ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-03-02, 01:36 AM
هيثم حمدان هيثم حمدان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 06-03-02
المشاركات: 4,199
افتراضي حكم البيع للبنوك الربويّة قياساً على جوازه للكفّار

أعمل في التجارة، هل يجوز بيع مكائن الطباعة والتصوير لبنك ربوي قياساً على حلّ التجارة مع اليهود والنصارى مثلاً؟

المجيب: أ.د. سليمان بن فهد العيسى

الحمد لله والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:

تجوز معاملة الكفار من اليهود والنصارى وغيرهم، لأنّ رسول الله (صلى الله عليه وسلم) اشترى من يهودي طعاماً ورهنه درعاً من حديد، رواه البخاري (2068) ومسلم (1603) من حديث عائشة (رضي الله عنها).

أمّا ما ذكرت في سؤالك عن حكم بيع مكائن الطباعة والتصوير لبنك ربوي؛ فالجواب: أنّه إن كان البنك لا يجد تلك المكائن والآلات إلا عندك فإني لا أرى أن تبيع عليهم لأنّ في ذلك إعانة على الإثم والعدوان.

أمّا إن كانت تلك المكائن والآلات متوفرة عند غيرك، وأنك إن لم تبع عليه فإنه سيجدها عند غيرك (وهذا هو الغالب) فأرجو ألا يكون عليك في بيعك عليه بأس.

والله أعلم.

(انتهى كلام الدكتور العيسى).

http://www.islamtoday.net/questions/...nt.cfm?id=4972


قلت: ما قول الإخوة في التفريق بين ما إذا كان هو التاجر الوحيد أم لا؟


التعديل الأخير تم بواسطة هيثم حمدان ; 09-03-02 الساعة 02:22 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-01-03, 12:38 PM
ابن وهب ابن وهب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-04-02
المشاركات: 6,958
افتراضي

-
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-01-03, 05:22 PM
أبو خالد السلمي أبو خالد السلمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-07-02
المشاركات: 1,929
افتراضي تفريق عجيب

بالنسبة لي ، فإن هذا التفريق عجيب وغفر الله للشيخ المفتي ، فكون البضاعة التي يحرم بيعها متوفرة عند غيرك، وأنك إن لم تبع عليه فإنه سيجدها عند غيرك ، لا يبيح لك بيعها بل دع غيرك يبيعها ويبوء هو بإثمها.
والتفريق المعروف في فتاوى العلماء تفريق آخر
وهو أنه إذا كانت هذه السلعة المباعة تستعمل في الحلال والحرام ، وكنت غير متيقن أن المشتري سيستعملها في الحرام فيجوز لك بيعها له ، وأما إذا كانت السلعة المباعة لا تستعمل إلا في الحرام أو كانت تستعمل فيهما ولكنك متيقن أن المشتري سيستعملها في الحرام فلا يجوز لك بيعها له .
وفي رأيي أن بيع مكائن التصوير للبنك كبيع العنب للخمّار وكبيع السلاح في الفتنة لمن سيقتل به مسلما ، لأن البنك سيستعمل هذه المكائن في ماذا إن لم يستعملها في الربا ؟والله أعلم .
__________________
أبو خالد وليد بن إدريس المنيسي
http://almenesi.com
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-01-03, 09:22 PM
أخو من طاع الله
 
المشاركات: n/a
افتراضي

إذا علمت أنه اشتراها لحرام ، فلا أظن في المسألة خلافًا .. !!

وقوله : إن كان يجدها عندك وعند غيرك .. هل يطرده على بيع العنب لمن يصنعه خمرًا ، والسكين لمن يعلم أنه يقتل بها نفسًا معصومة؟
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-01-03, 11:46 PM
أبو أنس أبو أنس غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-07-02
المشاركات: 28
افتراضي

أظن أن معاملات البنوك ليست كلها ربوية ..

