ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > أرشيف لمواضيع قديمة
.

الملاحظات

 
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-12-03, 03:09 AM
المعتز بالله النسري المعتز بالله النسري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-03-03
المشاركات: 19
افتراضي اذا تعارض التفسير اللغوي مع التفسير الموجود في السنة فبأيهما نلتزم؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوتي في الله

هذا هو السؤال قد طرح من قبل احد الاخوة وارجوا ان اجد له جوابا او توضيحا

فهل هناك تعارض فعلي بين التفسير اللغوي والتفسير في السنة ام ان الامر قد اشكل على صاحبنا هذا

وإن وجد التعارض فبأيهما نلتزم...

وتقبلوا فائق احترامي على ما تقدمون من خير

جزاكم الله خيرا

والسلام عليكم
  #2  
قديم 12-12-03, 03:28 AM
حارث همام
 
المشاركات: n/a
افتراضي

قد يختلف المعنى اللغوي مع المعنى الشرعي عن المعنى العرفي، ولكن هذا الاختلاف لايقود إلى تعارض غالباً بل يكون المعنى اللغوي مراع في المعنى الشرع وإن لم يكن هو هو.

مثال ذلك الصلاة، في اللغة الدعاء.
وفي الشرع أفعال وأقوال مخصوصة تبتدئ بالتكبير وتختتم بالتسليم.

والأصل أن الحقيقة الشرعية مقدمة فيما جاء به الشارع.

والله أعلم.
  #3  
قديم 12-12-03, 03:43 AM
المعتز بالله النسري المعتز بالله النسري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-03-03
المشاركات: 19
افتراضي

جزاك الله خيرا اخي حارث

وبركت على تعليقك

ولكن هل من تفصيل في هذه المسألة ؟؟

هل هناك ما نستطيع الاطلاع عليه وما تستطيعون ان تزودونا به اكرمكم الله ؟؟

نحن في الانتظار

والسلام عليكم ورحمة الله
  #4  
قديم 12-12-03, 06:30 AM
عبدالرحمن الفقيه.
 
المشاركات: n/a
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...threadid=12450
  #5  
قديم 12-12-03, 07:01 AM
الجامع الصغير
 
المشاركات: n/a
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

إذا تعارض المعنى الشرعي مع المعنى اللغوي في تفسير (القرآن)

قدّم المعنى الشرعي ..

لأن القرآن نزل لبيان الشرع وليس لبيان اللغة .. وهذا كلام الشيخ

محمد العثيمين رحمه الله تعالى.

أما السنّة فلا أدري إن كان هذا الضابط يشملها أم لا ..

أنظر كتاب أصول التفسير للشيخ محمد ، وما وجدته في موقعه، إنما

الذي وجدته كتاب مقدمة في أصول التفسير، وهو تعليقات على رسالة

شيخ الإسلام في التفسير.
  #6  
قديم 12-12-03, 05:16 PM
الساجي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

من افضل من كتب في هذه المسألة وما شاكلها الشيخ حسين بن

علي الحربي في رسالته (الماجستير) قواعد الترجيح عند المفسرين دراسة نظرية تطبيقية (من اصدارات دار القاسم)
  #7  
قديم 12-12-03, 06:09 PM
عبدالرحمن الفقيه.
 
المشاركات: n/a
افتراضي

فائدة من ابن القيم رحمه الله حول معنى الصلاة في الشرع وأنها باقية على مسماها في اللغة

قال في جِِلاء الأفهام ص 180-110


الفصل الثاني
في بيان معنى الصلاة على النبي
وأصل هذه اللفظة في اللغة يرجع إلى معنيين
أحدهما الدعاء والتبريك
والثاني العبادة فمن الأول قوله تعال( خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصل عليهم إن صلاتك سكن لهم ) التوبة 103
وقوله تعالى في حق المنافقين ( ولا تصل على أحد منهم مات أبدا ولا تقم على قبره ) التوبة 84
وقول النبي( إذا دعي أحدكم إلى الطعام فليجب فإن كان صائما فليصل)
فسر بهما قيل فليدع لهم بالبركة وقيل يصلي عندهم بدل أكله

