ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى تراجم أهل العلم المعاصرين
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 19-09-12, 01:37 AM
أبو سليمان الخليلي أبو سليمان الخليلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-09-09
المشاركات: 2,160
افتراضي {{ سِـيرةُ حَـياةِ الشَّيخِ المُـحـقّقِ الأصُـوليِّ الدَّكـتـورِ عبــدِ الحَـمـيـدِ بن علي أبو زنيد بِلسانِه . }}

بسم الله الرحمن الرحيم .

فهذه ترجمة للشيخ المحقق الأصولي الدكتور عبد الحميد بن علي أبو زنيد في برنامج :
(( في موكب الدعوة على إذاعة القرآن الكريم في الحجاز ، مقدّم البرنامج هو : الدكتور محمد بن عبد الله المشوح ))

وقد دلّني على هذه المحاضرة الشيخ عبد الطيّب – فجزاه الله خيرًا – وقد قمتُ بتفريغها كاملة – ولله الحمد - .

وهذا رابطها لمن أراد سماعها :
http://www.altholothia.com/voices.ph...on=show&id=133
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الحمد لله والصّلاة على رسول الله ( صلّى الله عليه وآله وصحبه وسلّم . )
يسرني أن أرحب بصاحب الفضيلة الدكتور عبد الحميد بن علي أبو زنيد الأستاذ في جامعة الإمام فرع القصيم .

السؤال : أين كان مولدكم ونشأتكم ؟
بسم الله الرحمن الرحيم ، وأصلّي وأسلّم على خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمّد وآله وصحبه .
أمّا بعد .

فقد ولدتُ في قرية بجانب مدينة خليل الرحمن ، وهي أكبر القرى التي تتبع مدينة الخليل بفلسطين ، تسمّى قرية دورا ، عام 1941 م تعادل 1361هـ ، ونشأتُ فيها ، ودرستُ فيها جميع المراحل الدراسية حتى الثانوية ، وكان من مخلفات الانتداب البريطاني ما يسمّى ( بالمترك ) وذلك عام 1959 م .

نشاتُ بها وترعرعت ، حتى الشهادة الثانوية ، ولدتُ لأسرة متوسطة الحال ، وقريتي قرية دورا تجثم على سلسلة جبال الضفة الغربية حتى يُرى منها البحر الأبيض المتوسط ، والمسافة بين دورا والخليل 12 كيلو ، والمسافة بين الخليل والقدس 45 كيلو .

السؤال : ما هي مراحل التعليم الأخرى بعد الثانوية ؟

المرحلة الأولى هي المرحلة التي عشتها في فلسطين حتى انتهيتُ من الدّراسة الثانوية ، وكنتُ أهمُّ بإكمال الدّراسة ، فجلستُ سنتين ، ثمّ تعاقدتُ مع المملكة العربيّة السعودية للتعليم في المراحل الابتدائية ، وذلك عام 1962 م ، وكان نصيبي منطقة جيزان ، اشتغلتُ فيها في منطقة صامتة أقصى جنوب المملكة .

عاصرتُ عند بدء العمل فيها فضيلة المصلح الشيخ عبد الله القرعاوي – رحمه الله – ثمّ اشتغلتُ في بلدة جارة بني شبيل ، وكان شيخها شملها الشيخ مديّش بن علي ، وهو والد عضو مجلس الشورى الشيخ علي مدّيش . جلستُ فيها 3 سنوات فقط ، في الحقيقة على بساطتها أنّهم كانوا كرماء على فقر ، فعشنا بينهم - وكنتُ أعزب – في غايةِ السّعادة إلا أنني انتقلتُ إلى المدينة المنوّرة فبدأتُ بالعمل في العلا أو ما تسمّى وادي القرى الذي يُسمّى تاريخيا ، وهي بجوار مدينة الحجر أو منطقة الحجر التي ورد ذكرها في التاريخ ديار بني صالح – عليه السّلام – هذه القرية جلستُ فيها عامًّا واحدًا ، ولقد رأيتُ من أهلها التنافس الشديد على العلم ، وكان مظهرًا واضحًا ،
وكان لي شرف تدري رئيس بلديّتها أحمد محمد عبد الكريم ، ثمّ انتقلتُ إلى مهد الذّهب تابعة للمدينة المنورة ، فجلستُ فيها إلى نهاية العام ، وكان ذلك عام 1976 م ، 1387 هـ .

