ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 15-10-08, 05:03 PM
أبو محمد الأنصاري أبو محمد الأنصاري غير متصل حالياً
غفر الله له
 
تاريخ التسجيل: 24-02-06
الدولة: دار الحزن
المشاركات: 246
Question هل يجوز بيع الحبوب المنشطة

الأخوة الأفاضل علماء ومشايخ المنتدى
الأحبة طلبة العلم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد ألقي إلى هذا السؤال ولما لم يكن عندي منه علم سقته إليكم راجياً المعذرة على طرح مثله وإن كان لا بد من ذلك لما استفحل ذلك الأمر وزاد والسؤال هو :
"هل في بيع الحبوب المنشطة جنسياً مانع شرعي؟ وإن كان هناك مانع من بيعها فإن القاعدة الشرعية تقول "ما حل اكله جاز بيعه"، وإن كان بيعه وتناوله جائزاً وثبت ضرره علمياً فهل يفتى حينئذ بحرمته أم بماذا؟ وما حكم من احتاج إليه بعد ذلك ليزيل علة فيه ليبقى بيته قائماً؟".
أفتونا مأجورين إن شاء الله تعالى
__________________
والله مالي أي هدف ولا أي أمل لاأريد أن أكون عالما مطلسماولا محدثا بارعا ولا مشهورا ولا معروفا ولا صاحب تصانيف ولا شيئا من ذلك كل الذي آمله أن تتوفني وأنت راض عني اللهم فأرض عني فإن لم ترض عني فأعف عني إن لم نستحق مقام الرضا فامنحنا مقام العفو:للشيخ محمد عمرو عبد اللطيف
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15-10-08, 07:17 PM
أبو السها أبو السها غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-01-08
المشاركات: 900
افتراضي

رقـم الفتوى : 5385
عنوان الفتوى : حكم تناول المنشطات الجنسية
تاريخ الفتوى : 17 ذو القعدة 1421 / 11-02-2001
السؤال
ما رأي الشرع في استخدام الأدوية والمنشطات الجنسية بالنسبه للأزواج من أجل زيادة النشوة و المتعة الجنسية بشكل خاص؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالمواد التي تنشط الغريزة الجنسية إما أن تكون طبيعية كبعض الخضروات أو الفواكه أو بعض البقوليات وما أشبه ذلك من أعشاب الغابات أو غيرها. فتناولها باعتدال دون إسراف، الأصل فيه أنه مباح، ما لم يؤد إلى ضرر معتبر شرعاً، وعندئذ يمنع تناول النوع الضار فقط دون غيره. وإما أن تكون المنشطات مصنعة من مواد كيميائية أو غير ذلك، كالعقاقير، والأقراص ( الحبوب) المعدة لهذا الغرض، فحلها أو حرمتها متوقف على وجود الضرر من عدمه وإن كانت لا تخلو في الغالب من آثار جانبية على وظائف البدن المختلفة، فقد ثبت بالتجربة أن لها آثاراً سلبية، لأن حقيقة عملها أنها تقوم بمخادعة طبيعة الجسم، وإيهامه أن لديه طاقة مضاعفة، فيتصرف بناء على هذه الحالة، فيقوم بجهد عضلي فوق طاقته، وتبعاً لذلك يتحمل القلب والدورة الدموية جهداً غير مألوف، وبعد الإفاقة يعجز الجسم والقلب عن تحمل النتائج، فتحصل حالات من قبيل انقباض عضلات القلب، والإعياء الشديد. ومنها ماكان سبباً في وفاة عدد من الأشخاص. وعليه فالأصل منعها والامتناع عنها، إعمالاً لقاعدة: لا ضرر ولا ضرار. وسداً لذريعة قتل النفس بغير حق.
والله أعلم.


المفتـــي: مركز الفتوى
http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/S...lang=A&Id=5385
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:22 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.