بل ربما تكون نسبة التعاملات الربوية في بعض البنوك قليلة جداً

فهل إذا كان غالب المعاملات صحيحية يكون البيع جائزاً أم أن البيع لا

يجوز مهما كانت النسبة .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 15-01-09, 06:56 AM
محمد الأمين محمد الأمين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-05-03
الدولة: دمشق
المشاركات: 4,962
افتراضي

لمزيد من الآراء
__________________
وتلك حروب من يغب عن غمارها * ليَسلم، يقرع بعدها سنَّ نادم
http://www.IbnAmin.com
https://telegram.me/ibn_amen
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 03-11-10, 10:36 AM
أبو حبيب التتاري أبو حبيب التتاري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-03-09
الدولة: روسيا تترستان
المشاركات: 333
افتراضي رد: حكم البيع للبنوك الربويّة قياساً على جوازه للكفّار

ما حكم بيع الشقة لمن أخذ قرضا ربويا لشراء الشقة
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 03-11-10, 01:00 PM
محمد بن عبد الجليل الإدريسي محمد بن عبد الجليل الإدريسي غير متصل حالياً
وفقه الله للخير
 
تاريخ التسجيل: 13-08-05
الدولة: المملكة المغربية
المشاركات: 2,166
افتراضي رد: حكم البيع للبنوك الربويّة قياساً على جوازه للكفّار

أخي الكريم، تفضل:
هل يبيع منزله لمن يعلم أنه سيشتريه بقرض ربوي؟

لدى صديقي منزل يريد بيعه وقد يسر الله له المشتري إلا أن هذا الأخير يريد أن يستلف مبلغاً من بنك ربوي ( غير إسلامي ) حتى يسدد المبلغ المطلوب . فهل يجوز لصاحبي أن يبيع له البيت علماً أنه يعلم أن المشتري ذهب إلى البنك الربوي بغرض السلف وتسديد المبلغ وبالتالي استلام البيت . وهل هذا يدخل في التعاون على الإثم والعدوان ؟ أم أن الحرام لا يتعلق بذمة البائع .

الحمد لله
يجوز لصديقك أن يبيع منزله لمن تقدم لشرائه ، ولو كان المشتري سيحصل على المال من الاقتراض بالربا ؛ لأن الحرام هنا متعلق بالمقترض ، والقرض بشرط الربا وإن كان محرما إلا أنه يفيد الملك في مذهب الحنفية والحنابلة وقول للشافعية ، أي أن المقترض بالربا يملك المال الذي اقترضه ، وعليه فيصح أن يشتري به ما شاء ، مع إثم الربا .
وينظر : "المنفعة في القرض" لعبد الله بن محمد العمراني، ص 245- 254
وينبغي لصديقك أن ينصح المشتري ، ويبين له حرمة التعامل بالربا قرضا أو إقراضا ، وما جاء فيه من الوعيد الشديد .
وقد يجد المشتري سبيلا مباحا لشراء البيت ، وذلك عن طريق المرابحة ، وهي أن يشتري البنك أو أي شخص أو جهة البيت نقداً ، ثم يبيعه عليه بثمن مقسط أعلى .
والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب: http://www.islamqa.com/ar/ref/99366/...A8%D9%88%D9%8A

لكن يبقى التساؤل، أليس هذا من التعاون على الإثم؟
__________________
عن جابر رضي الله عنه أن النبي عليه الصلاة و السلام قال: "و الذي نفسي بيده، لو أن موسى كان حيا ما وسعه إلا اتباعي" رواه أحمد والبيهقي بسند حسن.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 03-11-10, 03:44 PM
أبو حبيب التتاري أبو حبيب التتاري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-03-09
الدولة: روسيا تترستان
المشاركات: 333
افتراضي رد: حكم البيع للبنوك الربويّة قياساً على جوازه للكفّار

جزاك الله خيرا
بالنسبة للتساؤل والله أعلم
مع أن النبي كان يعامل اليهود وهم أظلم الناس للعرب وللعجم
والله اعلم
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 03-11-10, 05:26 PM
محمد بن عبد الجليل الإدريسي محمد بن عبد الجليل الإدريسي غير متصل حالياً
وفقه الله للخير
 
تاريخ التسجيل: 13-08-05
الدولة: المملكة المغربية
المشاركات: 2,166
افتراضي رد: حكم البيع للبنوك الربويّة قياساً على جوازه للكفّار

بارك الله فيك أخي أبو حبيب، لكن هذا سيبيعه لمسلم... فالأمر ربما مختلف...
__________________
عن جابر رضي الله عنه أن النبي عليه الصلاة و السلام قال: "و الذي نفسي بيده، لو أن موسى كان حيا ما وسعه إلا اتباعي" رواه أحمد والبيهقي بسند حسن.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:41 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.