وهنا وقفة ، وهذه الوقفة كما يقولون في المثل (( ربَّ ضارّة نافعة . )) وليس حتى مثلا بل كلام ربّ العالمين (( وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم . )) ، فف هذا العام حدثت الحرب في فلسطين حيث احتلت باقي الضفة الغربيّة .
بالإضافة إلى أنّه حدث معي حادثٌ آخر ، فقد جاء أمر نقلي إلى مدينة القنفذة ، فكانَ هذا وهذا دافعينِ لي أن أستقيلَ وألتحقَ بالجامعة الإسلامية .

والشيء بالشيء يُذكر ، والفضل يُنسب لأهله ، فمن أمنِّ النّاس عليّ في هذه البلاد اثنان :
الأول : هو الشيخ عبد الله الخربوش كان إمام الحرم الثالث ، وكان رئيس تفتيش المواد الدينية في إدارة تعليم المدينة المنورة ، وكان ممن حَظيتُ بالتفتيش عليه ، فلمّا حدثت الحرب وحدثَ الأمر بالانتقال ، عرضتُ عليه أن أكونَ طالبًا في الجامعة الإسلامية ، فالرّجل – جزاه الله خيرًا – كلّمَ الشيخ ابن بارز – رحمه الله – في صلاة الفجر فذهبتُ في الصّباح كاتبًا ورقة للشيخ ابن باز – رحمه الله – فكتبَ فورًا يُقبل في إحدى الكليّتين .

لا روتين ولا مُقابلات – فجزاه الله عنّي خير الجزاء – فالرّجل – يعني الشيخ ابن باز – كان له تأثير في تغير مسار كنتُ أسيرُ عليه ، ربّما لو لم يحصل ذلكَ لبقيتُ مُعلمًا في التعليم الابتدائي ، وكلُّ شيءٍ بأمرِ الله تعالى ، والإنسان يجتهد ولكن التوفيق توفيق ربّ العالمين .
التحقتُ بالجامع الإسلاميّة عام 1976 م ، 1387 هـ ، منتظمًا في كلية أصول الدّين ، ومنتسبًا أيضًا في كليّة الشريعة ، وهذا أمرٌ في الحقيقة من الصعوبة بالتوفيق لماذا ؟
لأنّه لو بقيَ عند الشخص مادة واحدة من كلية المنتظم فيها إلى المنتسب لا يستمر ، وكنتُ أقدّم اختبارًا في الدور الأول في الكليّة المنتظم فيها ، وفي الدور الثاني في الكلية المنتسب فيها ، ولله الحمد ، أنهيتُ الكليّتين إحداهما بتقدير ممتزا والثانية بتقدير جيّد جدًّا ، خلال 4 سنوات أي عام 1390 هـ .

وكنتُ حظيتُ بالدّراسةِ على مجموعة من أفاضل العلماء على رأسهم : سماحة الشيخ محمد الأمين الشنقيطي العالم العلّامة المفسّر الأصولي اللغوي المنطقي ، لا شكّ إن منّا نقول أو ليس مبالغًا إن قلتُ : أنني لم أرَ من يضاهيه علمًا ، والرّجل كان علمُهُ في صدرهِ ، يختلف عن كثير من العلماء ، قد يكونُ كثيرٌ من العلماء علمهم في كتبهم وليس في صدروهم ، فالرّجل كان له حافظة للأبيات الشّواهد الشعرية ، والذين حظروا عليه بالحرمِ المدني في التفسير في عصريات رمضان كانوا يبهرونَ بهذا العلم ، وفي الأنساب كان بحرًا ، ويوجد مجموعة كبيرة من العلماء . مثل الشيخ أبي بكر الجزائري ، الشيخ حمّاد الأنصاري ، الشيخ الصادق العرجون ، الشيخ محمّد الدّهان ، الشيخ عبد الروؤف اللبدي .

__________________
قال سفيان الثوري : من أبكاه علمه فهو العالِم .
قال ابن الجوزي : من أرادَ اجتماع همّه وإصلاح قلبه فليحذرْ من مخالطة النّاس في هذا الزّمان .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19-09-12, 02:13 AM
أبو سليمان الخليلي أبو سليمان الخليلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-09-09
المشاركات: 2,160
افتراضي رد: {{ سِـيرةُ حَـياةِ الشَّيخِ المُـحـقّقِ الأصُـوليِّ الدَّكـتـورِ عبــدِ الحَـمـيـدِ بن علي أبو زنيد بِلسانِه . }}

