ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 13-11-04, 08:33 PM
أبو حازم فكرى زين أبو حازم فكرى زين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-11-04
المشاركات: 112
افتراضي جماع الفوائد فى حكم الذكر بين تكبيرات العيد الزوائد

باب ما يقول بين كل تكبيرتين
و ليس فى ذلك شئٌ مؤقتٌ عن النبى صلى الله عليه وسلم و لكن جاء عن ابن مسعود أنه علم الوليد بن عقبة ذكراً بين التكبيرتين و صوَّبَه حذيفة و أبو موسى رضى الله عنهم.
فيستحبُ أن يقف بين كل تكبيرتين من الزوائد قدر ما يقول : سبحان الله والحمد لله و لا إله إلا الله و الله أكبر و يصلى على النبى صلى الله عليه وسلم و لو زاد عليه جاز(1).
و قد رَوَى البيهقى عن علقمة أن بن مسعود و أبا موسى وحذيفة خرج اليهم الوليد بن عقبة قبل العيد فقال لهم :ثُمَّ إنَّ هذا العيد قد دنا فكيف التكبير فيه ؟ فقال عبد الله: (تبدأ فتكبر تكبيرة تفتتح بها الصلاة ،وتحمد ربك وتصلى على النبى صلى الله عليه و سلم ثم تدعو ،و تكبر و تفعل مثل ذلك ،ثم تكبر و تفعل مثل ذلك، ثم تكبر و تفعل مثل ذلك، ثم تكبر و تفعل مثل ذلك،ثم تقرأ و تركع )زاد الطبرانى :(قال:فقال حذيفة وأبو موسى : أصاب).
هذا[ حديث صحيح ] طب(9/303/9515)عن إبراهيم بن يزيد النخعى عن بن مسعود،هق(1/291) عن إبراهيم عن علقمة بن قيس النخعى عن بن مسعود رضى الله عنه و لفظ البيهقى عن إبراهيم عن عن علقمة أن ابن مسعود و أبا موسى و حذيفة خرج اليهم الوليد بن عقبة قبل العيد فقال لهم :ثُمَّ إنَّ هذا العيد قد دنا فكيف التكبير فيه ؟ فقال عبد الله: (تبدأ فتكبر تكبيرة تفتتح بها الصلاة ،وتحمد ربك وتصلى على النبى صلى الله عليه و سلم ثم تدعو ،و تكبر و تفعل مثل ذلك ،ثم تكبر و تفعل مثل ذلك، ثم تكبر و تفعل مثل ذلك، ثم تكبر و تفعل مثل ذلك،ثم تقرأ و تركع ثم تقوم فتقرأ و تحمد ربك و تصلى على النبى صلى الله عليه وسلم ثم تدعو ثم تكبر و تفعل مثل ذلك ثم تكبر و تفعل مثل ذلك ثم تكبر و تفعل مثل ذلك ثم تكبر و تفعل مثل ذلك) زاد الطبرانى(قال :فقال حذيفة و أبو موسى : أصاب)[ و صححه الألبانى فى الإرواء/642].
قال البيهقى: و هذا من قول عبد الله بن مسعود رضى الله عنه موقوفٌ عليه فتابعه فى الوقوف بين كل تكبيرتين للذكر إذ لم يُرْوَ خِلافُهُ عن غيره. و نخالفه فى عدد التكبيرات و تقديمهن على القراءة فى الركعتين جميعاً بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم فعل اهلِ الحرمينِ و عمل المسلمين إلى يومنا هذا و بالله التوفيق.
و قد صح الأثر عن بن مسعود ووافقه حذيفة و أبو موسى رضى الله عنهم كما سبق فيجوز الإقتداء بهم فى ذلك ،والامر واسع والأفضل ما عليه الجمهورو الله اعلم .

و لو قال: الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيراً و سبحان الله بكرة و أصيلاً و صلى الله على محمد وآله وسلم كثيراً جاز
ثم يتعوذ عقب التكبيرة السابعة فى الاولى و كذا عقب الخامسة فى الثانية .
و لو وصل التكبيرات الزوائد بعضهن ببعض و لم يفصل بينهن بذكر جاز.
-------------------------------------------
(1) استحب الذكر بين التكبيرات الزوائد : ابن مسعود والشافعى وأحمد و ابن المنذر و قال مالك والأوزاعى:لا يقوله. و قال شيخ الإسلام بن تيمية فى"الفتاوى الكبرى"اما بين التكبيرات فإنه يحمد الله و يثنى عليه و يصلى على النبى صلى الله عليه وسلم ويدعو بما شاء.هكذا روى نحو هذا العلماء عن عبد الله بن مسعود .وإن قال :سبحان الله و الحمد لله و لا إله إلا الله والله أكبر اللهم صلى على محمد و على آل محمد اللهم اغفر لى و ارحمنى كان حسناً و كذلك إن قال الله أكبر كبيراً و الحمد لله كثيراً و سبحان الله بكرة وأصيلاً و نحو ذلك وليس فى ذلك شئٌ مؤقتٌ عن النبى صلى الله عليه و سلم و الصحابة والله أعلم .اه.

------------------------------
و كتبه / أبو حازم فكرى زين العابدين محمد
الأسكندرية فى 30 رمضان 1425 ه
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 13-11-04, 11:36 PM
أبو محمد الألفى أبو محمد الألفى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-04
الدولة: مصر المحروسة
المشاركات: 2,166
Lightbulb

الأخ المبارك / أبو حازم فكرى .
وفقت وهديت . أحسنت . وأجدت . وبارك الله فيك .

__________________
http://alalfi1.blogspot.com/
الْمَجَالِسُ الأَلْفِيَّةُ فِي قِرَاءَةِ وَسَمَاعِ كُتُبِ السُّنَّةِ النَّبَوِيَّةِ
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14-11-04, 11:03 PM
أبو حازم فكرى زين أبو حازم فكرى زين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-11-04
المشاركات: 112
افتراضي شيخى الجليل وأستاذى الحبيب بابى انت وامى

جزاكم الله عنا كل الخير و شكراً لإهتمامكم ، و متعنا الله بعلمكم و من علينا بدوام قربكم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:28 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.