ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 18-07-05, 10:21 PM
أبو بكر الغزي
 
المشاركات: n/a
افتراضي س: أحاديث وأثار في فضل الخط العربي، ما صحتها؟؟

منقول
====



روي عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله تعالى ( أو اثارة عن علم ) قال : يعني الخط ....
وعن مجاهد في قوله تعالى : ( يؤتي الحكمة من يشاء ومن يؤت الحكمة فقد اوتي خيرا كثيرا ) قال : يعني بالحكمة هي الخط ..
وقال الله تعالى ( اقرأ باسم ربك الذي خلق ، خلق الانسان من علق ، اقرأ وربك الاكرم ، الذي علم بالقلم ) فوصف نفسه جل وعلا بأنه علم بالقلم ، كما وصف نفسه بالكرم ، وعد ذلك من نعمة العظام ، ومن آياته الجسام ، حتى اقسم الله به في القرآن الكريم ؛ فقال: (ن والقلم وما يسطرون ):::
والاعجاز هنا ان احد العلماء قال في تفسير "ن" انها الدواة التي كان يستقي منها القلم للكتابة بامر الله عز وجل..
فلو نظرنا الى حرف النون وجدناه يشبه الدواة التي يستخدمها الخطاط في الكتابة...
وفي موضع اخر من سورة البقرة اية269 قال عز من قائل"يؤتي الحكمة من يشاء ومن يؤت الحكمة فقد اوتي خيرا كثيرا"
وهنا قيل ان الحكمة ممكن تاتي بمعنى (الخط العربي),,,
فانظر الى هذا النعيم الذي امتن به الله عز وجل لعباده,,
ولن ننسى في هذا المقام حديث حبيبنا النبي الاعظم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم حيث يقول(من كتب البسملة ولم يعور الميم دخل الجنة) او كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم,,,
فانظر الى مقام الخطاط في الدنيا والاخرة اذا ابتغى وجه الله عز وجل ,وعمل بعلمه وعمله لما بعد الموت,,,
وقال صلى الله عليه وسلم (قيدوا العلم بالكتابة )
وقوله صلى الله عليه وسلم ( الخط الحسن يزيد الحق وضوحا)
وقوله صلى الله عليه وسلم ( اذا كتب احدكم بسم الله الرحمن الرحيم فليمد الرحمن )
وقوله صلى الله عليه وسلم ( اذا كتبت بسم الله الرحمن الرحيم فبين السين فيه )
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19-07-05, 12:45 AM
مسعد الحسيني مسعد الحسيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-09-04
المشاركات: 1,439
افتراضي