السؤال : ما سبب التحاقكم وطلبكم لنيل درجتي كليّة الشريعة وأصول الدّين ؟

السبب في ذلك أنا رغبتي كليّة الشريعة ولكن لم يتسنَّ لي ؛ لأنّه كانت كليّة أصول الدّين الإقبال عليها قليل ، وألزمتُ أن أكونَ فيها ، وأردتُ أن أحققَ رغبتي ولو بالانتساب فهذا هو السبب .
لمّا تخرجتُ في الجامعة الإسلامية وكان لي نشاط أثناء طلبي للعلم ، كنتُ رئيسًا للنّادي ، وكان الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله – يسهر معنا الليالي فلا تفوته فرصة لإقامة النّادي إلا حضر معنا ، وأفادنا بتوجيهاته وملاحظاتها ، بل يُكلفنا بالاجتماع أو بتحضير اجتماع مع الجنسيّات المنتمية للجامعة ، الذين كانوا طلابًا ، فكان كثيرًا من الليالي نجمع له كل جنسيّة على حدى فيجتمع معهم بتوجيهاته ، فكان يعيش مع الطلاب ليله ونهاره ، وكان يُعاملهم معاملة الأب لأبنائه – رحمه الله – .
مواصلةً بعد التخرّج كنتُ أشدّ الرّحال للعودة للأردن ، ألا أنّ الشيخ ابن باز – رحمه الله – وهذا فضل منه لم أنساه ، قال لي : لا تذهب ، وأريد أن أستأذنَ لك بالوظيفة في الجامعة أو في أحد فروعها ، لأنّه كان من تعاليم تأسيس الجامعة الإسلامية أنه يجب على أبناء الجامعة العودة إلى بلادهم للقيام بالدّعوة ، وهذا بموجب مرسوم ، فقال لي – رحمه الله وغفر له – لا تذهب ، وفعلا كتبَ كتابًا للملك فيصل فجاء الجواب : أوافق على تعين الشيخ عبد الحميد أبو زنيد على أن لا يكونَ لغيره ، ولا أزالُ أحتفظُ بنسخةٍ من هذا الخطاب ، جاءت الموافقة وعُيّنتُ مُدرّسًا في دار الحديث المكيّة بمكة ، وكانت تابعةً في ذلك الوقت للجامعة الإسلامية في المدينة ، يشرفُ عليها الشيخ ابن باز – رحمه الله - ، وجلستُ فيها 7 سنوات حتى عام 1397 هـ م ، وأثناء تدريسي فيها حصلتُ على شهادة الماجستير انتسابًا من جامعة الأزهر في أصول الفقه ، وسجلّتُ للدكتوراه ، وخشيتُ أن تفوتني الفرصة قبلَ أن أحصلَ عليها فاستقلتُ وذهبتُ وتفرّغتُ للرسالة مدة عام واحد كامل ، حتى نلتُ الدكتوراه عام 1398 هـ 1978 م ، وبعد مناقشة الرّسالة تعاقدتُ مع جامعة الإمام فرع القصيم ، ومنذ ذلك الوقت وأنا لا زلتُ فيها إلا أن أنهيتُ خدماتي .

الإنسانُ (( يتكلمُ عن نفسه )) يعتزُ ويفتخر بأمرينَ :

الأمرِ الأول : هو هذا الجمع الغفير من طلبة العلم الذين كان لي شرف تعليمهم ، والحقيقة بعض النّاس يقولون أن 12 دفعة تخرجت الجامعة ، وهي ليست كذلك لأنّه في عام دفعتان ومنذ وقت طويل ، وأنا أقول عدد الدفعات : 35 دفعة ، ومعظمها كان لي شرف تدريسها ، قلّما كانت دفعة لم أدرسّها ، وبعضها تسلّم مناصب عالية ويُشار إليهم بالبنان ، منهم الخطيب المصقع ، ومنهم القاضي ، ومنهم في رتب عالية ، حتى أنّ منسوبي الفرع الآن من معيدين ومحاضرين إلا النّادر القليل كان لي شرف تدريسهم ، ومنهم الشيخ سليمان أبا الخيل ، والشيخ صالح بن الوليان علي بن إبراهيم اليحيى المسؤول عن التعليم في رابطة العالم الإسلامي وهؤلاء من الدفعة الأولى وأنا أتذكر الدفعة الأولى ، وبعضهم يلقونَ بي ويسلّمونَ عليّ ويذكرونني بأنفسهم لأنّ الذاكرة لم تعد كما كانت ، والإنسان يفتخر بأن يكون له طلبة في مراكز مرموقة .

