي عبد الله بن وهب عن معاوية بن صالح هذا الحديث أيضا فبين الاسنادين معا ومن أين مخرجهما فذكر ما قدمناه من رواية أبي داود عن أحمد بن سعيد عن ابن وهب قال أبو علي وقد خرج أبو عيسى الترمذي في مصنفه هذا الحديث من طريق زيد بن الحباب عن شيخ له لم يقم اسناده عن زيد وحمل أبو عيسى في ذلك على زيد بن الحباب وزيد بريء من هذه العهدة والوهم في ذلك من أبي عيسى أو من شيخه الذي حدثه به لأنا قدمنا من رواية أئمة حفاظ عن زيد بن الحباب ما خالف ما ذكره أبو عيسى والحمد لله وذكره أبو عيسى أيضا في كتاب العلل وسؤالاته محمد بن إسماعيل البخاري فلم يجوده وأتى فيه عنه بقول يخالف ما ذكرنا عن الأئمة ولعله لم يحفظه عنه وهذا حديث مختلف في اسناده وأحسن طرقه ما خرجه مسلم بن الحجاج من حديث ابن مهدي وزيد بن الحباب عن معاوية بن صالح قال أبو علي وقد رواه عثمان بن أبي شيبة أخو أبي بكر عن زيد بن الحباب فزاد في إسناده رجلا وهو جبير بن نفير ذكره أبو داود في سننه في باب كراهة الوسوسة بحديث النفس في الصلاة فقال حدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا زيد بن الحباب حدثنا معاوية بن صالح عن ربيعة بن يزيد عن أبي إدريس الخولاني عن جبير بن نفير عن عقبة بن عامر فذكر الحديث هذا آخر كلام أبي على الغساني وقد أتقن رحمه الله تعالى هذا الاسناد غاية الاتقان والله أعلم) . اه كلامه رحمه الله

وللشيخ الألباني رحمه الله كلام طيب في صحيح أبي داود ومن كلامه رحمه الله :(وثم قال الترمذي:" وهذا حديث في إسناده اضطراب، ولا يصح عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في هذا للباب كبير شيء"!كذا قال وهو بعيد عن الصواب؛ فقد تبين لك مما حررنا أنفاً أن الاضطراب إنما هو في رواية زيد بن الحباب وحده، وأن رواية الجماعة- عند مسلم وأبي عوانة والمصنف وغيرهم- سالمة منه؛ فلا يجوز تضعيف الحديث لمجرد اضطراب راوٍ واحد فيه، قد وافق الجماعة المتابعين له على الصواب. ولذلك قال الحافظ في "التلخيص " (1/454) - متعقباً كلام الترمذي المذكور-: " لكن رواية مسلم سالمة من هذا الاعتراض)؛
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:27 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.