* [ اقتباس : روي عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله تعالى ( أو اثارة عن علم ) قال : يعني الخط .... ] : قاله ابن عباس رضي الله عنهما ومجاهد وأبو بكر بن عياش أيضًا ، انظر : تفسير ابن كثير [ 4/155] .
وقد ورد مرفوعًا من حديث ابن عباس رضي الله عنهما ، عند أحمد ، والطبراني في الكبير والأوسط ، والعقيلي في الضعفاء ، ولا يصح ، والصواب وقفه على ابن عباس رضي الله عنهما .
* أما ما جاء عن مجاهد رحمه الله رحمةً واسعةً ، في أنها : الخط ، فقد قال الإمام ابن الجوزي رحمه الله في [ زاد المسير ] [1/324] :(( قوله تعالى [ يؤتي الحكمة من يشاء ] ، في المراد بهذه الحكمة أحد عشر قولاً : أحدها أنها القرآن قاله ابن مسعود و مجاهد و الضحاك و مقاتل في آخرين والثاني معرفة ناسخ القرآن ومنسوخه ومحكمه ومتشابهه ومقدمه ومؤخره ونحو ذلك رواه على بن ابي طلحة عن ابن عباس والثالث النبوة رواه أبو صالح عن ابن عباس والرابع الفهم في القرآن قاله أبوالعالية وقتادة و إبراهيم والخامس العلم والفقه رواه ليث عن مجاهد والسادس الإصابه في القول رواه ابن أبي نجيح عن مجاهد والسابع الورع في دين الله قاله الحسن والثامن الخشية لله قاله الربيع بن أنس والتاسع العقل في الدين قاله ابن زيد والعاشر الفهم قاله شريك والحادي عشر العلم والعمل لا يسمى الرجل حكيما إلا إذا جمعهما قاله ابن قتيبة ] .
* أما : (من كتب البسملة ولم يعور الميم دخل الجنة) ، فلم أقف عليه فيما بين يدي من مراجع مطبوعة أو مخطوطة ، فالله أعلم به ، لكن كما يُقال - رائحة النكارة تفوح منه - !!!!!
* أما حديث : " قيدوا العلم بالكتاب " .
قال العلامة الألباني رحمه الله في " السلسلة الصحيحة " 5 / 40 : روي من حديث # أنس بن مالك و عبد الله بن عمرو و عبد الله بن العباس # .
1 - أما حديث أنس فله عنه : الأولى : عن ثمامة بن أنس عنه مرفوعا به . أخرجه لوين في " أحاديثه " ( ق 24 / 2 ) : حدثنا عبد الحميد بن سليمان عن عبد الله بن المثنى عن عمه ثمامة بن أنس . و من طريق لوين أخرجه ابن شاهين في " الناسخ و المنسوخ " ( ق 65 / 2 ) , و الخطيب في " التاريخ " ( 10 / 46 ) و في " تقييد العلم " ( ص 69 - 70 ) و ابن عبد البر في " جامع العلم " ( 1 / 72 ) و يوسف بن عبد الهادي في " هداية الإنسان " ( 31 / 2 ) , كلهم عن لوين به , و قال لوين : " هذا لم يكن يرفعه أحد غير هذا الرجل " .
قلت : يعني عبد الحميد بن سليمان , و هو ضعيف كما في " التقريب " . و من طريقه أخرجه أيضا أبو الشيخ في " طبقات الأصبهانيين " ( ص 293 ) و أبو الحسن الحربي في " الفوائد " ( ق 168 / 1 ) و أبو بكر الدقاق في " الثاني من حديثه " ( 43 / 2 ) , و قال ابن عبد الهادي : " تفرد برفعه عبد الحميد بن سليمان أخو فليح و قد ضعف , و المحفوظ عن عبد الله بن المثنى عن ثمامة عن أنس من قوله " .
قلت : و الموقوف أخرجه الدارمي ( 1 / 126 - 127 ) و ابن سعد في " الطبقات " ( 7 / 22 ) و أبو خيثمة في " العلم " ( رقم 120 - بتحقيقي ) و الطبراني في " الكبير " ( 1 / 62 / 2 ) و الحاكم في " المستدرك " ( 1 / 106 ) و الخطيب في " التقييد " ( ص 96 , 97 ) و ابن عبد البر من طرق عن عبد الله بن المثنى الأنصاري به
موقوفا . و صححه الحاكم و الذهبي .
قلت : و فيه نظر لأن عبد الله هذا و إن كان من رجال البخاري فقد تكلم فيه جمع كما بينه الذهبي نفسه في " الميزان " , و الحافظ في " التهذيب " و لخص ذلك بقوله في " التقريب " : " صدوق كثير الغلط " .
الطريق الأخرى : و قد وجدت له طريقا أخرى خيرا من هذه , يرويه إسماعيل بن أبي أويس عن إسماعيل بن إبراهيم ابن أخي موسى بن عقبة عن الزهري عن أنس مرفوعا به. أخرجه أبو محمد المخلدي في " الفوائد " ( 245 / 2 ) و أبو نعيم في " أخبار أصبهان " ( 2 / 228 ) و القضاعي في " مسند الشهاب " ( 53 / 2 ) من طرق عنه .
قلت : و هذا إسناد حسن , و رجاله كلهم على شرط البخاري و لولا أن في ابن أبي أويس كلاما في حفظه لصححته , فقد قال الحافظ في " التقريب " : " صدوق , أخطأ في أحاديث من حفظه " . و قال الذهبي في " الضعفاء " : " صدوق , ضعفه النسائي " .
2 - و أما حديث ابن عمرو , فهو شاهد له يرويه عبد الله بن المؤمل عن ابن جريج عن عطاء عن عبد الله بن عمرو قال : " قلت : يا رسول الله ! أقيد العلم ? قال : نعم . قلت : و ما تقييده ? قال : الكتاب " . أخرجه الحاكم و الخطيب في " التقييد " ( ص 68 ) و ابن عبد البر و عبد الغني المقدسي في " العلم " ( ق 29 / 1 ) و عفيف الدين في " فضل العلم " ( ق 125 / 2 ) , و قال الحاكم : " عبد الله بن المؤمل غير معتمد " . و قال الذهبي في " التلخيص " : " ضعيف " . و قال الحافظ : " ضعيف الحديث " .