الأمرُ الثاني : في كل مناسبة يحمل طالبًا المصحف ويقرأ منه ، وهذا حرّك فيه مشاعر ، وقلتُ : لماذا لا يحفظ القرآن أو يحفظ أجزاء منه تقرر على الطلاب ، والشيخ صالح المنصور – جزاه الله خيرًا – عرضتُ عليه الأمر ، ويٌقرر مادة القرآن الكريم في جميع فروع الجامعة – نحمدُ الله ونشكره نحمد الله ونشكره .

السؤال : نريدُ ان نتعرف على موضوعي رسالتي الماجستير والدكتوراه ؟
أمّا الماجستير كان في الأزهر عبارة عن دبلومين وبحث ، والفرق بين البحث والرسالة هو أنّ البحث لا يُناقش على الملأ بل بين الطالب وأستاذه .

الرّسالة (( مسالك التعارض بين الأدلة . ))

وأمّا رسالة الدكتوراه فكان تحقيق كتاب (( التحصيل من المحصول )) لسّراج الدين الأُرموي ، وهذا الكتاب هو مختصر لكتاب الرازي وطبع في مجلدين .
__________________
قال سفيان الثوري : من أبكاه علمه فهو العالِم .
قال ابن الجوزي : من أرادَ اجتماع همّه وإصلاح قلبه فليحذرْ من مخالطة النّاس في هذا الزّمان .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19-09-12, 02:50 AM
أبو سليمان الخليلي أبو سليمان الخليلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-09-09
المشاركات: 2,160
افتراضي رد: {{ سِـيرةُ حَـياةِ الشَّيخِ المُـحـقّقِ الأصُـوليِّ الدَّكـتـورِ عبــدِ الحَـمـيـدِ بن علي أبو زنيد بِلسانِه . }}


السؤال : ما هي انطباعاتكم عن مرحلة جيزان ، وعن الشيخ عبد الله القرعاوي – رحمه الله – وما حملتموه عن تلكَ المرحلة ؟
في الفترة التي وصلنا فيها إلى صامتة وهي المركز الذي يقيم فيه الشيخ عبد الله القرعاوي – رحمه الله – كان يستعد للرّحيل إلى الرّياض ، ولكن جلسنا معه جلسات ، فالرّجل يتسّم بصفات الدّاعية الواسع الصدر ، ولذلك كما نسمع عن سيرته هناك أنّه استطاع أن يخرج النّاس من جاهلية جهلاء ، وأنا أشبّهه بالشيخ محمد بن عبد الوهاب – رحمه الله – في نجد .

كلّ قضاة المنطقة الجنوبيّة بل حتى أبها كلهم من تلاميذه ، بل كان الرّجل يتعامل مع المواطنين ويصلح بينهم ، كان مصلحًا اجتماعيًا ، فليس مهمته التدريس فحسب .ولذلك كما سمعنا أنه كان مدعومًا من الملك سعود .

السؤال : بقي في ذاكرتكَ العديد من الزملاء والقرناء الذين رافقوكم خلال المشوار التعليمي وخصوصًا في الجامعة الإسلاميّة ، هل تذكرونَ بعض هذه الأسماء ؟

بالنسبّة للزملاء فأنتَ تعرف أنّ معظم طلاب الجامعة الإسلاميّة في الفترة الذين كنّا فيها 85% كانوا أجانب ، أمّا من حيث المدرّسين فلا شكّ أنّه يتذكر الواحد فينا مدرّسيه أكثر .
فمن الزملاء في الجامعة ، الشيخ صالح بن هلابي ، وكان معنا من الأردن ، وفلسطين ، والسعوديين قلة قليلة ، ومن المشايخ الذين درسونا الشيخ تقي الدّين الهلالي كان من علماء المغرب ، وكان معنا الدكتور محمد ربيع مدخلي .

السؤال : ما هي انطباعاتكم عن الجامعة الإسلاميّة وما هو الأثر الذي تركته فيكم ؟

الجامعة الإسلاميّة لا شكّ أنها شجرة طبيّة تخرّج فيها العديد من جنسيّات مختلفة ، ولا أظّنّ أن هناك بلدًا إسلاميّا إلا ووصل إليه ثمرة من ثمارها ، سواء في إفريقية ، أو آسيا ، أو بلاد الاتحاد السوفياتي ، فقد قامت الجامعة بجهود مشكورة وطيّبة .