وقيل إن الصلاة في اللغة معناها الدعاء
والدعاء نوعان دعاء عبادة ودعاء مسألة والعابد داع كما أن السائل داع وبهما فسر قوله تعالى (وقال ربكم ادعوني أستجب لكم)غافر 60 قيل أطيعوني أثبكم وقيل سلوني أعطكم وفسر بهما قوله تعالى ( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان) البقرة 186

والصواب أن الدعاء يعم النوعين وهذا لفظ متواطئ لا اشتراك فيه فمن استعماله في دعاء العبادة قوله تعالى( قل ادعوا الذين زعمتم من دون الله لا يملكون مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض) سبأ 22 وقوله تعالى( والذين يدعون من دون الله لا يخلقون شيئا وهم يخلقون) النحل 20 وقوله تعالى( قل ما يعبأ بكم ربي لولا دعاؤكم) الفرقان 77
والصحيح من القولين لولا أنكم تدعونه وتعبدونه أي أي شيء يعبأ بكم لولا عبادتكم إياه فيكون المصدر مضافا إلى الفاعل وقال تعالى (ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها وادعوه خوفا وطمعا ) الأعراف 55 و56
وقال تعالى إخبارا عن أنبيائه ورسله ( إنهم كانوا يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغبا ورهبا ) الأنبياء 90

وهذه الطريقة أحسن من الطريقة الأولى ودعوى الاختلاف في مسمى الدعاء

وبهذا تزول الإشكالات الواردة على اسم الصلاة الشرعية هل هو منقول عن موضعه في اللغة فيكون حقيقة شرعية أو مجازا شرعيا

فعلى هذا تكون الصلاة باقية على مسماها في اللغة وهو الدعاء والدعاء دعاء عبادة ودعاء مسألة والمصلي من حين تكبيره إلى سلامه بين دعاء العبادة ودعاء المسألة فهو في صلاة حقيقية لا مجازا ولا منقولة لكن خص اسم الصلاة بهذه العبادة المخصوصة كسائر الألفاظ التي يخصها أهل اللغة والعرف ببعض مسماها كالدابة والرأس ونحوهما فهذا غايته تخصيص اللفظ وقصره على بعض موضوعه ولهذا لا يوجب نقلا ولا خروجا عن موضوعه الأصلي والله أعلم
) انتهى.
  #8  
قديم 12-12-03, 06:39 PM
الساجي
 
المشاركات: n/a
افتراضي

قال الشيخ علي الحربي (2/401)
قاعدة : اذا اختلفت الحقيقة الشرعية والحقيقة اللغوية في تفسير كلام الله تعالى قدمت الحقيقة الشرعية
ثم ذكر صورة القاعدة،وادلتها،واقوال العلماء فيها،والمخالفين والرد عليهم،والأمثلة التطبيقية لها
وقال(2/412)
قاعدة:اذا اختلفت الحقيقة العرفية والحقيقة اللغوية في تفسير كلام الله تعالىقدمت العرفية
ثم ذكر فيها مثل ماذكر في الأولى
  #9  
قديم 12-12-03, 07:38 PM
محمد الأمين
 
المشاركات: n/a
افتراضي

قال شيخ الإسلام في الفتاوى 21\234: "فمن زعم أن قوله تعالى {أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء}ْ يتناول اللمس وإن لم يكن لشهوة؛ فقد خرج عن اللغة التي جاء بها القرآن؛ بل عن لغة الناس في عرفهم؛ فإنه إذا ذكر المس الذي يقرن فيه بين الرجل والمرأة عُلِم أنه مس الشهوة؛ كما أنه إذا ذكر الوطء المقرون بين الرجل والمرأة عُلِم أنه الوطء بالفرج لا بالقدم"
 

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:00 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.