و أقول : وثقه غير واحد , و يبدو أن تضعيف من ضعفه إنما هو من قبل حفظه , لا تهمة له في نفسه , و قد ختم الحافظ ترجمته بقوله : " و قال أبو عبد الله ( أظنه يعني الذهبي ) : هو سيء الحفظ , ما علمنا له جرحة تسقط عدالته " .
قلت : فإذا عرفت ذلك , فمثله يستشهد به و يرتقي الحديث إلى مرتبة الصحيح لغيره , و لاسيما و الإذن بالكتابة ثابت في غير ما حديث واحد , و لعلي أذكر بعضها قريبا إن شاء الله تعالى . و له طريق أخرى عن ابن عمرو , رواه زيد بن يحيى الدمشقي أخبرنا عمران بن موسى عن مكحول عنه مرفوعا . رواه ابن عساكر في " تاريخ دمشق " ( 12 / 343 / 2 ) في ترجمة عمران هذا , و لم يذكر فيه جرحا و لا تعديلا
و يبدو لي أنه أخو أيوب بن موسى , سمع سعيدا المقبري و عمر بن عبد العزيز . روى عنه ابن جريج أيضا كما في " الجرح " ( 3 / 1 / 305 ) و لم يذكر فيه جرحا و لا تعديلا . و مكحول لم يسمع من عبد الله بن عمرو . و قد روي من طريق ثالثة عنه , رواه عبد الله بن المؤمل عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده مرفوعا به .
أخرجه الخطيب في " التقييد " ( ص 69 ) . و عبد الله ضعيف كما سبق . و رواه إسماعيل بن يحيى عن ابن أبي ذئب عن عمرو بن شعيب به . أخرجه الرامهرمزي في " المحدث الفاصل " ( ق 93 / 1 ) و الخطيب , و قال : " قال علي بن عمر ( يعني الإمام الدارقطني ) : تفرد به إسماعيل بن يحيى عن ابن أبي ذئب " .
قلت : و ابن أبي ذئب ثقة , فهي متابعة قوية , إلا أن إسماعيل بن يحيى - و هو أبو يحيى التيمي - كذاب وضاع , فلا يفرح بها .
3 - و أما حديث ابن عباس فيرويه حفص بن عمر بن أبي العطاف عن أبي الزناد عن الأعرج عنه مرفوعا . أخرجه ابن عدي في " الكامل " ( ق 101 / 1 ) , و قال :" و حفص بن عمر حديثه منكر " . و قال الحافظ في " التقريب " : " ضعيف " .
و جملة القول أن جميع هذه الطرق معلولة , مرفوعها و موقوفها و خيرها الطريق الثانية التي يرويها ابن أبي أويس ...‏عن أنس و الشاهد الذي يرويه عبد الله بن المؤمل تارة عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عمرو و تارة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده ابن عمرو . و لا شك عندي أن الحديث صحيح بمجموع هذه الطرق , على ما سبق بيانه , و إعلاله بالوقف من بعض الوجوه في الطريق الأولى عن أنس كما جروا عليه
, ليس كما ينبغي لما عرفت من ضعفه موقوفا و مرفوعا , فلا يجوز المعارضة به للصحة الثابتة بمجموع الطريقين كما هو ظاهر , و لاسيما و هناك الشواهد التي سبقت الإشارة إليها التي منها قول النبي صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن عمرو نفسه : " اكتب , فوالذي نفسي بيده ما يخرج منه إلا حق " . و قد مضى تخريجه برقم ( 1532 ) من طرق عنه , فراجعه . هذا ما يسر الله لي من التحقيق و التصحيح لهذا الحديث , فإن وفقت للصواب في ذلك فالحمد و المنة و الفضل له , و إلا فإني أستغفر الله و أتوب إليه من كل ما لا يرضيه , إنه هو ذو الفضل العظيم , التواب الرحيم .
( تنبيه ) : وقع في " مسند الشهاب " : " ...‏إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة , يعني عن عمه موسى بن عقبة " , و فيما تقدم : " إسماعيل بن إبراهيم ابن أخي موسى بن عقبة " , و هو الثابت في المصدرين اللذين قبله . و الله أعلم .
* أما حديث : ( الخط الحسن يزيد الحق وضوحا)
أخرجه الديلمي في ( مسند الفردوس ) عن أم سلمة ، ومظان أحاديث هذا الكتاب الضعف والوهن ، والحديث ضعفه العلامة الألباني رحمه الله في ضعيف الجامع الصغير برقم ( 2942 ) .
* أما حديث : ( اذا كتب احدكم بسم الله الرحمن الرحيم فليمد الرحمن ) .
فهو موضوع ، أخرجه الخطيب في ( الجامع لأخلاق الراوي ) برقم (558) ، والسهمي في ( تاريخ جُرجان ) ( ص 440 ) ، من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه .
وحكم عليه العلامة الألباني بالوضع في ( ضعيف الجامع الصغير ) برقم (673) .
* أما حديث : ( اذا كتبت بسم الله الرحمن الرحيم فبين السين فيه ) :
فقد أخرجه الخطيب في ( تاريخ بغداد ) [ 12/340] ، وغيره ، من حديث زيد بن ثابت رضي الله عنه .
والحديث ضعفه العلامة الألباني في [ ضعيف الجامع الصغير ] برقم 675 .
هذا تعليق بسيط على ما أورده الأخ الفاضل / أبو بكر الغزي .
وكتبه
محبكم في الله تعالى / مسعد الحُسيني
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19-07-05, 03:54 AM
أبوعبدالله الأكاديري أبوعبدالله الأكاديري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-03-05
المشاركات: 178
افتراضي