وكان يهتم الشيخ محمد العبودي في إرسال البعثات ، وكان حريصًا على التواصل مع البلدان الإسلاميّة ، فهي في الحقيقة مركز تعليمي ، ومركز دعوي ، بل في المرحلة الأخيرة أخذت تهتم بطباعة الكتب وتوزيعها على أبناء الجامعة الإسلاميّة .

السؤال : لكَم جهود علمية في الإشراف على الرسائل والبحوث في الماجستير والدكتوراه ، هل تسمعنا أهمّ تلك البحوث ؟

بالنسبة للإشراف على الرسائل فقد أشرفتُ على العديد من الرسائل في الدراسات العليا في الرّياض ، فمن أول الرسائل التي أشرفتُ عليها : رسالة د. صالح بن سُليمان اليوسف (( المشقة تجلب التيسير . )) ، ثمّ أشرفتُ على كتاب لـ 3 باحثين تقاسموا تحقيقه وهو (( حاشية الكمال ابن الشريف على جمع الجوامع . ))
أولهما : الشيخ سُليمان بن محمد الحسن .
ثانيهما : وهو من الإمارات الشيخ حسن المرزوقي .
ثالثهما : الشيخ مشعل ممدوح آل عليّ .
وأشرفتُ على رسالة للشيخ بدر العوسي (( مقاصد التشريع )) ، والشيخ عيسى بن محمد البليهد في تحقيق كتاب (( الشامل .))
وناقشتُ العديد من الرسائل ، ولقد أسند إليّ مناقشة الرسائل في جامعة أم القرى ، ويصعب حصر هذه الرسائل ، وكنتُ محكمًا لكثير من البحوث العلمية .

السؤال : هل بحوث ورسائل منشورة أخرى غير رسالة الدكتوراه ؟

لقد نُشرَ إليّ عدة كتب من هذه الكتب :
1 – الوصول إلى الأصول لابن بَرهان البغدادي . ( تحقيق )
2 – شرح العمد لأبي الحُسين البصري . ( تحقيق )
3 – التقريب والإرشاد لأبي بكر الباقلاني . ( تحقيق )
4 – الاجتهاد من كتاب التلخيص .
5 – حجيّة إقرار الله في زمن النبوّة .


فهذا البحث خاص بإقرار الله ، وهذا الموضوع لم يُسبق أن كتبَ فيه في كتب الأصول ، فلم أجد مادة علمية ، وكلن وجدتُ له مادة علمية في كتب السنّة .

السؤال : ما هي أهميّة علم أصول الفقه لطالب العلم ؟
وما هو سبب إغفال طلبة العلم لدراسة أصول الفقه دراسة فاحصة ؟

حتى أكونَ معكَ صريحًا ، مادّة أصول الفقه يغلب عليها الأدلة العقلية ، وبالتالي ليس كلّ طالب علم يستطيع أن يحيط بهذه الأدلة أو يصعب عليه ، ومن عجز شيئًا عاداه وهذا قد يكونُ السبب الرئيس في ذلك .

أمّا أهميّته فلا يستطيع أحدٌ أن يُنكر أهميّته ؛ لأنّه لا يُوثق في علم الفقيه ما لم يعرف الأصول ، لأنه المسبار الذي يسبر به الأقوال الفقيه ، فيعرف الإنسان من خلال علم الأصول كيفية استعمال الأدلة ، وما هو الرّاجح والمرجوح ، وكيفَ يتصرف عند التّعارض ، ويعرف الأقوال وأدلتها ، وبالتالي الفقيه الذي يحفظ الفروع الفقيه من دون أن يعرفَ من أين جاء الحكم ، وما قوته ، ويعرف الغث والسمين ، ، لا يوثق بعلمه ، ولا يستغني طالب علم عن أصول الفقه .

والمجتهد لا يمكن أن يكونَ مجتهدًا إلا بإحاطة في علم الأصول ، وأمّا الذي يحفظ الفروع الفقهية ولا يدري من أين جاءت وكيف جاءت ، فهذا في الحقيقة عبارة عن ناقل فقط ولا يستفتى عند العلماء . فقد قالوا المفتي كالطبيب . يعني يصف لكل حالة الحكم الذي يناسبها .
__________________
قال سفيان الثوري : من أبكاه علمه فهو العالِم .
قال ابن الجوزي : من أرادَ اجتماع همّه وإصلاح قلبه فليحذرْ من مخالطة النّاس في هذا الزّمان .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19-09-12, 03:32 AM
أبو سليمان الخليلي أبو سليمان الخليلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-09-09
المشاركات: 2,160
افتراضي رد: {{ سِـيرةُ حَـياةِ الشَّيخِ المُـحـقّقِ الأصُـوليِّ الدَّكـتـورِ عبــدِ الحَـمـيـدِ بن علي أبو زنيد بِلسانِه . }}

السؤال : ألم يُفكّر علماء الأصول - وأنتم أبرز علمائه - بإيجاد صيغة عصريّة له ؟ طالب العلم يحتاج لصياغة عصريّة .

لا شكّ أنه وُجدَ محاولات ، وموجود كتب معاصرة ، ولكن تتفاوت في سهولة الأسلوب وصعوبته ، ولكن بلا شكّ أنّها أسهل أسلوبًا من الكتب القديمة ، لأنّ المختصرات هي من تعقد المادة ، فينشغل طالب العلم في حل الألفاظ وينسى المعاني ، فكثيرًا ما أنصح إخواني الطلاب أنهم لا يكبّوا أنفسهم على المختصرات بل ينبغي لهم أم يهتموا بالكتب المطوّلة ، عبارتها تكون أوضح .

وفي مشاكل موجودة في الأصول :
المسائل التي لا ثمرة للخلاف فيها ، هذه ندعو أن يجرد علم الأصول منها ، ولكن هل يسلم من يقوم بهذا العمل ، من النّاس من يدعو للقدماء ، مثلا :
مسألة مبدأ اللغات .
ما فائدة طالب علم الأصول بها ، بل ما فائدة أهل اللغة منها .
هل اللغة توقيفية أم اصطلاحية ؟؟!!!
حتى لو عرفنا ( شو ) فائدة هذا الكلام .

السؤال : هناك مقولة تقول :
إنّ سبب إعراض طلبة العلم عن دراسة أصول الفقه والعناية به وخصوصًا الأوائل منهم قد زلّت أقدامهم في العقيدة ؟ ما صحّة هذا الكلام يا شيخ .


هذا الكلام لا ينجرُ على الجميع ، والذين برزوا في علم الأصول هم المتكلمون ، وخاصّة المعتزلة وهو في الأساس معتزلي ، كتبوا إمّا أشاعرة أو معتزلة ، ويتأثرونَ بمذهب العقدي ، ولا شكّ أننا ندرس الطلاب ونقول لهم : إنّ أصول الفقه يستمد مادته من علم الكلام . فإنّ هناك مسائل تتأثر بعلم الكلام مثل التحسين والتقبيح . والأشاعرة يقولون الكلام نفسي . وعندما يعرّفون الأمر .

ولكن ليس علم الأصول الذي أكسبهم هذا الأمر إنّما ما هم عليه من عقيدة . والذين خاضوا في غمار علم الأصول هم من هؤلاء ، ويظنون أن علم الأصول هو الذي أوقعهم فهم واقعونَ فيها قبل أن يدخلوا في علم الأصول .

السؤال : من المسائل التي نحب أن نسمع رأيكم فيها : اتهام طالب العلم بالقصور والقيام بواجبه مع توفر وسائله ، وأنتَ عاصرتَ العلم قبل 30 عامًّا ؟ المقارنة بين الأجيال .

هذا الكلام هو حق ، طالب العلم قديمًا لم يكن عنده صوارف ، ورما كان عنده صوارف فقط في في السعي في لقمة العيش ، لكن الآن عندنا عوائق من أعظم ذلك الاستراحات ، فقد أثّرت على الطلاب الملتزمين أكثر من غير الملتزمين .

بالإضافة إلى الانترنت ووسائل الإعلام الموجودة التي يسهر عليها الإنسان ، وإن كان ملتزمًا فقد تضيع وقته ، وهذه آفةٌ عامّة أثّرت على جميع مراحل التعليم ولكن يجب أن لا ننكرَ ذلك ولا نكابر ، المادّة العلمية التي كنّا نعطيها للطلاب قبل 20 عامًا أضعاف المادة العلمية التي نعطيها لهم في الدفعات السابقة .

السؤال : قبل أن نختم نحب أن نستمع لحياتكم الاجتماعية ؟؟؟ وما هي توجيهاتكم للطلاب ؟؟
الحمد لله .