قرأت قديما في قصة العندليب تصدرها وزارة التربية الوطنية بالمغرب للمستوى الإبتدائي في فضل الخط حديثا منسوبا للرسول صلى الله عليه وسلم بخط النسخ الغليظ:
(رحم الله الخياطين والخطاطين فإنهما يأكلان من أعماق عيونهما)
فهل مر عليك هذا أخانا مسعد
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 19-07-05, 07:47 AM
أبو بكر الغزي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

جزيت ألف خير، أخي ’مسعد الحسيني‘.

أذكر قولاً، لا أدري لمن، يخبر بأن الله غفر لشخص ما بسبب الخط الجميل الذي كتب به عبارة ما!!! سمعت ذلك قبل بدء تفقهي واتساع مداركي فلم أستنكر سماع ذلك، لكني تذكرته منذ فترة ولم أكد أصدق مقدار جهلي ذلك الحين!!! فاللهم لك الحمد على هبتك للإسلام والمسلمين في القرون الأخيرة (الدعوة السلفية / الوهابية)!!!

فهل ثمة أحد هنا يعرف هذا القول ومصدره؟؟؟
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 19-07-05, 07:55 PM
مسعد الحسيني مسعد الحسيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-09-04
المشاركات: 1,439
Lightbulb للحديث هيبة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوعبدالله الأكاديري
قرأت قديما في قصة العندليب تصدرها وزارة التربية الوطنية بالمغرب للمستوى الإبتدائي في فضل الخط حديثا منسوبا للرسول صلى الله عليه وسلم بخط النسخ الغليظ:
(رحم الله الخياطين والخطاطين فإنهما يأكلان من أعماق عيونهما)
فهل مر عليك هذا أخانا مسعد
بسم الله الرحمن الرحيم
أخي الحبيب .....
إن للحديث الصحيح الثابت عن رسول الله هيبته ، وقوته في اللغة وكل شيء .
أما ما أوردته أخي الحبيب : ( رحم الله الخياطين ........ ) إلخ .
فهذا ليس بحديث أخي الكريم ، فلفظه يدل عليه ، ومع هذا فقد بحثتُ عنه كثيرًا فلم أظفر به ، والعلم عند الله .
وكتبه / مسعد الحُسيني
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 19-07-05, 07:59 PM
مسعد الحسيني مسعد الحسيني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-09-04
المشاركات: 1,439
Lightbulb جزاك الله خير الجزاء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو بكر الغزي
جزيت ألف خير، أخي ’مسعد الحسيني‘.

أذكر قولاً، لا أدري لمن، يخبر بأن الله غفر لشخص ما بسبب الخط الجميل الذي كتب به عبارة ما!!! سمعت ذلك قبل بدء تفقهي واتساع مداركي فلم أستنكر سماع ذلك، لكني تذكرته منذ فترة ولم أكد أصدق مقدار جهلي ذلك الحين!!! فاللهم لك الحمد على هبتك للإسلام والمسلمين في القرون الأخيرة (الدعوة السلفية / الوهابية)!!!

فهل ثمة أحد هنا يعرف هذا القول ومصدره؟؟؟
أخي الحبيب / أبو بكر الغزي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي الحبيب ، لم أظفر بمطلوبك ، وكما قلتُ آنفًا : للحديث الصحيح هيبته .
ومتن اللفظ الذي قلته تفوح منه رائحة النكارة ، والله أعلم .
وكتبه / مسعد الحُسيني
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:39 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.