طلب العلم قد يكون قد أخرّ زواجي ، فقد تزوجتُ وأنا عمري 31 سنة ، ولا أنصح بتأخر الزواج ، لله الحمد – لي 3 أولاد و4 بنات ولم أتزوج إلا واحدة .
الأكبر يدرس هندسة كمبيوتر في مرحلة الدكتوراه في أمريكا .
الثاني : يدرس طب بيطري في سوريا .
الثالث : تخرج من الثانوية بتقدير 98% .

والوالدة لا تزال على قيد الحياة ، والحياة مثل أي حياة اجتماعية .

أمّا بالنسبّة لإخواني الطلاب :

أنصحهم بأمر مهم وأنا أنه استشرى وهو الالتزام بالمواعيد ، حقيقة كثيرون منهم يفرّطونَ بالمواعيد ، وكل واحد على ثغرة من تغور الإسلام ، ويجب أن لا يؤتى الإسلام من قبله ، وأن يكونَ قدوة لغيره ، وقد يؤتى من قبله بمعنى أن بعض النّاس من يصيدون في الماء العكر ويطعنون لا في الشخص ، ويظنّونَ أن الإسلام هو السبب .

وأنصحهم باستغلال الوقت ، والوقت الآن مهدر ، وسن الزواج المبكر يحرص كل إنسان عليه ، كلّ حسب ظروفه وواقعه ، فهذا الذي أنصح بهم طلبة العلم ، وأسأل الله تعالى لهم التوفيق والسداد ، أن يصلح أمرهم وأن يُهيّأ لهم الظروف التي تعينهم على طلب العلم ؛ لأنه قد تكون هناك ظروف أقوى من الشخص لكن المسلم يجب أن يتغلّب على هذه الظروف التي تفرض عليه .
ـــــــــــــــــــــــــــ
أبو سُليمان الخليلي
تمّ تفريغها على الحاسب في آخر حرف ليلة الأربعاء 3.28 قريبًا من الفجر ، 3 – ذو القعدة المحرّم – 1433 هـ ، 19 – 9 – 2012 .
__________________
قال سفيان الثوري : من أبكاه علمه فهو العالِم .
قال ابن الجوزي : من أرادَ اجتماع همّه وإصلاح قلبه فليحذرْ من مخالطة النّاس في هذا الزّمان .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 19-09-12, 07:13 AM
أبو الهمام البرقاوي أبو الهمام البرقاوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-07-09
المشاركات: 6,346
افتراضي رد: {{ سِـيرةُ حَـياةِ الشَّيخِ المُـحـقّقِ الأصُـوليِّ الدَّكـتـورِ عبــدِ الحَـمـيـدِ بن علي أبو زنيد بِلسانِه . }}

ترجمة طيبة، جزاك الله خيرا
__________________
اللهم إني أسألك أن ترزقني :
" مكتبة عامرة "
HooMAAM#
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 19-09-12, 10:27 AM
أبو الحسن الأثري أبو الحسن الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-12-05
الدولة: عالية نجد
المشاركات: 2,372
افتراضي رد: {{ سِـيرةُ حَـياةِ الشَّيخِ المُـحـقّقِ الأصُـوليِّ الدَّكـتـورِ عبــدِ الحَـمـيـدِ بن علي أبو زنيد بِلسانِه . }}

جزاك الله خيرا .. فقد استمعت لبعض هذه الحلقات وكانت جميلة وكم من كنوز في إذاعة القرآن جزاك الله خيرا على استخراج أحدها ....

أنصح الاخوة بدخول الموقع ففيه مقابلات أخرى جميلة
__________________
قال عبد الله بن المعتز : « المتواضع في طلاب العلم أكثرهم علما ، كما أن المكان المنخفض أكثر البقاع ماء »
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 19-09-12, 01:20 PM
أبو سليمان الخليلي أبو سليمان الخليلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-09-09
المشاركات: 2,160
افتراضي رد: {{ سِـيرةُ حَـياةِ الشَّيخِ المُـحـقّقِ الأصُـوليِّ الدَّكـتـورِ عبــدِ الحَـمـيـدِ بن علي أبو زنيد بِلسانِه . }}

طيّب الله أنفاسكم ، وجزاكم الله خيرًا .

أسأل الله أن يجمعنا في الجنّة .
__________________
قال سفيان الثوري : من أبكاه علمه فهو العالِم .
قال ابن الجوزي : من أرادَ اجتماع همّه وإصلاح قلبه فليحذرْ من مخالطة النّاس في هذا الزّمان .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 19-09-12, 09:18 PM
عبد الله الطيب عبد الله الطيب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-04-08
المشاركات: 640
افتراضي رد: {{ سِـيرةُ حَـياةِ الشَّيخِ المُـحـقّقِ الأصُـوليِّ الدَّكـتـورِ عبــدِ الحَـمـيـدِ بن علي أبو زنيد بِلسانِه . }}

ما شاء الله ..
أشكر أخانا أبا سليمان على جهده المشكور المبرور .. فجزاه الله خيرا وبارك فيه.
وحفظ الله شيخنا الدكتور عبدالحميد وجزاه عما قدم للعلم وأهله خير الجزاء.
له مذكرات أصولية كانت منتشرة بأيدي طلابه في الجامعة
ورأيت على نسخة تلميذه النجيب الشيخ فؤاد بن بشر الجهني الينبعي - (الينبعاوي) - إجازة من الدكتور له بها (أرجو أن لا أكون واهما في هذا؛ فالعهد بها بعيد).
وكان بيته مفتوحا للطلبة، يقرأ بعضهم عليه في مذكرة شيخه الشنقيطي، وبعضهم في الواضح في أصول الفقه.


شكرا لك مرة أخرى أخانا أبا سليمان..
__________________
أستغفر الله العظيم
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 24-09-12, 12:19 AM
أبو سليمان الخليلي أبو سليمان الخليلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-09-09
المشاركات: 2,160
افتراضي رد: {{ سِـيرةُ حَـياةِ الشَّيخِ المُـحـقّقِ الأصُـوليِّ الدَّكـتـورِ عبــدِ الحَـمـيـدِ بن علي أبو زنيد بِلسانِه . }}

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله الطيب مشاهدة المشاركة
ما شاء الله ..
أشكر أخانا أبا سليمان على جهده المشكور المبرور .. فجزاه الله خيرا وبارك فيه.
وحفظ الله شيخنا الدكتور عبدالحميد وجزاه عما قدم للعلم وأهله خير الجزاء.
له مذكرات أصولية كانت منتشرة بأيدي طلابه في الجامعة
ورأيت على نسخة تلميذه النجيب الشيخ فؤاد بن بشر الجهني الينبعي - (الينبعاوي) - إجازة من الدكتور له بها (أرجو أن لا أكون واهما في هذا؛ فالعهد بها بعيد).
وكان بيته مفتوحا للطلبة، يقرأ بعضهم عليه في مذكرة شيخه الشنقيطي، وبعضهم في الواضح في أصول الفقه.


شكرا لك مرة أخرى أخانا أبا سليمان..
وأنـتَ جـزاكَ الله خـيـرًا .
يا ليتَ أحد الإخـوة يزيدنا في ترجمته ( البصرية ) وقد سمعنا ترجـمـتـهُ ( السـمعـيّة )
__________________
قال سفيان الثوري : من أبكاه علمه فهو العالِم .
قال ابن الجوزي : من أرادَ اجتماع همّه وإصلاح قلبه فليحذرْ من مخالطة النّاس في هذا الزّمان .
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 22-05-13, 03:06 PM
أبو سليمان الخليلي أبو سليمان الخليلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-09-09
المشاركات: 2,160
افتراضي رد: {{ سِـيرةُ حَـياةِ الشَّيخِ المُـحـقّقِ الأصُـوليِّ الدَّكـتـورِ عبــدِ الحَـمـيـدِ بن علي أبو زنيد بِلسانِه . }}

قد زرته في بيته ، وقد قطعتٌ مسافاتٍ شاسعةً للوصول إليه ، فأقول : إني أحتسب ممشاي إليه عند الله .

حدثني أشياء تظهر أنه أكاديمي فحسب ... ولم أجد أكاديمي يملأ العين ، وأخبرني عن الحوار التي دار بيته والشيخ محمد صالح العثيمين - رحمه الله - ، وعن حياته في الحجاز ، وعندي : قاعدة في الحياة : لا أعتمد قول أحد إلا إذا رأيتُ بعيني .

ولا زلتُ أقول : زرتُ كثيرًا من طلاب العلم أو من يدّعي ذلك ، فخلاصة القول : أزمتي أزمة رجال .

معظم من رأيتُ لا يتصفون بصفات الرجال ( وفي الجعبة الكثير الكثير )

أقول : من رأى لا كمن سمع !!!
__________________
قال سفيان الثوري : من أبكاه علمه فهو العالِم .
قال ابن الجوزي : من أرادَ اجتماع همّه وإصلاح قلبه فليحذرْ من مخالطة النّاس في هذا الزّمان .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:35 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.